دورات هندسية

 

 

أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة .. لا إجتهاد مع نص .. أدخل وحمل

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل توافق على الإستمرارية في شرح هذا البحث بالتفصيل من مصادره المختلفة

المصوتون
24. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • نعم

    21 87.50%
  • لا

    3 12.50%
صفحة 17 من 21 الأولىالأولى ... 713 14 15 16 1718 19 20 21 الأخيرةالأخيرة
النتائج 161 إلى 170 من 201
  1. [161]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    72- الشَّاكِرُ

    الأدلة من القرآن

    ورد الاسم في القرآن
    مطلقا منونا مسندا إليه المعنى محمولا عليه
    مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
    في موضعين من النصوص القرآنية


    في قوله تعالى:
    (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ
    فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَو اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا
    وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ)[البقرة:158]

    وقوله تعالى:
    (مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ
    وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً) [النساء:147]

    الأدلة من السنة
    ولم يثبت الاسم في السنة.



    0 Not allowed!



  2. [162]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    73- المَنَانُ

    الأدلة من القرآن
    اسم الله المنان لم يرد في القرآن

    الأدلة من السنة

    ورد في السنة مطلقا معرفا مرادا به العلمية
    ودالا على كمال الوصفية ،
    وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه


    كما في سنن أبي داود وصححه الألباني
    من حديث أَنَسِ رضي الله عنه

    أَنَّهُ كَانَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم جَالِسًا
    وَرَجُلٌ يُصَلّي ثُمَّ دَعَا:
    (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الْمَنَّانُ
    بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ ،
    فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم:
    لَقَدْ دَعَا اللَّهَ بِاسْمِهِ الْعَظِيمِ
    الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى) ([1])
    وعند الترمذي وصححه الألباني من حديث أَنَسٍ:
    (فَقَالَ النَّبِي صلى الله عليه وسلم :
    تَدْرُونَ بِمَ دَعَا اللَّهَ؟ دَعَا اللَّهَ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ
    الَّذِي إِذَا دُعِي بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَي)
    وكذلك ورد الحديث عند النسائي وابن ماجة

    أما عن اقتران المنان بالحنان في بعض الروايات
    فلم نحتج بها لأنها روايات ضعيفة ،
    ولذلك ثبت اسم الله المنان ولم يثبت الحنان
    ([2]).






    (1) أبو داود في كتاب الصلاة ، باب الدعاء 2/79 (1495) ، وانظر صحيح أبي داود (1325) .
    (2) صفات الله الواردة في القرآن لعلوي السقاف ص 124 ، وانظر صحيح الجامع (1687)289.

    0 Not allowed!



  3. [163]
    أحمد محمد الشرقاوى
    أحمد محمد الشرقاوى غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jan 2007
    المشاركات: 33
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا جزيلا على مجهود الزملاء

    0 Not allowed!



  4. [164]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد الشرقاوى مشاهدة المشاركة
    شكرا جزيلا على مجهود الزملاء
    جزاكم الله كل الخير
    وبارك الله فيكم

    0 Not allowed!



  5. [165]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    74- القَادِرُ

    سمى الله نفسه القادر في القرآن
    وسماه به رسوله صلى الله عليه وسلم
    على سبيل الإطلاق والإضافة مرادا به العلمية
    ودالا على الوصفية وكمالها


    الأدلة من القرآن

    كما في قوله تعالى:
    (فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ القَادِرُونَ) [المرسلات:23]
    حيث ورد الاسم معرفا مطلقا على وجه المدح والكمال والتعظيم

    الأدلة من السنة
    وعند أحمد وصححه الألباني
    من حديث أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه قِيلَ:

    (يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يُحْشَرُ النَّاسُ عَلَى وُجُوهِهِمْ؟
    قَالَ: إِنَّ الذي أَمْشَاهُمْ عَلَى أَرْجُلِهِم
    قَادِرٌعَلَى أَنْ يُمْشِيَهُمْ عَلَى وُجُوهِهِمْ) ([1])

    وعند مسلم من حديث ابن مسعود رضي الله عنه:
    (فَقَالُوا: مِمَّ تَضْحَكُ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟
    قَالَ: مِنْ ضِحْكِ رَبِّ الْعَالَمِينَ حِينَ قَالَ
    أَتَسْتَهْزِئُ مِنِّى وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ؟
    فَيَقُولُ: إِنِّي لاَ أَسْتَهْزِئُ مِنْكَ ، وَلَكِنِّى عَلَى مَا أَشَاءُ قَادِرٌ) ([2]) .






    (1) أحمد في المسند 3/167 (12731) ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (1687) .
    (2) مسلم في الإيمان ، باب آخر أهل النار خروجا 1/174 (187) .

    0 Not allowed!



  6. [166]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    75- الخَلاَّقُ

    ورد الاسم مطلقا معرفا محمولا عليه المعنى مسندا إليه
    مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية


    الأدلة من القرآن

    في قوله تعالى:
    (إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيم) [الحجر:86]

    وقوله تعالى:
    (أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ
    بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ) [يّس:81]

    الأدلة من السنة
    وفي مستدرك الحاكم
    وقال: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه
    من حديث ابن عباس رضي الله عنه أنه قال:

    (جاء العاص بن وائل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بعظم حائل ففته فقال: يا محمد أيبعث الله هذا بعد ما أرم؟
    قال: نعم يبعث الله هذا يميتك ثم يحييك ثم يدخلك نار جهنم ،
    قال فنزلت: (أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ .. إلى قوله:
    أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم
    بَلَى وَهُوَ الْخَلاقُ الْعَلِيمُ ... الآيات)) ([1]) .





    (1) المستدرك على الصحيحين تفسير سورة يس 2/466 (3606) .

    0 Not allowed!



  7. [167]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    76- المَالِكُ

    إن أدلة ورود الاسم في القرآن
    لا تكفي وحدها لحصره
    أو عده ضمن الأسماء نظرا لعدم الإطلاق الصريح


    والشرط الذي نلتزمه في حصر الأسماء الحسنى
    أن يفيد الثناء بنفسه من غير إضافة
    وأن يرد نص صريح صحيح في ذلك


    فالذي ورد في القرآن يعد وصفا أكثر من كونه اسما
    فالحق سبحانه ورد في القرآن مالكا لعالم الغيب والشهادة
    وما فيهما كما ستوضح الأدلة التالية
    فهو المالك إذا على سبيل الإطلاق أزلا وأبدا


    لكن الذي يجعله اسما ووصفا
    هو ما سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم كما سنذكر الآن


    الأدلة من القرآن

    اسم الله المالك ورد في القرآن
    على سبيل الإضافة والتقييد
    مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية ،
    وإن كانت الإضافة تحمل معنى الإطلاق في الملكية ،


    كما في قوله تعالى:
    (قُلِ اللهُمَّ مَالِكَ المُلكِ) [آل عمران:26] .

    وقوله تعالى:
    (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) [الفاتحة:2/4] ([1]) .

    الأدلة من السنة
    لكن الذي يجعله اسما ووصفا
    هو ما سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم


    فيما ثبت عند الإمام مسلم
    من رواية أَبُي بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه
    أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:

    (إِنَّ أَخْنَع اسْمٍ عِنْدَ اللّهِ رَجُلٌ تَسَمَّىٰ مَلِكَ الأَمْلاَكِ ،
    لاَ مَالِكَ إِلاَّ اللّهُ عَزَّ وَجَل) ([2]) ،

    فالرسول صلى الله عليه وسلم سماه مالكا
    على سبيل الإطلاق الصريح مرادا به العلمية ودالا على الوصفية .






    (1) بعيدا عن التقسيم الصوفي الفلسفي لعالم الملك والملكوت وفق دعواهم بالحضرات الإلهية الخمس كما ذكر الجرجاني في التعريفات ص119 ، وتقسيمات أبي حامد الغزالي في معارج القدس ص 15 ، ص87 ، وجواهر القرآن ص48 ، فإننا نعني بالملك والملكوت عالم الغيب والشهادة بناء على إظهار قدرة الله في تقليب الأسباب الظاهرة من إتيان الملك أو نزعه وفق مشيئته وأمره ، أو إدراك القدرة الإلهية فيما ورائها ، انظر المزيد عن هذا الموضوع في التوقيف على مهمات التعاريف للمناوي ص283 ، بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية لابن تيمية ص203 ، والرد على المنطقيين ص196 .
    (2) مسلم في كتاب الآداب ، باب تحريم التسمي بملك الأملاك وبملك الملوك 3/1688 (2143) .

    0 Not allowed!



  8. [168]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    77- الرَّزَّاقُ

    سمى الله نفسه الرزاق
    مطلقا معرفا مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
    وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه


    الأدلة من القرآن
    كما ورد في قوله تعالى:
    (إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) [الذاريات:58]

    الأدلة من السنة
    وعند الترمذي وصححه الألباني
    من حديث أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ:

    غَلاَ السِّعْرُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
    فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ سَعِّرْ لَنَا؟
    فَقَالَ: (إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمُسَعِّرُ الْقَابِضُ الْبَاسِطُ الرَّزَّاقُ
    وَإِنِّي لأَرْجُو أَنْ أَلْقَى رَبِّى
    وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْكُمْ يَطْلُبُنِي بِمَظْلَمَةٍ فِي دَمٍ وَلاَ مَالٍ) ([1])

    وعند الترمذي وصححه الألباني
    من حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه

    قَالَ: أَقْرَأَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
    (إِنِّي أَنَا الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ)([2]) .





    (1) الترمذي في كتاب البيوع ، باب ما جاء في التسعير 3/605 (1314) .
    (2) أبو داود فيكتاب الحروف والقراءات ، أول كتاب الحروف والقراءات 4/35 (3993) .

    0 Not allowed!



  9. [169]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    78- الوَكيلُ

    الأدلة من القرآن

    ورد اسم الله الوكيل
    في قوله تعالى:
    (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ
    فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) [آل عمران:173]

    وهذا هو الموضع الوحيد في القرآن
    الذي ورد فيه الاسم مطلقا معرفا بالألف واللام


    لكن ورد في مواضع أخرى مقرونا بمعاني العلو
    والعلو كما تقدم يزيد الإطلاق كمالا على كمال


    كما ورد في قوله تعالى:
    (ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ
    فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ) [الأنعام:102]

    الأدلة من السنة
    وعند البخاري من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أنه قَالَ:
    كَانَ آخِرَ قَوْلِ إِبْرَاهِيمَ حِينَ أُلْقِي فِي النَّارِ
    حَسْبِيَ اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ،
    وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قال له الناس:
    (إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً
    وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) [آل عمران:173] ،

    وفي سنن الترمذي وصححه الألباني
    من حديث أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِي رضي الله عنه
    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

    (كَيْفَ أَنْعَمُ وَصَاحِبُ الْقَرْنِ قَدِ الْتَقَمَ الْقَرْنَ وَاسْتَمَعَ الإِذْنَ
    متى يُؤْمَرُ بِالنَّفْخِ فَيَنْفُخُ فَكَأَنَّ ذَلِكَ ثَقُلَ عَلَى
    أَصْحَابِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَهُمْ:
    قُولُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا) ([1]) .





    (1) الترمذي في كتاب صفة القيامة ، باب ما جاء في شأن الصور 4/620 (2431) .

    0 Not allowed!



  10. [170]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    79- الرَّقيبُ

    الأدلة من القرآن

    ورد الاسم مطلقا منونا
    مقرونا بمعاني العلو والفوقية


    في قوله تعالى:
    (وَكَانَ اللهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيباً)[الأحزاب:52]

    كما ورد مقيدا
    في قوله تعالى عن عيسى عليه السلام:
    (فَلمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَليْهِمْ
    وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد) [المائدة:117]

    وقوله تعالى:
    (إِنَّ اللهَ كَانَ عَليْكُمْ رَقِيباً) [النساء:1] ،

    الأدلة من السنة

    وعند البخاري ومسلم
    من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَال:

    (قَامَ فِينَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَطِيبًا بِمَوْعِظَةٍ
    .. إلى أن قال: فَأَقُولُ كَمَا قَال العَبْدُ الصَّالِحُ:
    (وَكُنْتُ عَليْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ
    فَلمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَليْهِمْ
    وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شيء شَهِيدٌ إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ
    وَإِنْ تَغْفِرْ لهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيم ُ)
    قَال: فَيُقَالُ لِي
    إِنَّهُمْ لمْ يَزَالُوا مُرْتَدِّينَ عَلى أَعْقَابِهِمْ مُنْذُ فَارَقْتَهُمْ) ([1]) .

    مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
    تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس تقييده





    (1) البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء ، باب وكنت عليهم كلاهما ما دمت فيهم 4/1691 (4349) ومسلم في كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها ، باب فناء الدنيا 4/2194 (2860) .

    0 Not allowed!



  
صفحة 17 من 21 الأولىالأولى ... 713 14 15 16 1718 19 20 21 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML