دورات هندسية

 

 

سيري حماس وعين الله ترعاكي........................................الى النصر باذن الله

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    الفلسطيني الحر
    الفلسطيني الحر غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 446
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    سيري حماس وعين الله ترعاكي........................................الى النصر باذن الله

    في مسيرة حاشدة دفاعاً عن القدس ودعماً للحكومة
    المصري: نقول للصهاينة والانقلابيين .. وفروا وقتكم وجهدكم فنحن باقون في مواقعنا
    [ 26/01/2007 - 03:34 م ]

    النائب مشير المصري خلال إلقائه الكلمة في الجماهير الفلسطينية المحتشدة اليوم الجمعة
    غزة – المركز الفلسطيني للإعلام


    قال مشير المصري، أمين سرّ كتلة التغيير والإصلاح بالمجلس التشريعي الفلسطيني، إنّ "رسالتنا إلى الصهاينة وإلى الانقلابيين؛ أن وفِّروا وقتكم وادخروا جهدكم، فنحن باقون باقون باقون بإذن الله تعالى، باقون في مواقعنا".


    وأضاف القيادي البرلماني الفلسطيني، أمام آلالاف من المواطنين الفلسطينيين الذين تظاهروا اليوم الجمعة (26/1) بمدينة غزة وشمالها، رفضاً للتهديدات بحق القدس الشريف ودعماً للحكومة الفلسطينية،، "إنّ ما يقع من أحداث مؤلمة في الساحة الفلسطينية هي بين برنامجين؛ برنامج وطني إسلامي يحافظ على الثوابت ويصون الحقوق ويخوض طريق الجهاد والمقاومة، وبرنامج صهيوني - أمريكي يُطبّق بأيدٍ فلسطينية"، محذراً من أنّ الأمر يتعلق بـ "أيدي الانقلابيين الذين يصرّون على توتير الساحة الفلسطينية، لإرضاء وزيرة الخارجية الأمريكية (غونداليزا رايس) عبر الفوضى الخلاقة، وصولاً إلى إسقاط خيار شعبنا الديمقراطي"، كما قال.

    دماؤنا وأشلاؤنا دون القدس

    وأشار النائب مشير المصري، مخاطباً الجموع التي خرجت في المسيرة للتعبير عن دعمها للحكومة الفلسطينية؛ إلى الانتهاكات المتكرِّرة بحق مدينة القدس المحتلة، ولاسيما بناء الكُنُس اليهودية قبالة المسجد الأقصى المبارك، مضيفاً "جئنا اليوم لنؤكد بدمائنا وأشلاءنا أنها دون القدس بإذن الله سبحانه وتعالى".
    وأضاف المصري "جئنا اليوم لنقول كلمة فلسطين بحق أهلنا في العراق الذين يُقتلون كل يوم"، محذِّراً من الوقوع في الشرك الأمريكي. وتابع النائب قوله "الانقلابيون أبوا أن يسمعوا كلمة فلسطين، وأعادونا إلى مربع الفتنة الداخلية. أرادوا أن يُعيدوا الشعب إلى حالة الفوضى الخلاقة، وأرادوا أن يستبيحوا دماء الشعب الفلسطيني ودماء المجاهدين، ليعودوا إلى مناصبهم المفقودة، ليُرضوا أسيادهم الصهاينة والأمريكيين؛ بإرباك الساحة الفلسطينية لإسقاط الحكومة".

    وفي هذا السياق؛ تطرّق القيادي البرلماني إلى جريمة تفجير "جيب" للقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية شمال قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد أحد عناصر القوة وإصابة آخرين بينهم أطفال، ومضى يقول "يأبى الانقلابيون إلاّ أنّ يستمّروا في مخططهم بالرغم من إعلان حماس بعد خطاب رئيس الوزراء؛ أنها أوقفت الردود الإعلامية والميدانية، ولكنّ الانقلابيين أبوا إلاّ الفتنة، فقاموا بإطلاق القذائف صوب منزل قائد القوة التنفيذية وتسامينا على الجراح، ثم قاموا بإطلاق النار على أفراد القوة التنفيذية".

    كما أشار النائب المصري إلى جريمة إطلاق الرصاص على سيارة الإذاعة المتنقلة التي كانت تدعو الشعب الفلسطيني إلى ضرورة التوحّد، فاستشهد المجاهد رائد صبح، ابن عم الشهيد المجاهد أيمن صبح، الذي قُتل أيضاً برصاص الانقلابيين.

    وقاطعته الجماهير بالهتافات الغاضبة، قبل أن يواصل قائلاً "أردنا أن نطمئن الجميع، شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية التي تنظر لشعبنا نظرة الأمل؛ أنّ الأحداث الجارية في الساحة الفلسطينية ليست تنازعاًَ على سلطة كما يحلو للبعض أن يصف ذلك، وليست تنازعاً على كراسي ومناصب، وقسماً بالله فإنّ المناصب والكراسي تحت أقدامنا، ونحن بايعنا الله على الشهادة في سبيل الله دفاعاً عن قدسنا وشعبنا وعن ديننا".

    وتابع النائب عن حركة "حماس" قوله "اطمئنوا؛ بإذن الله تعالى لن ننجرّ إلى أي اقتتال داخلي، ولن ننجرّ إلى مخططات الانقلابيين الذين يسعون لخلق فتنة عارمة في الساحة الفلسطينية، وسنقطع الطريق على كل المتربصين بوحدة شعبنا بإذن الله عز وجل".

    إرادة وطنية

    وأضاف أمين سرّ كتلة التغيير والإصلاح بالمجلس التشريعي الفلسطيني، قوله "جئنا اليوم لنؤكد بأنّ القوة التنفيذية هي القوة الوحيدة التي شُكِّلت بإرادة وطنية فلسطينية، ولم تأت في سياق الاتفاقيات وفي سياق التنسيق الأمني، ومن هنا كان الرفض الإسرائيلي لها، ومن هنا كان الرفض الانقلابي لها"، حسب توضيحه.

    وأشار المصري إلى مرور عام على انتخاب الشعب حركة "حماس" بالأغلبية، موضحاً أنّ الحكومة الفلسطينية "أعادت القضية الفلسطينية إلى نصابها وإلى موقعها الأصلي، ولم تسقط الحكومة أمام الضغط الكوني، ولم تتنازل عن ثوابت شعبنا"، مردِّداً "لا تحزن؛ إنّ الله معنا".

    وتابع بنبرة حادة "لن تستطيع أي قوة على وجه الأرض أن تقف أمام إرادة الشعب الفلسطيني، أن تقف أمام إرادة حماس وكتائب القسام، وستفشل المؤامرات والمخططات بإذن الله تعالى".

  2. [2]
    الفلسطيني الحر
    الفلسطيني الحر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 446
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    ومن كان الله وليه..........................................هل يغلبه احد ولو ملك الدنيا باكملها؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    سيري حماس بعون الله سنرجع ارضنا....................وما ذلك على الله بعزيز

    0 Not allowed!



  3. [3]
    المهندس غسان خليل علوة
    المهندس غسان خليل علوة غير متواجد حالياً
    مشرف السلامة المهنية
    الصورة الرمزية المهندس غسان خليل علوة


    تاريخ التسجيل: Jun 2005
    المشاركات: 3,242

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 112
    Given: 64
    أخوتي الأعزاء أبعدوا هذا المنتدى عن النقاش السياسي العقيم
    بل قولوا أصلح الله قادتنا لما فيه خير فلسطين

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML