دورات هندسية

 

 

هل التدخين فعلا غير مبطل للصيام

النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. [1]
    حامد محمد محسن
    حامد محمد محسن غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 437
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هل التدخين فعلا غير مبطل للصيام

    التدخين لا يبطل الصيام


    بقلم: أحمد أبو القاسم

    أفزعني وأرق مضجعي ما قرأته في صحيفة المصري اليوم المصرية في عددها الصادر بتاريخ 6/9/2006 تحت عنوان هل أصاب الفقهاء عندما جعلوا التدخين مبطلاً للصيام للكاتب المثير للجدل جمال البنا والذي يخلع عليه البعض لقب المفكر الإسلامي !! .. لقد تصورت للوهلة الأولي أن العنوان تمهيد للتأكيد علي رأي جمهور الفقهاء والذي استقروا عليه دون اختلاف لكن صدمتي كانت عنيفة من المبررات التي ساقها المقال والدوافع التي جعلت الكاتب يجزم يقيناً بأن التدخين غير حرام شرعاً وأنه أيضاً لا يبطل الصيام فيقول الكاتب من الشائع والمنتشر أن التدخين يبطل الصيام ومن دخن سيجارة واحدة أو حتى أخذ نفساً اعتبر مفطراً ويتعجب أن هذا الحكم وصل إلي حد الإجماع الذي لا يسأل عنه كأنه بديهية ولكن هذا التبرير الذي يبدو بديهياً هو مما لا يصلح في الفقه فيضيف قائلا متي كانت الأحكام تقوم علي تعبيرات عامة والتعبير نفسه غير سليم ولا يشفع له الانتشار والشيوع لأن الدخان لا يشرب ولكن يستنشق لأنه ليس سائلاً .. ويا للعجب من هؤلاء الذين يستبيحون الدين ويروجون لأفكار شاذة تجعل الثوابت الفقهية تختلط علي عامة المسلمين خاصة من البسطاء أو أصحاب النفوس الضعيفة .. ولكن لا عجب فما أكثر الفتاوى ذات الرائحة العفنة هذه الأيام .

    ولا أدري كيف ساق الكاتب كل هذه الأدلة من القران الكريم وحورها وطوعها لكي يحاول أن يثبت وجهه نظره التي أراها فاسدة ومضللة .. فلقد استدل بقوله تعالي (قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراماً وحلالاً قل الله أذن لكم أم علي الله تفترون) "يونس ٥٩" .. أي أن الكاتب جعل التبغ والسجائر رزق أنزله الله للناس وأن تحريمه افتراء .. واستدلال الكاتب بقوله تعالي (وقد فصل لكم ما حرم عليكم) "الأنعام ١١٩" لان الكاتب يعتقد بأن التدخين حلال طالما لم يتم تحريمه بنص قرأني أو بحديث شريف وقول الكاتب أن السنة النبوية جاءت مؤكدة هذا المعني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما معناه ما أحل الله في كتابه فهو حلال وما حرم فهو حرام وما سكت عنه فهو عفو فاقبلوا من الله عافيته .. وقال في رواية أخري الحلال ما أحله الله في كتابه والحرام ما حرم في كتابه وما سكت عنه فهو مما عفا لكم رغم إقرار الكاتب بأن التبغ تم اكتشافه بعد الرسالة بألف عام أو يزيد وهو تناقض غريب وعجيب .. وهناك سؤال يلح في هذا الموضع هل الهيروين والكوكايين والحشيش تم تحريمهم بنص قرأني .. هل الأسلحة الكيماوية والبيولوجية حلال لأنها لم تفصل بنص قرأني.. أي هراء وعبث بالدين هذا .

    ومن المثير للسخرية أن يعترض الكاتب علي إجماع الفقهاء وقول جمهور العلماء في شروط صحة الصيام " أن وصول عين يمكن التحرز منها إلي جوف الصائم من منفذ مفتوح انفتاحاً ظاهراً يحس مع العمد والعلم بالتحريم والاختيار " أي أن التحريم يأتي من المواضع التي يمكن التحرز عنها بمعني يمكن تجنبها والابتعاد عنها وخرج من التحريم المواضع التي لا يستطاع تجنبها ولا البعد عنها فلا يضر دخولها الجوف ولا تبطل الصوم منها غبار الطريق وغربلة الدقيق والذباب والبعوض فإذا دخل شيء منها جوف الصائم فلا يبطل صومه لعسر التحرز عنها .. قائلاً إن هذا التعريف لا ينطبق علي الدخان لأنه ليس عيناً فهو هواء وهو يمتزج بالهواء الذي لابد وأن يستنشقه الإنسان فلا يمكن الاحتراز منه فضلاً عن أنهم تقبلوا دخول الرائحة بالشم إلي الدماغ وهل يفعل المدخن إلا هذا؟ .. أما العلم بالتحريم والاختيار فلا يوجد تحريم سابق ولا يعتمد تحريم الفقهاء علي تحريم سابق لأنه لا يوجد في كتاب أو سنة أو مرجع قديم .. ويا للعجب من هذا الكلام الفارغ الفاسد .

    أما أعجب وأغرب ما جاء به هذا الكاتب هو قوله إن صدور تحريم يسري علي الملايين دون الاستناد علي نص صريح من قرآن وسنة ولكن علي أساس الاجتهاد مما يجعل حكمهم قابلاً للخطأ فضلاً عن أن هذا جاء في أمر عبادي يكون الوضع الأمثل هو التوقيف فلا زيادة ولا نقصان كما أنه يخالف روح الإسلام الذي يؤثر التيسير ويعزف عن التعسير والتضييق الذي يوقع الدين في حرج وقد يجاوز إطار الطاقة والوسع فلا يجب القول هنا إن التدخين ضار بالصحة وإن من الخير الإقلاع عنه أصلاً فنحن هنا نتحدث عن حلال وحرام أنزله الله والإسلام لم يطلب من الناس أن يبلغوا الغاية أو أن يتقوا الله حق تقاته ؟!!.

    وأقول لهذا الكاتب أنه من المعلوم بالضرورة أن الشريعة الإسلامية قد جاءت بأصول عامة تندرج تحتها فرعيات عديدة واستدل علماء الإسلام عليهم سحائب الرحمة بهذه الأصول العامة على تحريم الدخان لإدراجه تحتها والأصول التي أشاروا إليها إما آيات قرآنية أو أحاديث نبوية أو استنباطاً من فتاوى العلامات الأبرار والاخيار علي مدار العصور .. مثل الاستدلال بقوله تعالى "يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث" الأعراف 157 .. والتبغ والسجائر والدخان أليسوا من أخبث الخبائث .. وقوله تعالى "ولا تبذر تبذيراً إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين" الإسراء 27 .. إنفاق الأموال على دخان يجلب الأضرار والأمراض والروائح الكريهة أليس تبذيرا نهانا الله عنه .. إثبات الأبحاث والتجارب أن التدخين يصيب بالأمراض القاتلة والمميتة والمهلكة وعلى رأسها سرطان الرئة ألا ينطبق عليه قوله سبحانه تعالى "ولا تقتلوا أنفسكم" النساء 29.

    وقوله صلى الله عيه وسلم «لا ضرر ولا ضرار» في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام أحمد وغيره .. وقوله صلى الله عيه وسلم " من أكل ثوماً أو بصلاً فليعتزلنا وليعتزل مسجدنا وليقعد في بيته " وهو حديث متفق عليه .. لكراهة رائحة هاتين الثمرتين فكيف برائحة هذا الدخان العفنة النتنة التي تؤذي من يتعاطاه وتؤذي غيره من الناس بل إن رائحة هذا الدخان أشد إيذاءً من رائحة البصل أو الثوم ومن صلى بجانب مدخن يتأذى.

    واتفق جمهور العلماء مع الآراء الطبية الثابتة بقولهم أن تحريم الدخان إنما جاء لأنه يضعف القوى ويغير لون الوجه بالصفرة والإصابة بالسعال الشديد الذي قد يؤدي إلى مرض السل وأنه لا فرق في حرمة المضر بين أن يكون ضرره دفعياً أي يأتي دفعة واحدة وأن يكون تدريجياً فإن التدريجي هو الأكثر وقوعاً.. وأما اختلاف فتوى الفقهاء بين التحريم والكراهة وتعلل من قال بالكراهة بغياب النص القرآني أو الحديث المسند الصحيح في حرمة التبغ فهي حجة واهية والحجة الأقوى هي التي جاءت بالتحريم الكامل والتي انحاز لها كبار علماء وأئمة ومشايخ المسلمين والتي يتبناها الأزهر الشريف وهيئة علماء المسلمين ومجمع البحوث الإسلامية وغيرها من أكبر وأقوي وأصدق المؤسسات الإسلامية .

    أليس من الأولى لهذا الكاتب ومن هم على شاكلته الانضمام للقول بتحريم التدخين تماما بدلا من هذا الهراء خصوصا مع اكتشاف العلم عن آليات القتل المتعددة التي يسببها التدخين للإنسان ولعل من أهم الآليات هو تثبيطه لعمل المورثة P53 المقاومة للأورام وهي الحقيقة العلمية التي تم اكتشافها في عام 1998 مما دعم موقف القائلين بالتحريم .. وليس سرا أن مليونين ونصف مليون شخص في العالم يموتون كل عام بأمراض أساسها التدخين مثل سرطان الرئة والتهاب القصبات المزمن والانتفاخ الرئوي وأمراض شرايين القلب وسرطان المثانة وهذا يعني وقوع وفاة في كل 13 ثانية من جراء التدخين .. وإنه لمن العجيب أن أحدا في العالم كله لم يستطع أن يكتشف منفعة واحدة للتدخين فالتبغ مادة ضارة كل الضرر بالفرد وبأسرته وبمجتمعه .. ومع ذلك تظهر مثل هذه الفتاوى الغريبة والخبيثة ذات الرائحة الكريهة.

    والتبغ مادة متفردة من حيث الضرر بين المواد التي يتعاطاها الناس فحتى الخمر قال عنها الله سبحانه " يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما " فذكر أن للخمر بعض المنافع ولكنه جعلها محرمة تحريما كاملا بسبب تفوق الأضرار التي تنجم عنها على فوائدها .. فما قولنا بالتبغ الذي ليس له نفع يذكره له أي إنسان بل إن المدخنين أنفسهم مجمعون على ضرره وأذاه .. بل إن الشركات المنتجة له تعترف بخطورته على الصحة وبالأمراض الخطيرة التي يسببها!!.

    والحكم الشرعي في التدخين بإجماع العلماء والفقهاء أنه حرام فلقد جاء في فتوى للأزهر الشريف بالنص " أصبح واضحا جليا أن شرب الدخان وإن اختلفت أنواعه وطرق استعماله يلحق بالإنسان ضررا بالغا إن آجلا أو عاجلا في نفسه وماله ويصيبه بأمراض كثيرة متنوعة وبالتالي يكون تعاطيه ممنوعا بمقتضى هذه النصوص ومن ثم فلا يجوز للمسلم استعماله بأي وجه من الوجوه وآيا كان نوعه حفاظا على الأنفس والأموال وحرصا على اجتناب الأضرار التي أوضح الطب حدوثها وإبقاء على كيان الأسر والمجتمعات بإنفاق الأموال فيما يعود بالفائدة على الانسان في جسده ويعينه على الحياة سليما معافى يؤدي واجباته نحو الله ونحو أسرته فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ".

    وفتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية ورئيسها الشيخ الجليل العلامة عبد العزيز بن باز بأن شرب الدخان حرام وزرعه حرام والاتجار به حرام لما فيه من الضرر وقد روى في الحديث " لا ضرر ولا ضرار " ولأنه من الخبائث وقد قال الله تعالى في صفة النبي صلي الله عليه وسلم (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) .. وبعد كل ما تقدم فإن التدخين في الأصل حرام فما بالنا فى شهر رمضان.. أيها المضللون كفاكم تخريفاً وخروجاً عن النص .. كفاكم عبثاً بالدين وثوابته .. والبسطاء وعقولهم .. والمسلمين وفقههم .. ارحمونا من فتواكم العفنة ذات الروائح النتنة .. ألا تتفكروا يوم أن تقفوا
    بين يدي الله .. ماذا انتم قائلون .


  2. [2]
    ابن البلد
    ابن البلد غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابن البلد


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 6,997
    Thumbs Up
    Received: 1,092
    Given: 1,787
    هناك كتاب من بلاستيك , يكتبون للشهرة فقط
    يعني في تفاح حقيقي
    وفي تفاح من بلاستك
    الحقيقي مفيد , نأكله , نشم رائحته
    تفاح البلاستيك منظر, بعدين ييجي الطفل يمعس التفاحة ويرميها
    الذي يريد تحليل الدخان هو كاتب , ليس مفكرا
    الذي يقول أنه لا يفطر الصائم .........................بيتهبل

    0 Not allowed!


    لا اله الا الله محمد رسول الله

    there is no god except Allah
    Muhammad is the messenger of Allah

  3. [3]
    المسـلم الباسل
    المسـلم الباسل غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 391
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خير الجزاء وننتظر جديدك ان شاء الله

    0 Not allowed!



  4. [4]
    حامد محمد محسن
    حامد محمد محسن غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 437
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاكم الله خيرا

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML