سناب المهندسين

 

دورات هندسية

 

 

تكنولوجيا الخرسانة الطرية والمتصلبة

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    محمد ابراهيم عزيز
    محمد ابراهيم عزيز غير متواجد حالياً

    جديد

    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تكنولوجيا الخرسانة الطرية والمتصلبة

    تكنولوجيا الخرسانـة الطريـة والمتصلبة وأسس التقييم الإنشائي للخرسانة في المشاريع الإنشائية








    دراسة مقدمة إلى رئاسة جامعة كركوك قسم الشؤون الهندسية





    إعداد



    المهندس المهندس


    حماد ضاري مرعي محمد إبراهيم عزيز


    ماجستير هندسـة مدنية بكالوريوس هندسة مدنية





    شعبان 1427ه , أيلول 2006م





    المقدمة

    تعتمد خطط التنمية وتنفيذ المشاريع المختلفة على مدى توفر مواد البناء وعلى الرغم من تطور مواد البناء المستعملة بمرور الزمن فلا تزال الخرسانة تحتل مكان الصدارة إذ تطورت وتحسنت طرق إنتاجها وصناعتها بصورة هائلة كما وتعددت أنواع الخرسانة المنتجة تبعا لمتطلبات الأغراض المستعملة من أجلها وفي المجالات المختلفة ويتم ذلك عن طريق تنوع مكوناتها أو باستعمال الإضافات أو تنوع طرق الإنتاج , إن خواص الخرسانة تعتمد بصورة أساسية على خواص ونسب خلط المواد الأولية المستعملة في إنتاجها ( الاسمنت , الركام الناعم والخشن , الماء ) إضافة إلى أسلوب خلط هذه المواد ونقل الخرسانة المنتجة إلى موضعها في القالب ومن ثم طريقة رصها ومعالجتها , كما و إن للظروف الجوية المحيطة تأثير كبير على هذه الخواص , ومن ناحية أخرى فان نوعية الخرسانة المنتجة تعتمد أيضا على نوعية المنشأ الذي ستستعمل فيه وعلى السيطرة النوعية في موقع العمل , وفي جميع هذه الحالات يجب أخذ العامل الاقتصادي بنظر الاعتبار , يتبين من كل ذلك بأن عملية إنتاج خرسانة جيدة واقتصادية ومطابقة للمواصفات ( في حالاتها الطرية والمتصلبة ) المعتمدة من قبل المصمم الإنشائي هي مسألة صعبة ونتيجة لذلك فقد أجريت دراسات وبحوث عديدة ومتشبعة ولسنين طويلة لتقدير تأثيرات هذه العوامل المختلفة على خواص الخرسانة .
    لقد تم إعداد هذه الدراسة وذلك لوضـع الأســس العلمــية الرصينة والمتبعة عالميا في السيطرة على الخرسانة الطرية والمتصلبة في المشاريع الإنشــائية والأسلوب الأمثـــل في التقـييم الإنشائي لها وذلك بالاعتماد على المصادر العلمية المعتمدة وكذلك ليكون دليلا مفيدا لمهندسي تنفيذ أعمال الهندسة المدنية المختلفة وقد جاء البحث بصيغة مختصرة دون التطرق إلى جميع تفاصيل أعمال تكنولوجيا الخرسانة و إنما تم الاقتصار إلى المواضيع الأساسية التي يحتاج إليها المهندس المدني في موقع العمل وطرق حل المشاكل التي تواجه المهندس أثناء التنفيذ .

    1


    وقد تم تقسيم هذه الدراسة إلى قسمين رئيسيين حسب الحالات التي تمر فيها الخرسانة أثناء وبعد عملية الصب وكالآتي :
    القسم الأول: الخرسانة الطرية : ويشمل أسس التقييم والسيطرة على الخرسانة أثناء عملية الصب ولحين تصلبها .
    القسم الثاني: الخرسانة المتصلبة : ويشمل أسس التقييم والسيطرة على الخرسانة بعد تصلبها والإجراءات الواجب اتخاذها في حالة فشل الخرسانة في الفحوصات الواجب إجرائها لأجل التقييم الإنشائي لها .

















    2




    القسم الأول


    الخرسانة الطرية







    (1-1) الخرسانة الطرية:
    يطلق تعبير الخرسانة الطرية على الخرسانة المخلوطة حديثا والتي لم تتماسـك بعد , وهذه الخرسانة تفقد لدونتها بصورة تدريجية وعندما تتماسك تماما تعـرف بالخرسانة الخضراء , ولكن عند تجاوزها هذه المرحلة ودخولها في مرحـلة التصلب أي اكتساب المقاومة بحيث تستطيع أن تتحمل الأثقال المؤثرة على المنشأ تعرف عندئذ بالخرسانة المتصلبة .
    ونظرا لأن مقاومة الخرسانة تتأثر تأثرا كبيرا بدرجة رصها ومدى الاعتناء بـها أثناء عملية نقلها وصبها فمن الضروري أن تكون الخرسانة الطرية ذات قـوام مناسب بحيث يمكن نقلها وصبها ورصها بمقدار مناسب من الشغل المنجـز ودون حصول الانعزال .
    ويمكن الإشارة هنا إلى أن طبيعة المنشأ الخرساني قد تتطلب أن تكون الخرسانة الطرية ذات خصائص معينة بغية التمكن من استعمالها بكفاءة في ذلك المنشأ دون حصول أية صعوبات أو زيادة في التكاليف عند القيام بعمليات نقل لخرسانة من مكان الخلط إلى موضعها في القالب ثم رصها رصا كليا للحصول على خرسانة طرية كثيفة وبالتالي تكون الخرسانة المتصلبة خالية من الفراغات تقريبا وذات التحمل العالي .
    على سبيل المثال تكون الخرسانة الطرية المستعملة لأغراض الطرق بمحتوى ماء أقل من الخرسانة المستعملة في المباني الاعتيادية وذلك لسهولة نقلها ورصها وقلة تشابك جديد التسليح فيها , إضافة إلى ذلك تتحكم خصائص الخرسانة الطرية المطلوبة بشكل القالب وترتيبه وكثافة حديد التسليح فيه .
    (1-2) خلط الخرسانة الطرية:
    تخلط مكونات الخرسانة مع بعضها البعض للحصول على خليط متجانس التكوين والقوام , وعند الانتهاء من عملية الخلط يجب أن تكون جميع سطوح حبيبات الركام مغطاة بعجينة الاسمنت , إذ عندما تمزج المواد وهي جافة ويكون الاسمنت ساخنا يمكن أن تتكون كرات الاسمنت التي تحدث نتيجة تماس كميات كبيرة من الاسمنت , يمكن تحاشي هذه الظاهــرة بترتيــب تغذيــة الخلاطة بالمــواد بصــورة
    مناسبة , يعتبر خلط الخرسانة من أهم العمليات التي تؤثر على خواصها المختلـفة

    4

    لذلك يجب إعطائها العناية الكافية , وتتم هذه العملية أما بالطريقة اليدوية أو باستعمال الخلاطات الميكانيكية :
    1- الطرقة اليدوية : هنالك بعض الحالات يتم فيها خلط الخرسانة يدويا وفي هذه الحالة يصعب الحصول على خليط متجانس لذا يتطلب إعطاء جهد وعناية كافية أثناء عملية الخلط ويمكن انجاز هذه العملية بنشر الركام في طبقات منتظمة على سطح صلب نظيف وغير مسامي ثم نشر الاسمنت فوقه وتخلط المواد الجافة جيدا باستعمال جاروف وبقلب المواد من إحدى النهايات إلى الأخرى حتى ينتج خليط منتظم اللون حيث يحتاج هذه العملية لثلاث قلبات على الأقل , ثم يعمل تجويف في وسط الخلطة على شكل مخروط ناقص مفتوح من الوسط ويضاف الماء بصورة تدريجية مع الانتباه إلى عدم السماح له بالخروج من جملة الخليط , وفي هذا الأثناء يقلب الخليط من الخارج نحو المركز ويستمر التقليب على الأغلب ثلاث مرات حتى ينتظم قوام الخلطة ولونها .
    2- الخلط الميكانيكي ( باستعمال الخلاطات ) : نظرا لكون عملية الخلط اليدوي للخرسانة تكلف جهدا كبيرا , أصبح استعمال الخلاطات الميكانيكية ذو أهمية كبيرة وعند استعمالها يجب الاعتناء بطريقة تفريغها كي لا تؤثر على تجانس الخليط , وفي الحقيقة فان تفريغ الخلاطة تعتبر من إحدى النقاط الأساسية في تصنيف الخلاطات الميكانيكية , ومن الضروري تقليص مدة خلط الخرسانة لأقل فترة مناسبة تضمن التجانس المطلوب , ولتقليل تسخين المزجة أثناء الخلط يطلى وعاء الخلاطة من الخارج بلون أبيض ويرش بالماء باستمرار لتبريده .
    يجب تنظيف وعاء الخلاطة من الداخل وكذلك أنصالها باستمرار لضمان الخلط بكفاءة تساعد في تقليل مدة الخلط .
    (1-2-1) تحديد زمن خلط الخرسانة ( للخلاطات الميكانيكية ):
    يتم تحديد زمن الخلط باختيار أقل مدة تضمن تجانس مكونات الخلطة الخرسانية بحيث لا ينتج عن صب الخرسانة مناطق ضعيفة ناتجـة عن عــدم تجانــس نســب
    الخلط .
    يعتمد تحديد الزمن الأمثل للخلط على حجم ونوع وسرعة الخلاطة وكذلك على نسب ونوعية المواد الأولية المستخدمة في الخلــط ( الاســـمنت , الماء , الركــام
    5
    الناعم , الركام الخشن ) بشكل عام فان زمن الخلط الذي يقل عن دقيقة واحدة قد ينتج عنه عدم تجانس وهنالك عدة مقترحات لتحديد زمن الخلط منها مقترحة من قبل ( ASTM C94-83) و ( ACI 304-73 ) وهي كما يلي في جدول (1-2-1) :


    سعة الخلاطة ( م3)






    الحد الأدنى لزمن الخلط ( دقيقة )






    0,75






    1






    1,5






    1,25






    2,5






    1,5






    3






    2






    4,5






    2,25






    7,5






    3,25






    جدول (1-2-1) الحد الأدنى لزمن خلط الخرسانة ( للخلاطات الميكانيكية )

    أن القيم آنفا لزمن الخلط محسوبة بعد انتهاء إضافة المواد الصلبة , أما الماء فيجب أن تتم إضافته بمدة لا تتجاوز (0,25) المدة المحددة في الجدول .
    إن الجدول آنفا يبين زمن الخلط بالنسبة للخلاطات الاعتيادية , هنالك أنواع خاصة من الخلاطات السريعة يمكنها أن تنجز عملية الخلط بشكل كامل بزمن قصير بحدود ( 35 ) ثانية .
    عند خلط خرسانة خفيفة الوزن , فان زمن الخلط يجب أن لا يقل عن ( 5 ) دقائق تقسم إلى دقيقتين يتم فيها خلط الركام أولا مع الماء ثم يضاف الاسمنت بعد ذلك ويخلط لمدة لا تقل عن ( 3 ) دقائق , وبالنسبة للخرسانة مفقعة الهواء فيجب زيادة زمن الخلط لضمان تكون الفقاعات الهوائية ويتم تحديد ذلك موقعيا .
    وللموضوع تكملة انشاء الله تعالى ........

    من مواضيع محمد ابراهيم عزيز :


    0 Not allowed!



  2. [2]
    salem ziad
    salem ziad غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 32
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكور أخي عالشرح

    0 Not allowed!



  3. [3]
    اشرف العراقي
    اشرف العراقي غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية اشرف العراقي


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 130
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    تسلم الله يخليك

    0 Not allowed!



  4. [4]
    emdad
    emdad غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 5
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    This Is Very Good

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML