دورات هندسية

 

 

من ينصر أهل السنة في العراق ؟

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    سرحان الجنابي
    سرحان الجنابي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jul 2005
    المشاركات: 426
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 1

    من ينصر أهل السنة في العراق ؟

    منذ أن دخل الاحتلال الامريكى الصليبى أرض العراق بمساعدة من خونة الشيعة لم تتوقف صيحات الاستغاثة وصرخات الثكالى وأنين الاطفال اليتامى الذى يفتت الصخر من أهل السنة فى العراق ..

    انها حرب طائفية شيعية ومذابح دموية لم تتوقف ضد المدنيين من أهل السنة وكأن الاحتلال الصليبى لم يقنع باحتلال الأرض ونهب ثروات العراق والسيطرة على قرارها السياسى ولكنه ترك الشيعة يرتكبون أفظع المذابح فى التاريخ المعاصر ضد أهل السنة من طرد وتهجير السكان من أهل السنة من منازلهم و مذابح فاقت فى بشاعتها مافعله الصرب فى مسلمى البوسنة من قتل وحرق على الهوية وبتر اعضاء وقلع للعيون ونشر الاحياء بالمناشير الكهربائية وثقبهم بمثقاب كهربائى وأنواع من التعذيب لم تعرفها البشرية .

    وقد سمعت أول صرخات الاستغاثة من الحقد الشيعى من البصرة وذلك عند سقوط بغداد فى ابريل 2003 ولكن العالم الاسلامى تغافل عنها فازدادت صرخات الاستغاثة من أهل السنة فى العراق وقد قل الناصر وغاب المعين حتى وصل الامر الى أن صرخ الشيخ العراقى السنى عدنان الدليمى فى مؤتمر تركيا الذى عقد فى شهر ذى القعدة 1427هجرية لنصرة أهل السنة فى العراق حيث قال أن بغداد أحمد بن حنبل وأابو حنيفة النعمان وهارون الرشيد ستضيع وستصبح قريبا بغداد الصفويين والقرامطة الجدد ان لم يتداركها المسلمون عاجلا فالحرب طائفية والرافضة يشردون أهل السنة تشريدا لاسابق له ومن قبله صرخ الشيخ الجليل حارث الضارى رئيس هيئة علماء المسلمين بالعراق يستغيث بالمسلمين من حرب تطهير عرقى ضد اهل السنة يقودها فيلق بدر وجيش المهدى ومعهم مليشيا حزب الدعوة الرافضى وقد وصل عدد ضحايا حقد صرب الشيعة من أهل السنة الى مئات الالاف من علماء فى شتى مناحى العلم الى نساء واطفال وشيوخ .. أنه حقد أعمى وهو حقد يجرى بإرادة ومعرفة الاحتلال ومباركة من المرجعيات الشيعية.

    وهنا لى وقفات :

    اولا التعاون الوثيق بين الاحتلال الصليبى والشيعة بدأ من قبل احتلال العراق عبر علاقات وثيقة بين ايران والولايات المتحدة الامريكيةعبر الآتى :

    1 ـ ْاحتضان ماسمى بالمعارضة العراقية الشيعية وتوفير الملاذ الآمن لها فى ايران والدعم الدولى لها من امريكا .

    2 ـ مساعدة ايران للامريكان على احتلال افغانستان بداية ثم العراق .

    3 ـ تغاضت أمريكا عن دخول الآلاف من الايرانيين الى العراق وتغلغلهم فى الجيش والشرطة العراقية وارتكابهم المذابح ضد أهل السنة عدوهم المشترك.

    4 ـ لم يكن نظام صدام هو المقصود بذاته انما كان المقصود كل أهل السنة فى العراق 00 وكما اعترف بريمر فى مذكراته عام فى العراق أنه تلقى ثلاثين رسالة من السيستانى تدور كلها نحو تحقيق الاهداف المشتركة للتحالف الصليبى والشيعة فعلاقة الشيعة بالصليبيين كانت ضد هدف مشترك واحد وهو أهل السنة ولما فشلت يد البطش للاحتلال الامريكى عن غل يد الجهاد للمقاومة السنية أطلقوا مخالب كلابهم من صرب الشيعة فى أهل السنة للآتى :

    1 ـ لإضعاف المقاومة وتخذيلها .

    2 ـ تشتيت اهتمام المقاومة بدفعهم للاهتمام بحماية اهاليهم وعشائرهم .

    3 ـ تشتيت اهداف المقاومة بتعدد الاطراف المحاربة للمقاومة وبالتالى تضعف قدراتها العسكرية ضد الاحتلال .

    ولايفوتنى الإشارة الى فتوى السيستانى بعدم مقاومة الاحتلال الصليبى الامريكى وقد امتثلت مليشيات الحقد الصربى الشيعى للفتوى فى حزب الدعوة وفيلق غدر وكذلك جيش الدجال الذى أراد يوما أن يناطح الشرفاء وأعلنها مقاومة ثم مالبث سريعا أن عاد الى حظيرة العملاء والخونة.

    الوقفة الثانية وهى متعلقة بموقف الأنظمة العربية المنتسبة للسنة :

    حيث أن البعض منها ساعد على احتلال العراق رغم اداركه لخطورة الامر ولكن الضعف والوهن غلب على مخاطر الواقع ولما شقت صرخات اهل السنة جدار الصمت المريب للانظمة تحدثوا عن هلال شيعى وحرب طائفية ولما اشتد الخطب فى لبنان بحرب حزب ايران المسمى زورا حزب الله ظهرت التصريحات عن خطورة الوضع ولما تحدث تقرير بيكر هاملتون عن حرب طائفية ومليشيات شيعية وتطهير عرقى لاهل السنة أطلقت التصريحات المدوية عن خطورة المد الشيعى خاصة مع المأزق السياسى الذى اشعله حزب ايران فى لبنان مع حكومة السنيورة لكنهم رغم كل ذلك لم يتحركوا خطوة سياسية قوية واحدة للامام تحسب لهم لحماية ونصرة أهل السنة فى العراق سواء عن طريق الجامعة العربية المغلق بواسطة الرافضة فى ايران او عن طريق قطع العلاقات مع الحكومة الطائفية فى العراق وكأن لسان حالهم يقول ان الامريكان سوف يقومون بحمايتنا من الخطر الشيعى مع أن الواقع يقول أن العرب كأنهم أحجار على رقعة شطرنج عليها لاعبان هما ايران وأمريكا

    الوقفة الثالثة وهى متعلقة بموقف الإعلام العربى :

    فالغريب أن معظم الاعلام العربى يملكه من ينتسبون لاهل السنة ولكن الاغرب انه قل فى اعلام العرب من ينصر اهل السنة فى العراق وان وجد فنصرة على استحياء سواء على مستوى الاعلام المقروء فى الصحافة او الاعلام المرئى للقنوات الفضائية والاعلام العربى بجميع آلياته نجد فيه الاتجاهات الاتية القومى والرسمى والاسلامى أبالنسبة للاعلام القومي فمع أن مذابح اهل السنة فى العراق تجعلهمأاول من ينددون بها وينصرون اهل السنة فى العراق حيث ان الحرب صفوية فارسية الاانهم وللعجب يتبارون فى الالتفاف عن مايجرى بحديث واهى عن الوحدة الوطنية وهو موقف يدعو للتشكك فى حقيقة مواقفهم ودوافعها خاصة ان البعض منهم مخترق بالاموال الايرانية والبعض عقله أسير لايعرف غير عدو واحد هو الصهيونية وكل من يعاديها قولا أوزورا هو البطل مهما فعل وقتل فى المسلمين اما الرسميون فى الاعلام العربى فهم يتحركون طبقا للاشارات الحكومية الرسمية ولايعول عليهم دائما فىأى معركة للامة اما الاعلام الاسلامى فنجد أن افضله لنصرة المسلمين واهل السنة هو الاعلام الالكترونى على مواقع الانترنت فجزاهم الله خيرا ثم بعدهم بعض المجلات الاسلامية اما القنوات الفضائية الاسلامية فهى مصيبة اهل السنة فى هذه المصيبة التى نزلت باهل السنة فى العراق فخطابها فى هذا الصدد على استحياء مع مراعاة الخطوط الحمر التى من اجلها أنشئت القنوات وهى خطوط حكومية وللاسف القنوات الاسلامية تجعلها اهم الف مرة من دماء المسلمين وبكاء الثكالى فى العراق 00

    الوقفة الرابعة الفعاليات الإسلامية والعلماء :

    وهم الذى يعتمد عليهم المسلمون فى العراق فى نصرتهم بعد الله تعالى وقد قد م الكثير من شباب الاسلام دمه رخيصا فداء للاسلام وللمسلمين فى العراق فى ملاحم جهادية تكتب بحروف من ذهب اقلقت مضاجع العدو حتى اعترف بفشله فى العراق فسلط صرب الشيعة ليحققوا ماعجز عن تحقيقه ولكن هناك مواقف لجماعات وعلماء يثير الاسى والحزن فهم قد أنكروا المقاومة الشريفة واخذوا يثبطون المقاومة العراقية وياليتهم سكتوا فيحمد سكوتهم ولكنهم للاسف خناجر مسمومة فى ظهر العراق فلا يختلف العقلاء فى العالم باختلاف افكارهم على وجوب مقاومة المحتل حتى ان الرئيس الامريكى بوش قال لوجاء عدو واحتل بلادى فساقاومه ياليتهم يتعلمون منه والاعجب منهم جماعة كبيرة تعلن استعدادها للدفع بعشرة الاف متطوع للسفر للقتال مع حزب ايران المبتدع ..

    الحقيقة ان ساحة الحركة الاسلامية خاصة بعد الحادى عشر من سبتمبر تعرضت لانتكاسات خطيرة لكن يبقى ان المقاومة السنية الشريفة فى العراق باخلاصها وتضحياتها العظيمة وبفضل الله من قبل ومن بعد أفشلت كل مشاريع الاعداء على اختلاف مشاربهم صليبين وشيعة وعملاء ومثبطين ولولا فضل الله ثم المجاهدين فى العراق لانتهى أهل السنة فى العراق مابين قتيل ومطارد ولاجىْ وهارب بالتشيع ولاحول ولاقوة الابالله ولكن يبقى التساؤل من ينصر اهل السنة فى العراق ؟ اين الدول الاسلامية السنية ؟ اين الاعلام العربى ؟ أين الدعم السياسى والاقتصادى للمسلمين المضطهدين فى العراق ؟ صحيح أنه لاينكر فضل بعض علماء أهل السنة المخلصين الصادقين فى العالم الاسلامى سواء فى جزيرة العرب أ وفى مصر او الشام في الدعوة والبيان وفضح اساليب صرب الشيعة فى كل مكان ولكن الشيعة فى العراق تساعدهم ايران بكل قوة وبكل أنواع الدعم العسكرى والاقتصادى وهاهم احتلوا جنوب العراق وسلطوا جيش الدجال على بغداد لتهجير اهل السنة سواء بالارهاب اوالقتل او التعذيب فمن ينصر اهل السنة فى العراق سؤال يحتاج الى اجابة عملية من كل مسلم فى العالم فقد اتحد حقد الشيعة فهل يتحد المخلصون لمناصرة اهل السنة فى العراق.

  2. [2]
    تيتو النقيب
    تيتو النقيب غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 47
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اخى العزيز/ سرحان
    ان ملف الشيعة والسنة ملف شائك للغاية فى بلدنا الشقيق العراق ولا يسعنا ان نتهم احد بلخيانة لوطنة فاصابع يدك مش زى بعض فى اى مكان تجد الصالح والطالحلكن ما لا افهمة جيدا كيف يتناسا ابناء الوطن الواحد بلوتهم الكبرى ويتقاتلون فيما بينهم لابد من نسيان اى خلافات عقائدية ويتوحدوا على قلب رجل واحد ويفتكوا بزللك المحتل الغاصب فكيف بشخص ان يتناسا مثلا ان قدمة تقطع وان يهتم بصداع بسيط اخى العزيز كلنا مسلمين شيعة وسنة وانا معك انة لا يصح ما يفعلة الشيعة فى السنة ولا العكس ايضا فكلكم ابناء وطن واحد فكيف تقتلوا فيما بينكم ادعوا اللة ان تزول هزة الغمة وان يعود العراق كما كان قوى عفى كريما خلاقا بشيم ابناء العظماء واللة الموفق

    0 Not allowed!



  3. [3]
    المخلصة اخلاص
    المخلصة اخلاص غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المخلصة اخلاص


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 799
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 3
    النصر من عند الله لكل عراقي مقاوم ومجاهد في سبيل الله وفي سبيل تحرير العراق من ايدي الاعداء قاتلهم الله

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML