دورات هندسية

 

 

موضوع الاسبوع رقم (5) كيف تنهض بالجودة فى مصنعك

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 23 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 50
  1. [11]
    ربيع عصام
    ربيع عصام غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 12
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    للنهوض بالجودة في المصنع
    لابد من التعامل مع المشروع من خلال ثلاثة محاور
    المحور الاول : محور سياسة الادارة العليا يجب ان توثق وتعلن وان تتضمن تعهد الادارة بتقديم الدعم الاداري وتذليل العقبات امام متطابات تطبيق عناصر الجودة وان تعلن التزامها باهداف الجودة ( الزبون الداخلي والزبون الخارجي ) وان تتعهد باتطوير المستمر لتصل الى الحد اذي تلبي فيه رغبات الزبائن من خلال سياساتها المطبقة
    المحور الثاني : محور الموارد : ان تركز الشركة على الاستغلال الامثل للموارد المتاحة وهي اليد العاملة ( التدريب والتاهيل المناسب للاهداف ) وتقليل الهدر في الوقت والمال وتطويع كل ما من شانه زيادة القدرة على الانتاج واشراك العاملين في صناعة القرار
    المحور الثالث : محور المنتج ان يصار في الانتاج الى اعتماد اعلى المواصفات الدولية والمراجع الفنية امنتخصصة في الانتاج والسيطرة النوعية
    المحور الرابع : ان تهتم الشركة بالمراجعات لمستوى الاداء وان تلتزم التطوير المستمر للوصول الى الحد الذي تنتفي فيه العيوب الانتاجية بل وتصل الى الحد الذي تسبق فيه رغبات الزبائن وتوقعاتهم
    ملاحظة في كل ماتقدم على الشركة او المصنع ان يؤمن ان الزبون ورضا الزبون ( العمال , المستهلكين )هو الهدف النهائي لكل الفعاليات المعتمدة

    0 Not allowed!



  2. [12]
    Qahttan Ghanem
    Qahttan Ghanem غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    To do so and make a good Qaulity we have as i think to trust our selfs and respct the trust of others in us

    0 Not allowed!



  3. [13]
    amin250
    amin250 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 17
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الإخوة الافاضل السلام عليكم و رحمة الله.
    روى عنه (صلعم) :(إن الله يحِبُ إذا عمِلَ أحدُكُم عمَلاً أن يُتقِنهُ ....إلخ الحديث الكريم) و الإتقان يكون بتحديد الأدوات و وضع المعايير اللازمة لإنجاز العمل (أياً كان) مع الصدق و الإخلاص وهو القوة الدافعة لإنجاح العمل. إضافةً لذلك منافسة الإنسان لنفسة و عدم القناعة بما أنجز. و الله أعلم.

    0 Not allowed!



  4. [14]
    محمود عصام الدين
    محمود عصام الدين غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 12
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    إدارة الجودة الشاملة TQM

    آيزو ISO 9000 – 1 – 2 -3 -4 - 14001

    تقديم :
    تُعتبر إدارة الجودة الشاملة TQM Total Quality Management)) من أهم الموجات التي استحوذت على الاهتمام الكبير من قبل المديرين الممارسين والباحثين الأكاديميين كإحدى الأنماط الإدارية السائدة والمرغوبة في الفترة الحالية (محمد عوض الترتاوي)، وقد وصفت بأنها الموجه الثورية الثالثة بعد الثورة الصناعية وثورة الحواسيب (المناصير، 1994).يعد مفهوم إدارة الجودة الشاملة (TQM)) فلسفة إدارة عصرية ترتكز على عدد من المفاهيم الإدارية الحديثة الموجهة التي يستند إليها في المزج بين الوسائل الإدارية الأساسية والجهود الابتكارية وبين المهارات الفنية المتخصصة من أجل الارتقاء بمستوى الأداء والتحسين والتطوير المستمرين (الخطيب، 1999).لقد ظهرت تعريفات عديدة لإدارة الجودة الشاملة، فقد عرّفها معهد الإدارة الفيدرالي على أنها تأدية العمل الصحيح على نحو صحيح من الوهلة الأولى لتحقيق الجودة المرجوة بشكل أفضل وفعالية أكبر في أقصر وقت، مع الاعتماد على تقديم المستفيد من معرفة مدى تحسن الأداء (القحطاني، 1993). وعرّفها ريلي (Riley) على أنها تحول في الطريقة التي تُدار بها المنظمة، والتي تتضمن تركيز طاقات المنظمة على التحسينات المستمرة لكل العمليات والوظائف، وقبل كل شيء المراحل المختلفة للعمل، حيث إن الجودة ليست أكثر من تحقيق حاجات العميل. أما روبرت بنهرد Robert Benhard فقد عرّف إدارة الجودة الشاملة بأنها خلق ثقافة متميزة في الأداء، تتظافر فيها جهود المديرين والموظفين بشكل متميز لتحقيق توقعات العملاء، وذلك بالتركيز على جودة الأداء في مراحله الأولى وصولاً إلى الجودة المطلوبة بأقل كلفة وأقصر وقت (Benhard, 1991).أما دليل إدارة الجودة الشاملة الصادر عن وزارة الدفاع الأمريكية فقد عرّف إدارة الجودة الشاملة أنها مجموعة من المبادئ الإرشادية والفلسفية التي تمثل التحسين المستمر لأداء المنظمة من خلال استخدام الأساليب الإحصائية والمصادر البشرية لتحسين الخدمات والمواد التي يتم توفيرها للمنظمة، وكل العمليات التي تتم في التنظيم والدرجة التي يتم فيها تلبية حاجات العميل في الوقت الحاضر والمستقبل (المناصير، 1994).إن التحدي الأساسي الذي يواجه المنظمات عند تطبيقها لمنهجية إدارة الجودة الشاملة هو إحداث التكيف والتوازن بين متغيرين أساسيين:

    الأول هو توفير الاستقرار في الخدمة الذي يساعدها على تخطيط إنتاجها ومستلزماته بشكل جيد وبدرجة عالية من الدقة .

    الثاني هو إدخال تغييرات على العمليات داخل المنظمة عامة، والإنتاج بشكل خاص ، لمواجه وتلبية حاجات ورغبات العملاء التي تتغير بين الحين والآخر (عقيلي، 2001).

    وكأي موجه إدارية تظهر وتطبق وتحظى بالاهتمام والانتشار، فقد بدأت إدارة الجودة الشاملة تحظى باهتمام الباحثين، وقد وجدت معظم الدراسات أن تطبيق إدارة الجودة الشاملة له انعكاسات إيجابية على أداء المنظمة التي تطبقها، وذلك من خلال تحسين معدل الربحية وانخفاض التكاليف، وتحسين الأداء الحالي وتحسين علاقات الموظفين (Butler, 95-1996; Ruo, et al, 1996)، وارتفاع مستويات الرضا الوظيفي لديهم. وبوجود المؤشرات التي تبين جدوى إدارة الجودة الشاملة ازدادت أهميتها، وازدادت سرعة انتشارها.

    إلا أن بيانات سلبية توصلت إليها بعض الشركات الاستشارية والتي شككت في مساهمة إدارة الجودة الشاملة في مواجهة التحديات. ونشر هذه النتائج في مجلات ودوريات علمية تحت عناوين بارزة مثل "تكلفة الجودة تواجه أوقاتاً صعبة "

    (Mathews & Katel, 1992)، وبرامج الجودة تظهر نتائج زائفة، كل هذا جعل الشك في مدى جدواها يدخل إلى بعض المنظمات، حتى أصبح الانطباع السائد لدى الكثير بأنها غدت تبدو كصرعة أخذت دورها وفقدت بريقها.

    إن التغير السريع في المبادئ الاقتصادية والتقنية الاجتماعية والديموغرافية استدعى نشوء مطالب ملحة على الجودة وعلى فعالية هذه الجودة. ومجتمعاتنا العربية تشهد في الوقت الراهن كثيرا من التغيرات الملحوظة في شتى المجالات ، التي تفرض على منظماتها الإدارية تغيير أساليبها التقليدية في الإدارة ، وتبني المفاهيم الإدارية الحديثة إذا ما أرادت تحقيق أهدافها بكفاءة وفاعلية (خفاجي ، 1995).

    لقد أصبح مفهوماً في الوقت الحاضر، بأنه إذا كانت منتجات الشركة تستطيع المنافسة في مجال الجودة، فإن هذه المنتجات تصبح قادرة أيضاً على المنافسة في الأسواق الدولية أيضاً.

    لقد أصبحت الجودة إحدى أهم مبادئ الإدارة في الوقت الحاضر.(غسان طيارة , آخرين ـ جمعية العلوم الاقتصادية سوريا) لقد كانت الإدارة بالماضي، تعتقد بأن نجاح الشركة يعني تصنيع منتجات وتقديم خدمات بشكل أسرع وأرخص، ثم السعي لتصريفها في الأسواق، وتقديم خدمات لتلك المنتجات بعد بيعها من أجل تصليح العيوب الظاهر فيها.

    لقد غيرت مبادئ الجودة هذا المفهوم القديم واستبدلته كما يقول فايغونباوم "رئيس الأكاديمية الدولية للجودة" –بمفهوم آخر يدعو في مجلة TQM لعام 1999، إلى ما يلي: "إن تصنيع المنتجات بشكل أفضل، هو الطريق الأمثل الذي يؤدي إلى تصنيعها بشكل أسرع وأرخص".

    التنمية الاقتصادية والجودة:

    إن المجالات التي تشملها التنمية متعددة منها التنمية الصناعية والتنمية الزراعية وتنمية الموارد الطبيعية وتنمية الصناعات الخدمية (والتي تدخل منها تنمية البنى التحتية) وتنمية الموارد البشرية إلخ. ومما لا شك فيه أن التنمية الشاملة والمتطورة في أي بلد هي إحدى الدعائم الأساسية للقوة الاقتصادية في كل بلد.

    وما ينطبق على علاقة التنمية الصناعية بالجودة ينسحب بدون أي تعديل يذكر على بقية المجالات.

    إن الصناعة القوية والمتطورة في أي بلد من العالم تعتمد على تطوير الأنشطة المتعلقة بالمقايسة والمعايرة والمواصفات والاختبارات والتحاليل والجودة من جهة، وإلى تطبيق أنظمة إدارة الجودة الحديثة، المعمول بها اليوم في العالم من جهة أخرى.

    فالتطور الصناعي، يتطلب في الوقت الحاضر الاهتمام بكافة الدعائم التي ترتكز عليها الجودة، وهي الآتية:

    - المواصفات.

    - المترولوجيا (المقايسة القانونية والصناعية ومعايرة أجهزة القياس والاختبار والتحليل).

    - أنظمة إدارة الجودة.

    - المطابقة (شهادة المطابقة للمنتج أو لنظام إدارة الجودة).

    - الاعتماد (الاعتراف المتبادل بأنظمة إدارة الجودة بين المنشآت أو المخابر).

    إن الاهتمام بهذه الأنشطة مجتمعة، من شأنه أن يرفع الاستطاعة التكنولوجية، ويحسن الإنتاجية ويعزز القدرة على المنافسة في الأسواق الداخلية والخارجية ويرفع مستوى الحياة للناس.

    الحاجة إلى مواصفات في بناء الجودة:

    تعتبر المواصفة العنصر الرئيسي ضمن الأنشطة المتعلقة ببناء الجودة والمسماة اليوم (MSTQ). أي المترولوجيا والمواصفة والاختبار والجودة.

    في البداية استخدمت المواصفات لأغراض تجارية من أجل ضمان صحة الأوزان والمقاييس ودقتها (الموازين ، مقاييس الحرارة، عدادات الكهرباء وغيرها).

    كما أن العامل الآخر لوجود المواصفات، فهو الحاجة للاهتمام بصحة المواطن وسلامته.

    ونظراً لدخول المؤسسات مرحلة الإنتاج الصناعي الكمي من أجل التصدير، فقد باتت الحاجة ماسة إلى وجود مواصفات للمنتجات المصنعة. هذه المواصفات لا يمكن أن تحقق من قبل هذه المؤسسات، إلا باستخدام العمليات الإنتاجية المناسبة التي أصبحت أكثر تقدماً وصعوبة من السابق، واختيار التجهيزات المناسبة لها وتأمين المهارات العالية لتشغيلها.

    لذلك فقد أصبح تطبيق المواصفات، أداة فعالة لنقل التكنولوجيا وتطوير جودة المنتج وتعزيز القدرة التنافسية للمنتجين المحليين لدخول الأسواق الخارجية وللحفاظ على مواقعهم في السوق الداخلية.

    لقد أدى هذا التطور الصناعي إلى الحاجة لتوفير ما يلي:

    وجود مواصفات معملية في المنشآت للمنتج والعمليات.

    وجود مواصفات قياسية وطنية للمنتجات تساعد الصناعة المحلية على زيادة قدرتها التنافسية وتسهل التبادل التجاري الإقليمي والدولي.

    التعاون والتنسيق بين الهيئات الإقليمية والدولية لوضع مواصفات إقليمية ودولية للمنتجات. إذ ليس من المفيد هدر الوقت والمال على مواصفات وطنية ومن ثم يتم الاستعاضة عنها بمواصفات إقليمية أو عالمية بديلة، سيما أن إعداد المواصفات الوطنية يتطلب توفير الإمكانيات المادية والتقنية والإدارية المناسبة لإنجازها.





    9000 14001 ISO

    المنظمة الدولية للتقييس (الايزو):

    هى تجمع دُولي يتكون من مؤسسات التقييس الدولية والإقليمية بالدول الأعضاء ، ويغطي نشاط المنظمة كل مجالات التقييس باستثناء المواصفات الكهربائية والالكترونية والتي تعنى بها المنظمة الدولية الكهروتقنية. ويشكل التعاون بين المنظمة الدولية للتقييس والمنظمة الدولية الكهروتقنية أكبر تجمع موحد متخصص غير حكومي للمواصفات الاختيارية على مستوي العالم.

    تقوم الايزو بنشر المواصفات الدولية المعتمدة من قبلها. والتي تشمل مجالات مختلفة .

    تعمل المنظمة بنظام اللامركزية ومن خلالها توجد 184 لجنة فنية و 597 لجان مساعدة لتنظيم وتدعيم السكرتارية الفنية في 35 دولة.

    إصدار المواصفات:

    أصدرت المنظمة الدولية للتقييس "ISO" منذ إنشاءها عام /1947/ ولغاية عام /1997/، 10900 مواصفة في المجالات الآتية: الهندسة الميكانيكية، المواد الكيميائية الأساسية، المواد غير المعدنية، الفلزات، والمعادن، ومعالجة المعلومات، والتصوير، والزراعة، والبناء، والتكنولوجيات الخاصة، والصحة، والطب، والبيئة، والتغليف والتوزيع.

    أصدرت ISO ضمن المواصفات المذكورة أعلاه سلسلتين من المواصفات هما ISO 9000، ISO 14000، السلسلة الأولى ذات علاقة بأنظمة إدارة الجودة والثانية بأنظمة إدارة البيئة.

    تعمل في إعداد المواصفات المذكورة 900 لجنة فنية تصدر وتراجع حوالي 800 مواصفة قياسية كل عام.

    اعتمدت اليوم أكثر من 51 دولة في العالم مواصفات ISO 9000 كمواصفات وطنية لديها بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي ودول EFTA واليابان والولايات المتحدة وغيرها.

    أ‌- "ISO" كلمة مشتقة من الكلمة الإغريقية "ISOS" أي التساوي وليست اختصار التسمية. International Organization for Standardization وفي مجال المواصفات تعني ISO تساوي الشيء بالمقارنة مع المواصفة.

    ب‌- "ISO" هي منظمة غير حكومية وليست جزءاً من الأمم المتحدة، مع أن أعضائها يمثلون أكثر من /120/ بلداً.

    ت‌- كافة المواصفات الصادرة عن المنظمة اختيارية مع أن الكثير من الدول تعتبرها مواصفات وطنية لها.

    ث‌- "ISO" غير مسؤولة عن التحقق بمدى مطابقة ما ينفذه المستخدم للمواصفة مع متطلبات هذه المواصفة.

    ج‌- من الضروري التمييز بين المواصفة القياسية للمنتج التي تبين الصفات المميزة المختلفة التي يجب أن تتوفر في المنتجليكون مطابقاً للمواصفة القياسية له والمواصفة القياسية لنظام إدارة الجودة الذي يحدد أسلوب إدارة الجودة في الشركة، الذي يضمن مطابقة المنتج لمستوى الجودة الذي تم تحديده من قبل الشركة.

    يمكن للشركة أن تحدد مستوى الجودة الذي تريده لمنتجها بالاعتماد على دراسة السوق ومتطلبات الزبون.

    يساعد نظام إدارة الجودة على تخطيط المنتج المطلوب والحصول عليه على الدوام بنفس مستوى الجودة الذي تم تحديده.

    تطبق أنظمة إدارة الجودة اليوم لدى أكثر من ربع مليون مؤسسة صناعية وخدمية في العالم.

    أنظمة الجودة وأهدافها من وجهة نظر الزبون:

    (المستهلك، المستفيد النهائي ، المشتري…الخ)

    تعرف الجودة حسب مضمون المواصفة القياسية ISO 9000 لعام 2000 كما يلي:

    "مجموعة الصفات المميزة للمنتج (أو النشاط أو العملية أو المؤسسة أو الشخص) والتي تجعله ملبياً للحاجات المعلنة والمتوقعة أو قادراً على تلبيتها" وبقدر ما يكون المنتج ملبياً للحاجات والتوقعات، نصفه منتجاً جيداً أو عالي الجودة أو رديئاً، يعبر عن الحاجات المعلنة في عقد الشراء أو البيع بمواصفات محددة للمنتج المراد شراؤه أو بيعه.

    من التعاريف الأخرى للجودة:

    - الجودة هي الملاءمة للاستعمال أو الغرض.

    - الجودة هي المطابقة للمتطلبات أو المواصفات.

    - الجودة هي مدى إرضاء الزبون.

    من الضروري ربط مفهوم الجودة بالمضمون الاقتصادي يصنع المنتج أو السلعة بشكل مربح بالنسبة للمصنع من جهة وبحيث يكون السعر بمتناول القدرة الشرائية للمستهلك من جهة أخرى.

    ومن الضروري أيضاً ربط الجودة بحاجات المجتمع ذات الصلة بالصحة والسلامة والأمان والتي تمس الإنسان والبيئة.

    إن الهدف الرئيسي للجودة هو إرضاء الزبون سواء كان داخل المؤسسة أو خارجها. ويتم حشد كل الجهود في المؤسسة لتحقيق هذا الهدف.

    تشكل الجودة والكلفة والإنتاجية المؤشرات الرئيسية لتقييم مدى نجاح المؤسسة. ولكن ما مدى تأثير هذه المؤشرات على إرضاء الزبون. وبكلام آخر ما هي أهمية هذه المؤشرات بالنسبة لموضوع إرضاء الزبون؟

    تعتبر الجودة العامل الأهم بين المؤشرات الثلاثة السابقة بالنسبة لإرضاء الزبون، حيث أن الأخير يختار ويشتري ويستعمل منتجات أو خدمات تلبي احتياجاته أو أغراضه منها لفترة طويلة من الزمن بثقة ورضى عنها. أما بالنسبة للسعر، فإن الزبون عند مقارنته بين جودة منتجين، يختار السعر الأرخص. في هذه الحالة على المصنع أن يميز بين السعر والكلفة وبأنهما مختلفان في الكمية والطبيعة. ذلك لأن تحديد الكلفة يتعلق بشكل رئيسي بعوامل ذات صلة بالمصنع نفسه، الذي صنع المنتج أما السعر، فيحدد تبعاً لمؤشرات خارجية ذات صلة بطلب الزبون واختياره للسلعة وحالة السوق وغيرها. غير أنه يمكن للمصنع أن يخفض تكلفة المنتج عن طريق اهتمامه بالجودة.

    أما فيما يتعلق بالإنتاجية، فهي أمر يهم المصنع وحده وليس الزبون، وذلك لأن الأخير لا يهمه ذلك بل يهمه الحصول على منتج جيد وبسعر رخيص غير أن المصنع، بتحسنه للجودة في مؤسسته يمكنه أن يحسن الإنتاجية أيضاً. يقول "ديمنغ" بهذا الصدد ما يلي: "ترتفع الإنتاجية في المؤسسة إذا تحسنت الجودة لديها".

    وبإيجاز نقول إن اهتمام المؤسسة بالجودة وتحسينها لها سيخفض التكلفة من جهة نتيجة لخفض العيوب والهدر ويحسن الإنتاجية لديها من جهة أخرى، نتيجة لتحسين العمليات فيها.

    مراحل تطور الجودة:

    الجودة عملية تطويرية وليست ثورية Quality Programs an evolution, not revolution



    الإدارة الشاملة للجودة

    TQM
    يقوم العاملون بضبط العمليات
    يقوم قسم الجودة بضبط العمليات
    يفحص المصنع المنتج قبل شحنه للشاري
    يفحص الشاري المنتج بعد وصوله إليه نظراً لاهتمامه بالكم والربح السريع

    المرحلة الخامسة
    Operators use SPC
    Quality department uses SPC
    Inspect before shipping
    Customer inspects at receiving




    وعلى مستوى المنطقة العربية ، هنالك حوالي 15 دولة عربية اعضاء في المنظمة الدولية للتقييس، منها 6 أعضاء بالمنظمة وهنالك عدد 9 دول عربية اعضاء مراسلين.

    هنالك عدة معايير عالمية للخدمة المتميزة أبرزها الحرص على الارتقاء بالخدمات المقدمة للعملاء ومواكبة التطورات المتلاحقة في جميع المجالات ، وتعزيز القدرات على تطبيق مفاهيم إدارية حديثة ومتطورة والتي تركز على خدمة العملاء وتحقيق رضائهم وتنمية الموارد ، وتبسيط الإجراءات وتوثيق الأنظمة وتشجيع روح الإبداع وتحفيز القدرات.



    ومن هذه المعاييرISO 9000 والتي وضعتها المنظمة العالمية للمقايس والواصفات والجودة

    INTRENATIONAL STANARDS ORGANIZATION

    معروفة اختصارا ISO سلسلة من هذه المعايير والمقاييس والإجراءات لضبط وضمان

    الجودة . وتضم هذه المنظمات الهيئات الوطنية للمقاييس، وقد وضعت هذه المنظمة المعايير لادارة وضبط وضمان الجودة لقطاعات التصنيع والخدمات وتقوم المؤسسات بعمل أنظمة إدارة الجودة وتطبيقها ورقابتها ، على هذه الأنظمة وفحصها على الطبيعة واثناء العمل من جهة ثالثة محايدة للتأكد والتحقيق من استيفاء وتطبيق جميع معايير الجودة، فإذا نجحت المنظمة في الفحص والتدقيق فإنها تحصل على الإجازة وتسجل على أن نظام الجودة لديها يطابق او يتفق مع سلسلة معايير ايزو 9000 او 9001 او 9002 او 9003 او 9004 او 14001 وتسجل المؤسسة بسجل لدى الطرف الثالث . ويمكن للمؤسسة استعمال هذه الميزة على أوراقها من اجل زيادة قدرة المنظمات على المنافسة مع مثيلاتها وزيادة

    أرباحها واسعار الأسهم والبورصات او زيادة حصتها في الأسواق .

    تحقيق متطلبات الجودة في المؤسسة:

    إن متطلبات الجودة تعني المتطلبات ذات الصلة بجودة المنتج أو العمليات أي بالمتطلبات ذات الصلة بالصفات المميزة للمنتج أو بالصفات المميزة للعمليات أو غيرها. فيقال إن متطلبات الجودة للمنتج (A) تعني المواصفات الفنية المطلوبة له وقيمها. من الواضح أنه لا يمكن تحقيق متطلبات الجودة بالصدفة. لذلك بات من الضروري تأسيس أنظمة إدارة للجودة لتحقيق هذه المتطلبات.

    بعض التصورات الخاطئة عن الجودة وأهم ميزات تنظيم الجودة:

    أ‌- التكاليف العالية: إن تخفيض نسب العيوب والمنتجات المرفوضة يعطي فائدة أكبر من تكاليف تنظيم الجودة.

    ب‌- الزيادة في العمالة: تحديد معايير إنتاجية أفضل وخفض أعداد المفتشين.

    ت‌- التضييق على العمال وخنق روح الإبداع: إن تنظيم الجودة لن يتحقق إلا بتثقيف العمال على أنهم هم الذين يبنون الجودة في المنتج وهم الذين يحسنون عمليات الإنتاج ويقومون بالأعمال التصحيحية لمعالجة العيوب الحاصلة في الإنتاج. إن تحقيق الجودة ليس أوامر عليا بل عملية تطور مستمر يقوم بها العاملون في المؤسسة ومهمة الإدارة هي تحفيزهم على القيام بذلك.

    أما أهم ميزات تنظيم الجودة فهي:

    أ‌- إرضاء أكبر لحاجات ورغبات الزبائن المتزايدة باستمرار.

    ب‌- الاستغلال الأمثل للموارد الوطنية على أكمل وجه.

    ت‌- تحسين الإنتاج كماً ونوعاً.

    ث‌- خفض التكاليف.

    ج‌- لائمة العرض للطلب ورفع وتيرة التسويق.

    ح‌- الإقلاق من الخصومات التجارية.

    خ‌- تحسين بيئة العمل.

    د‌- زيادة الأمان في العمل.

    ذ‌- زيادة فرص التصدير.

    0 Not allowed!



  5. [15]
    برامج الحاسوب
    برامج الحاسوب غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 11
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    لك شخص طريقة خاصة لكن يفضل ان الانسان له خبرة في مجال العمليه الخاص حتى يستطيع من خلال تجارب الاخرين معرفة اسباب النجاح والفشل في مصنعيه

    0 Not allowed!



  6. [16]
    mahmoudj_66
    mahmoudj_66 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 12
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم انا مهندس صناعي ذو نشاط تجاري قرات كل ما تكرمتم بها من درر ونفائس وقواعدونظريات وافهم الموضوع اجمالا وحسب خبرتي بان الصناعة والتسويق شيئان متلازمان او قل هما كفتي ميزان فلايمكن ان تغلب كفة الكفة الاخرى فلايمكن ان يكون التصنيع اكثر من التسويق فهذه خسارة او التسويق اكثر من التصنيع فهذه مايسمى بالربح الكاذب ولاتدوم طويلا وان دامت لفترة طويلة فهناك خلل في الموارد الصناعية الداخلة او الجودة

    0 Not allowed!



  7. [17]
    gogoazz
    gogoazz غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 2
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اخوانى الاعزاءانا خبرتى فى التصنيع محدوده شويه بس لى بعض التعلقات بخصوص الجوده
    يجب وجود مراقب خبير وفنى دارس وذو خبره فى مراقبه الجوده
    ويجب فحص كل قطعه قبل خروجها للمستهلك وان وجد بها اى عيب تستبعد فورا
    ويجب دائما الفحص اليومى وان كانت المعدات والاسطمبات جديده
    ودائما يجب اخذ رأى بعض من المستهلكين ذوى الخبره فى هذا المنتج والتحديث حسب رغبه العملاء
    فبعض المصانع للاسف وبعد ان تدور دورتها فى السوق تهمل الجوده وتعتمد على اسمها التجارى الذى
    فازت به ايام ماكان عندها جوده وبهذه الطريقه تخسر العملاء وحتى ان حاولت ان تحسن منتجها مره اخرى
    ويجب وجود حافز للعمال حتى يكون لهم دور فى تحسين المنتج
    ويجب اختيار عدد منهم كل عام تحت مسمى العامل المثالى ويكون هناك مكافأت مجزيه جدا
    ويجب الارتقاء بوضع العامل شكلا وفعلا لانه لا يوجد جوده بدون عامل جيد
    ارجو ان اكون افدت واذا لم افيد لم اضر

    0 Not allowed!



  8. [18]
    طه احمد منير
    طه احمد منير غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 23
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    للنهوض باي مشروع صناعي اوتجاري يجب وضع الشخص المناسب في المكان المناسب
    وانا اكفل هذه القاعدة

    0 Not allowed!



  9. [19]
    محمد ر
    محمد ر غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 7
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    تحسين الجوده فى وجهة نظرى يأتى عند المنافسه من خلال رؤية المنتج المشابه ومحاولة تقليده او عمل ما هو احسن منه و ايضا من اهم عوامل اخراج منتج جيد هو العمل فى مجموعات (العمل الجماعى)
    وايضا المنتج البسيط الذى يستمر فى العمل لفتره طويله افضل من منتج اعطاله كتيررر المستهللك دائما يطلب شىء واقعى مقنع و الكفاءه التطويريأتى من خلال الخبره ايضا.... وشكرا

    0 Not allowed!



  10. [20]
    محمد الباهدلي
    محمد الباهدلي غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Oct 2006
    المشاركات: 20
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    السلام عليكم
    اعتقد برايي المتواضع ان جعل العاملين في المصانع او في اي مكان انه الهدف الاسمى لكونه انسان خلفه الله في ارضه واعطائه الشعور بانه جزء لا يتجزأ من انتاجه وانجازه سوف يدفع بالانسان الى ان يكون ذو قدرات لا يمكن وصفها او حصرها وبهذا سوف يكون ناتجه وتفكيره في تحسين الناتج والجودة لا يوصف وبمعادلة طردية مئة بالمئة وشكرا لكم

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 23 4 5 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML