اللهم يارب ارزقنا الشهادة ونحن نلقاك كمارزقت بها أسد الامة صدام حسين وأجعل فلسطين في قلوبنا، كما نادى بها صدام قبل ثواني من فراقه الدنيا .
يا إخوتي ان الشهادتين قبل الوفاة ليست في متناول اي أحد الا من وهبه الله إياها فرسول الله كان يامرنا بتلقين الميت منا الشهادتين لتعينه على الثبات في القبر أمام الملكين
ان شعب العراق لايمكنه ان يجد رجلا يسيطر الاصدام فالصفويين مشروعهم ايراني وطموحهم اقوى في توسيع امبراطوريتهم الرافضية المجوسية على ارض الاسلام والعرب خصوصا وتحقق المصالح حتى وان ابادوا السنة اتباع رسول الله عليه افضل الصلاة والتسليم - الم تدركوا ذلك في الاتجاه المعاكس بين الصفوي الايراني الذي سب الصحابة جهارة و مشعان الجبوري مالك قناة الزوراء.