دورات هندسية

 

 

أنا مشروع شهادة

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. [1]
    م.دعاء
    م.دعاء غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 73
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    أنا مشروع شهادة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله

    "فاطمة" الاستشهادية المسنة نفذت مشروعها
    غزة – محمد الصواف – إسلام أون لاين.نت


    الاستشهادية الفلسطينية الحاجة فاطمة طالع أيضا: "أنا مشروع شهادة.. أنا مشروع شهادة" هكذا كانت الحاجة فاطمة النجار(57 عاما) تؤكد لكل من دعاها إلى التزام منزلها والكف عن المشاركة في العمليات الجهادية ضد الاحتلال الإسرائيلي خوفا عليها.
    فاطمة أمّ وجدة لعشرين من الأبناء والأحفاد منفذة عملية استشهادية في دورية إسرائيلية شرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة أمس الخميس، أوصت أسرتها بأن يزغردوا ويوزعوا الحلوى بعد استشهادها ليهنوها بتحقيق مشروعها.
    ويقول أحمد الحفيد الأصغر للحاجة فاطمة "قالت لي لما أستشهد روح لأبوك وخذ منه فلوس ووزع الحلوى على كل أصحابك وكل الأولاد الصغار".
    وفجرت فاطمة نفسها أمس الخميس 23-11-2006 قرب وحدة إسرائيلية؛ مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى إسرائيليين، بحسب ما أفاد متحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي أعلنت مسئوليتها عن العملية.
    وأوضح أن العملية التي وقعت قرب منزل النائبة الفلسطينية عن حماس جميلة الشنطي حملت اسم "أم الفدائيات".
    ورغم أن فاطمة النجار كانت أكبر سيدة فلسطينية تنفذ عملية استشهادية ضد قوات الاحتلال فإن هذا لم يكن مستغربا من أسرتها ومن كان قريبا منها، لدورها النضالي وكثرة حديثها عن رغبتها العارمة في الشهادة.
    فقد ذكرت سناء ابنة أختها أن خالتها كانت دائما تردد "أنا مشروع شهادة"، مشيرة إلى حرصها في الوقت نفسه على صلة الرحم، بقولها "أمي كانت مريضة في الفراش فكانت خالتي برغم مرضها تهتم بها دائما".
    وأضافت سألتزم بوصية خالتي التي كانت تقول لي دائما إن "أردت أن يحفظك الله فاحرصي على حفظ سورة البقرة".
    نهاد زوجة ابن الشهيدة فاطمة تحدثت بوجه عليه ابتسامة حزينة "كانت دائمة التفكير بالشهادة، وتؤكد على أن الشباب الاستشهاديين لن يكونوا أحسن منها، وأنها يوماً ما ستنفذ عملية استشهادية".
    وتابعت "كانت تبكي كثيرا عند سماعها لأخبار قتل إسرائيل لأطفال فلسطين وتتوعد بالانتقام".
    فتحية الابنة الكبرى للشهيدة التي قابلت خبر استشهاد والدتها بالزغاريد قالت لمراسل إسلام أون لاين.نت" عندما كنا نطالبها أن تكف عن أنشطتها المساعدة للمقاومين، ونقول لها إن الشباب يقوم بالواجب كانت ترفض، وتقول لماذا نجلس في البيت؟ ما الذي ينقصنا لنضحي بأرواحنا فداء للوطن؟!".

    تحفيظ القرآن
    حافظة ومحبة للقرآن هكذا تحدثت فتحية عن أبرز ما كان يميز والدتها الشهيدة، قائلة "أمي اهتمت بتحفيظ أحفادها كتاب الله، وكانت تجلس معهم كثيرا لتبسط لهم معاني القرآن، كما أنها كانت تجمع نسوة الحي اللواتي لا يعرفن القراءة والكتابة وتحفظهن القرآن".
    وأشارت إلى أنها كانت تخصص ساعة من كل ليلة تدعو فيها للمجاهدين.

    مواقف بطولية
    وحفل سجل الحاجة فاطمة بمواقف بطولية مشرفة، قبل أن تختتمه بعمليتها الاستشهادية، فتروي ابنتها فتحية، كيف أنها كانت إحدى المشاركات في مسيرة ثورة النساء التي ساهمت في فك الحصار عن المقاومين الذين حاصرتهم قوات الاحتلال في "مسجد النصر" ببيت حانون شمال قطاع غزة في مطلع نوفمبر الجاري.
    وقالت ابنتها الكبرى: "يوم الحصار كانت أمي في المقدمة كانت تجري وتكبر الله أكبر.. الله أكبر، واقتربت من الدبابة الإسرائيلية حتى اضطرت أن تنادي عليها النائبة جميلة الشنطي، وتناشدها ألا تقترب أكثر".
    وكانت فاطمة من المبادرات في الآونة الأخيرة في تشكيل دروع بشرية للبيوت المهددة بالقصف من قبل الاحتلال الإسرائيلي.
    فقد شاركت مئات المدنيين الفلسطينيين الذين شكلوا دروعًا بشريّة على سطح وداخل عدد من المنازل هدّد الجيش الإسرائيلي بقصفها، وهو ما جعل قوات الاحتلال تتراجع عن تدمير المنازل.
    وكان بيتها الذي نسفته قوات الاحتلال في الانتفاضة الأولى التي بدأت في الثمانينيات من القرن الماضي مأوى للمجاهدين والمطاردين من قبل الاحتلال.

    أكبر استشهادية
    وتعتبر فاطمة النجار (57 عامًا) أكبر فلسطينية تنفذ عملية استشهادية، وهي تاسع استشهادية في سجل الفلسطينيات اللواتي نفذن عمليات استشهادية ضد الاحتلال.
    وفي مطلع نوفمبر الجاري نفذت ميرفت مسعود من مخيم جباليا شمال القطاع أيضًا عملية استشهادية مستهدفة عددًا من جنود الاحتلال في منطقة الزعانين ببلدة بيت حانون شمال القطاع، أسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي.
    وبدأت إسرائيل هجومًا واسعًا في يونيو الماضي تحت اسم "أمطار الصيف"، قتلت فيه نحو 370 فلسطينيًّا في غزة، وذلك بعد أن أسر مقاومون فلسطينيون الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت في غارة عبر الحدود بهدف تحريك ملف آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.
    وصعد النشطاء الفلسطينيون إطلاق الصواريخ على إسرائيل منذ مجزرة بيت حانون التي قتلت فيها المدفعية الإسرائيلية 19 مدنيًّا، بينهم نساء وأطفال، وهم نيام، ضمن حملة "غيوم الخريف" العسكرية التي بدأتها مطلع نوفمبر الجاري.

    من مواضيع م.دعاء :


    0 Not allowed!


    التعديل الأخير تم بواسطة م.دعاء ; 2006-11-26 الساعة 09:31 AM
    <<< لك الله يا غزة >>>
    لا تنسوا غزة المحاصرة من دعائكم

  2. [2]
    م.العراقي
    م.العراقي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية م.العراقي


    تاريخ التسجيل: Jan 2004
    المشاركات: 1,766
    Thumbs Up
    Received: 13
    Given: 0
    فلا نامت أعين الجبناء ..

    حياج الله يا حجية .. وإلى جنة الخلد إن شاء الله .

    فليرفع الرجال رؤوسهم بإمرأة كهذه .. أخت رجال والله .. والله ماجدة ومنجبة وشهيدة إن شاء الله .

    أرسليهم إلى جهنم يا فاطمة .. وانعمي بجنان الخلد .

    دعواتي وتحياتي وكل تقديري واحترامي لأهلنا وأخواتنا في فلسطين .

    0 Not allowed!



  3. [3]
    م.دعاء
    م.دعاء غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 73
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الله يرضى عنك أخى العراقى
    اللهم انصر المجاهدين فى سبيلك فى كل مكان وانصر اهلنا واخوتنا فى العراق

    0 Not allowed!


    <<< لك الله يا غزة >>>
    لا تنسوا غزة المحاصرة من دعائكم

  4. [4]
    رائد المعاضيدي
    رائد المعاضيدي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية رائد المعاضيدي


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,402
    Thumbs Up
    Received: 22
    Given: 12
    رحم الله الشهيده واسكنها في عليين...
    ورحم الله كل شهدائنا في فلسطين والعراق وسائر بلاد المسلمين....
    وليدفن عملاء المحتل ومفاوضوه ومهادنوه ومسالموه رؤوسهم في الوحل....

    وشكر خاص لك يا مهندسه دعاء...وفقك الله

    0 Not allowed!



  5. [5]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    الله اكبر.. ولا نامت اعين الجبناء

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  6. [6]
    م.دعاء
    م.دعاء غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 73
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لا شكر على واجب

    شكرا لكم جميعا

    ولكن للتصحيح احببت ان اذكر ان الحاجة فاطمة عمرها 72 عام

    0 Not allowed!


    <<< لك الله يا غزة >>>
    لا تنسوا غزة المحاصرة من دعائكم

  7. [7]
    AL^MSAFER
    AL^MSAFER غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 44
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    رب وامعتصماه انطلقت ملء افواه البنات اليتم
    لامست أسماعنا لاكنها لم تلامس نخوة المعتصم
    لم تنتظر الحاجه" فاطمه "المعتصم من بينينا يأتي
    فهي مدركةٌ فعلاً لما نحن فيه
    تلك الام
    تلك الجده
    سطرت ملحمة تخزي كل من تقهقر حتى ولو بالدعاء لمجاهدي فلسطين
    والعراق وافغانستان واصقاع الارض حيثما يحارب الدين
    بارك لكم أهل الرباط المقدس وهنيأ لكم بـــ "فاطمه"

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML