دورات هندسية

 

 

اين الحقيقة

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    جلال حسين
    جلال حسين غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 29
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 1

    اين الحقيقة

    حراس شخصيون للدليمي يعترفون بجرائم مروعة ضد الابرياء تمت باوامر منه
    - 28/11/2006م -

    --------------------------------------------------------------------------------






    --------------------------------------------------------------------------------



    على المنهج الذي سارت عليه البينة من صدورها والى اليوم والذي يقوم على تقديم البينة ما تنشره او تدعيه مصداقية للحديث الشريف (البينة على من ادعى واليمين على من انكر) فهي تقدم اليوم وبالدليل القاطع وبالادلة الثبوتية ضلوع السيد عدنان الدليمي عضو مجلس النواب رئيس جبهة التوافق ومؤتمر اهل العراق وابنه الدكتور منقذ وابنته الدكتورة اسماء باعمال ارهابية مريعة مع اعمال تقاطع القانون وتستدعي رفع الحصانة البرلمانية عنه وتقديمه وابنائه وحراسه الشخصيين الى القضاء في ضوء اعترافات مجموعته من حراسه ضبطت وهي تمارس عمليات ارهابية وشهرت السلاح بوجه رجال الشرطة اثناء واجبهم الرسمي في منطقة حي العدل عندما تابعتهم دورية من الشرطة وهم يسلكون طريقا خدميا غير مستخدم بقصد التملص من الدورية وعدم سلوك الطريق العام كي لاتخضع بالمرور بالسيرة.
    وتنفردالبينة بنشر تفاصيل كاملة لعملية القبض على مجموعة ارهابية نشرت الذعر والموت في مناطق الكرخ وتبين انهم حراس شخصيون للدكتور عدنان الدليمي يستخدمون هويات امنية لمجلس النواب وسيارات حكومية تعود للمجلس.

    بتاريخ 2006/11/15 اي يوم الاربعاء من الاسبوع الماضي قامت سيارتان بالهرب من السيطرة المرابطة في منطقة حي العدل واستخدمتا طريقا خدميا غير ماهول مما اثار انتباه السيطرة الرسمية ودعاها الى ملاحقتها وبعد قطع الطريق على السيارتين وارغام سائقيها على الوقوف ترجل احد ركابها السيارة باشهار سلاحه والرمي على الدورية حيث ادعى ركاب السيارتين انهم من حماية الدكتور عدنان الدليمي وابرزوا هويات رسمية تؤكد ذلك وبعد القبض عليهم حاولوا التملص من هوياتهم السابقة وقدموا هويات احوال المدنية مزورة باسماء والقاب مختلفة من اجل تمويه شخصياتهم.

    وكان ذلك مدعاة لمزيد من الشكوك بهم ودفع المحققين لجمع الادلة عنهم حيث تعرف عليهم بعض ذوي الضحايا الذين قاموا بقتلهم او تعذيب بعضهم الاخر مما اجبرهم على الانهيار والاعتراف بعشرات الجرائم المروعة وثبت انهم من المجرمين الخطرين ممن اشاعوا الرعب والهلع في نفوس المواطنين الابرياء في مناطق الكرخ عن طريق القتل على الهوية والتهجير الطائفي القسري لمئات العوائل الشيعية وسلب اموالهم حيث كانوا يتلقون الاوامر مباشرة وحسب اعترافاتهم الرسمية المثبتة من الدكتور منقذ عدنان الدليمي والذي كان بدوره يتلقى الاوامر من الدكتور عدنان الدليمي بشكل مباشر وذلك ما اعترف به المجرمان في افادتهما امام قاضي التحقيق كل من المجرم جمال معافي قائد مجاميع ارهابية والمجرم عمر محمد كاظم الذين اعترفا بقيامهم مع المجاميع الارهابية بعدد كبير من العمليات الاجرامية ضد المواطنين الابرياء لاجبارهم على الهجرة من مناطق الكرخ وجعلها خاصة بالتيار الذي ينتمي اليه عدنان الدليمي ولزعزعة الوضع الامني وارباك العملية السياسية لتمرير مخطاتهم الارهابية.

    ليس ذلك فقط ما قام به حراس السيد عدنان الدليمي الشخصيون فقد نفذ الارهابي المجرم عبد القادر صكب شقيق سعد صكب المنسق في مكتب عدنان الدليمي عدة جرائم قتل خلالها عوائل شيعية كاملة رفضت اوامر التهجير وردتها اوامر بالهجرة تم طبعها في مكتب عدنان الدليمي ومن ثم وزعها عبد القادر صكب الذي نفذ عمليات نسف بعض المنازل الشيعية التي رفضت الترحيل وهناك شريط مصور للمجرم عبد القادر وهو يقتل عائلة شيعية في حي العدل بكامل افرادها ويسرق سياراتهم واموالهم ويتركهم جثثا هامدة وعبد القادر هذا من قادة الذبح الذين اعتمد عليهم السيد الدليمي في العديد من العمليات الاهابية الاجرامية. وللدكتوة اسماء عدنان الدليمي حصة وافرة في اعمال الارهاب حيث اعترفت مجموعة على دو كبير لهذه السيدة في اصدار الاوامر لنسف دور الشيعة الذين يرفضون الهجرة من مناطق الكرخ وتسويتها بالارض ومن ضمن مجموعات القتل العاملة لديها مجموعتان خطرتان بامرة المجرم مؤيد وعدي الدليمي والتي وردت اعترافات خطيرة عن فعالها الارهابية.

    (البينة) التقت بعدد من العوائل المنكوبة بارهاب السيد الدليمي وزمره ممن تعرفوا على الجناة الذين داهموا بيوت هذه العوائل كما ان البعض من افرادها ولارادة من الله تعالى في كشف المجرمين العدنانيين لم تقتلهم رصاصات الارهاب برغم عددها الكبير وظلوا احياء ليكونوا شهودا على جزاريهم وهذا الشاهد تلقى 21 اطلاقة ارهابية في جسده لكن رحمة الله ادركته فتجاوز الموت وتعرف على القتلة.

    وعلى خلفية القبض على هذه الزمر الارهابية انهالت الضغوط والوساطات والاتصالات الهاتفية على الجهة التحقيقية التي تتولى التحقيق مع الحراس الشخصيين للسيد عدنان الدليمي في محاولات لاطلاق سراحهم ومن بين الذين كرروا الاتصالات السيد سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء والسيد فلاح مدير مكتبه وكلك الدكتور منقذ عدنان الدليمي واخرين لانريد الخوض في تاريخهم ومواقعهم ومواقفهم.

    من مواضيع جلال حسين :


    0 Not allowed!



  2. [2]
    حيدر شاكر
    حيدر شاكر غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 18
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    تحية الى الاخ جلال حسين

    لايخفى على العراقيين جميعا أن هنالك اشخاص في السلطة الحالية والمفروض أنهم ظاهرا يمثلون شريحة مهمة من شرائح المجتمع العراقي يريدون ارجاع الملايين من العراقيين الى مرحلة العبودية السابقة مرحلة ترأس بعض الافراد على اعناق الابرياء وهؤلاء الافراد لايرغبون باشاعة العدالة والمساواة بل يعملون جاهدين على افشال أي حكومة مهما كانت وانجاح مخططاتهم الدامية.
    قد تتسأل لماذا يسكت الخيرون من افراد الحكومة على مثل هؤلاء الاشخاص ولماذا لا يحيلونهم الى القضاء ولماذا لا يرفعوا الحصانة عنهم ولماذا لماذا لماذا............
    الجواب على هذه التساؤلات لا يكمن ببعض الكلمات أو السطور وانما يكمن بعوامل واطراف وجهات عديدة أمثال المطامع الامريكية والاسرائيلية ومطامع دول واشخاص واحزاب وطوائف ومنظمات جميعها تشعل الفتن لتشهر انيابها وتنقض على ثروات وخيرات العراق من كل جانب.
    أخي العزيز ان ما ذكرته عن روؤس الارهاب نلاحظ انهم اذا كشفت اعمالهم الاجرامية ووقعوا بايدي العدالة نلاحظ ان الوساطات والضغوطات والتدخلات المباشرة وغير المباشرة والتصريحات الكاذبة للكثير من المسوؤلين وتهويلات القنوات الفضائية المغرضة جميعها تنهال على الحكومة من كل جانب لغض النظر وللتستر على جرائم المجرمين بل واضهارهم بصورة الشخص البريء المسكين المظلوم المبغى عليه الذي لا حول له ولا قوة.
    فكان الله في عون الشرفاء وإنا لله وإنا إليه راجعون

    0 Not allowed!



  3. [3]
    سرحان الجنابي
    سرحان الجنابي غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jul 2005
    المشاركات: 426
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 1

    الى الرافظة الذين لم يجدوا الا الكذب المفضوح

    اولا ان جميع نقاط التفتيش والسيطرات في بغداد هي للشرطة والمليشيات الصفوية ؟
    وهي تقتل وتعتقل اي شخص سني كبيرا ام طفلا طالبا ام استاذا المهم سني وهذه الحقيقة معروفة لدى الجميع بما في ذلك المحتل وكثير من الصحف الاجنبية والمحلية والقنوات التفزيونية كتب عن ذلك.
    وهذا اول دليل على اكاذيبكم .
    ثانيا : والاهم اتحداكم ان تقدموا دليلا واحدا.
    لكني مستعد ان اقدم لكم العشرات اذا لم نقل المئات من الادلة بالصور على جرائمكم .
    وهذا دليل دامغ على اكاذيبكم والتي تحاولون من خلالها التغطية على جرائمكم . لكن هيهات ... هيهات فالعالم اصبح كله يعرف ماهي جرائمكم ومن تكونون انتم .
    اذا لم تخجلوا من الناس فاخجلوا من الله ان كان لديكم حياء.

    0 Not allowed!



  4. [4]
    Bilal 77
    Bilal 77 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 99
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    احب ان ارد على هذا الموضوع بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
    (كفى بالمرء اثما ان يحدث بكل ما سمع).

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML