شهدت مدينة بيجي نفوق المئات من الأسماك النهرية والطيور التي تعيش على جنبات النهر هذا اليوم ومن المتوقع أن تتعاظم هذه المشكلة خلال الأيام المقبلة.
وعن السبب وراء تلك الظاهرة، ذكر شهود عيان لمراسل "مفكرة الإسلام" أن القوات الأمريكية المحتلة قامت برمي مواد سامة وكيميائية في نهر دجلة مما أدى لهذه الكارثة البيئة والتي سيكون لها أضرارًا فادحة على الصحة البشرية لتضاف لجرائم الاحتلال في العراق.
وقال الدكتور محمد العمر مدير مستشفى بيجي لمراسل "مفكرة الإسلام": إن الإدارة المحلية لقضاء بيجي قامت بإغلاق محطات ضخ المياه الصالحة للشرب خوفا على حياة مواطنيها الأمر الذي دفع الناس إلى شراء قناني الماء مما زاد عليهم أعباء الحياة اليومية.