الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي
من محاضرة: الأسئلة

السؤال: ما حكم من يقول والله والنبي، ما حكمه؟

الجواب: الذي يقول هذا تقول له: من كان حالفاً فليحلف بالله، فالجائز أن نقول: والله، أما والنبي فلا يجوز.

فلا يجوز للمخلوق أن يحلف بمخلوق، والنبي مخلوق، والكعبة مخلوقه، فلا نقل: والنبي! ولا نقل: والكعبة! وإنما نحلف بالله، من حلف بغير الله فقد كفر وأشرك كما قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

http://www.alhawali.com/index.cfm?me...*******ID=1820