قال وزير الخارجية الياباني نوبوتاكا ماشيمورا الذي يقوم بزيارة لاسرائيل إن اليابان طلبت من إسرائيل وقف بيع الاسلحة لخصوم طوكيو الاقليميين.
وقال ماشيمورا، الذي يزور منطقة الشرق الاوسط لاجراء محادثات مع المسؤولين الاسرائيليين والفلسطينيين، إنه تناول هذه القضية مع نظيره الاسرائيلي سيلفان شالوم.
وقال الوزير الاسرائيلي إنه قدم طلبا مشابها لروسيا والاتحاد الاوروبي.
وكان ماشيمورا قد التقى في وقت سابق برئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس أبو مازن في رام الله، وقال إن اليابان راغبة في العمل مع الاطراف من أجل السلام.
وتعد إسرائيل من الدول البارزة في تطوير أنظمة التسلح، وقامت بتطوير نظام أرو المضاد للصواريخ بالتعاون مع الولايات المتحدة، وهو النظام الوحيد من نوعه العامل في العالم.
وكانت اليابان قد أقرت مؤخرا سياسات دفاعية جديدة تهدف إلى تطوير برنامج أمني صاروخي مع الولايات المتحدة.
"طلب عام" لكن دستور اليابان، الذي صيغ عقب هزيمتها في الحرب العالمية الثانية، ينبذ بوضوح أي تبن للقوة المسلحة كوسيلة لحل الصراعات الدولية.
ورغم ذلك فإن السياسات الدفاعية الجديدة تصف كوريا الشمالية والصين على أنهما يمثلان تهديدات عسكرية محتملة لليابان.
وتعمل كوريا الشمالية على تطوير برنامج للاسلحة النووية حاليا، فيما تقوم الصين بتطوير جيشها.
وحدث مؤخرا خلاف بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن بيع تكنولوجيا الطائرات بلا طيار للصين.
وقال ماشيمورا إنه أثار القضية "بشكل عام" خلال المحادثات مع شالوم في القدس.
واتفق البلدان على العمل معا لزيادة التبادل التجاري بينهما إلى ثلاثة مليارات دولار في العام.