دورات هندسية

 

 

أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة .. لا إجتهاد مع نص .. أدخل وحمل

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل توافق على الإستمرارية في شرح هذا البحث بالتفصيل من مصادره المختلفة

المصوتون
24. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • نعم

    21 87.50%
  • لا

    3 12.50%
صفحة 2 من 21 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 12 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 201
  1. [11]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه

    ما هي الشروط أو الضوابط
    التي تم إنتهاجها لإحصاء أسماء الله الحسنى من القرأن والسنة
    والتي لم تنطبق إلا على تسعة وتسعين اسما


    وهو ما يتفق مع العدد المذكور في الحديث النبوي

    وهي معجزة جديدة تظهر لرسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام
    حيث حدد عدد هذه الأسماء بتسعة وتسعين إسماً
    وحصرها في مائةً إلا واحداً فنفى الزيادة وأبطلها
    منذ ما يناهز الأربعمائة وألف عام هجري
    دون توفر أي وسائل إحصائية تذكر
    وحدد في حديثه الشريف من أحصاها
    ولم يقل من إجتهد في إشتقاقها (وهو ما سأقوم بشرحه عن معنى الإحصاء فيما بعد)
    عليك أفضل الصلاة والسلام يا حبيبي يا رسول الله

    بينما نجد أن جملة ما ذكره العلماء
    قد تجاوز عدده المائتين والثمانين اسما ،
    سواء اجتهدوا في جمعها
    أخذا من نص مطلق أو مقيد أو الاشتقاق من الصفات والأفعال


    فهذا ما سنتناوله في مشاركتنا القادمة إن شاء الله

    سُبْحَانَكَ اللهُمَّ وَبحَمْدِكَ, أشْهَدُ أنْ لا إلهِ إلا أنْتَ, أسْتَغْفِرُكَ وَأتُوبُ إليْكَ

    0 Not allowed!



  2. [12]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الإحصاء في اللغة
    معناه الحفظ والجمع والعد والإحاطة

    كما قال تعالى:
    ( يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ ) [المجادلة:6] ،


    وقال تعالى:
    ( وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً ) [الجن:28] ،


    قال ابن منظور:
    (الإِحْصَاءُ هو العَدُّ والحِفْظ ، وأَحْصَيْت الشيءَ أي عَدَدته ، وأَحْصَى الشيءَ أي أَحاط به).


    وقال النووي:
    أن العلماء إختلفوا في المراد بأحصاها

    في قوله صلى الله عليه وسلم
    في صحيح البخاري رحمه الله
    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    ( إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمَا مِائَةً إِلاَّ وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ )


    حيث قال البخاري وغيره من المحققين معناه حفظها ،
    وهذا هو الأظهر لأنه جاء مفسرا في الرواية الأخرى


    لصحيح مسلم رحمه الله ،
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    (لله تسعة وتسعون إسماً من حفظها دخل الجنة وإن الله وتر يحب الوتر)


    وقيل معنى أحصاها أحسن الدعاء بها والمراعاة لها وصدق بمعانيها

    www.asmaullah.com

    0 Not allowed!



  3. [13]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    وعند النظر في الحكمة
    في عدم ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام
    لأسماء الله الحسنى التسعة وتسعين على وجه التفصيل


    نجد أن السبب في ذلك يكمن في حكمة بالغة ومعان ساطعة

    أجمع عليها العلماء في أن يقوم الناس بطلبها وتحريها
    بالنص من كتاب الله ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم
    لترتفع الدرجات وتتفاوت المنازل في الجنات


    لأنه لكي يمكن حفظها يجب أولاً إحصاؤها واستيفاؤها
    وهذا يتطلب اجتهادا وبحثا طويلا


    ثم ثانياً: الإحاطة بمعانيها والعمل بمقتضاها
    وهذا يتطلب مجاهدة وجهاداً كبيراً


    ثم دعاء الله بها وحسن المراعاة لأحكامها
    وهذا يتطلب علماً وفقهاً وبصيرةً


    وتلك مراتب الإحصاء على ما ترجح من أقوال العلماء

    www.asmaullah.com

    0 Not allowed!



  4. [14]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    إذا كيف يمكن إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة؟

    إن هذا الأمر من السهولة في هذا الزمان

    من خلال توفر وسائل الإحصاء الحديثة

    والتي يمكن من خلالها الوصول للمعلومة في زمن قياسي

    بحيث يستطيع كل باحث من العامة أو الخاصة أن يصل لذات النتيجة

    أي نفس العدد الذي ذكره النبي عليه الصلاة والسلام

    منذ أكثر من أربعة عشر قرناً هجرياً في حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    إذا ما إلتزم بضوابط وقواعد إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب والسنة


    والتي تم إستخراجها وحصرها

    من آيات الذكر الحكيم
    ومن خلال السنة النبوية الشريفة


    في خمسة شروط لازمة لكل إسم من أسماء الله الحسنى
    إذا لم تنطبق عليه لا يمكننا أن نطلق عليه إسماً لله سبحانه وتعالى

    سنقوم بشرحها وتفصيلها فيما يلي:


    www.asmaullah.com

    0 Not allowed!



  5. [15]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الشرط الأول
    من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    أن يرد الاسم نصا
    في الآيات القرآنية
    أو ما ثبت في صحيح السنة النبوية


    وهذا الشرط مأخوذ من قوله تعالى:
    (وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ) [الأعراف:180]

    وقوله تعالى:
    (فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى) [الإسراء:110]

    فلفظ الأسماء يدل على أن الأسماء الحسنى معهودة موجودة ، فالألف واللام هنا للعهد

    ولما كان دورنا حيال الأسماء
    هو الإحصاء دون الاشتقاق والإنشاء


    فإن الإحصاء لا يكون إلا لشيء موجود ومعهود

    ولا يعرف ذلك إلا بما نص عليه كتاب الله
    وما صح بالسند المرفوع إلى رسوله صلى الله عليه وسلم


    فقد وصف الله سبحانه وتعالى
    رسوله الكريم محمد عليه الصلاة والسلام


    في القرآن بقوله:
    (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى) [النجم:4،3]


    وفي هذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
    (الأسماء الحسنى المعروفة هي التي وردت في الكتاب والسنة)


    أما القواعد التي يجب على الباحث الإعتماد عليها عند البحث
    في تمييز الحديث المقبول من المردود
    والصحيح من الضعيف
    أن يلم بعلم مصطلح الحديث


    والذي يمكن من خلاله
    التعرف على الضوابط التي تحكم صحة الحديث مثل:


    ألا يكون بين اثنين من رواة الحديث
    فجوة زمنية أو مسافة مكانية
    يتعذر معها اللقاء
    أو يستحيل معها التلقي والأداء


    مع ضرورة اتصاف الرواة بالعدالة
    والضبط ، والتثبت من الحفظ
    والسلامة من الخطأ ، وانعدام الوهم
    مع القدرة على استحضار ما حفظه ..............إلخ.

    www.asmaullah.com

    0 Not allowed!



  6. [16]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أما الشرط الثاني فهو علمية الإسم
    وهو ما سأقوم بشرحه إن شاء الله في المشاركة القادمة بإذنه تعالى


    مع خالص شكري لتثبيت الموضوع
    ولكل المشاركات والتفاعلات من الأعضاء


    وكل من قام بتحميل المرفقات
    وكل من قام بقراءتها ونشرها وتوزيعها


    وضعها الله في ميزان حسناتنا جميعاً يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلبٍ سليم

    سُبْحَانَكَ اللهُمَّ وَبحَمْدِكَ, أشْهَدُ أنْ لا إلهِ إلا أنْتَ, أسْتَغْفِرُكَ وَأتُوبُ إليْكَ

    0 Not allowed!



  7. [17]
    3agbe
    3agbe غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 95
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أنا مقتنع جدا بالبحث ده شكرا

    0 Not allowed!



  8. [18]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله ألف خير
    وكل عام وأنت بخير
    وأعاد الله عليك والأمة الإسلامية العيد بالخير

    تكمن أهمية هذا الموضوع أنه كل إسم من أسماء الله الحسنى
    له دليل ثابت من الكتاب والسنة وليس بإشتقاق أو إجتهاد من أفعال لله سبحانه وتعالى
    وقد وافقت الدول الإسلامية على نشره
    من خلال مجمع البحوث الإسلامية
    وكيف لا وهم لاينشرون إلا آية لله سبحانه وتعالى أو حديث للرسول عليه الصلاة والسلام

    وشكراً على تشجيعكم لنا بالإستمرار بالكتابة به
    وبارك الله فيكم
    ووضعه الله في ميزان حسناتنا جميعاً

    0 Not allowed!



  9. [19]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    الشرط الثاني
    من شروط إحصاء أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة


    أن يتميز الإسم بعلامات الإسمية المعروفة في اللغة والتي تنحصر في خمسة ضوابط هي:

    1ـ أن يدخل على الاسم حرف الجر:
    كما ورد في قوله تعالى : (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ) [الفرقان:58] ،
    وقوله: (تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) [فصلت:2].


    2ـ أن يرد الاسم منوناً:
    كقوله تعالى : (بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ) [سبأ:15] ،
    وقوله : (وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً) [النساء:17].


    3ـ أن يدخل على الإسم ياء النداء:
    كما ورد عند البخاري من حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : (إِنَّ اللَّهَ وَكَّلَ فِي الرَّحِمِ مَلَكًا فَيَقُولُ : يَا رَبِّ نُطْفَةٌ ، يَا رَبِّ عَلَقَةٌ ، يَا رَبِّ مُضْغَةٌ).

    4ـ أن يكون الاسم معرفا بالألف واللام:
    كقوله تعالى : (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى) [الأعلى:1] ،
    وقوله : (تَنْزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ) [يس:5].


    5ـ أن يكون المعنى مسندا إليه محمولاً عليه:
    كقوله تعالى: (الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً) [الفرقان:59] ،
    فالمعنى في الآية ورد محمولاً على اسم الله الرحمن مسنداً إليه.


    فهذه خمس علامات يتميز بها الاسم عن الفعل والحرف
    وقد جمعها ابن مالك في قوله:
    بالجر والتنوين والندا وأل : ومسند للاسم تمييز حصل

    0 Not allowed!



  10. [20]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    والشرط الثاني مأخوذ من قوله تعالى:
    (قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ) [الإسراء:110] ،
    وقوله تعالى أيضا: (وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا) [الأعراف:180] ،


    ومعنى الدعاء أن تدخل عليه أداة النداء سواء ظاهرة أو مضمرة
    والنداء من علامات الاسمية ،
    فلا بد أن تتحقق في الأسماء علامات الاسم اللغوية.


    وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية هذا الشرط في قوله:
    (الأسماء الحسنى المعروفة هي التي يدعى الله بها).

    www.asmaullah.com

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 21 الأولىالأولى 1 23 4 5 6 12 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML