اقترح زعيم حزب العمل الاسرائيلي وزير الدفاع عمير بيريتس تعيين احد الاعضاء العرب في الحزب وزيرا للثقافة والعلوم والرياضة.
وصادق حزب العمل على تعيين غالب مجادلة وزيرا. وحسب القانون الاسرائيلي، يجب ان توافق الحكومة على ذلك ايضا وهو ما يتوقع ان يتم الاحد.
وسيكون مجادلة اول وزير عربي مسلم في تاريخ اسرائيل، في حين سبق ان تولى صالح طريف الذي ينتمي الى الطائفة الدرزية منصب وزير بلا حقيبة، قبل ان يستقيل مطلع عام 2002 بعد فتح تحقيق بالفساد ضده. وحسب التصنيف الاسرائيلي لا يعتبر الدروز عربا.
وقال بيريتس إن اقتراح تعيين مجادلة الذي وصفه بـ "التاريخي" من شأنه أن يحسن العلاقات بين المجموعات المختلفة في إسرائيل.
ويخلف مجادلة أوفير باينز-باز الذي تنحى من منصبه في أكتوبر تشرين أول الماضي احتجاجا على ضم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف للائتلاف الحاكم.
غير أن تعيين مجادلة أثار انتقادات غاضبة من اليمين المتطرف.
وقالت استرينا تارتمان، السكرتير العام لحزب "إسرائيل بيتنا" إن تعيين مجادلة يمثل "ضربة قاضية للصهيونية"، حسبما نقل عنها موقع هآرتس الاخباري.
ودفعت هذه التصريحات بعض النواب إلى الدعوة لطرد الحزب اليميني من الائتلاف الحكومي بزعامة رئيس الوزراء إيهود أولمرت.
ودعا يورام مارسيانو، زعيم كتلة حزب العمل بالكنيست، اولمرت إلى طرد "إسرائيل بيتنا"، كما دعا حزب العمل إلى مراجعة موقفه لتحديد ما إذا كان بإمكانه "البقاء في الحكومة جنبا إلى جنب مع هذا الحزب العنصري".
وقال مايكل إيتان من حزب الليكود المعارض "لا يمكن أن يقبل أي مؤمن بالمساواة والديمقراطية وجود هؤلاء على الاجندة".
توازن
ويشكل المواطنون العرب حوالي 20 بالمئة من سكان إسرائيل البالغ عددهم سبعة ملايين نسمة.
وقال مجادلة "إنه نبأ عظيم بالنسبة للمواطنين العرب. إنه خطوة صحيحة في اتجاه المساواة. فهناك الكثير من التحديات أمامنا".
ورأت الصحافة الاسرائيلية أن تعيين مجادلة سوف يسهل على بيريتس حشد تأييد عرب إسرائيل قبيل انتخابات حزب العمل في مايو/أيار المقبل.
المصدر : B B C " Arabic.com