دورات هندسية

 

 

القرآن والسنة والحب

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17
  1. [1]
    الصورة الرمزية مؤمن عاشور
    مؤمن عاشور
    مؤمن عاشور غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 2,976
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 21

    القرآن والسنة والحب


    الإسلام والحب بين الرجل والمرأة..
    الموقف والنظرية
    القرآن والسنة والحب


    عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال: "يا رسول الله في حجري يتيمة قد خطبها رجل موسر ورجل معدم، فنحن نحب الموسر وهي تحب المعدم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم نر للمتحابين غير النكاح" (قال الألباني: الحديث أخرجه ابن ماجه والحاكم والبيهقي والطبراني وغيرهم، وقال الحاكم صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه، صحيح السلسلة الصحيحة، 624، صحيح ابن ماجه 1497).

    وقال عمرو بن العاص: "بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم على جيش وفيهم أبو بكر وعمر، فلما رجعت قلت: يا رسول الله من أحب الناس إليك؟ قال: عائشة، قلت إنما أعني من الرجال، قال: أبوها" (رواه البخاري ومسلم).

    قالت عائشة رضي الله عنها: "أرسل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، فدخلت وهو مضطجع معي في مرطي، فقالت: يا رسول الله، إن أزواجك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة (تقصد السيدة عائشة)، وأنا ساكتة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألست تحبين ما أحب؟! قالت: بلى، قال: فأحبي هذه" (رواه مسلم والنسائي).

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول صلى الله عليه وسلم يقسم بين نسائه فيعدل، ويقول: اللهم هذا فعلي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك" (رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه).

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: أُريتك في المنام يجيء بك الملك في سرقة من حرير، فقال لي: هذه امرأتك. فكشفت عن وجهك الثوب فإذا أنت هي، فقلت: إن يكن هذا من عند الله يمضه" (رواه البخاري).

    قال الزهري: "أول حب كان في الإسلام حب النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها، وكان مسروق يسميها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم" (روى ذلك الإمام ابن القيم).

    وقال أبو هريرة رضي الله عنه: "كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه تزوج امرأة من الأنصار، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنظرت إليها؟ قال: لا. قال: فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئًا" (رواه مسلم والنسائي والطبراني).

    وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل" (رواه أبو داود والطحاوي وأحمد وابن ماجه).

    وعن سهل بن أبي حثمة أنه قال: "رأيت محمد بن مسلمة يطارد بثينة بنت الضحال فوق أجران لها ببصره طردًا شديدًا، فقلت: أتفعل هذا وأنت من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا أُلقيَ في قلب امرئٍ خطبة المرأة فلا بأس أن ينظر إليها" (الحديث رواه أحمد وابن ماجه والطحاوي).

    وفي الصحيح كان مغيث يمضي خلف زوجته بريرة بعد فراقها له، وقد صارت أجنبية عنه، ودموعه تسيل على خديه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "يا ابن عباس ألا تعجب من حب مغيث بريرة، ومن بغض بريرة مغيثًا، ثم قال لها لو راجعته، فقالت: أتأمرني؟ فقال: إنما أنا شافع، قالت: لا حاجة لي فيه" (رواه البخاري).

    وقال الإمام الصنعاني في تعليقه عليه أيضًا: "ومما ذكر في قصة بريرة أن زوجها كان يتبعها في سكة المدينة؛ ينحدر دمعه لفرط محبته لها. قالوا: يقصد العلماء فيُؤخذ منه أن الحب يُذهِب الحياء، وأنه يعذر من كان كذلك إذا كان بغير اختيار منه" (سبل السلام، ج: 3، ص: 278).

    وفي الحديث الشهير جدًّا الذي روى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم قصة الثلاثة الذي آواهم المبيت إلى غار فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله تعالى بصالح أعمالكم؛ فدعا الأول بما يعني تفانيه في خدمة والديه ابتغاء وجه الله فانفرجت الصخرة شيئا لا يستطيعون الخروج منه. ودعا الثالث بما يعني أنه استثمر أمانة عنده فربحت أموالاً هائلة وعلى الرغم من ذلك رد الأمانة وما ربحت من الأموال الهائلة لصاحبها ابتغاء وجه الله. والذي يهمنا من هذه القصة الشهيرة التي رواها الرسول نفسه صلى الله عليه وسلم ما يتعلق بالرجل الثاني. فبماذا دعا الله تعالى بصالح أعماله؟ قال الرسول صلى الله عليه وسلم: وقال الآخر اللهم كانت لي ابنة عم كانت أحب الناس إليّ، وفي رواية كنت أحبها لما يحب الرجال النساء، فأردتها على نفسها (أي أراد مواقعتها) فامتنعت مني، حتى ألمّت بها سنة من السنين (أي ضاقت بها الظروف لمصيبة أصابتها)؛ فجاءتني، فاشترطت لمساعدتها أن أعطيها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها (أي تسلم له نفسها)، ففعلت حتى إذا قدرت عليها، وفي رواية فلما قعدت بين رجليها (وأنا لا أتحرج هنا أن أقول للقارئ أن ينتبه للغاية لمعنى هذا الذي يرويه الرسول صلى الله عليه وسلم لأهميته الشديدة[a1] ) قالت: اتق الله، ولا تفضّ الخاتم إلا بحقه (أي لا تزل غشاء البكارة إلا بعقد الزواج)، فانصرفت عنها؛ وهي أحب الناس إليّ، وتركت الذهب الذي أعرتها. اللهم إن كنت فعلت ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه فانفرجت الصخرة (متفق عليه).

    وقال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: "يا أمير المؤمنين إني رأيت امرأة فعشقتها، فقال عمر: ذاك مما لا يملك" (رواه ابن حزم بسنده في طوق الحمامة).

    وقال عمر بن الخطاب أيضًا: "لو أدركت عفراء وعروة لجمعت بينهما" (رواه ابن الجوزي بسنده). وعروة عاشق عذري وعده عمه بالزواج من ابنته عفراء بعد عودته من سفر للتجارة، ثم زوجها لرجل من الأثرياء.

    وقال هشام بن عروة عن أبيه: مات عاشق، فصلى عليه زيد بن ثابت، وأحد كتاب الوحي، وجامع القرآن الكريم، فقيل له في ذلك، فقال: إني رحمته" (رواه ابن القيم في روضة المحبين ونزهة العاشقين).

    ويروي ابن حزم في طوق الحمامة أنه قد جاء من فتيا ابن عباس في العشق ما لا يُحتاج معه إلى غيره حين يقول: هذا قتيل الهوى لا عقل ولا قود.


    يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــع[/COLOR][/CENTER]إن شاء الله اكمل الموضوع بعد سماع الردود

    من مواضيع مؤمن عاشور :


    0 Not allowed!


    إذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً... بل قل الآتـي:


    اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر...وقِهم عذاب القبر وعذاب النار


    و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين

    واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ... اللـهم آميـن


  2. [2]
    مؤمن عاشور
    مؤمن عاشور غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مؤمن عاشور


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 2,976
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 21
    فى بستـان الحيـاة دائمـا ركـن مضىء...
    حيـــــث تـنـبـــــت الزهــــــــــــــــور...
    أوراقــــــــها قلــــــــوب الهـــــــــوى...
    فروعــــــــــها نـبــــض الأمــــــــــــل...
    عـبـيـــــرها دفء الحيــــــــــــــــــــاة...
    فـتـعـــــــــال نـتـنـقـــل معــــــــــــــا...
    وســـــــط ربـــــــوع البـسـتـــــــــان...
    من زهــــــــــرة الى زهــــــــــــــــرة...

    0 Not allowed!


    إذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً... بل قل الآتـي:


    اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر...وقِهم عذاب القبر وعذاب النار


    و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين

    واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ... اللـهم آميـن


  3. [3]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    بصراحة الموضوع الموضوع كويس جدا والفروض يطلع عليه كل الاعضاء فهو يستحق وياريت كمان الشباب يعملوا ويفعلوا كما يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم ... فهو قدوه لهم لكن للاسف انا ارى الشباب بتضحك على البنات بكلمتين او اكثر وبعديت علاقة واكثر من كذا مرات..... الخ وقليل النادر الى تلقاه شهم ويروح يتزوجها......
    وقال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: "يا أمير المؤمنين إني رأيت امرأة فعشقتها، فقال عمر: "ذاك مما لا يملك" شنوا معناها مفهمتهاش انا اشوف ان العشق كان ايام زمان ايام عنتر وعبلة وقيس وليلى ...انا فى رائ العشق حلو وجميل واكثر من رائع بس حلم وليس حقيقة ويخلي الانسان ضعيف قدام الشخص الاخر وبعيد عن ربنا لذا حرمه الله قبل الزواج (قصدى العلاقات) مش المشاعر وطبعا المشاعر اكيد موجودة لكن الانسان لازم يسيطر على نفسه علشان مايغضبش ربنا ويخليها بالحلال احسن وارحم....وبارك الله فيك
    الصورة التانية جميله ومعبرة جدا ...وكمان الكلمات
    ومواضيعك شيقة

    0 Not allowed!



  4. [4]
    مؤمن عاشور
    مؤمن عاشور غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مؤمن عاشور


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 2,976
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 21
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطور مشاهدة المشاركة
    بصراحة الموضوع الموضوع كويس جدا والفروض يطلع عليه كل الاعضاء فهو يستحق وياريت كمان الشباب يعملوا ويفعلوا كما يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم ... فهو قدوه لهم لكن للاسف انا ارى الشباب بتضحك على البنات بكلمتين او اكثر وبعديت علاقة واكثر من كذا مرات..... الخ وقليل النادر الى تلقاه شهم ويروح يتزوجها......
    وقال رجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: "يا أمير المؤمنين إني رأيت امرأة فعشقتها، فقال عمر: "ذاك مما لا يملك" شنوا معناها مفهمتهاش انا اشوف ان العشق كان ايام زمان ايام عنتر وعبلة وقيس وليلى ...انا فى رائ العشق حلو وجميل واكثر من رائع بس حلم وليس حقيقة ويخلي الانسان ضعيف قدام الشخص الاخر وبعيد عن ربنا لذا حرمه الله قبل الزواج (قصدى العلاقات) مش المشاعر وطبعا المشاعر اكيد موجودة لكن الانسان لازم يسيطر على نفسه علشان مايغضبش ربنا ويخليها بالحلال احسن وارحم....وبارك الله فيك
    الصورة التانية جميله ومعبرة جدا ...وكمان الكلمات
    ومواضيعك شيقة
    بارك الله فيك وجزاك كل خير اشكركم على المرور

    وتقبلوا مني خالص التحية والتقدير




    0 Not allowed!


    إذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً... بل قل الآتـي:


    اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر...وقِهم عذاب القبر وعذاب النار


    و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين

    واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ... اللـهم آميـن


  5. [5]
    وليد يوسف
    وليد يوسف غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,205
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الحب تخلف معانيه من موقف لموقف وعلاقة لعلاقة وليس عندي ما أضيف فاللموضوع واضح للجميع ، ولكن العلاقة الزوجية برأي تبنى على قولة تعالى "وجعلنا لكم من أنفسكم أزواجنا لتسكنوا إليها وجعلنا بينكم مودة ورحمة"

    أي أن يجد امرأ السكينة مع زوجه ويكون بينهم مودة (حب) ورحمة (أي يتعامل مع زوجة باللطف واإنسانية لا من منطلق التحكم والحرمان والأذى) ...

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    اخ وليد يوسف كلامك جميل وذات منطق رائع ياريت كل الشباب يعملوا زى الى قاله رب العالمين فى الاية القرأنية"وجعلنا لكم من أنفسكم أزواجنا لتسكنوا إليها وجعلنا بينكم مودة ورحمة" .....يعطيك الصحة والعافية اخى وليد كلام رائع

    0 Not allowed!



  7. [7]
    وليد يوسف
    وليد يوسف غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,205
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطور مشاهدة المشاركة
    اخ وليد يوسف كلامك جميل وذات منطق رائع ياريت كل الشباب يعملوا زى الى قاله رب العالمين فى الاية القرأنية"وجعلنا لكم من أنفسكم أزواجنا لتسكنوا إليها وجعلنا بينكم مودة ورحمة" .....يعطيك الصحة والعافية اخى وليد كلام رائع
    المحب لايقول إلا كلاما جميلا لطيفا مبهجا .. كالطيور .. ألم تسمعي بأغنية محمد كريم التي تقول: شوف الطيور بقى وإتعلم ... يا بني آدم تتكلم؟؟؟ وبهذا يكون الحب بين الشركاء .. راجين المولى عز وجل أن يقربنا من أخلاق "بعض" الطيور في حل مشاكلنا السياسية ...

    نعم سيكون جميلا لو وافتنا الأخبار بصور من العراق ولبنان وفلسطين نرى فيها الناس تنزل إلى الشوارع تقبل بعضها بعضا وتقلب صفحة الكره والحقد لتبني بلدانها رحمة بالاجيال القادمة ...

    ألم يوجد الغرب يوما للحب (Valentine's Day)؟؟

    0 Not allowed!



  8. [8]
    مؤمن عاشور
    مؤمن عاشور غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية مؤمن عاشور


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 2,976
    Thumbs Up
    Received: 6
    Given: 21
    --------------------------------------------------------------------------------

    الأحكام العامة المأخوذة من النصوص:

    إن الحب شيء لا يُملك، وإنما هو أمر بيد الله، فإذا كان الأمر كذلك فكيف يحاسبنا الله على أمر يملكه هو ولا نملكه نحن؟!

    وورد لفظ الحب كثيرًا على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم في مناسبات مختلفة: أي إنه لم يكن شيئًا يعاب الحديث عنه.

    إن الرسول صلى الله عليه وسلم أحب السيدة عائشة حبًا مختلفًا عن باقي أزواجه من أمهات المؤمنين وأخبر عن ذلك أنه شيء يملكه الله ولا يملكه هو صلى الله عليه وسلم. إذن فالحب في ذاته ليس حرامًا ولا عيبًا ولا مرضًا ولا ضعفًا من وجهة نظر الإسلام؛ لأنه لا يجوز أي شيء من ذلك على الرسول صلى الله عليه وسلم.

    إن الرسول صلى الله عليه وسلم وجه أصحابه عند انتوائهم خطبة إحدى النساء أن ينظروا إليها، وأن المقصود بذلك النظر المتتابع؛ حتى ولو كانت لا تعلم ذلك، فكان من الصحابة من يطاردها (أي من ينوي خطبتها) طردًا شديدًا، وكان هناك من يختبئ لها وراء شجرة.

    ومما لا شك فيه أن ذلك النظر المتتابع قد يؤدي إلى الحب من الطرف الناظر، وقد لا تتم الخطبة لظروف ما غالبًا ما تكون رفض أهل الطرف الآخر. وربما تتم الخطبة فتدعم الحب لدى الطرف الناظر. وهناك فروض أخرى لا داعي للاستطراد فيها تؤدي إلى ألا يتم الزواج وينقض الموضوع كله. فهل في هذه الحالة يكون شعور الطرف الأول بالحب، وهو أمر لا يملكه، حرامًا مهما كان مصير الطرف الآخر؟ لا يمكن أن يجيب عاقل عن ذلك إلا بالنفي؛ لأن الله لا يحاسبنا على ما لا نملك.

    حديث مغيث وبريرة يحسم أمورًا كثيرة:

    أولاً: الرسول صلى الله عليه وسلم تعاطف مع المحب ولم ينهه عن حبه.

    ثانيًا: الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ تعاطفه مع المحب أن تشفع له بنفسه عند من يحب، وهذا أمر تثقل دونه الجبال.

    ثالثًا: الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينه مغيثًا عن حبه لبريرة حتى بعد أن رفضت بريرة الزواج منه. أي إنه لم يُحرِّم حبه لها. وكيف يُحرِّم هذا الأمر وهو يقول عنه إنه لا يملك؟!

    رابعًا: إن مغيثًا كان يمشي وراءها ويبكي، وليس من المعقول أنه كان يمشي وراءها مغمض العينين. إذن هو كان ينظر إليها، ويراها، ولم ينهه الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وهو أمر لم يتركه صلى الله عليه وسلم إلا مع هذا المحب، وهو أمر يرتبط بالمحب ارتباطًا لاإراديًا؛ فلا يستطيع المحب أن يمر من يحبه أمامه ولا ينظر إليه.

    خامسًا: إن قول الرسول صلى الله عليه وسلم لابن عباس: "ألا تعجب من حب مغيث بريرة ومن بغض بريرة مغيثًا؟!" قول لا يكاد يكون له مثيل. أفلا يكون ذلك مستندًا لنا في أن الحب أمر عجيب وسر من أسرار الله؟! وسنعود إلى هذا الحديث في أمور أخرى إن شاء الله.

    ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم يرى أنه ليس للمتحابين مثل الزواج؛ فإنه ليس فقط يفضل للفتاة المسلمة خطبة المعدم الذي تحبه على الموسر الذي يريده أهلها، على نحو ما رأينا في أحد الأحاديث النبوية الشريفة، ولكنه في حديث آخر يهدر نكاح الأب الذي زوج ابنته لشخص هي كارهة له. وإهدار الرسول لهذا الزواج يعني أنه جعله كأن لم يكن، وزوّجها ممن تحب. ولو قلنا نحن هذا الكلام بعد أربعة عشر قرنًا مما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم لو قلناه فقط باللسان ولم نفعل ما فعل –مع أننا مأمورون باتباعهم والاقتداء بهم أساسًا في مواقفهم من هذه القضايا الكبرى التي تصنع مصائر البشر، وليس مجرد الاقتداء بهم في الأمور الشكلية فقط- لاتهمنا اتهامات نحن منها براء.

    قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف" (رواه البخاري ومسلم وأبو داود وغيرهم) يقرر حقيقة قامت عليها النظرية الإسلامية في الحب في التراث الإسلامي كله، وهي حقيقة أن الحب يقوم على المشابهة الروحية بين المحب والمحبوب على قدر من الخلاف بين أئمة المسلمين في تفسير هذه النظرية.

    تفسير بعض السلف قوله تعالى إخبارًا عن المؤمنين: "ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به" (البقرة: 286) بالعشق، كما أخبر بذلك ابن القيم في كتابه "روضة المحبين ونزهة المشتاقين"؛ لأن العشق مما لا طاقة للعبد به –كلام فيه نظر؛ لأننا لو دققنا في الأمر لوجدنا أن المقصود ليس الحب في ذاته، ولكن وجود الحب مع الحرمان من المحبوب؛ لأن الأحاديث -كما ذكرنا في البند الثاني- أثبتت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب فكيف يتفق ذلك مع دعوة المؤمنين لله بألا يحملهم ما لا طاقة لهم به، ولم يكن الله ليحمل الرسول صلى الله عليه وسلم ما لا طاقة له به؟!

    إذن المقصود هو ألا يحملهم الله الحب مع الحرمان من الحبيب؛ فذلك هو ما لا طاقة للإنسان به. فليس هناك من يدعو الله بألا يحمله الحب مع وجود المحبوب، ولكن ألا يحمله الحب مع الحرمان من المحبوب. ولم تكن هناك مشكلة لدى مغيث في حب بريرة وهو زوجها، ولكن المشكلة أتت مغيثًا من استمرار حبه لها، وهو أمر لا يملكه، في الوقت الذي كان قد فقدها فيه.

    حديث عائشة "أريتك في المنام" يعني أن الرسول صلى الله عليه وسلم أحب عائشة قبل أن يتزوجها.

    ذكرت الأحاديث عن المرأة أنها تحب وتريد أن تتزوج ممن تحب، ولا عيب في ذلك. وكلنا نذكر تقدم السيدة خديجة لخطبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

    الحب والعبودية وأحكام أخرى متعلقة بالحب:

    الحكم فيمن قال لمحبوبه: "أعبدك" فقد كفر. أما من قال له: أنا عبدك فهو على نيته فإن كان يقصد من ذلك أنه بمثابة المملوك له لم يكفر، وإن كان ذلك لا يتفق وعزة النفس في الإسلام. أما إن كان يقصد من قوله ذلك أن محبوبه إله وأنه عبد لهذا الإله فقد كفر.

    وإن أطاع محبوبه فيما يخالف شرع الله مع اعتقاده ببطلان ذلك فقد عصى، وإذا أطاع محبوبه فيما يخالف شرع الله وهو يعتقد بصحة ذلك، أي أنه مقتنع بصحة تقديم ما يريده محبوبه على ما يريده الله فقد كفر. وعلى القارئ أن يراجع العلاقة بين تقديم طاعة الغير على طاعة الله بالشرك والكفر في رسالة العبودية للإمام ابن تيمية على وجه الخصوص وكذلك كتب العقيدة الأخرى، مثل:

    * معارج القبول: لحافظ بن أحمد حكمي.

    * شرح العقيد الطحاوية: للعز الحنفي.

    * فتح المجيد: لآل الشيخ.

    وللحب أنواع مختلفة. ولا تعارض بين هذه الأنواع؛ بحيث تؤدي شدة هذا النوع من الحب إلى ضعف ذاك. فلا تعارض بين حب الله وأنواع الحب الأخرى مثل حب ذوي القربى، وحب الإخوة، وحب العلم، وحب الحبيبة، بحيث يقال إن شدة حب الحبيبة تؤدي إلى ضعف حب الله أو حب العلم مثلاً، بل إن كل هذه الأنواع من الحب باستثناء حب الله فروع من شجرة الروحانية. أما حب الله فيعتبر بمثابة الساق التي تغذي كل أنواع الحب الأخرى
    __________________

    0 Not allowed!


    إذا أعجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل شكـراً... بل قل الآتـي:


    اللهم اغفر له ولوالديه ماتقدم من ذنبهم وما تأخر...وقِهم عذاب القبر وعذاب النار


    و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين

    واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ... اللـهم آميـن


  9. [9]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    المحب لايقول إلا كلاما جميلا لطيفا مبهجا .. كالطيور ..كلام جميل اخى وليد ومفعم بالاحساس والصدق ويا ليث الحب يكون صادق من القلب الى القلب يكون رائعا جدا وجميل وان شاء الله يارب يجعل الحب بين الشعوب ليعم السلام والامن .... (تحابوا ان اكرمكم عند الله اثقاكم)

    0 Not allowed!



  10. [10]
    عطور ليبيا
    عطور ليبيا غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 2,403
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    نصوص رائعة اخى مؤمن وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فى اقواله وفى جميع الاقوال الى قريتها تقول ان احب نهايته تكون الزواج يعنى بالحلال وهذا جميل ...ولا بأس لو اعجب شاب بفتاة وراح خطبها كويس جدا ومفيهاش عيب (يجى من الباب احسن ما يجى من الشباك).بس العلاقات والتعمق فيها والحب لدرجة الهوس بالشخص الاخر هذا مرفوض عندى انا شخصيا لانى ما احبش شخص يتحكم بمشاعري لان الحب اظنه هكدا يتحكم بالشخص المحب ويمتلكه ويجعله ضعيفا ويقلل من قربه لله ولا يفكر المحب الا بالطرف الاخر ومع هذا الحب اجمل الشى فى الوجودهذا راى ...
    وبصفة عامة الحب عباره عن مشاعر صادقة تتولد بين البشر كحب الله وحب الاب والام والاخوة والاقارب والاصدقاء واعظمهم حب الله سبحانه وتعالى ....
    ومره اخرة موضوع رائع

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML