دورات هندسية

 

 

أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة في الكتاب والسنة .. لا إجتهاد مع نص .. أدخل وحمل

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل توافق على الإستمرارية في شرح هذا البحث بالتفصيل من مصادره المختلفة

المصوتون
24. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • نعم

    21 87.50%
  • لا

    3 12.50%
صفحة 11 من 21 الأولىالأولى ... 7 8 9 10 1112 13 14 15 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 110 من 201
  1. [101]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    19- البَصِيرُ

    الأدلة من القرآن

    اسم الله البصير
    ورد مطلقا معرفا ومنونا مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
    ومقترنا باسم الله السميع في آيات كثيرة


    حيث ورد مطلقا منونا مفردا في موضعين
    قوله تعالى:
    (اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً
    وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ) [الحج:75] ،

    قال تعالى:
    (وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً) [الفرقان:20] .

    ومقترنا بالسميع في ستة مواضع ،

    مثل قوله تعالى:
    (سُبْحَانَ الذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ ليْلاً
    مِنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلى المَسْجِدِ الأَقْصَى الذِي بَارَكْنَا حَوْلهُ
    لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) [الإسراء:1] ،



    الأدلة من السنة

    أما ما ورد في السنة
    فقد تقدم الحديث في الاسم السابق:

    (فإنكم لا تَدْعونَ أصمَّ ولا غائبا ، ولكنْ تدعون سميعاً بصيراً) ،

    وورد عند أبي داود وصححه الألباني
    من حديث أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أنه قْرَأ هَذِهِ الآيَةَ:

    (إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً) ، ثم قَالَ:
    رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
    يَضَعُ إِبْهَامَهُ عَلَى أُذُنِهِ وَالَّتِي تَلِيهَا عَلَى عَيْنِهِ ([1]) .






    (1) أبو داود في كتاب السنة ، باب في الجهمية 4/233 (4728) ، صحيح أبي داود 3/895(3954) .

    0 Not allowed!



  2. [102]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    20- المَوْلَى

    الأدلة من القرآن

    اسم الله المولى ورد في القرآن
    علي سبيل الإطلاق مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية ،


    قال تعالى:
    (وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) [الأنفال:40]

    وقال سبحانه:
    (وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) [الحج:78]

    وقد ورد مقيدا
    في قوله تعالى:
    (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لا مَوْلَى لَهُمْ) [محمد:11] ،

    وقوله تعالى:
    (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) [التوبة:51] .

    الأدلة من السنة
    وعند البخاري من حديث الْبَرَاء بْن عَازِبٍ رضي الله عنه
    أن أبا سفيان قال يوم أحد:

    (إِنَّ لَنَا الْعُزَّى وَلاَ عُزَّى لَكُمْ ،
    فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: أَلاَ تُجِيبُوا لَهُ ؟
    قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا نَقُولُ ؟ قَالَ : قُولُوا اللَّهُ مَوْلاَنَا وَلاَ مَوْلَى لَكُمْ) ([1]) .

    مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
    تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس تقييده




    (1) البخاري في كتاب المغازى ، باب ما يكره من التنازع والاختلاف في الحرب 3/1105 (2874) .

    0 Not allowed!



  3. [103]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    21- النَّصِيرُ

    الأدلة من القرآن

    ورد الاسم مطلقا معرفا مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية
    ومقرونا باسم الله المولى في موضعين من القرآن ،


    قال تعالى:
    (وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) [الأنفال:40] ،

    وقال تعالى:
    (وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) [الحج:78] ،

    وقد ورد الاسم مقيدا في غير موضع
    من القرآن كقوله تعالى:
    (إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ
    يُحْيِي وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) [التوبة:116] ،

    وقوله تعالى:
    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً) [الفرقان:31] ،

    الأدلة من السنة

    وعند أبي داود والترمذي وصححه الألباني
    من حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه
    أن رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا غَزَا قَالَ:

    (اللَّهُمَّ أَنْتَ عَضُدِي وَنَصِيرِي ، بِكَ أَحُولُ وَبِكَ أَصُولُ وَبِكَ أُقَاتِلُ) ([1]) .

    مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
    تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس تقييده





    (1) أبو داود في كتاب الجهاد ، باب ما يدعى ثم اللقاء 3/42 (2632) ، والترمذي في كتاب الدعوات باب في الدعاء إذا غزا 5/572 (3584) ، وانظر صحيح أبي داود2 /499 (2291) .

    0 Not allowed!



  4. [104]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    22- العَفُوُّ

    الأدلة من القرآن

    سمى الله نفسه العفو على سبيل الإطلاق

    في قوله تعالى:
    (إِنْ تُبْدُوا خَيْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوّاً قَدِيراً)
    [النساء:149] ،

    وقوله تعالى:
    (فَأُولَئِكَ عَسَي اللَّهُ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوّاً غَفُوراً) [النساء:99]

    وقوله تعالى:
    (ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ
    إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ) [الحج:60] ،

    الأدلة من السنة
    وعند الترمذي وصححه الألباني
    من حديث عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ:

    (يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ مَا أَدْعُو؟
    قَالَ: تَقُولِينَ: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي) ([1])

    وعند أحمد وحسنه الألباني
    من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قَالَ:

    (إِنَّ أَوَّلَ رَجُلٍ قُطِعَ فِي الإِسْلاَمِ أَوْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ
    رَجُلٌ أُتِي بِهِ إلى النَّبِي صلى الله عليه وسلم
    فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ هَذَا سَرَقَ ،
    فَكَأَنَّمَا أُسِفَّ وَجْهُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَمَاداً ،
    فَقَالَ بَعْضُهُمْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَي يَقُولُ مَا لَكَ؟
    فَقَالَ: وَمَا يَمْنَعُنِي وَأَنْتُمْ أَعْوَانُ الشَّيْطَانِ عَلَي صَاحِبِكُمْ ،
    وَاللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَفْوٌّ يُحِبُّ الْعَفْوَ ،
    وَلاَ يَنْبَغِي لِوَالِي أَمْرٍ أَنْ يُؤْتَي بِحَدٍّ إِلاَّ أَقَامَهُ ،
    ثُمَّ قَرَأَ: (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ
    أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)([2]) .





    (1) الترمذي في كتاب الدعوات 5/534 (3513) وانظر صحيح الجامع (4423) .
    (2) أحمد في المسند 1/419 (3977) ، وانظر السلسلة الصحيحة 4/181(1638)

    0 Not allowed!



  5. [105]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    23- القَدِيرُُ

    الأدلة من القرآن

    ورد اسم الله القدير في القرآن والسنة ،

    بقوله تعالى:
    (يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ العَلِيمُ القَدِيرُ) [الروم:54] ،
    فالاسم ورد في الآية معرفا مطلقا مقترنا باسم الله العليم ،
    وهو الموضع الوحيد في القرآن
    الذي ورد معرفا بالألف واللام ،


    وقد ورد مطلقا منونا في ثلاثة مواضع ،
    منها قوله تعالى:
    (عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ
    مِنْهُمْ مَوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [الممتحنة:7] .

    أما بقية المواضع في القرآن
    والتي تزيد على ثلاثين موضعا
    فقد ورد الاسم مقرونا بالعلو والفوقية المطلقة على كل شيء ،
    مما يزيد الإطلاق كمالا على كمال كما ذكرنا ذلك في ضوابط الإحصاء ،


    قال تعالى:
    (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ المُلكِ تُؤْتِي المُلكَ مَنْ تَشَاءُ
    وَتَنْزِعُ المُلكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ
    بِيَدِكَ الخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [آل عمران:26] ،

    الأدلة من السنة

    وفي صحيح البخاري
    من حديث مُعَاوِيَةَ رضي الله عنه
    أَنَّ النَّبِيَ صلى الله عليه وسلم
    كَانَ يَقُولُ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ مَكْتُوبَةٍ:

    (لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ المُلكُ وَلَهُ الحَمْدُ ،
    وَهْوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، اللَّهُمَّ لاَ مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ ، وَلاَ مُعْطِي لِمَا مَنَعْتَ
    وَلاَ يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ ) ([1]) .





    (1) البخاري في كتاب الدعوات ، باب الذكر بعد الصلاة 1/289 (808) .

    0 Not allowed!



  6. [106]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    24- اللَّطِيفُ

    الأدلة من القرآن

    اسم الله اللطيف
    ورد مطلقا معرفا ومنونا مرادا به العلمية ودالا على الوصفية وكمالها
    في كثير من النصوص القرآنية ،
    وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه



    في قوله تعالى:
    (أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللطِيفُ الْخَبِيرُ) [الملك :14] ،


    وقوله سبحانه:
    (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللهَ كَانَ لَطِيفا خَبِيرا) [الأحزاب34] ،

    ولم يقترن اسم الله اللطيف إلا باسمه الخبير

    وورد الاسم مقيدا
    في قوله تعالى:
    (إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ) [يوسف:100] ،

    وكذلك قوله تعالى:
    (اللهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ) [الشورى:19] ،

    الأدلة من السنة
    وقد ورد الاسم في السنة في صحيح مسلم
    من حديث عائشة رضي الله عنها
    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها:

    (لَتُخْبِرِينِي أَوْ لَيُخْبِرَنِّي اللطِيفُ الْخَبِيرُ) ([1]) .

    مع ملاحظة أن الدليل على إحصاء الإسم
    تم أخذه من النص الذي يدل على إطلاق الإسم وليس تقييده




    (1) مسلم في كتاب الجنائز ، باب ما يقال ثم دخول القبور والدعاء لأهلها 2/670 (974) .

    0 Not allowed!



  7. [107]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    25- الخَبِيرُ

    الأدلة من القرآن

    اسم الله الخبير ورد في الكتاب والسنة
    على سبيل الإطلاق والإضافة
    مرادا به العلمية ودالا على الوصفية وكمالها ،
    وقد ورد المعنى محمولا عليه مسندا إليه في نصوص كثيرة ،


    ففي القرآن ورد مطلقا معرفا
    مقترنا بثلاثة أسماء هي الحكيم


    كما في قوله تعالى:
    (وَهُوَ القَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الحَكِيمُ الخَبِيرُ) [الأنعام:18] ،

    ومقترنا باسم الله اللطيف
    كما في قوله سبحانه:
    (لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ) [الأنعام:103]

    ومقترنا باسم الله العليم في قوله تعالى:
    (فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ العَلِيمُ الخَبِيرُ) [التحريم:3] ،

    وورد الاسم مطلقا منونا في نصوص كثيرة منها قوله تعالى:
    (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً) [الأحزاب:34]

    الأدلة من السنة

    وقد ورد الاسم في السنة عند مسلم
    من حديث عائشة رضي الله عنها
    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها:

    (لَتُخْبِرِينِي أَوْ لَيُخْبِرَنِّي اللطِيفُ الْخَبِيرُ) ([1]) .





    (1) الحديث السابق .

    0 Not allowed!



  8. [108]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    26- الوِتْرُ

    الأدلة من القرآن
    لم يرد الاسم في القرآن

    الأدلة من السنة

    سماه به النبي صلى الله عليه وسلم
    فيما رواه البخاري
    من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه
    أنِه صلى الله عليه وسلم قَالَ:

    (لِلَّهِ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ اسْمًا ، مِائَةٌ إِلاَّ وَاحِدًا ،
    لاَ يَحْفَظُهَا أَحَدٌ إِلاَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ ، وَهْوَ وَتْرٌ يُحِبُّ الْوَتْرَ) ([1]) ،

    فقد ورد الاسم مطلقا منونا مرادا به العلمية
    ودالا على الوترية وكمال الوصفية
    وقد ورد المعنى في قوله:
    يحب الوتر محمولا على الاسم مسندا إليه


    وورد أيضا عند مسلم
    من حديث أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه مرفوعا:

    (وَإِنَّ اللَّهَ وِتْرٌ يُحِبُّ الْوِتْرَ) ([2]) ،

    وعند أبي داود والترمذي وابن ماجة والنَسائي وصححه الألباني
    من حديث عَلِي بن أبي طالب رضي الله عنه قَالَ:
    أَوْتَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ:

    (يَا أَهْلَ الْقُرْآنِ أَوْتِرُوا ، فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وِتْرٌ يُحِبُّ الْوِتْرَ) ([3]) .






    (1) البخاري في كتاب الدعوات ، باب لله مائة إلا واحدة 5/2354 (6047) .
    (2) مسلم في كتاب الذكر والدعاء والتوبة ، باب في أسماء الله تعالى 4/2062 (2677) .
    (3) النسائي في كتاب قيام الليل وتطوع النهار 1/171 (440) ، والترمذي في كتاب الصلاة ، باب ما جاء أن الوتر ليس بحتم 2/316 (453) ، وأبو داود في كتاب الوتر ، باب استحباب الوتر 2/61 (1416) ، وابن ماجه في كتاب إقامة الصلاة والسنة ، باب ما جاء في الوتر 1/370 (1169) وأحمد في المسند ، مسند علي بن أبي طالب 1/144 (1224) ، وانظر صحيح ابن ماجة1/193(959) .

    0 Not allowed!



  9. [109]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    27- الجَمِيلُ

    الأدلة من القرآن
    لم يرد الإسم في القرآن

    الأدلة من السنة

    ورد الاسم في صحيح مسلم
    من حديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه
    أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قَالَ:

    (لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ ،
    قَالَ رَجُلٌ:
    إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا وَنَعْلُهُ حَسَنَةً ،
    قَالَ:
    إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ ، الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ) ([1]) ،

    والحديث ورد الاسم فيه
    مطلقا منونا محمولا عليه المعنى مسندا إليه مرادا به العلمية
    ودالا على الوصفية وكمالها


    وورد في رواية أحمد
    في مسند ابن مسعود رضي الله عنه:

    (فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ،
    إِنِّي لَيُعْجِبُنِي أَنْ يَكُونَ ثَوْبِي غَسِيلاً وَرَأْسِي دَهِيناً وَشِرَاكُ نَعْلِي جَدِيداً
    وَذَكَرَ أَشْيَاءَ حَتَّى ذَكَرَ عِلاَقَةَ سَوْطِهِ ، أَفَمِنَ الْكِبْرِ ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟
    قَالَ: لاَ ، ذَاكَ الْجَمَالُ ، إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ ،
    وَلَكِنَّ الْكِبْرَ مَنْ سَفِهَ الْحَقَّ وَازْدَرَى النَّاسَ) ([2]) .





    (1) مسلم في كتاب الإيمان ، باب تحريم الكبر وبيانه 1/93 (91) .
    (2) أحمد في المسند ، مسند عبد الله بن مسعود 1/399 (3789)

    0 Not allowed!



  10. [110]
    المهندس / آدم
    المهندس / آدم غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 422
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0


    أسماء الله الحسنى الثابتة بالأدلة من الكتاب والسنة

    28- الحَيِيُّ

    الأدلة من القرآن
    لم يرد الاسم في القرآن

    الأدلة من السنة

    سماه به النبي صلى الله عليه وسلم
    فيما رواه أبو داود وصححه الألباني
    من حديث يَعْلَى بن أمية رضي الله عنه :

    (أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
    رَأَى رَجُلاً يَغْتَسِلُ بِالْبَرَازِ بِلاَ إِزَارٍ
    فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ
    ثُمَّ قَالَ صلى الله عليه وسلم:
    إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَيِىٌّ سِتِّيرٌ يُحِبُّ الْحَيَاءَ وَالسَّتْرَ
    فَإِذَا اغْتَسَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَتِرْ ) ([1]) .

    والاسم ورد مطلقا منونا محمولا عليه المعنى مسندا إليه
    مرادا به العلمية ودالا على كمال الوصفية


    وفي سنن أبى داود وصححه الألباني
    من حديث سَلْمَانَ الفارسي رضي الله عنه
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:

    (إِنَّ رَبَّكُمْ تَبَارَكَ وَتَعَالَى حَيِيٌ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ
    إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا) ([2]).





    (1) أبو داود في كتاب الحمام ، باب النهي عن التعري 4/39 (4012) ، والبراز هو الفضاء الواسع من الأرض الذي يتخذ مكانا لقضاء الحاجة ، صحيح أبي داود 2/758 (3387) .
    (2) أبو داود ، باب الدعاء 2/78 (1488) ، صحيح ابن ماجة 2/331 (3117) .

    0 Not allowed!



  
صفحة 11 من 21 الأولىالأولى ... 7 8 9 10 1112 13 14 15 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML