رهائن جيش الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان!!
صور قديمة لموضوع قديم لكنها تبقى في الذاكرة , بكل مافيها من الم واهانة وفضح للقيم الكاذبة للديمقراطية والحرية
التعليق منقول نصا من المصدر.


اقتحم جنود العدو بيت الأسرة الآمنة وأخذوا أطفالها رهائن ، وإمعانا في إذلالهم وإرعابهم جردوهم من ملابسهم وبكل سادية وقفوا يلوحون بأسلحتهم . لاحظوا تجمع القتلة حول طفل ليزيد عن تسع سنوات . هذا ليس كل شيء . . الصور التالية تجعل من صمت وإذعان العالم لما يرتكبه الغزاة بمعاونة من العملاء الخونة ، جريمة تواطؤ ضد كل قيم الإنسانية .


وطفل آخر اصغر سنا . . أمام جبروت المجرمين

الطفل الصغير رهينة حتى يعتقل والده . . هل خافوا من طفل اعزل أن يعيق اعتقالهم لوالده ؟ إنهم يخافون منه حتى أن يقف على قدميه ولهذا اجبروه على وضع الجلوس.

وداع بين الأب والطفل من بعيد . . يحول بينهما عصابة من القتلة الذين يتحدثون عن حقوق الإنسان والحرية .

منقول بالنص من : IRAdmin موقع دورية العراق http://www.iraqpatrol.com/php/index.php?showtopic=11118&hl