تقارير سرية تفند تفاؤل البيت الأبيض
أهدي هذه الترجمة الى المناضلة الماجدة العراقية كلشان البياتي القابعة بصبر في سجون جلاوزة الإحتلال وعملائه، أرجوا من الله العلي القدير في هذا الشهر الكريم أن يعجل فك أسرها وأسر كل أحرار العراق وعلى رأسهم القائد الأسير صدام حسين الرئيس الشرعي لجمهورية العراق. هذا المقال الذي كتبه الكاتب والصحفي الإستقصائي الأمريكي بوب وودوارد في صحيفة الواشنطن بوست في 1/10/2006 يفضح عجز وغباء وعجرفة كبار مسؤولي إدارة بوش الصهيونية في إتخاذ القرارات وإدارة إحتلالها الغير الشرعي للعراق. كما يفضح دور مجرم الحرب هنري كيسنجر- الذي خطط سابقا في العقد السابع من القرن الماضي لإحتلال وتقسيم العراق- في إبقاء القوات الأمريكية في العراق الى أمد غير مسمى وحسب بديهيته الخرقة "نصر على المقاومة هي إستراتيجية الخروج الوحيدة ذات مغزى". إضافة الى ذلك يبين هذا المقال قوة المقاومة العراقية المسلحة الباسلة في تصديها للإحتلال الفاشل لوطننا الغالي.
شبكة البصرة
دجلة وحيد
الترجمة
كتب الكاتب والصحفي الإستقصائي الأمريكي بوب وودوارد في صحيفة الواشنطن بوست في 1/10/2006 مايلي:

في 22 مايو/أيار، 2006، تكلم الرئيس بوش في شيكاغو وأعطى تنبئ مستبشر على نحو مميز: "سنين من الآن، سينظر الناس- للوراء- على تشكيل حكومة وحدة في العراق كلحظة حاسمة في قصة الحرية، لحظة حينما كسبت الحرية موطئ قدم قوي في الشرق الأوسط، وقوات الإرهاب بدأت تراجعها الطويل".

بعد يومين، وزع قسم مخابرات هيئة الأركان المشتركة تقييم إستخبارات سري إلى البيت الأبيض ناقض تنبئ الرئيس. بدلا من "تراجع طويل"، توقع التقرير أن عام 2007 سيكون أكثر عنفا: "يحتفظ المتمردون والإرهابيون بالمصادر والقابليات لإبقاء - وحتى زيادة - مستوى العنف الحالي خلال السنة القادمة".

رسم بياني تضمن في التقييم قاس الهجمات من مايو/أيار 2003 إلى مايو/أيار 2006. أظهر بعض الإنخفاضات الهامة، لكن العدد الحالي للهجمات ضد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة والسلطات العراقية كانت مرتفعة أكثر مما كانت عليه سابقا -- تجاوزت ألــ 3500 عملية في الشهر. (سيكون العدد في شهر يوليو/تموز 4500). تضمن التقييم أيضا تقرير متشائم على إنتاج النفط الخام، توزيع الكهرباء والتقدمِ السياسي.
للاطلاع على المقال كاملا اضغط على الرابط التالي :
http://www.albasrah.net/ar_articles_...jla_021006.htm



شبكة البصرة
www.albasrah.net