قالت وزيرة الهجرة الهولندية ريتا فيردونك امس ان إماما من أصل سوري يخضع حاليا لتحقيق من شأنه أن يسفر عن احتمال ترحيله من البلاد وأشارت إلى أن الامام السوري الاصل الشيخ فواز جنيد لعن المخرج ثيو فان جوخ قبل أسابيع من اغتياله في أمستردام قبل عامين بالتحديد. وقالت فيردونك: "أريد معرفة وضع حقه في الاقامة" وذلك بعد أن كشف خلال شهادة في قضية تتعلق بالارهاب أن الامام السوري لعن المخرج المثير للجدل. وكانت فيردونك التي تحظى بسمعة أنها متشددة قد أعربت عن انتقاداتها الشديدة للتصريحات التي أدلى بها فواز الذي يلقي المواعظ والخطب الدينية في "مسجد السنة" بمدينة لاهاي الهولندية. وطالب أعضاء بالحكومة الهولندية التي تنتمي إلى يمين الوسط بمنع فواز من إلقاء الخطب بعد أن باتت لعنة لفان جوخ ومساعدته الصومالية الاصل أيان هيرسي علي معروفة على الملأ

وكان فواز قال وفقا لمحاكمة تجرى في أمستردام "اللهم أبتلي فان جوخ بمرض لا شفاء له يجعله يتمنى الموت ولا يجده". ودافع فواز عن ذلك في وقت لاحق على شاشات التلفزيون الهولندي قائلا إنه كان يهدف من ورائها إلى تهدئة التوتر الذي حدث نتيجة فيلم قصير يحمل اسم "اعتراف" أخرجه فان جوخ ومساعدته هيرسي عليوتضمن الفيلم انتقادات لاذعة لمعاملة المرأة في بعض المجتمعات الاسلامية وأثار غضب الرأي العام الاسلامي بعرض آيات من القرآن الكريم منقوشة على جسد امرأة شبه عارية :mad: وكانت الذكرى الثانية لاغتيال فان جوخ في وضح النهار في طريق عام بشرق أمستردام قد مرت امس دون إقامة مراسم تذكارية