دورات هندسية

 

 

استقرار الروح . . الخطوة الاولى

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    الصورة الرمزية طالبة الجنة
    طالبة الجنة
    طالبة الجنة غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 4,647
    Thumbs Up
    Received: 51
    Given: 28

    استقرار الروح . . الخطوة الاولى

    بسم الله الرحمن الرحيم




    استقرار الروح . . الخطوة الاولى في سلم التفاؤل

    إن الله عز وجل أوحى إلى داوود (عليه السلام):
    (تريد وأريد، وإنما يكون ما أريد، فإن سلمت لما أريد، كفيتك ما تريد، وإن لم تسلم لما أريد أتعبتك فيما تريد، ثم لا يكون إلا ما أريد).

    لا شك بفرادة طريقة الإسلام في بناء الفرد والإنسان وذلك بحرصه الشديد على توحيد القوتين الكبيرتين في الإنسان:
    قوة الروح، وقوة الجسد، ليعملا معاً لصالح الفرد، ولصالح الجماعة تفادياً للإزدواجية التي تعمل في أغلب الأحيان على تقوية أحد الجانبين على حساب الجانب الآخر، الأمر الذي يعود بأسوأ النتائج على الفرد، وعلى المجتمع، وتصيب إحدى هاتين القوتين بالشلل، أو توجهها لغير الوجهة السليمة التي كان يجب أن تتجه إليها.

    ومن استقرار الروح ينتج الصحة النفسية التي ترتبط غاية الارتباط بقدرة الفرد على التوافق مع نفسه، المجتمع الذي يعيش فيه، وهذا يؤدي - بالضرورة -
    إلى التمتع بحياة هادئة سوية، مليئة بالتحمس، وخالية من التأسي والاضطراب.


    وهذا يعني أن يرضى عن نفسه، وأن يتقبل ذلك، كما يتقبل الآخرين فلا يظهر منه ما يدل على عدم التوافق الاجتماعي أو السلوك الشاذ، بل يسلك السلوك الاجتاعي المعقول، المتسم بالاتزان، والمتصف بالإيجابية، والقدرة على مواجهة المواقف، ومجابهة المشاكل التي تقابل الفرد في مختلف نواحي حياته

    وبناءً على هذا فالصحة النفسية لا تعطى للفرد، ولكنه يكتسبها بجده واجتهاده، فكل فرد مسؤول عن صحته النفسية وعن نموها.

    ومما يساعد في الاستقرار النفسي التفاؤل ومعناه: توقع النجاح والفوز في المستقبل القريب، والاستبشار به في المستقبل البعيد.. ولا يكون ذلك إلا بالاعتماد على المولى سبحانه وتعالى، الثقة فيه.

    وأعلى مراتب التفاؤل توقع الشفاء عند المرض، والنجاح عند الفشل، والنصر عند الهزيمة وتوقع تفريج الكروب، ودفع المصائب والنوازل عند وقوعها.
    فالتفاؤل في هذه المواقف عملية نفسية إرادية تولد أفكار ومشاعر الرضا والتحمل والأمل والثقة وتبعد أفكار ومشاعر اليأس والإنهزامية والعجز.


    والمتفائل يفسر الأزمات تفسيراً إيجابياً، ويبعث في نفسه الأمن والطمأنينة، وينشط أجهزة المناعة النفسية والجسدية، وهذا يجعل التفاؤل طريق الصحة والسلامة والوقاية.
    فعن الإمام علي عليه السلام (يا ابن آدم لا تحمل همّ يومك الذي لم يأتك على يومك الذي قد أتاك، فإنه إن يك من عمرك يأت الله فيه برزقك).


    ويتفق علماء النفس على ضرورة أن يعيش الفرد يومه متفائلاً، حتى في الظروف الصعبة، ولا يقلق على المستقبل، فلكل مشكلة احتمالات لحلها،
    وعلى الفرد أن يجهز نفسه لأسوأ الاحتمالات، ثم يحاول تحسين هذا الأسوأ بهدوء وتعقل.


    ومن ناحية أخرى لا إفراط ولا تفريط، صحيح أن المتفاؤل بالخير يجده، ولكن الأحوط أن لا يفرط أو يغالي في التفاؤل، لأنها تدفع بالفرد إلى المغامرة، وعدم أخذ الحيطة والحذر في حياته.

    وكذلك يعتبر التشاؤم في نفس الوقت مظهراً من مظاهر انخفاض الصحة النفسية لدى الفرد، لأن التشاؤم يستنزف طاقة الفرد، ويقلل من نشاطه، ويضعف من دوافعه،
    ولذلك فإن التفاؤل من مظاهر الصحة النفسية، ولا يكتمل التفاؤل إلا بالإيمان بالله عز وجل، فهو الذي له ملك السموات والأرض
    إذ من لا يستند إلى تلك القوة الجبارة التي بيدها مصار ومستقبل كل شيء وهو ولي الإعطاء والمنع، كيف له أن يتفائل في هذا الزمن العصيب الذي لا يبشر بخير
    حيث ضاقت الأرض ومنعت السماء، فليس المشتكى إلا هو سبحانه وتعالى
    .
    .

    فيا من إذا سأله عبد أعطاه، وإذا أمل ما عنده بلغه مناه، وإذا أقبل عليه قرّبه وأدناه، وإذا جاهره بالعصيان ستر على ذنبه وغطاه.
    وإذا توكل عليه أحسبه وكفاه.
    اسألك بكرمك أن تمن علي من عطائك بما تقر به عيني، ومن رجائك بما تطمئن به نفسي ومن اليقين بما تهون علي مصيبات الدنيا وتجلو عن بصيرتي غشوات العمى،
    برحمتك يا أرحم الراحمين


    منقول لكم بتصرف

    والسلام عليكم

  2. [2]
    المهندس
    المهندس غير متواجد حالياً
    ،، المشرف العام ،،
    الصورة الرمزية المهندس


    تاريخ التسجيل: Oct 2001
    المشاركات: 11,787
    Thumbs Up
    Received: 273
    Given: 428
    ما شاء الله ..

    الله يعطيك العافية على الموضوع المهم ..

    دائماً المتفائل محبوب ..
    و تفائلوا بالخير تجدوه ..

    بالقدر الذي يكفل استقرار الروح ..

    تحياتي

    0 Not allowed!



  3. [3]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Lightbulb تميز في تميز ... ولك الشكر والتقدير على جهدك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاكي الله خير

    موضوع مهم جداً ... والله التفائل مهم في حياة المسلم ... والرسول عليه افضل الصلاة والتسليم كان يعجبه الفأل

    اسأل الله ان يمن عليكِ من عطائه بما تقر به عينكِ....
    ومن رجائه بما تطمئن به نفسكِ...
    ومن اليقين بما تهون به عليكِ مصائب الدنيا...
    وتجلو عن بصيرتكِ غشوات العمى ...

    واسأل الله أن يعطيكِ على قدر فائدتنا من هذا الموضوع

    شكر لكي ولمواضيعك المميزة

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. [4]
    الشخيبي
    الشخيبي غير متواجد حالياً
    V.I.P
    الصورة الرمزية الشخيبي


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 7,931
    Thumbs Up
    Received: 223
    Given: 335
    جزاك الله خيرا أختي م. رهف على الموضوع..

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML