دورات هندسية

 

 

موضوع الاسبوع رقم (5) كيف تنهض بالجودة فى مصنعك

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 45 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 50
  1. [31]
    م_ خليل
    م_ خليل غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 70
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    الجودة الجودة الجودة

    ما هى الجودة
    فى افضل التعريفات التى سمعتها هى تنفيذ المنتج(الخدمة) بمواصفات محددة من قبل الادارة وهذه لموصفات تتم دراستها بما يرضى العميل
    درس من الحياة العملية

    على سبيل المثال اذا كان لدينا منتج يتميز برائحة محددة فينبغى انتاج هذا المنتج بهذه الرائحة فقط
    بفرض وصول شحنة برائحة مختلفة (قد تكون من وجهة نظرك افضل من الرائحة الاصلية) من اصول الجودة الا تنتج منتج بهذه الرائحة قبل دراسة الامر و التأكد من ان هذه الرائحة ستلاقى قبول من عموم المستهلكين

    0 Not allowed!



  2. [32]
    طلال الجبوري
    طلال الجبوري غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 7
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ان نظام الجودة الشاملة مفصل رئيسي لكافة المؤسسات الانتاجية والخدمية لما لها الاثر الكبير في تطوير المنتج وسهولة وصوله للمستهلك بالاضافة الى التطورات العلمية والفنية والتقنية كلا حسب الاختصاص وزيادة الانتاج بما يحقق طفرة نوعية لكافة المعامل والورش وخصوصا الانتاجية ويبدا النظام الشامل من تاهيل الادارة العليا نزولا الى الاقسام والشعب وكافة المفاصل الرئيسية لتحقيق النجاح المطلوب والحصول على نتائج ايجابية تخدم العملية برمتها من توثيق وادخال المعلومات واعداد الدراسات ذات الجدوى الاقتصادية واعداد الخطط والبرامجيات المختلفة بالاضافة الى اعادة تاهيل العاملين ومواكبة التطورات العلمية الحاصلة في العالم

    0 Not allowed!



  3. [33]
    esam19260
    esam19260 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 93
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0

    التدريب المستمر

    ان من اهم الاشياء للحفاظ على جودة عالية فى اى شركة تجارية اوصناعية هو التدريب المستمر والاجتماعات بين الادارة والعاملين والموظفين وتحديد معاير لكل خطوة تتم فى الشركة وصالحيات واسعة للادارة التنفيذية يحدها هدف الشركة المحدد وموضوع له معيار ثابت
    اخوكم
    عصام

    0 Not allowed!



  4. [34]
    احمد الطواهى
    احمد الطواهى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 16
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جميع الأبحاث و الدراسات العليا و رسائل الماجستيرعن المدارس بللللللللللللللللللللللللليز.

    0 Not allowed!



  5. [35]
    samirames
    samirames غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jan 2005
    المشاركات: 18
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الموضوع مهم جدا وحيوى للصناعه والهندسه
    تسمحوا لى بالأضافه والأشتراك فى الحوار

    أسس الجوده:

    بني نظام الجوده على أربعة أسس هي :


    1. التبسيط Simplification

    2. التنميط Standardization

    3. التوصيف Specification

    4. تحقيق الملائمة للاستعمال Suitability for use.


    وفيما يلي تلخيص ماذا يعني كل من هذه الأسس :
    1
    1– التبسيط :

    عرفته المنظمة الدولية للتقييس (I.S.O) بأنه : "اختصار عدد نماذج المنتجات إلى العدد الذي يكفي لمواجهة الاحتياجات السائدة في وقت معين ، وذلك عن طريق اختصار أو استبعاد النماذج الزائدة أو استحداث نموذج جديد ليحل محل نموذجين أو اكثر على ألا يخل ذلك بحاجة المجتمع ورغبات المستهلكين "

    ويهدف التبسيط إلى عدم تعدد وتنوع النماذج المختلفة من السلع شائعة الاستعمال ، لما في ذلك من إسراف في التكاليف ، وزيادة في الجهود الإنتاجية ، لذا فهو يؤدي إلى زيادة في حجم الإنتاج وخفض التكاليف ، مع تحسين كبير في الخدمات المتاحة له من حيث توفر السلع والسرعة في استلامها ، وسهولة إصلاحها وصيانتها ، بالإضافة إلى ارتفاع مستوى وخفض رأس المال المستثمر نتيجة لتقليل الآلات والمعدات وقطع الغيار المستخدمة في الإنتاج.


    2 – التنميط :

    عرفته المنظمة الدولية (I.S.O) بأنه : "توحيد مواصفتين أو اكثر لجعلها مواصفة واحدة حتى يمكن للمنتجات الناتجة أن تكون قابلة للتبادل عند الاستخدام " .

    ولقد أدخل التنميط تطورا هائلا على أساليب الصناعة فاليه يرجع الفضل الأكبر في إمكان الإنتاج على نطاق واسع وهو يؤدي عامة إلى نتائج مماثلة لما يؤدي إليه التبسيط فهو يقلل من مساحة التخزين ، ويزيد من دوران الموجودات بالمخازن ، فيقل بذلك حجم المخزون الراكد كما أن له تأثيرا كبير في تبسيط القيد في السجلات . كذلك فهو يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والى تيسير احكم ضبط الجودة وتحقق كل هذا المزايا خفضا كبيرا في تكاليف الإنتاج مع الارتفاع بمستوى جودته .


    3 – التوصيف :

    عرفته المنظمة الدولية للتقييس (I.S.O) بأنه : " البيان الموجز لمجموعة المتطلبات التي ينبغي تحقيقها في منتج أو مادة أو عملية ما مع إيضاح الطريقة التي يمكن بواسطتها التحقق من استيفاء هذه المتطلبات كلما كان ذلك ملائما " .


    فالتوصيف يعني تحديد خصائص المواد والمنتجات وكذلك الطرق والوسائل الكفيلة لتحقيق توفر هذه الخصائص ، وقد لا يكون هذا التحديد يسيرا فقد يستلزم مثلا الاستعانة بكثير من الرسومات الهندسية أو المنحنيات أو الجداول وقد يحتاج إلى إجراء الكثير من البحوث الصناعية ، ولذلك فان تحقيق مبدأ الحرية المطلقة يصبح ضروريا لاطلاق الحرية للتطورات التقنية عن طريق عدم التدخل في طرق التصنيع ما أمكن ، ويتم بدلا من ذلك التركيز على مستوى الأداء للسلعة ، فتحديد الحدود الدنيا لمقاومة الضغط أو الثني في نوع معين من الصلب مثلا أفضل كثير من النص على أسلوب تصنيعه .

    وقد أزال هذا المبدأ التناقض الذي يمكن أن يحدث نتيجة التطور التقني واصطدامه بقيود تفرضها المواصفات وأزال عن التقييس دعوى وقوفه حجر عثر في سبيل التطور أو تقليصه حرية المنتج والمستهلك في اختيار السلعة التي تتلائم مع أغراضه .



    4 – تحقيق الملاءمة للاستعمال :

    ويتخلص هذا التحقيق في أن الجودة ليست مطلقة وانما يجب أن ترتبط بظروف الاستخدام . فما هو جيد في مكان معين وتحت ظروف معينة قد يكون غير جيد في أمكنة أخرى أو تحت ظروف مخالفة . فمواصفات الأسمنت الذي يستخدم في الأراضي المالحة يختلف عن ظروف الأسمنت في الأراضي العادية .

    ونظرا لضرورة هذا المبدأ فانه يجب الاهتمام بوضع المواصفات الوطنية في كل بلد دون نقل للمواصفات الأجنبية مهما كانت مشهورة .

    وهذا الأمر يوضح أن وحدة الظروف – كما هو الحال في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي _ تؤدي إلى وضع مواصفات موحدة بسهولة ويسر .


    أهداف نظم الجوده وفوائده :

    أن الأسس الأربعة السابقة والتي يضمنهانظام الجوده لها آثار بعيدة المدى في جميع أنشطة الحياة . فالجوده ليس غاية في حد ذاتها بل انه وسيلة فعالة لتحقيق أهداف ضخمة من أهمها :

    1- خفض التكاليف

    إنه من الطبيعي أن يتحقق خفض في تكاليف الإنتاج نتيجة لخفض الأموال المستثمرة فيما يلي :

    - شراء آلات ومعدات ذات كفاءة عالية .

    - خفض سعر شراء الخامات والمواد نتيجة لشرائها بكميات كبيرة .

    - وفر في النفقات الإدارية نتيجة لتقليل وتبسيط الإجراءات المكتبية .


    2-زيادة الكفاية الإنتاجية :

    إن الاقتصاد على عدد محدد من النماذج والأنواع يؤدي إلى طول فترات تشغيل الآلات أي إلى زيادة في انتاجيتها ، كذلك فإن انخفاض عدد العمليات الصناعية يؤدي إلى زيادة كفاءة العمال والآلات على حد سواء ، بالإضافة إلى أن تحسين ضبط الجودة يؤدي إلى تخفيض نسبة المرفوضات أي زيادة الكفاية الانتاجية .


    3-تحسين جودة المنتجات :

    إن تركيز أعمال التصميم والإنتاج على عدد أقل من المواد والأجزاء ، وإزدياد خبرة



    العمال قد هيأ للإنتاج مستوى عال من الجودة بالإضافة إلى انه أمكن اقتناء أجهزة اختبار

    دقيقة وثمينة ، كان من الصعب شراؤها في حالة صغر حجم الإنتاج نظرا لارتفاع ثمنها وعدم وجود مبرر اقتصادي لذلك . وبالطبع فان استخدام مثل هذه الأجهزة الدقيقة يعمل على أحكام ضبط الجودة ورفع مستواها .


    4-الحفاظ على المواد والموارد :

    إنه من الطبيعي أن يحقق التقييس وفرا كبيرا في الخامات والمواد للأسباب التالية :

    - تحسين تصميم المنتجات نتيجة التركيز على إنتاج عدد أقل من الأنواع والأحجام والمقاسات.

    - حسن استغلال المواد مع استخدام المواد البديلة نتيجة للأبحاث اللازمة قبل وضع المواصفات .


    5-التبادلية :

    كان نتيجة التبسيط هي انخفاض التنوع في المقاسات والأحجام والنماذج . ولقد فرض هذا الانخفاض مبدأ التبادلية – أي قدرة الصانع على إنتاج عدد كبير من الأجزاء المتماثلة في الحجم والشكل والأداء إلى حد يضمن استبدال جزء منها بجزء آخر له نفس درجة الأداء.


    وحيث انه لا يمكن لجزأين أن يتماثلا تماما فمن واجب نظام الجوده أن يحدد التفاوت المقبول مع المحافظة على قابلية التبديل .


    6- السلامة :

    يوجد العديد من المقاييس المنتجات التي أعدت خصيصا لحماية حياة الإنسان وصحته ، ومن أمثلتها أحزمة المسافرين في السيارات والملبوسات الواقية في مجال الصناعة ، وأحزمة النجاة لاستعمالها في البحر.

    0 Not allowed!



  6. [36]
    العزيبي
    العزيبي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 55
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لكي يزيد الانتاج في شركاتنا ويزيد الطلب عليه في السوق يجب تكون هناك جودة ويكون هناك تنافس بين الشركات وحصول الشركة على علامة الايسو 9000 Iso دليل على ان مواصفاتها عاليا جداً وتكون محتكرة للسوق في بعض الاحيان وقال تعالى (( واوفوا الكيل والميزان ))

    0 Not allowed!



  7. [37]
    لؤلؤة البحر
    لؤلؤة البحر غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 11
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا عل الموضوع القيم

    0 Not allowed!



  8. [38]
    م_ خليل
    م_ خليل غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 70
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    ليس للايزو علاقة قوية بالجودة

    اخوانى حتى لا يختلط علينا الامر انا لست خبيرا فى مسائل الايزو ولكن على حد علمى فالايزو لا تعد دليل على جودة المنتج وخصوصا اذا تم تنفيذها شكليا فقط فالعديد من الشركات تقوم بتنفيذ الايزو فقط لتحصل على علامة تضاف الى الغلاف الخارجى اما الشركات التى تطبق سياسات جيدة بدون الحصول على الايزو و تهتم بجودتها هى التى تنتج منتجا جيدا

    0 Not allowed!



  9. [39]
    روبيكو
    روبيكو غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 14
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا على المعلومات القيمه و المفيده
    روبيكو

    0 Not allowed!



  10. [40]
    عبدالكريم
    عبدالكريم غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 39
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    عرف معهد الجودة الفيدرالي إدارة الجودة الشاملة على أنها "منهج تنظيمي شامل يهدف إلى تحقيق حاجات وتوقعات العميل، حيث يتضمن كل المديرين والموظفين في استخدام الأساليب الكمية من أجل التحسين المستمر في العمليات والخدمات في المنظمة ، وقد عرفها ريلي (James Riley) وهو نائب رئيس معهد جوران المختص بتدريب وتقديم الاستشارات حول الجودة الشاملة على أنها " تحول في الطريقة التي تدار بها المنظمة، والتي تتضمن تركيز طاقات المنظمة على التحسينات المستمرة لكل العمليات والوظائف وقبل كل شيء المراحل المختلفة للعمل، حيث أن الجودة ليست أكثر من تحقيق حاجات العميل ، كما عرفها روجر تنكس (Roger Tunks) على أنها " التزام وإشراك لكل من الإدارة والعاملين للقيام بالعمل من أجل تحقيق توقعات العميل أو تجاوز تلك التوقعات ".
    وهذا التعريف يتضمن ثلاث عناصر رئيسية هي:
    1 - إشراك والتزام الإدارة والأفراد.
    2 - أن إدارة الجودة الشاملة هي طريق لأداء العمل وليست برنامج.
    3 - أن هدف تحسين الجودة هو العميل بالإضافة إلى التوقعات ، أما بهارت واكهلو (Bharat Wakhlu) فقد عرف إدارة الجودة الشاملة على أنها "التفوق لإسعاد المستهلكين عن طريق عمل المديرين والموظفين مع بعضهم البعض من أجل تحقيق أو تزويد جودة ذات قيمة للمستهلكين، من خلال تأدية العمل الصحيح بالشكل الصحيح ومن المرة الأولى، وفي كل وقت ، وهذا التعريف يتضمن بعض المصطلحات المهمة التي لابد من ذكرها بشيء من التفصيل وهي:
    • تفوق الأداء: وهذا يعنى بأن الشركة التي تسير في طريق الجودة الشاملة يجب أن تناضل لكي تكون الأفضل في السوق، ويمكن تحقيق هذا عن طريق توفير جودة منتج / خدمة ذات قيمة عالية للمستهلكين بحيث تتجاوز تلك المقدمة من المنافسين بالإضافة إلى المتابعة المستمرة نحو تحقيق هذا الهدف، الأمر الذي يجعلها قوية ومستجيبة لمتطلبات الزبائن وغيرها من العوامل البيئية.
    • إسعاد الزبائن : تم استخدام كلمة العميل والزبون والمستهلك تبادلياً في هذا البحث): حيث أن الزبائن اليوم لا يكونوا سعداء إذا لم تكن منتجات الشركة محققة لتوقعاتهم، والمنظمة التي تسعى إلى إرضاء وإسعاد زبائنها بالسلع والخدمات التي تقدمها، فإنها تسعى في نفس الوقت إلى كسب ميزة تنافسية.
    • توفير القيمة: حيث تعرف القيمة على أنها النسبة بين الجودة والتكلفة أي أن القيمة تساوى الجودة على التكلفة، فالمستهلك يدرك أن جودة تلك السلعة أو الخدمة التي حصل عليها مقارنة مع سعرها حسب ما يراها هو نفسه يجب أن تكون أعلى من تلك القيمة من قبل المنافسين.
    • عمل الأشياء الصحيحة: وهي التركيز على ضمان أن النشاطات المهمة والصحيحة هي التي يتم القيام بها في المنظمة، والتي تضيف قيمة للمنتج النهائي.
    • القيام بالأعمال بطريقة صحيحة من أول مرة: وهي القيام بالأعمال بدون عيوب أو أخطاء منذ المرة الأولى
    ويعتبر أرماند فيجينباوم أول من تطرق إلى مفهوم الجودة الشاملة عام 1961 في كتابه(مراقبة الجودة الشاملة) حيث عرف الجودة الشاملة بأنها " نظام فعال يهدف إلى تكامل أنشطة تطوير المنتج وإدامة الجودة وتحسين الجودة التي تؤديها المجاميع المختلفة في المنظمة بما يمكن من تحقيق أكثر المستويات الاقتصادية في الإنتاج والخدمات والتي تؤدى إلى رضا الزبون بشكل كامل.
    وتعرف إدارة الجودة الشاملة (TQM) بأنها " طريقة في إدارة المنظمة محورها الجودة، وأساسها مشاركة جميع منتسبي المنظمة والمجتمع.
    كما تعرف إدارة الجودة الشاملة على أنها تفاعل المدخلات (الأفراد، الأساليب، السياسات، الأجهزة) لتحقيق جودة عالية للمخرجات، وهذا يعنى اشتراك ومساهمة العاملين كافة وبصورة فاعلة في العمليات الإنتاجية والخدمية مع التركيز على التحسين المستمر لجودة المخرجات. إدارة الجودة الشاملة عبارة عن توليفة أو تركيبة الفلسفة الإدارية الشاملة مع مجموعة من الأدوات والمداخل لأغراض التطبيق، وتعتمد هذه الفلسفة على:
    •التركيز على رضا المستهلكين من المخرجات.
    •المساهمة الجماعية وفرق العمل.
    •التحسينات المستمرة لنوعية العمليات والمخرجات.
    وتعرف إدارة الجودة الشاملة بأنها:أسلوب منهجي يعتمد على العمل الجماعي ومشاركة العاملين في التحسين المستمر للعمليات المختلفة للمنشأة والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة وباستخدام أدوات التحليل الكمي لتحقيق رضا العميل
    وهي:
    • القيام بالعمل الصحيح بشكل صحيح ومن أول مرة مع الاعتماد على تقييم المستهلك في معرفة تحسين الأداء
    • شكل تعاوني لأداء الأعمال بتحريك المواهب والقدرات لكل الموظفين والإدارة لتحسين الإنتاجية والجودة بشكل مستمر بواسطة فرق الجودة
    إدارة الجودة الشاملة TQM لا يوجد ثمة تعريف متفق عليه وذو قبول عام لدى المفكرين والباحثين، إلا أن هناك بعض التعاريف التي أظهرت تصور عام لمفهوم TQM، فمثلا كانت أول محاولة لوضع تعريف لمفهوم إدارة الجودة الشاملة من قبل BQA (منظمة الجودة البريطانية) حيث عرفت TQM على أنها " الفلسفة الإدارية للمؤسسة التي تدرك من خلالها تحقيق كل من احتياجات المستهلك وكذلك تحقيق أهداف المشروع معاً ، بينما عرفها العالم جون اوكلاند " على أنها الوسيلة التي تدار بها المنظمة لتطور فاعليتها ومرونتها ووضعها التنافسي على نطاق العمل ككل ، أما من وجهة نظر أمريكية فإن تعريف TQM يكون على الشكل التالي : إدارة الجودة الشاملة هي فلسفة وخطوط عريضة ومبادئ تدل وترشد المنظمة لتحقق تطور مستمر وهي أساليب كمية بالإضافة إلى الموارد البشرية التي تحسن استخدام الموارد المتاحة وكذلك الخدمات بحيث أن كافة العمليات داخل المنظمة تسعى لأن تحقق إشباع حاجات المستهلكين الحاليين والمرتقبين ، أما وفق Royal Mail فتعرف الجودة الشاملة على أنها الطريقة أو الوسيلة الشاملة للعمل التي تشجع العاملين للعمل ضمن فريق واحد مما يعمل على خلق قيمة مضافة لتحقيق إشباع حاجات المستهلكين ، ووفقاً لتعريف British Railways board فإن إدارة الجودة الشاملة هي العملية التي تسعى لأن تحقق كافة المتطلبات الخاصة بإشباع حاجات المستهلكين الخارجيين وكذلك الداخليين بالإضافة إلى الموردين. ولذا فقد حدد كول Cole، عام1995) مفهوم إدارة الجودة الشاملة (بأنها نظام إداري يضع رضاء العمال على رأس قائمة الأولويات بدلاً من التركيز على الأرباح ذات الأمد القصير، إذ أن هذا الاتجاه يحقق أرباحاً على المدى الطويل أكثر ثباتاً واستقراراً بالمقارنة مع المدى الزمني القصير ، وقد عرفها أوماجونو (1991 Omachonu) بأنها استخدامات العميل المقترنة بالجودة وإطار تجربته بها ، ولذا يمكن القول بأن إدارة الجودة الشاملة عبارة عن(نظام يتضمن مجموعة الفلسفات الفكرية المتكاملة والأدوات الإحصائية والعمليات الإدارية المستخدمة لتحقيق الأهداف ورفع مستوى رضا العميل والموظف على حد سواء ، علماً بأن هناك توجهات فكرية تبناها مفكرون أمثال كروسبى وجابلونسكي وبروكا تركز على النتائج النهائية التي يمكن تحقيقها من خلال إدارة الجودة الشاملة، والتي يمكن تلخيصها في أنها (الفلسفة الإدارية وممارسات المنظمة العملية التي تسعى لأن تضع كل من مواردها البشرية وكذلك المواد الخام لأن تكون أكثر فاعلية وكفاءة لتحقيق أهداف المنشأة) ومن خلال التعاريف السابقة ومن خلال البحث نرى أن إدارة الجودة الشاملة يمكن تعريفها كالتالي هي : - تحقيق رضاء العمال وأهداف المنشأة، والتطوير المستمر، وتحقيق رضاء العميل وتقديم المنتج / الخدمة المناسبة وفي الوقت المناسب وبالسعر المناسب.

    0 Not allowed!



  
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 45 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML