دورات هندسية

 

 

الإعرابي و قصصه.. إتكاءة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20
  1. [1]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    الإعرابي و قصصه.. إتكاءة

    ساحاول ان اجمع مختلف القصص عن إناس قد عاشوا بيننا .. ولكننا لم نعطيهم حقهم .. اناس بسطاء .. ازكياء .. لو عاشوا بيننا الان كانوا اصحاب الدرجات الفخرية العليا في الفصاحة و اللغة .. ولا اشك مطلقا .. انهم ليسوا فقط فصيحي اللسان .. بال انهم ازكياء جدا .. فقصصهم ترمز اليهم .. ساحاول ان اضيف مساهماتهم .. و التي رمزت عليهم باسم " إعرابي "..

    من مواضيع Mangah_man :


    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  2. [2]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    خيبة امل الاعرابي


    " في أحد أيام الصيف الحارة كان هناك اعرابي يجلس بين اهل قومه ، فسمعهم ينحذثون عن رجل غني

    لا يمكن لاي احد من علماء اللغة العربية ان يجاريه في فصاحة اللسان فقرر هذا الاعرابي ان يواجه هذا

    الرجل فربما استطاع ان يتغلب عليه في اللغة العربية ،فاستدل على عنوان بيته واحزم امتعته وسار الى بيت

    هذا الرجل ، وعندما وصل قرع الباب ففتحت له إمرأة زنجية فقال لها : من انت يا إمرأة ،فقالت : انا جارية

    المنزل فقال : اين سيدك ،فاجابته قائلة : ( فاء الى الفيافئ ليفئ لنا بفئ فإن فاء الفئ فاء) ،فقال لها : ما معنى

    كل هذا ، قالت له : اعني انه ذهب الى الغابة ليأتي لنا بصيد وفير فإن حان وقت الغروب عاد الى البيت

    فودعها وقال : اذا كانت الجارية بهذا اللسان العربي الفصيح فكيف سيكون سيدها ، وعاد الى دياره وهو يضرب اخماسه باسداسه بعد خيبة امل كبيرة "


    و في رواية اخري >>>
    يقال أن رجلاُ من فارس يجيد اللغه العربيه بطلاقه حتى ان العرب عندما يكلمهم يسئلونه من اي قبائل العرب فيظحك ويقول أنا فارسي واجيد العربيه أكثر من العرب ,,, فذات يوم وكعادته وجد مجلس قوم من العرب فجلس عندهم وتكلم معهم وسئلوه من واي قبائل العرب فظحك وقال أنا من فارس واجيد العربيه خيراً منكم فقام احد الجلوس وقال له اذهب الى فلان ابن فلان رجل من الاعراب وكلمه فأن لم يعرف انك من العجم فقد نجحت وغلبتنا كما زعمت ... وكان الاعرابي ذو فراسه شديده ,, فذهب الفارسي الى بيت الاعرابي وطرق الباب فأذا ابنت الاعرابي وراء الباب تقول من بالباب فرد الفارسي انا رجلاً من العرب واريد اباك فقالت ابي ذهب الى الفيافي فأذا فاء الفي أفى .. وهي تعني ان اباها ذهب الى الصحراء فأذا حل الظلام أتا .. فقال لها الى اين ذهب فردت عليه ,,, ابي فاء الى الفيافي فأذا فاء الفي افا ,, فأخذ الفارسي يراجع الطفله ويسئل وهي تجيب من ورء الباب حتى سئلتها امها ,, يا أبنتي من بالباب فردت الطفله ,,,, أعجمياً على الباب يا امي

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  3. [3]
    وليد يوسف
    وليد يوسف غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,205
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    بإذن من الأخ كاتب المقال أود أن أسرد حكاية حصلت بوجودي ، من المعروف أن بلدي الأردن جبلي في معظم تضاريسه وقد كنت مسافرا من زمن بعيد جدا في سيارة أجرة عندما قال السائق قلقا : نسينا أن نملاء الخزان بالوقود وعلى ذلك سأقود السيارة نزولا على الــ (نيوترال) . وسمعت شهقة إلى جانبي حيث كان الراكب إعرابي ولكنه لم يتكلم .

    وعند إنتهاء النزول يأتي الصعود ، عندها صرخ الإعرابي قائلا .. بالله عليك يا طويل العمر إنزلت (نيوترال) لا تطلع (نيوترال) ....

    0 Not allowed!



  4. [4]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    قال الراوي إن اعرابياً اشترى ثوباً جديداً لم يرد ان يلبسه إلا في صباح اليوم التالي كي يرى اهل الحلة «القرية» ثوبه الجديد وهو في جدته. فدس الثوب في «القسيبة» والقسيبة، بناء من الطين في شكل برميل لتخزين الذرة. وضع الاعرابي ثوبه الجديد في القسيبة حفاظاً عليه وضماناً لسلامته ورقد في فراشه مرتاح البال يطلب النوم في انتظار الغد وكان الليل بارداً مما تطلب ان يخرج الاعرابي الثوب ليتغطى به فأخذ «السهراجة» وهي عبارة عن قطعة قطن في اناء به زيت طعام بإشعالها تستعمل كلمبة للاضاءة، اخذ الاعرابي السهراجة ليخرج الثوب من القسيبة لكنه لما رآه جديداً ابيض اللون زاهيا آثر ان يتركه في مكانه للغد ورجع الى فراشه بدونه. لكن البرد اشتد عليه وراح مرة اخرى بالسهراجة ليتناول الثوب الجديد ومرة اخرى عاد بدونه. وتكررت العملية عدة مرات في اثنائها سقطت شرارة من السهراجة على الثوب ولما رأى الاعرابي في آخر رحلة للقسيبة النار تشتعل في الثوب رفض عقله الواعي والباطن أن يصدق أن ذلك يمكن ان يحدث لثوبه الجديد فعاد الى فراشه ورقد وهو يقول: إن شاءالله حلم.

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  5. [5]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مشكور اخي وليد يوسف علي هذه القصة ..

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  6. [6]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    دخل رجل اعرابي عليه شعث السفر ، على داود المهلبي - وكان إذا حضر الطعام يتقدم بصرف البوابين ، ولا يمنع من الوصول غلى طعامه - فلما فرغ من الطعام وثب قائما وأومى إليه ، وقال : من أنت يافتى ؟ قال : شاعر قصدتك بأبيات من الشعر0
    قال داود: مهلا قليلا ، ثم دعا بقوس ٍ فأوترها ، واومى إليه، وقال له : : قل فإن أحسنت خلعت وأجزلت ، وإن أخطأت رميتك بهذا السهم يقع في أي موضع يقع فيه ؛ فتبسم البدوي ، وقال :
    أمنت بداود وجود يمينه "=" من الحدث المرهوب والبؤس والفقر
    وأصبحت لا أخشى بداود نبوة "="ولا حــــــــدثانا إن شددت به أزري
    له حكم لقمان وصورة يوسف "=" ومــــلك سليمان وصدق أبي ذر
    فتى تهرب الأموال من جود كفه "=" كمـــا يهرب الشيطان من ليلة القدر
    فقوسك قوس الجود ، والوتر والندى "=" وسهمك فيه الموت فاقتل به فقري
    فضحك داود ورمى بسهمه مع القوس من يده ، وقال : يافتى العرب ؛ بالله هل كان ذكر القوس في الأبيات ؟
    فقال : لا والله ، ففرح بذلك ، وقال :يا فتى العرب ؛ بالله أيما أحب إليك : أعطيك على قدرك أم على قدري ؟
    ؛ قال : بل على قدري ، قال : كم على قدرك ؟ قال : مائة ألف درهم ، فأمر بها ثم قال ما منعك ان تقول على قدري؟
    فقال : أيها الأمير ؛ أردت أن أقول ذلك ، فإذا الأرض لم تساو قدر الأمير ، فطلبت على قدري ، فقال: لله درك ! والله إن نثرك لأحسن من نظمك ، وأمر له بمائة ألف ثانية ، وأمره ألا ينقطع عنه

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  7. [7]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Thumbs up شكر وتقدير

    اشكرك أخي Mangah_man

    موضوع رائع وأشكرك على هذا التميز ...

    أتمنى لك التوفيق...

    أخوك
    أبو محمد

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  8. [8]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    دخل اعرابي على يزيد بن المهلب وهو مضطجع على فراشه وعنده ناس كثير فقال الاعرابي :
    كيف اصبح الامير ؟
    فقال يزيد : كما تحب .
    فقال الاعرابي : لو كنت كما احب ، كنت انت مكاني وانا مكانك .
    وخطب الخليفة العباسي المنصور في جماعة من الاعراب في الشام ، فقال : ايها الناس ينبغي ان تحمدوا الله على ما وهبكم ، فاني منذ وليتكم ابعد الله عنكم الطاعون الذي كان يفتك بكم ، فقال له احدهم : ان الله اكرم من ان يجمع علينا في وقت واحد “ الطاعون وانت “.

    *اذا رجعوا
    يروي اهل مراكش في نوادرهم : ان سلطانا طلب من وزيره ان يكتب له قائمة بالبله والمجانين ، فكتب الوزير القائمة ووضع اسم السلطان في اولها . فلما نظر السلطان في الاسماء وراى اسمه في اعلاها سأل الوزير : اية بلاهة رايتها بي حتى جعلتني في اعلى القائمة ؟ ، فاجابه : فعلت ذلك يامولاي لانك منذ يومين دفعت مبلغا كبيرا من المال لتجار اجانب كي يشتروا لك خيولا واعتقد انهم لن يرجعوا. فقال الملك : واذا رجعوا فماذا تفعل ؟
    فرد الوزير : امحو اسم مولاي واكتب اسماءهم .

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  9. [9]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اعرابي في الحمام

    --------------------------------------------------------------------------------

    صحبنا في رحلتنا إلى الحجاز، دليل شيخ من أعراب نجد يقال له صلَبى ما رأيت أعرابياً مثله قوةَ جَنَان، وفصاحة لسان، وشدة بيان ولولا مكان النبرة البدوية لحسبته قد انصرف الساعة من سوق عكاظ، لبيان لهجته، وقوة عارضته، وكثرة ما يدور على لسانه من فصيح الكلام. وكان أبيّ النفس، أشمّ المعطس، كريم الطباع، لكن فيه لوثة وجفاء من جفاء الأعراب، رافقنا أيام طويلة، فما شئنا خلة من خلال الخير إلا وجدناها فيه، فكان يواسينا إذا أصبنا، ويؤثرنا إذا أَضَقنا، ويدفع عنا إذا هوجمنا، ويفديّنا إذا تألمنا، على شجاعة نادرة، ونكتة حاضرة، وخفة روح، وسرعة جواب، قلنا له مرة:
    - إن (صْلَبة) في عرب اليوم، كباهلة في عرب الأمس، قبيلة لئيمة يأنف الكرام من الانتساب إليها، وأنت فيما علمنا سيّد كريم من سادة كرام، وليس لك في هذه القبيلة نسب؟ فما لك تدعى صلبى. فضحك وقال:
    - صدقتم والله، ما أنا من صلبة، ولا صلبة مني، وإني لكريم العم والخال ولكنّ هذا الاسم نكتة أنا مخبركم بها.
    قلنا: هات. قال:
    - كان أبواي لا يعيش لهما ولد، فلما ولدت خشيا عليّ فسمياني صْلَبى. قلنا: ائن سمياك صْلَبى عشت؟ قال:
    إن عزرائيل أكرم من أن يقبض روح صْلَبى.
    وسألناه مرة: هل أنت متزوج يا صْلَبى؟ قال:
    - لقد كنت متزوجاً بشرّ امرأة تزوجها رجل، فما زلت أحسن إليها وتسيء إليّ، حتى ضقت باحتمالها ذرعاً فطلقتها ثلاثاً وثلاثين.
    قلنا: إنها تبين منك بثلاث، فعلام الثلاثون؟
    فقال على الفور: صدقة مني على الأزواج المساكين!
    وطال بنا الطريق إلى تبوك، وملّ القوم، فجعلوا يسألونه عن تبوك، ويكثرون عليه، يتذمرون من بعدها، حتى إذا كثروا قال لهم:
    ما لكم تلومونني على بعدها؟ والله لم أكن أنا الذي وضعها هناك. ولم يكن صْلَبي يعرف المدن، ولم يفارق الصحراء قط إلا إلى حاضرته تبوك (وتبوك لا تزيد عن خمسين بيتاً...) فلما بلغنا مشارف الشام أغريناه بالإبلاد ودخول المدينة، وجعلنا نصف إليه الشام، ونشوّقه فيأبى، وكنت صفّيه من القوم وخليله ونجيّه فجعلت أحاولره وأداوره، وبذلت في ذلك الجهد فلم أصنع معه شيئاً لما استقر في نفسه من كراهية المدن وإساءة الظن بأهلها، وكان عربياً حراً، ومسلماً موحداً، لا يطيق أن يعيش يوماً تحت حكم (الروم) أو يرى مرة مظاهر الشرك...
    فودعناه وتركناه...


    * * *
    وعدت إلى دمشق، فانغمست في الحياة، وغصت في حمايتها أكدّ للعيش، وأسعى للكسب، فنسيت صلَبى وصُحبته، وكدت أنسى الصحراء وأيامها، ومرّت على ذلك شهور... وكان أمس فإذا بي ألمح في باب الجابية وسط الزحمة الهائلة، وجهاً أعرفه فلحقت به أتبيّنه فإذا هو وجه صْلَبى، فصحت به:
    - صْلَبى! قال: - لا صْلَبى ولا مْلَبى.
    قلت: ولم ويحك؟ قال: أنا في طلبك منذ ثلاث ثم لا تأتي إليّ ولا تلقاني؟
    فقلت له ضاحكاً: - وأي ثلاث وأي أربع؟ أتحسبها تبوك فيها أربعمائة نسمة؟ إنها دمشق يا صْلَبي، فيها أربعمائة ألف إنسان، فأين تلقاني بين أربعمائة ألف؟
    قال: - صدقت والله.
    قلت: هلم معي. فاستخرجته من هذه الزحمة الهائلة، وملت به إلى قهوة خالية، فجلسنا بها ودعوت له بالقهوة المرة والشاهي، فسرّ، وانطلق يحدثني قال:
    - لمّا فارقتكم ورجعت وحيداً، أسير بجملي في هذه البادية الواسعة، جعلت نفسي تحدثني أن لو أجبت القوم ورأيت المدينة... فلما كان رمضان مرّ بنا بعض الحضريين فدعوني إلى صحبتهم لأرشدهم الطريق، ثم أغروني كما أغريتموني، وحاوروني كما حاورتموني حتى غلبوني على أمري ودخلوا بي دمشق، فما راعني والله يا ابن أخي إلا سيارة كبيرة كسيارتكم هذه، لكنها أهول وأضخم، لها نوافذ وفيها غرف، وقد خطوا لها خطين من حديد فهي تمشي عليهما، فأدخلوني إليها، فخشيت والله وأبيت، فأقسموا لي وطمأنوني، فدخلت ويدي على خنجري إن رأيت من أحد شيئا أكره وجأته به، وعيني على النافذة إن رابني من السيارة أمر قفزت إلى الطريق، وجلست، فما راعنا إلا رجل بثياب عجيبة قد انشق إزاره شقاً منكراً، ثم التف على فخذيه فبدا كأنما هو بسراويل من غير إزار، وعمد إلى ردائه فصف في صدره مرايا صغيره من النحاس، ما رأيت أعجب منها، فعلمت أنه مجنون وخفت أن يؤذينا، فوضعت كفي على قبضة الخنجر، فابتسم صاحبي وقال: هو الجابي. قلت: جابي ماذا، جبّ الله (...)!
    قال: اسكت، إنه جابي (الترام) أعني هذه السيارة.
    ثم مدّ يده بقرشين اثنين، أعطاه بها فتاتة ورق، فما رأيت والله صفقة أخسر منها، وعجبت من بلاهة هذا الرجل إذ يشتري بقرشين ورقتين لا تنفعان وجلست لا أنبس، فلم تكن إلا هنَيّة حتى جاء رجل كالأول له هيئة قِزْدية ألا أنه أجمل ثياباً، وأحسن بزّة، فأخذ هذه الأوراق فمزقها، فثارت ثائرتي، قلت: هذا والله الذل، فقّبح الله من يقيم على الذل والخسيفة، وقمت إليه فلبّبته وقلت له:
    - يا اين الصانعة، أتعمد إلى شيء اشتريناه بأموالنا، ودفعنا به قروشنا فتمزقه، لأمزّقن عمرك.
    وحسبت صاحبي سيدركه من الغصب لكرامته، والدفاع عن حقه مثل ما أدركني فإذا هو يضحك، ويضحك الناس ويعجبون من فعلي، لأن عمل هذا الرجل -فيما زعموا- تمزيق أوراق الناس التي اشتروها بأموالهم...
    ولما نزلنا من هذه الآفة، قال لي صاحبي: هلّم إلى الحمام. فقلت: وما الحمام يا ابن أخي؟
    قال: تغتسل وتلقي عنك وعثاء السفر.
    قلت: إن كان هذا هو الحمام، فما لي فيه من مأرب، حسبي هذا النهر أغطس فيه فأغتسل وأتنظف.
    قال: هيهات... إن الحمام لا يعدله شيء، أو ما سمعت أن الحمام نعيم الدنيا؟
    قلت: لا والله ما سمعت. قال: إذن فاسمع ورَهْ.
    وأخذني فأدخلني داراً قوراء في وسطها بركة عليها نوافير يتدفق منها الماء، فيذهب صعداً كأنه عمود من البلور ثم يتثنى ويتكسر ويهبط كأنه الألماس، له بريق يخطف الأبصار، صنعة ما حسبت أن يكون مثلها إلا في الجنان، وعلى أطراف الدار دكك كثيرة، مفروشة بالأسرة والمتكآت والزرابيّ كأنها خباء الأمير، فلم نكد نتوسطها حتى وقثب إلينا أهلوها وثبة رجل واحد، يصيحون علينا صياحاً غريباً، فأدركت أنها مكيدة مدبرة، وأنهم يريدون اغتيالي، فانتضيت خنجري وقلت: والله لا يدنو مني أحد إلا قطعت رقبته، فأحجموا وعجبوا ورعبوا، وغضب صاحبي وظنني أمزح، ومال عليّ يعاتبني عتاباً شديداً. فقلت له: ويحك أو ما تراهم قد أحاطوا بنا؟ قال:
    إنهم يرحبون بنا ويسلمون علينا. فسكت ودخلت. وعادوا إلى حركتهم يضحكون من هذا المزاح، ويدورون حولنا بقباقيبهم العالية، ويجيئون ويذهبون، وأنا لا أدري ما هم صانعون حتى قادونا إلى دكة من هذه الدكك، وجاءوا ينزعون ثيابنا فتحققت أنها المكيدة، وأنهم سيسلبونني خنجري حتى يهون عليهم قتلي، فقد عجزوا أن يقاتلوني وبيدي الخنجر، فأبيت وهممت بالخروج ولكن صاحبي ألحّ عليّ وأقسم لي، فأجبت واستسلمت وإن روحي لتزهق حزناً على إني ذللت هذا الذل حتى أسلمتهم سَلَبي يسلبونني وأنا حي. ولو كنت في البادية لأريتهم كيف يكون القتال... حتى إذا تمّ أمر الله ولم يبق عليّ شيء، قلت: أما من مسلم؟ أما من عربي؟ أتكشف العورات في هذا البلد فلا يغار أحد، ولا يغضب إنسان؟
    فهدّأ صاحبي من ثورتي وقال: أفتغتسل وأنت متزر؟ قلت: فكيف أتكشف بعد هذه الشيبة وتذهب عني في العرب فتكون فضيحتي إلى الأبد؟
    قال: من أنبأك أنك ستتكشف؟ هلا انتظرت!
    فانتظرت وسكت فإذا غلام من أغلمة الحمام، يأخذ بيده إزاراً فيحجبني به حتى أنزع أزراري وأتزرّ به، فحمدت الله على النجاة، وكان صاحبي قد تعرى فأخذ بيدي وأدخلني إلى باطن الحمام، فإذا غرف وسطها غرف، وساحات تفضي إلى ساحات، ومداخل ومخارج ملتفّة متلوية، يضّل فيها الخرّيت وهي مظلمة كأنها قبر قد انعقدت فوقها قباب وعقود، فيها قوارير من زجاج تضيء كأنها النجوم اللوامع، في السماء الداجية، وفي باطن الحمام أناس عري جالسون إلى قدور من الصخر فيها ماء، فتعوذت بالله من الشيطان الرجيم، وقلت هذه والله دار الشياطين وجعلت ألتمس آية الكرسي فلا أذكر منها شيئاً، فأيقنت أنها ستركبني الشياطين لما نسيت من آية الكرسي، وجعلت أبكي على شيبتي أن يختم لها هذه الخاتمة السيئة، وإني لكذلك، وإذا بالخبيث يعود إليّ يريد أن ينزع هذا الإزار الذي كسانيه، فصحت به: يا رجل، اتق الله، سلبتني ثيابي وسلاحي، وعدت تجردني وتعريني، الرحمة يا مسلمون، الشفقة أيها الناس! فوثب إليّ الناس، وأحدقوا بي، وجعلوا يضحكون، فقال صاحبي:
    - ما هذا يا صْلَبى، لا تضحك الناس علينا، أعطه الإزار. قلت: وأبقى عرياناً؟ قال: لا، ستأخذ غيره، هذا كساء يفسد إذا مسه الماء، وإن للماء كساء آخر.
    ونظرت فإذا عليه هيئة الناصح، وإذا هو يدفع إليّ إزاراً آخر، فاستبدلته به مكرهاً وتبعت صاحبي إلى مقصورة من هذه المقاصير، فجلسنا علا قدر من هذه القدور... وأنا أستجير بالله لا أدري ماذا يجري عليّ، فبينما أنا كذلك وإذا برجل عار، كأنه قفص عظام، له لحية كثة، وشكل مخيف وقد تأبط ليفاً غليظاً يا شرّ ما تأبط، وحمل ماعوناً كبيراً، يفور فوراناً، فاسترجعت وعلمت أنه السمّ وأنه سيتناثر منه لحمي، فقصد إليّ، فجعلت أفرّ منه وأتوثب من جانب إلى جانب وهو يلحقني ويعجب من فعلي، ويظن أني أداعبه، وصاحبي يضحك ويقسم لي أنه الصابون، وأنه لا ينظف شيء مثله.
    قلت: ألا شيء من سدر! ألا قليل من أشنان؟
    قال: والله ما أغشك، فجرب هذا إنه خير منه.
    فاستجبت واستكنت، وأقبل الرجل يدلكني دلكاً شديداً وأنا أنظر هل تساقط لحمي، هل تناثر جلدي، فلا أجد إلا خيراً فأزمعت شكره لولا أني وجدته يتغفلني فيمد يده تحت الإزار إلى فخذي، فيدلكه ويقرصه، فقلت هذا ماجن خبيث، ولو ترك من شره أحد لتركني، ولصرفته عني شيبتي، وهممت بهشم أنفه وهتم أسنانه، ولحظ ذلك صاحبي فهمس في أذني أنه ينظفك وكذلك يصنع مع الناس كلهم، فلما انتهى وصب عليّ الماء، شعرت والله كأنما نشطت من عقال، وأحسست الزهو والخفة، فصحت فأنكرت صوتي فقلت: ما هذا، أينطق لساني مغنٍ من الجن؟ وأعدت الصيحة فازددت لصوتي إنكاراً. واستخفني الطرب، فجعلت أغني وأحدو، فقال صاحبي: لعلك استطبت صوتك؟
    قلت: أي والله. قال: أفأدلك على باب القاضي؟
    قلت: وما أصنع في باب القاضي؟ قال: ألا تعرف قصة جحا؟
    قلت: لا والله، ما أعرف جحا ولا قصته.
    قال: كان جحا عالماً نحريراً، وأستاذاً كبيراً، لكن كان فيه فضائل نادرة، وكان خفيف الروح، فدخل الحمام مرة فغنى فأعجبه صوته -وكان أقبح رجل صوتاً- وراقه حسنه، فخرج من فوره إلى القاضي، فسأله أن ينصبه مؤذناً وزعم أن له صوتاً لا يدخل أذناً إلاّ حمل صاحبها حملاً فوضعه في المسجد... فقال القاضي: اصعد المنارة فأذن نسمع.
    فلما صعد فأذّن، لم يبق في المسجد رجل إلا فر هارباً. فقال له القاضي: أي صوت هذا، هذا الصوت الذي ذكره ربنا في الكتاب:
    قال: أصلح الله القاضي، ما يمنعك أن تبني لي فوق المئذنة حماماً؟!..

    * * *
    ولمح الأعرابي صديقاً له من أعراب نجد، قد مرّ من أمام القهوة، فقطع عليّ الحديث وخرج مهرولاً يلحق به.

    بقلم: علي الطنطاوي

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  10. [10]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    ابيات ذكرها الشيخ السحيمي في بعض دروسه

    قال أنه مر أعرابي على الجهم وهو يقرر علمه ( بصير لا بصر ! ، سميع بلا سمع ! ) ، فهال الأعرابي ما سمع ، فارتجل هذه القصيدة ، فقال :-





    ألا إن جهماً كافر بان كفره ---------------ومن قال يوماً قول جهمٍ فقد كفر

    لقد ضل جهمٌ إذ يسمي إلهه -------------- سميعٌ بلا سمعٍ بصيرٌ بلا بصر

    جوادٌ بلا جودٍ رضيٌ بلا رضا------------------------لطيفاً بلا لطفٍ خبيراً بلا خبر

    أيرضيك أن يقال يا جهمُ قائلٌ ------------------ أبوك امراءٌ حرٌ خطيرٌ بلا خطر

    حليمٌ بلا حلمٍ وفيٌ بلا وفا------------------طويلٌ بلا طولٍ يخالفه القصر

    جوادٌ بلا جودٍ قويٌ بلا قوى------------------في العلم موصوفٌ وبالجهل مشتهر

    أمدحاً تراه أم هجاءاً وسُبةً----------------وهزءاً كفاك يا أحمق البشر

    فإنك شيطانٌ بُعثتَ لأمةٍ--------------- تصيرهم عما قريبٍ إلى سقر

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML