دورات هندسية

 

 

الصديق والفاروق

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    mahmoud mostafa
    mahmoud mostafa غير متواجد حالياً

    تم إيقافه لمخالفة القوانين

    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 1,076
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    الصديق والفاروق

    الصديق و الفاروق
    عتيق في الجاهلية .. صدّيق في الإسلام .. هو الأول في الإسلام والهجرة والجهاد ..
    إلى الله سبق .. وبشرعه نطق .. وفي القول صدق ..
    قيل له : نبّيء صاحبك ، قال : صدق
    قالوا : ونزل عليه جبريل ، قال : صدق
    قالوا : وأخبرنا أنه أسري به ، قال : صدق
    قالوا : وذكر أنه عُرج به ، قال : صدق
    فقيل له : أنت الصدّيق حيا وميتا .. وسام سماوي خالد ما دامت السماوات والأرض .
    إن حانت الصلاة فهو في الصف الأول من القانتين .. وإن تلا غلبه البكاء وابيضت عيناه من
    الحزن خشية لرب العالمين .. وإذا ادلهم الخطب عرّض روحه للمنايا وقدّم رأسه لسيوف
    المحاربين .
    هو مع خليله وإمامه وحبيبه وأسوته في الصلاة خلفه .. في الحرب أمامه .. في الطلب لديه
    وفي المهمات عنده ..
    لا يكفيه أن يُدعى للجنة من باب ، بل من الأبواب الثمانية ، دخل مع الصاحب في الغار
    وخرج معه للهجرة ، وبات معه في بدر ، ولزمه في حنين ، وسافر معه إلى تبوك ، وحج معه
    وناب عنه في الإمامة ، وقام مكانه في الخلافة .
    لما مات الصاحب سال دمعه سريعا ساخنا صادقا ، فلما ارتد بعضهم عن الإسلام جف دمعه ،
    وصلب عوده ، واشتد ساعده ، ولعلع سيفه ، وزمجر صوته ، فرد من شرد ، وأقام من قعد ،
    وأدخل السيف في قلوب الناكثين ..
    قال المارقون لا ندفع مالا ، فأقسم : والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى
    الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها .. فسل سيف الحق وصبّح المرتدين وهم في ذهول ، فحطم
    الجماجم ، وأذل به الباطل ..
    مات المعلم يوم الإثنين ومات التلميذ يوم الإثنين
    فتوافقت تلك المناقب مثلما شاء الإله وزادها مولاها
    عن أبي سعيد الخدري قال : ( خطب النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عند الله فبكى أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، فقلت في نفسي ما يبكي هذا الشيخ ، إن يكن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عند الله ، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو العبد ، وكان أبو بكر أعلمنا ، قال : يا أبا بكر ، لا تبك ، إن أمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر ، ولو كنت متخذا خليلا من أمتي لاتخذت أبا بكر ، ولكن أخوة الإسلام ومودته لا يبقين في المسجد باب إلا سد إلا باب أبي بكر )ا
    كما قال تعالى { إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة الله هي العليا والله عزيز حكيم } التوبة /
    عن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل ، قال : ( فأتيته فقلت أي الناس أحب إليك ؟ قال عائشة ، فقلت من
    الرجال فقال : أبوها ، قلت : ثم من ؟ قال : ثم عمر بن الخطاب ، فعد رجالا ) رواه البخاري
    أن النبي صلى الله عليه وسلم استخلفه في آخر حياته للصلاة بالناس في مرض موته صلى الله عليه وسلم ، وشدد على من اعترض عليه وقال : ( مروا أبا بكر فليصل بالناس ) رواه البخاري
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحدا وأبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم فقال : ( اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ) رواه البخاري
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( بينا أنا نائم رأيت الناس يعرضون علي وعليهم قمص ، منها ما يبلغ الثدي ومنها ما دون ذلك ، وعرض علي عمر بن الخطاب وعليه قميص يجره ، قالوا فما أولت ذلك يا رسول الله قال الدين ) رواه البخاري
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( بينا أنا نائم أتيت بقدح لبن فشربت حتى إني لأرى الري يخرج في أظفاري ، ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب ، قالوا فما أولته يا رسول الله قال العلم ) رواه البخاري
    عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول : ( قد كان في الأمم قبلكم محدثون ، فإن يكن في أمتي منهم أحد فإن عمر بن الخطاب منهم ) رواه مسلم
    عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال : " كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فنخير أبا بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم " رواه البخاري
    قال : " كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحدا ثم عمر ثم عثمان ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم " البخاري
    فعن محمد بن الحنفية - وهو ابن علي بن أبي طالب - قال : ( قلت لأبي أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : أبو بكر ، قلت ثم من ؟ قال : ثم عمر ، وخشيت أن يقول عثمان ، قلت ثم أنت ؟ قال : ما أنا إلا رجل من المسلمين ) رواه البخاري
    وقد روي عن علي رضي الله عنه أنه قال : " لا أوتي بأحد يفضلني على أبي بكر وعمر إلا ضربته حد المفتري " ، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : " وقد تواتر عنه أنه كان يقول على منبر الكوفة خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر روى ذلك عنه من أكثر من ثمانين وجها ورواه البخاري
    وعن أبي جحيفة : " أن عليا رضي الله عنه صعد المنبر ، فحمد الله تعالى وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وقال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ، والثاني عمر رضي الله عنه ، وقال يجعل الله تعالى الخير حيث أحب " رواه الإمام أحمد في مسنده
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ اللَّهَ جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى لِسَانِ عُمَرَ وَقَلْبِهِ ) . صححه الألباني في صحيح الترمذي






  2. [2]
    sank_2
    sank_2 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية sank_2


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 355
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Wink مــشكــور

    مـــشكـــور
    مــــشكــــور
    مـــــشكـــــور
    مــــــشكــــــور
    مـــــــشكـــــــور
    مــــــــشكــــــــور
    مـــــــــشكـــــــــور
    مــــــــــشكــــــــــور
    مـــــــــــشكـــــــــــور
    مــــــــــــشكــــــــــــور
    مـــــــــــــشكـــــــــــــور
    مــــــــــــــشكــــــــــــــور
    مـــــــــــــــشكـــــــــــــــور
    مــــــــــــــــشكــــــــــــــــور


    إنهما الصديق أبو بكر والفاروق عمر رضى الله عنهما ..

    0 Not allowed!


    إن صمتــى .. لا يعنــى جهلــى .. بمــا يــدور حولــى

    ولكـــــــن ...
    مــايــدور حولــى .. لا يستحــق الكـــلام


    :) هذا أنا:)
    :) سلام :)

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML