التايمز تنقل اعترافات قيادي بعصابات 'المهدي' بجرائمه بحق السُنّة



عام :العالم العربي والإسلامي :الأربعاء 12 رمضان 1427هـ – 4 أكتوبر 2006م آخر تحديث 4:40م بتوقيت مكة






مفكرة الإسلام: اعترف قائد أحد أجنحة عصابات ما يسمى 'جيش المهدي' ـ التابعة لمقتدى الصدر ـ علانية وصراحة بأنه يقوم باختطاف وقتل السُنّة, مشيرًا إلى أن جنود الشرطة والجيش العراقيين يعرفونه ويرحبون به.
وقالت صحيفة التايمز البريطانية التي التقت مع 'أبو مها' ـ قائد أحد أفرع عصابات المهدي في غرب بغدادـ: إن الجنود العراقيين عند نقاط التفتيش يقومون بتحيته بالاسم ويدعونه يمر بكل سهولة.
وأضافت الصحيفة أن 'أبو مها' مر أمام الحواجز ونقاط التفتيش في جولة شارك فيها مراسلها في بغداد حيث كان يخطط لعملية في حي الغزالية, بحسب 'القدس العربي'.
وأشارت التايمز إلى أن المجرم الشيعي يراقب السنة الفارين للغزالية من مناطق أخرى غرب بغداد، معتبرًا أنهم في تحالف مع من وصفهم بـ'الإرهابيين السنة' في القاعدة, حيث سيقوم رجاله باستهداف هذه العائلات وقتل أفرادها, زاعمًا أن ذلك 'حماية للشيعة'.
وتحدث المجرم 'أبو مها' ـ تاجر السلاح السابق ـ عن عملياته الإجرامية التي تنتهي بعشرات الجثث التي تطفو على مياه الفرات أو يتم العثور عليها على قارعة الطريق.
وأشار إلى أنه في شهر يوليو الماضي عندما حدثت مناوشات في حي الشولة، تلقى مكالمات بالهاتف النقال من مخبرين هناك وأسرع مع عدد من عناصر ميليشيته إلى المنطقة؛ حيث اختطفوا ثلاثة رجال سنة، وحشروهم في السيارة وبعد أن نقلوهم إلى مكان آمن، قام 'أبو مها' بإخراج مسدسه وقتل واحدًا منهم, فيما أكمل رجاله المهمة وقتلوا الاثنين.
وقالت التايمز: إنه رغم قيام ميليشيات 'المهدي' بعمليات خطف وقتل كثيرة إلا أن لها أتباعًا في الأحياء الشعبية لدرجة أن رئيس الوزراء العراقي ـ الموالي للاحتلال ـ 'نوري المالكي' قرر إلغاء خطط مع الجيش الأمريكي لمداهمة مناطق في مدينة الصدر.
وفي سياق متصل, هدّد مجرم آخر بعصابات المهدي يدعى 'أبو باقر' ـ وهو يقوم بالسفر إلى النجف لكي يتلقى التعليمات من الصدر نفسه ـ بأنه في الوقت الذي يعمل الصدر على استعادة إحكام السيطرة على ميليشياته 'إلا أن قتل السنة لن يتوقف أبدًا'.
وذكرت التايمز أن 'أبو باقر' أثنى في مقابلة سابقة على مجرم بغداد الشيعي الأسوأ سمعة 'أبو درع' ـ الذي يقوم بتعذيب وقتل السنة, وتقول مصادر: إنه بدأ يخطط لعمليات اختطاف وقتل القيادات السنية ـ وقال 'أبو باقر': إن 'أبو درع' هو أبرز عضو في جيش المهدي يقوم بقتل السنة 'ولهذا نحبه'.