دورات هندسية

 

 

ماذا يريدون منا .. فما بين الحروب الصليبية إلى ...

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    وليد يوسف
    وليد يوسف غير متواجد حالياً

    زائر

    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,205
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    ماذا يريدون منا .. فما بين الحروب الصليبية إلى ...

    غزو العراق وأفغانستان بحجج واهية ..

    لايوجد بلد عربي أو مسلم إلا وأوجدوا به مشكلة أو أخرى ولا يوجد حرب أكانت أهلية أو خارجية على وجه الأرض إلا وكان بها بلد إسلامي .

    عندما قامت حرب البلقان في بداية التسعينات تركت أمريكا الحرب تستعر بحجة إشغال أوروبا ولكن الحقيقة أنها كانت من أجل إضعاف وتشتيت أطرافها الإسلامية ومنها البوسنة ، وعندما حوصر ثمانية ألاف مسلم في سربرينيتشا تباطأت كل الأطراف حتى أنتهت المذبحة بقتل هؤلاء وإغتصاب نسائهم وذبح أطفالهم بل لقد إستمر النقاش البيزنطي المشبوه لمدة تزيد عن أربع سنوات حتى إنتهاء المهمة بالكامل، وعندما وقع الخلاف بين إندونيسيا وتيمور الشرقية المسيحية لم يمر أسبوعان حتى تحرك العالم الغربي "الحر" وأنذر إندونيسيا بالإنسحاب .

    هذا ونراهم ليلا نهارا يتمنون لنا الديموقاطية ورغد العيش إلا أن فوز ممثلي الأمة الحقيقين يؤرق منامهم فتراهم ضد الديموقراطية عندما يفوز بها المسلمين كما في الجزائر وفلسطين .

    ولا يفتأ الغرب بالهجوم مجتمعين في أي شأن يوذي المسلمين فمن حرية التعبير في إهانة الرسول العظيم إلى حبس حرية التعبير في إرتداء الحجاب إلى عدم إدانه إسرائيل على مجازرها الدموية .

    هذا وقد إتفقوا جميعا أن الإرهاب يتمثل باللحى والمؤسسات الخيرية الإنسانية ومدارس القرآن والمناهج الدراسية، وبعد إغلاق معظم هذه المؤسسات وتقييد أعمالها توجهوا باللوم على السعودية ودول إسلامية أخري أنها لم تقدم مايكفي عند كارثة التسونامي بالضبط كما يتوجهون اليوم إلى هذه الدول بالطلب إلى دعم توجهاتهم تجاه إيران بينما يحظر عليهم مساعدة الفلسطينيين .

    أخواني ، إن في الغرب مؤسسات إنشأت لهدف واحد فقط هو التشهير والإساءة بكل ما نؤمن به ونقدسه و "مسخرة" كل معتقداتنا وتقاليدنا وتاريخنا وإن هذه المؤسسات لها ميزانيات ضخمة وتوظف المثفين والكتاب بحوافز ضخمة لاحدود لها كما إنها تجد من المسلمين من يكتب بنفسة أو يكتب بإسمه مقابل المال والشهرة .

    ومن هذه المؤسسات مايسمي (Middl East Forum) حيث يدير هذه المؤسسات يهود وأمريكان بدرجات أكاديمية عالية وبتمويل غير محدود - ولن أذكر عنوان هذه المؤسسة الإليكتروني حرصا على أن لا أزيدهم ترويجا ولكنني أقتبست أحد مقالاتهم المغرضة بعنوان "لماذا يقتل المسلمين أناسا أبرياء" بدون تعديل على موقعي التالي:

    http://eng-forum.com/News/Muslims.htm

    راجين من جميع الأخوه عدم البحث عن الموقع المذكور أو زيارته حرصا منا جميعا أن لانزيده شعبية كما حصل مع سليمان رشدي أو مجلة بوستن الدنماركية الذين زادت ثروتهم بالملايين عندما غضب المسلمين على أعمالهم المشينة وزادهم شهرة.

  2. [2]
    yasser alieldin
    yasser alieldin غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية yasser alieldin


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 1,140
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 0
    اللهم اجعل كيدهم فى نحرهم
    ان شاء الله
    للظلام نور
    ولليل فجر باذن الله
    شكرا اخى الكريم وجزاكم الله خيرا

    0 Not allowed!



  3. [3]
    وليد يوسف
    وليد يوسف غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,205
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الأخ ياسر حفظه الله ، الدعاء والتعاطف هو أضعف الإيمان ، بالعمل ومواجهة السوء ينصرنا الله بإذنه ، على المفكرين منا وبدعم من الموسرين أن يجدوا الوسائل الناجعة لمواجهة هذه المؤسسات بمؤسسات موازية ، فلدينا الكتاب والمثقفين القادرين كما أن علينا إستقطاب المتعاطفين منهم :

    ما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا .

    أشكرك على ردك وأتمنى على جميع الإخوان محاربة هذه المؤسسات بالفكر والقلم والعمل الدؤوب حيث أن نجاحنا هو أفضل أذية لهم.

    0 Not allowed!



  4. [4]
    محمد رشاد سعيد
    محمد رشاد سعيد غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Dec 2006
    المشاركات: 563
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكور يا أخ وليد يوسف على هذا الموضوع الجيد
    نسأل الله أن نتعلم من أخطاءنا كيف نتعامل مع المسيئين للإسلام والمسلمين
    أنا برأيي المتواضع أنه يجب تجييش الجيوش وقتل كل من يتعرض للإسلام والمسلمين بسوء
    هذا طبعا بعد إنذار الجاني وإعطاءه فرصة للاعتذار وتصحيح الخطأ
    على المسلمين توحيد الكلمة أولا
    ثم العمل بشكل منهجي تحت قيادة حكيمة لمحاسبة المعتدين وإفهام الحائرين

    0 Not allowed!



  5. [5]
    وليد يوسف
    وليد يوسف غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,205
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الأخ الفاضل محمد رشاد ، نحفظ كلماتك الصادقة في القلوب ونعبر عنها بالعمل تبعا لقول الرسول الكريم : الحرب خدعة .

    فقد وهب الله سبحانه وتعالى كل من مخلوقاته سلاحا مميزا للبقاء فمن الحرباء التي تغير لونها حسب محيطها إلى الثور الذي ينطح بلا تفكير إلى القطط التي تناور وتحاور للوصول إلى هدفها. هذا وقد طغت ميزة ما من مميزات الحيوانات في البشر كأن تقول "قوي كالحصان" "جبان كالأرنب" أو" شجاع كالآسد" .

    بهذا ارى أن نواجهة الأعداء ببعض من صفات الحيوان لنصل إلى هدفنا ونلحق بهم الهزيمة بأقل ما يمكن من الخسائر .

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML