دورات هندسية

 

 

مضحكة مبكية..........أبيات شعرية جميلة

صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33
  1. [1]
    سرحان الجنابي
    سرحان الجنابي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jul 2005
    المشاركات: 426
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 1

    مضحكة مبكية..........أبيات شعرية جميلة

    مضحكة مبكية معركة العراق
    فلا النصال انكسرت على النصال
    ولا الرجال نازلوا الرجال
    ولا رأينا مرة آشور بانيبال
    فكل ما تبقى لمتحف التاريخ
    اهرام من النعال !!

    ***
    من الذى ينقذنا من حالة الفصام؟
    من الذى يقنعنا بأننا لم نهزم؟
    ونحن كل ليلة
    نرى على الشاشات جيشا جائعا وعاريا...
    يشحذ من خنادق الأعداء
    (ساندويشة)
    وينحنى .. كى يلثم الأقدام !!

    ***
    لا حربنا حرب ولا سلامنا سلام
    جميع ما يمر فى حياتنا
    ليس سوى أفلام
    زواجنا مرتجل
    وحبنا مرتجل
    كما يكون الحب فى بداية الأفلام
    وموتنا مقرر
    كما يكون الموت فى نهاية الأفلام !!

    ***
    لم ننتصر يوما على ذبابة
    لكنها تجارة الأوهام
    فخالد وطارق وحمزة
    وعقبة بن نافع
    والزبير والقعقاع والصمصام
    مكدسون كلهم.. فى علب الأفلام

    ***
    هزيمة .. وراءها هزيمة
    كيف لنا أن نربح الحرب
    إذا كان الذين مثلوا
    صوروا .. وأخرجوا
    تعلموا القتال فى وزارة الاعلام !!

    ***
    فى كل عشرين سنة
    يأتى إلينا حاكم بأمره
    ليحبس السماء فى قارورة
    ويأخذ الشمس الى منصة الاعدام!

    ***
    فى كل عشرين سنة
    يأتى إلينا نرجسى عاشق لذاته
    ليدعى بأنه المهدى .. والمنقذ
    والنقى .. والتقى.. والقوى
    والواحد .. والخالد
    ليرهن البلاد والعباد والتراث
    والثروات والأنهار
    والأشجار والثمار
    والذكور والاناث
    والأمواج والبحر
    على طاولة القمار..
    فى كل عشرين سنة
    يأتى إلينا رجل معقد
    يحمل فى جيوبه أصابع الألغام

    ***
    ليس جديدا خوفنا
    فالخوف كان دائما صديقنا
    من يوم كنا نطفة
    فى داخل الأرحام

    ***
    هل النظام فى الأساس قاتل؟
    أم نحن مسؤولون
    عن صناعة النظام ؟

    ***
    ان رضي الكاتب أن يكون مرة .. دجاجة
    تعاشر الديوك أو تبيض أو تنام
    فاقرأ على الكتابة السلام !!

    ***
    للأدباء عندنا نقابة رسمية
    تشبه فى شكلها
    نقابة الأغنام !!

    ***
    ثم ملوك أكلوا نساءهم
    فى سالف الأيام
    لكنما الملوك فى بلادنا
    تعودوا أن يأكلوا الأقلام

    ***
    مات ابن خلدون الذى نعرفه
    وأصبح التاريخ فى أعماقنا
    اشارة استفهام !!

    ***
    هم يقطعون النخل فى بلادنا
    ليزرعوا مكانه
    للسيد الرئيس غابات من الأصنام !!

    ***
    لم يطلب الخالق من عباده
    أن ينحتوا له
    مليون تمثال من الرخام !!

    ***
    تقاطعت فى لحمنا خناجر العروبة
    واشتبك الاسلام بالاسلام

    ***
    بعد أسابيع من الابحار فى مراكب الكلام
    لم يبق فى قاموسنا الحربى
    إلا الجلد والعظام

    ***
    طائرة الفانتوم
    تنقض على رؤسنا
    مقتلنا يكمن فى لساننا
    فكم دفعنا غاليا ضربة الكلام

    ***
    قد دخل القائد بعد نصره
    لغرفة الحمام
    ونحن قد دخلنا لملجأ الأيتام !!

    ***
    نموت مجانا كما الذباب فى افريقيا
    نموت كالذباب
    ويدخل الموت علينا ضاحكا
    ويقفل الأبواب
    نموت بالجملة فى فراشنا
    ويرفض المسؤول عن ثلاجة الموتى
    بأن يفصل الأسباب
    نموت .. فى حرب الشائعات
    وفى حرب الاذاعات
    وفى حرب التشابيه
    وفى حرب الكنايات
    وفى خديعة السراب
    نموت.. مقهورين .. منبوذين
    ملعونين .. منسيين كالكلاب
    والقائد السادى فى مخبئه
    يفلسف الخراب !!

    ***
    فى كل عشرين سنة
    يجيئنا مهيار
    يحمل فى يمينه الشمس
    وفى شماله النهار
    ويرسم الجنات فى خيالنا
    وينزل الأمطار
    وفجأة.. يحتل جيش الروم كبرياءنا
    وتسقط الأسوار !!

    ***
    فى كل عشرين سنة
    يأتى امرؤ القيس على حصانه
    يبحث عن ملك من الغبار

    ***
    أصواتنا مكتومة .. شفاهنا مكتومة
    شعوبنا ليست سوى أسفار
    ان الجنون وحده
    يصنع فى بلاطنا القرار

    ***
    نكذب فى قراءة التاريخ
    نكذب فى قراءة الأخبار
    ونقلب الهزيمة الكبرى
    الى انتصار !!

    ***
    يا وطنى الغارق فى دمائه
    يا أيها المطعون فى ابائه
    مدينة مدينة
    نافذة نافذة
    غمامة غمامة
    حمامة حمامة

  2. [2]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    حلوة ومعبرة , أسقطت بعض المعاني على كثير من الاسماء ....في بالي في بالي

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  3. [3]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    ان المشاعر حين تقال تنحني لها همم الرجال

    و تدمع القلوب دمائها و يكتب التاريخ اسماً لا يوذال ..

    كبرت حروفك فتساقطت كغمامه تروي عطشنا

    ومن معاني كلماتك .. برق نصل سلاحك .. ليجابه الرمم و الانزال

    وهنيا بشعب انت فيه..

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  4. [4]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23
    بقي أن نقول أن هذه القصيدة من منتجات الشاعر السوري الدمشقي ( نزار قباني ) .


    فحبذا لو أخذنا فكرة عن الوجه الآخر لهذا الشاعر .

    م . أبو بكر

    0 Not allowed!



  5. [5]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23

    متى يعلنون وفاة العرب !!

    و سنزيدكم في كل يوم قصيدة ..

    متى يعلنون وفاة العرب ؟؟؟؟!!!!!!!!!

    أحاول منذ الطفولة رسم بلاد
    تسمى – مجازاً – بلاد العرب
    تسامحني إن كسرت زجاج القمر
    وتشكرني إن كتبت قصيدة حب

    *****
    أحاول رسم بلاد لها برلمان من الياسمين
    وشعب رقيق من الياسمين
    تنام حمائمها فوق رأسي
    وتبكي مآذنها في عيوني

    ******
    أنا منذ خمسين عاماً أراقب حال العرب
    وهم يرعدون ولا يمطرون
    وهم يدخلون الحروب ولا يخرجون
    وهم يعلكون جلود البلاغة علكاً ولا يهضمون
    ولكنهم يجيدون فك الحروف ... ولا يقرأون

    ******
    أراهم أمامي وهم يجلسون على بحر من نفط
    فلا يحمدون الذي فجر النفط من تحتهم
    ولا يشكرون
    وهم يخزنون الملايين في بطونهم
    ولكنهم دائماً يشحذون ....

    ******
    أنا منذ خمسين عاماً
    أحاول رسم بلاد تسمى – مجازاً – بلاد العرب
    رسمت بلون الشرايين حيناً
    و حيناً رسمت بلون الغضب
    وحين انتهى الرسم ، ساءلت نفسي:
    إذا أعلنوا ذات يوم وفاة العرب
    ففي أي مقبرة يدفنون ؟
    ومن سوف يبكي عليهم ؟!
    وليس لهم بنات . وليس لهم بنون
    وليس هنالك حزن
    وليس هنالك من يحزنون

    *****
    أحاول منذ بدأت كتابة شعري
    قياس المسافة بيني وبين
    جدودي العرب
    رأيت جيوشاً .... ولا من جيوش
    رأيت فتوحاً .... ولا من فتوح
    و تابعت كل الحروب على شاشة التلفزة
    فقتلى على شاشة التلفزة .....
    وجرحى على شاشة التلفزة .....
    و نصر من اله يأتي إلينا
    على شاشة التلفزة


    نزار قباني

    0 Not allowed!



  6. [6]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23

    الحاكم و العصفور

    الحاكم والعصفور

    أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ
    لأقرأَ شعري للجمهورْ
    فأنا مقتنعٌ
    أنَّ الشعرَ رغيفٌ يُخبزُ للجمهورْ
    وأنا مقتنعٌ – منذُ بدأتُ –
    بأنَّ الأحرفَ أسماكٌ
    وبأنَّ الماءَ هوَ الجمهورْ
    أتجوَّلُ في الوطنِ العربيِّ
    وليسَ معي إلا دفترْ
    يُرسلني المخفرُ للمخفرْ
    يرميني العسكرُ للعسكرْ
    وأنا لا أحملُ في جيبي إلا عصفورْ
    لكنَّ الضابطَ يوقفني
    ويريدُ جوازاً للعصفورْ
    تحتاجُ الكلمةُ في وطني
    لجوازِ مرورْ
    أبقى ملحوشاً ساعاتٍ
    منتظراً فرمانَ المأمورْ
    أتأمّلُ في أكياسِ الرملِ
    ودمعي في عينيَّ بحورْ
    وأمامي كانتْ لافتةٌ
    تتحدّثُ عن (وطنٍ واحدْ)
    تتحدّثُ عن (شعبٍ واحدْ)
    وأنا كالجُرذِ هنا قاعدْ
    أتقيأُ أحزاني..
    وأدوسُ جميعَ شعاراتِ الطبشورْ
    وأظلُّ على بابِ بلادي
    مرميّاً..
    كالقدحِ المكسورْ

    نزار قباني

    0 Not allowed!



  7. [7]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23

    مرحياً يا عراق

    مرحباً يا عراقُ، جئتُ أغنّيكَ
    وبعـضٌ من الغنـاءِ بكـاءُ

    مرحباً، مرحباً.. أتعرفُ وجهاً
    حفـرتهُ الأيّـامُ والأنـواءُ؟

    أكلَ الحبُّ من حشاشةِ قلبي
    والبقايا تقاسمتـها النسـاءُ

    كلُّ أحبابي القدامى نسَـوني
    لا نُوارَ تجيـبُ أو عفـراءُ

    فالشفـاهُ المطيّبـاتُ رمادٌ
    وخيامُ الهوى رماها الـهواءُ

    سكنَ الحزنُ كالعصافيرِ قلبي
    فالأسى خمرةٌ وقلبي الإنـاءُ

    أنا جرحٌ يمشي على قدميهِ
    وخيـولي قد هدَّها الإعياء

    وأنا الحزنُ من زمانٍ صديقي
    وقليـلٌ في عصرنا الأصدقاءُ

    مرحباً يا عراقُ، كيفَ العباءاتُ
    وكيفَ المها.. وكيفَ الظباءُ؟

    مرحباً يا عراقُ.. هل نسيَتني
    بعدَ طولِ السنينِ سامـرّاءُ؟

    مرحباً يا جسورُ يا نخلُ يا نهرُ
    وأهلاً يا عشـبُ... يا أفياءُ

    كيفَ أحبابُنا على ضفةِ النهرِ
    وكيفَ البسـاطُ والنـدماءُ؟

    كان عندي هـنا أميرةُ حبٍّ
    ثم ضاعت أميرتي الحسـناءُ
    أينَ وجهٌ في الأعظميّةِ حلوٌ
    لو رأتهُ تغارُ منهُ السـماءُ؟

    إنني السندبادُ.. مزّقهُ البحرُ
    و عـينا حـبيبتي المـيناءُ

    مضغَ الموجُ مركبي.. وجبيني
    ثقبتهُ العواصـفُ الهـوجاءُ

    إنَّ في داخلي عصوراً من الحزنِ
    فهـل لي إلى العـراقِ التجاءُ؟

    وأنا العاشـقُ الكبيرُ.. ولكـن
    ليس تكفي دفاتـري الزرقـاءُ

    يا حزيرانُ.ما الذي فعلَ الشعرُ؟
    وما الذي أعطـى لنا الشعراءُ؟

    الدواوينُ في يدينا طـروحٌ
    والتعـابيرُ كـلُّها إنـشاءُ

    كـلُّ عامٍ نأتي لسوقِ عكاظٍ
    وعـلينا العمائمُ الخضـراءُ

    ونهزُّ الرؤوسَ مثل الدراويشِ
    ...و بالنار تكتـوي سـيناءُ

    كـلُّ عامٍ نأتي.. فهذا جريرٌ
    يتغنّـى.. وهـذهِ الخـنساءُ

    لم نزَل، لم نزَل نمصمصُ قشراً
    وفلسطـينُ خضّبتها الـدماءُ

    يا حزيرانُ.. أنـتَ أكـبرُ منّا
    وأبٌ أنـتَ مـا لـهُ أبـناءُ

    لـو ملكـنا بقيّـةً من إباءٍ
    لانتخـينا.. لكـننا جـبناءُ


    يا عصـورَ المعلّـقاتِ ملَلنا
    ومن الجسـمِ قد يملُّ الرداءُ

    نصفُ أشعارنا نقوشٌ ومـاذا
    ينفعُ النقشُ حين يهوي البناءُ؟

    ذبحتنا الفسيفساءُ عصـوراً
    والدُّمى والزخارفُ البلـهاءُ

    كلُّ شعرٍ معاصرٍ ليـسَ فيهِ
    غضبُ العصرِ نملةٌ عـرجاءُ


    الفدائيُّ وحدهُ.. يكتبُ الشعرَ
    و كـلُّ الذي كتبناهُ هـراءُ

    إنّهُ الكاتـبُ الحقيقيُّ للعصـرِ
    ونـحنُ الحُـجَّابُ والأجـراءُ

    عنـدما تبدأُ البنادقُ بالعـزفِ
    تمـوتُ القصـائدُ العصـماءُ


    ما لنا؟ مالنا نلـومُ حـزيرانَ
    و في الإثمِ كـلُّنا شـركاءُ؟

    من هم الأبرياءُ؟ نحنُ جميـعاً
    حامـلو عارهِ ولا اسـتثناءُ

    عقلُنا، فكرُنا، هزالُ أغانينا
    رؤانا، أقوالُـنا الجـوفـاءُ

    نثرُنا، شعرُنا، جرائدُنا الصفراءُ
    والحـبرُ والحـروفُ الإمـاءُ

    البطـولاتُ موقفٌ مسرحيٌّ
    ووجـوهُ الممثلـينَ طـلاءُ

    وفلسـطينُ بينهم كمـزادٍ
    كلُّ شـارٍ يزيدُ حين يشـاءُ

    وحدويّون! والبلادُ شـظايا
    كـلُّ جزءٍ من لحمها أجزاءُ

    ماركسيّونَ! والجماهيرُ تشقى
    فلماذا لا يشبـعُ الفقـراءُ؟

    قرشيّونَ! لـو رأتهم قريـشٌ
    لاستجارت من رملِها البيداءُ


    لا يمـينٌ يجيرُنا أو يسـارٌ
    تحتَ حدِّ السكينِ نحنُ سواءُ

    لو قرأنا التاريخَ ما ضاعتِ القدسُ
    وضاعت من قبـلها "الحمـراءُ"..

    يا فلسطينُ، لا تزالينَ عطـشى
    وعلى الزيتِ نامتِ الصحـراءُ

    العباءاتُ.. كلُّها من حريـرٍ
    واللـيالي رخيصـةٌ حمـراءُ

    يا فلسطينُ، لا تنادي عليهم
    قد تساوى الأمواتُ والأحياءُ


    يا فلسطينُ، لا تنادي قريشاً
    فقريشٌ ماتـت بها الخيَـلاءُ

    لا تنادي الرجالَ من عبدِ شمسٍ
    لا تنادي.. لم يبـقَ إلا النساءُ

    ذروةُ الموتِ أن تموتَ المروءاتُ
    ويمشـي إلى الـوراءِ الـوراءُ

    مرَّ عامـانِ والغزاةُ مقيمـونَ
    و تاريـخُ أمـتي... أشـلاءُ

    مرَّ عامـانِ.. والمآذنُ تبكـي
    و النواقيـسُ كلُّها خرسـاءُ

    أيُّها الراكعونَ في معبدِ الحرفِ
    كـفانا الـدوارُ والإغـماءُ

    مزِّقوا جُبَّةَ الدراويشِ عـنكم
    واخلعوا الصوفَ أيُّها الأتقياءُ

    في فمي يا عراقُ.. مـاءٌ كـثيرٌ
    كيفَ يشكو من كانَ في فيهِ ماءُ؟

    زعموا أنني طـعنتُ بـلادي
    وأنا الحـبُّ كـلُّهُ والـوفاءُ

    أيريدونَ أن أمُـصَّ نـزيفي؟
    لا جـدارٌ أنا و لا ببـغاءُ!

    كلُّ من قاتلوا بحرفٍ شجاعٍ
    ثم ماتـوا.. فإنـهم شهداءُ

    إن أكُن قد كويتُ لحمَ بلادي
    فمن الكيِّ قد يجـيءُ الشفاءُ

    من بحارِ الأسى، وليلِ اليتامى
    تطلـعُ الآنَ زهـرةٌ بيضاءُ

    ويطلُّ الفداءُ شمـساً عـلينا
    ما عسانا نكونُ.. لولا الفداءُ

    من جراحِ المناضلينَ.. وُلدنا
    ومنَ الجرحِ تولدُ الكـبرياءُ

    قبلَهُم، لم يكن هـناكَ قبـلٌ
    ابتداءُ التاريخِ من يومِ جاؤوا

    أنقذوا ماءَ وجهنا يومَ لاحوا
    فأضاءت وجوهُنا السوداءُ

    منحونا إلى الحـياةِ جـوازاً
    لم تكُـن قبلَهم لنا أسمـاءُ

    أصدقاءُ الحروفِ لا تعذلوني
    إن تفجّرتُ أيُّها الأصـدقاءُ

    إنني أخزنُ الرعودَ بصدري
    مثلما يخزنُ الرعودَ الشتاءُ

    أنا ما جئتُ كي أكونَ خطيباً
    فبلادي أضاعَـها الخُـطباءُ

    إنني رافضٌ زماني وعصـري
    ومن الـرفضِ تولدُ الأشـياءُ

    أصدقائي.. حكيتُ ما ليسَ يُحكى
    و شـفيعي... طـفولتي والنـقاءُ

    إنني قـادمٌ إليكـم.. وقلـبي
    فـوقَ كـفّي حمامـةٌ بيضـاءُ

    إفهموني.. فما أنا غـيرُ طـفلٍ
    فـوقَ عينيهِ يسـتحمُّ المـساءُ

    أنا لا أعرفُ ازدواجيّةَ الفكرِ
    فنفسـي.. بحـيرةٌ زرقـاءُ

    نزار قباني

    0 Not allowed!



  8. [8]
    islam2a
    islam2a غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jul 2006
    المشاركات: 500
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    والله رائع !

    0 Not allowed!



  9. [9]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    علمت ان الابيات رائعة .. ولكني لم اعلم انا بروعة نزار قباني ..

    مشكور علي هذه الابيات الرائعة .. وقد صدق حين قال :
    أنا ما جئتُ كي أكونَ خطيباً
    فبلادي أضاعَـها الخُـطباء

    نعم فبلاد العروبة قد ماتت واصبح ينعق فيها بوم الخطباء .. إلا الجم الله السنتهم ليولد من ارضنا من تكون كلماته افعال ..

    مشكور مرة اخري

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  10. [10]
    م . أبو بكر
    م . أبو بكر غير متواجد حالياً
    مشرف ( الهندسة المدنية )
    الصورة الرمزية م . أبو بكر


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 156
    Given: 23

    من مفكرة عاشق دمشقي

    رائعة نزار قباني ..

    من مفكرة عاشق دمشقي

    فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا
    فيا دمشـقُ... لماذا نبـدأ العتبـا؟

    حبيبتي أنـتِ... فاستلقي كأغنيـةٍ
    على ذراعي، ولا تستوضحي السببا

    أنتِ النساءُ جميعاً.. ما من امـرأةٍ
    أحببتُ بعدك..ِ إلا خلتُها كـذبا

    يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها
    فمسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا

    وأرجعيني إلى أسـوارِ مدرسـتي
    وأرجعيني الحبرَ والطبشورَ والكتبا

    تلكَ الزواريبُ كم كنزٍ طمرتُ بها
    وكم تركتُ عليها ذكرياتِ صـبا

    وكم رسمتُ على جدرانِها صـوراً
    وكم كسرتُ على أدراجـها لُعبا

    أتيتُ من رحمِ الأحزانِ... يا وطني
    أقبّلُ الأرضَ والأبـوابَ والشُّـهبا

    حبّي هـنا.. وحبيباتي ولـدنَ هـنا
    فمـن يعيـدُ ليَ العمرَ الذي ذهبا؟

    أنا قبيلـةُ عشّـاقٍ بكامـلـها
    ومن دموعي سقيتُ البحرَ والسّحُبا

    فكـلُّ صفصافـةٍ حّولتُها امـرأةً
    و كـلُّ مئذنـةٍ رصّـعتُها ذهـبا

    هـذي البساتـينُ كانت بينَ أمتعتي
    لما ارتحلـتُ عـن الفيحـاءِ مغتربا

    فلا قميصَ من القمصـانِ ألبسـهُ
    إلا وجـدتُ على خيطانـهِ عنبا

    كـم مبحـرٍ.. وهمومُ البرِّ تسكنهُ
    وهاربٍ من قضاءِ الحبِّ ما هـربا

    يا شـامُ، أيـنَ هما عـينا معاويةٍ
    وأيـنَ من زحموا بالمنكـبِ الشُّهبا

    فلا خيـولُ بني حمـدانَ راقصـةٌ
    زُهــواً... ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا

    وقبـرُ خالدَ في حـمصٍ نلامسـهُ
    فـيرجفُ القبـرُ من زوّارهِ غـضبا

    يا رُبَّ حـيٍّ.. رخامُ القبرِ مسكنـهُ
    ورُبَّ ميّتٍ.. على أقدامـهِ انتصـبا

    يا ابنَ الوليـدِ.. ألا سيـفٌ تؤجّرهُ؟
    فكلُّ أسيافنا قد أصبحـت خشـبا


    دمشـقُ، يا كنزَ أحلامي ومروحتي
    أشكو العروبةَ أم أشكو لكِ العربا؟

    أدمـت سياطُ حزيرانَ ظهورهم
    فأدمنوها.. وباسوا كفَّ من ضربا

    وطالعوا كتبَ التاريخِ.. واقتنعوا
    متى البنادقُ كانت تسكنُ الكتبا؟

    سقـوا فلسطـينَ أحلاماً ملوّنةً
    وأطعموها سخيفَ القولِ والخطبا

    وخلّفوا القدسَ فوقَ الوحلِ عاريةً
    تبيحُ عـزّةَ نهديها لمـن رغِبـا..

    هل من فلسطينَ مكتوبٌ يطمئنني
    عمّن كتبتُ إليهِ.. وهوَ ما كتبا؟

    وعن بساتينَ ليمونٍ، وعن حلمٍ
    يزدادُ عنّي ابتعاداً.. كلّما اقتربا

    أيا فلسطينُ.. من يهديكِ زنبقةً؟
    ومن يعيدُ لكِ البيتَ الذي خربا؟

    شردتِ فوقَ رصيفِ الدمعِ باحثةً
    عن الحنانِ، ولكن ما وجدتِ أبا..

    تلفّـتي... تجـدينا في مَـباذلنا..
    من يعبدُ الجنسَ، أو من يعبدُ الذهبا

    فواحـدٌ أعمـتِ النُعمى بصيرتَهُ
    فللخنى والغـواني كـلُّ ما وهبا

    وواحدٌ ببحـارِ النفـطِ مغتسـلٌ
    قد ضاقَ بالخيشِ ثوباً فارتدى القصبا

    وواحـدٌ نرجسـيٌّ في سـريرتهِ
    وواحـدٌ من دمِ الأحرارِ قد شربا

    إن كانَ من ذبحوا التاريخَ هم نسبي
    على العصـورِ.. فإنّي أرفضُ النسبا

    يا شامُ، يا شامُ، ما في جعبتي طربٌ
    أستغفرُ الشـعرَ أن يستجديَ الطربا

    ماذا سأقرأُ مـن شعري ومن أدبي؟
    حوافرُ الخيلِ داسـت عندنا الأدبا

    وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ
    قالَ الحقيقةَ إلا اغتيـلَ أو صُـلبا

    يا من يعاتبُ مذبوحـاً على دمـهِ
    ونزفِ شريانهِ، ما أسهـلَ العـتبا

    من جرّبَ الكيَّ لا ينسـى مواجعهُ
    ومن رأى السمَّ لا يشقى كمن شربا

    حبلُ الفجيعةِ ملتفٌّ عـلى عنقي
    من ذا يعاتبُ مشنوقاً إذا اضطربا؟

    الشعرُ ليـسَ حمامـاتٍ نـطيّرها
    نحوَ السماءِ، ولا ناياً.. وريحَ صَبا

    لكنّهُ غضـبٌ طـالت أظـافـرهُ
    ما أجبنَ الشعرَ إن لم يركبِ الغضبا

    نزار قباني

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 4 12 3 4 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML