الموضوع يتلخص بالأبيات الشعرية التالية :


سأحكي عن مربيةٍ حكايتها ستؤذيكا
مربيةٍ منحناها على الأجيال تمليكـــا
تعلمهم وتملؤهم ضلالات و تشكيكا
وتصنعهم على يدها لكي يبقوا مماليكا
و نمنحها مع الآبار إكباراً و تبريكا
أتدري من تكون أخي رفيقي تلك (أمريكا)
*********************************** ***
و تلك الحية الرقطاء منظرها سيغريكا
و تلسع إن دنوت لها و تفرغ سمها فيكا
أخي -في الله- لا تركن لكافرة تربيكا
أخي أقبل على المولى فبالقرآن يهديكا
و سر في ضوء حكمته تر الأمجاد تأتيكا
أخي ما أجمل الدنيا و أنت تعيد ماضيكا
و تمشي في سبيل الله لا تخشى أعاديكا
أخي بع هذه الدّنيا و دار الخلد تشريكا
***********************************
إلام و هذه الشّمطاء تغريني و تغريكا
و تصنع في قلوب النشء إغواءاً و تحريكا
أيخدعنا تملّقها تضيف عليه تكتيكا
أخي وجب الجهاد على عدوٍ رام تفكيكا
ففجّر طاقة التّكبير و الرحمن يحميكا
*********************************
والسلام عليكم "