تأتي الرياح بالغيوم المشبعة بالرطوبة وتقابل رياح باردة تحمل غيوما أخرى ..

ولما كان نوعي الغيوم المتقابلة تحل كل منها شحنات إليكتروستاتيكية مختلفة (الحارة + والبارد -) يتم عملية تفريغ ضخمة بين هذه تعتمد على قوتها على حجم الغيوم والتفاوت بالقوة في الجهد بين الغيمتين ويتولد ضغط كهربائي ضخم بمئات الآف الكيلوفولتات ...

وفي أحيانا أخرى يكون هناك غيوم قريبة الأرض تفرغ الشحنات على أقرب نقطة بارزة مثل شجرة أو إنسان وقف في سهل منبسط ..

وتفضل الشحنات الكهربائية التفريغ على الرؤوس الدببة لذلك يتم وضع مانع الصواعق على رأس العمارات الالية وهو قضيب من النحاس الأحمر (كأفضل موصل للكهرباء) يتصل إلى عمق 3-4 متر تحت الأرض .... وإن كنا نرى خطوط البرق سميكة إى أنها لا تتجاوز الميكروميتر ولكن وهجها عند تسخين الهواء المحيط بها يجعلنا نعتقد أنها سميكة ...

أما البرق فهو صوت تمدد الهواء بفعل الحرارة العالية التي ينتجها البرق .. ونسمع الرعد بعد أن نرى البرق لآن البرق يصلنا بسرعة الضوء بينما الرعد يصلنا بسرعة الصوت ...

المزيد من صور البرق هنا :

http://www.eng-forum.com/Galleries/Lightning/