دورات هندسية

 

 

عمرو خالد في رمضان ....

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 21 إلى 24 من 24
  1. [21]
    3agbe
    3agbe غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 95
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    وأضيف أيضا كلام للأستاذ عبد العظيم بدران في رد علي استشارة عن كيفية الخلاف بين المسلمين
    التعريف به :
    - كاتب وباحث ومؤلف إسلامي .
    - يتواصل مع العديد من المؤسسات الصحفية الورقية والإلكترونية.
    - باحث ماجستير بالدراسات الأدبية بكلية دار العلوم- جامعة القاهرة، وموضوع الرسالة: (علي الطنطاوي.. حياته وأدبه).
    - إمام وخطيب بعدد من المساجد الأهلية بمصر.
    - محرر اللغة العربية بموقع "إسلام أون لاين.نت

    الرد :

    لقد سألت يا أخي عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله له. أشاطرك الشعور فيما تحس من أسى؛ فحالنا اليوم أحوج إلى الائتلاف لا إلى الاختلاف. ولقد اتفق علينا المختلفون وتداعوا في شتى الأنحاء إلى الإساءة بسيد البشر وخاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام، مع أنهم ليسوا على ملة واحدة، ولا ينطقون بلسان واحد، ولا هم أصحاب مذهب واحد؛ فما بالنا نحن الذين نملك أفضل وأقوى الأواصر نسعى في التفريط بها؟!.

    إنني أحييك على مبادرتك الحثيثة والفاضلة، وأبشرك بأن الله تعالى سيبارك خطواتك، وستشعر بهذه المباركة حال قيامك بالتوفيق والإصلاح ولم الشمل.

    أخي الحبيب، لا تيئس ولا تستعجل؛ فتغيير الطبائع لا يكون بضغطة زر، وأن تحول جبلا من موضعه أسهل من أن تحول طبائع البشر!.

    ولكن لا بأس؛ فهذه سنة الله في خلقه {وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} [هود: 118-119].

    وعليك يا أخي أن تذْكر وتذكِّر بما يلي:

    * أن الملائكة اختلفوا، ومن ذلك: حين تاب الرجل الذي قتل مائة نفس، ثم اتجه إلى البلد الطيب ليقيم به، ومات في الطريق، فتنازعت عليه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب.

    * وأن أنبياء الله اختلفوا، ومن ذلك: حين عنف موسى -عليه السلام- هارون، وأخذ برأسه يجره إليه، وقال له هارون: يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي.

    * وأن الصحابة -رضوان الله عليهم- اختلفوا، ومن ذلك: مواقف عديدة لأبي بكر وعمر، وكذلك لعلي ومعاوية، وأيضا لأم المؤمنين عائشة مع العديد منهم.

    * وأن العلماء والفقهاء اختلفوا، ومن ذلك ما نجده اليوم، وكل يوم من آراء ومذاهب، ومسالك ودروب.

    والسؤال الآن:

    هل تسبب هذا الاختلاف في التنازع والفشل والفوضى وفرقة الأمة وانفراط عقدها؟.

    لم يحدث هذا بالطبع بين المختلِفين، وإن حدث فيما بعد انقسام فريق من الأمة عن بقيتها فإنما حدث هذا بانحياز خاطئ وتعصب مقيت لرأي هذا الفريق.

    ولقد ظلت الأمة قرونًا عديدة تعاني من هذه الفرقة البغيضة والتعصب المذموم، ولقد اكتوى بنيران ذلك أول من اكتوى: المختلفون أنفسهم.

    ودعني أقل لك ولإخواني هؤلاء: لنختلف كما نشاء، ولكن علينا أن نراعي القاعدة الذهبية التي أطلقت منذ حين من الدهر: "نعمل جميعا فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه".

    وفي فقه الاختلاف أنقل لك بعض القواعد أخي الحبيب، لعلها تفيدك وإخوانك:

    - ليس وقوع الخلاف هو المشكلة، ولكنْ تملُّك الخلاف واستغراقه للمسلم؛ مما ينسيه المعاني الجامعة، والكليات العامة، والقواعد الأصيلة، والقضايا المشتركة.

    - حتمية الخلاف لا تعني الاستسلام له والاسترسال معه.

    - الوقوف على أسباب الخلاف يساعد على الائتلاف من خلال معرفة الخلاف وأسبابه لتفاديها والابتعاد عنها، خاصة الخلاف الذي يؤدي إلى الفرقة.

    ومما يساعد على تضييق هوة الخلاف ما يلي:

    - استحضار أن الأصول والغايات والطريق والمقاصد واحدة.

    - الخروج من الخلاف احتياطا.

    - تجنب أسباب الخلاف.

    - الاقتصار على الشريعة المباركة ومصادرها الصحيحة.

    ومما يساعدك على (الائتلاف):

    * النظر فيما هو متفق عليه.

    * النظر إلى العدو المتربص الشامت.

    * الدعائم الأخلاقية، ومنها:

    - الإخلاص والتجرد من حظوظ النفس.

    - البعد عن التعصب المهلك.

    - إحسان الظن بالآخرين.

    - عدم تصيد الأخطاء وتضخيمها.

    هذه بعض مقتطفات بلا تفاصيل، نقلتها لك أخي الحبيب من محاضرة بعنوان "فقه الائتلاف.. الطريق إلى الوفاق" للشيخ الداعية السوداني "محمد سيد محمد حاج".

    0 Not allowed!



  2. [22]
    3agbe
    3agbe غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 95
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أما بالنسبة للشيخ القرضاوي حفظه الله فلا يستطيع مثلي أن يتكلم عنه ولم أجد مقالا يوفيه حقه ولا املك إلا أن أضيف رابط عن سيرته وأعماله ومجهوداته حفظه الله وحفظ جميع علماء الأمة الإسلامية
    http://www.qaradawi.net/site/topics/...&parent_id=189
    وأشكر م.محمد الكردي وأستشيرك في كتابة موضوع عن الشيخ القرضاوي وكتبه ومؤلفاته بعد رمضان ان شاء الله فأنا أخاف أن يتعرض له أحد بأي كلمة فأنا لن أطيق كلمة عليه ولا علي أي عالم فمارأيك؟

    0 Not allowed!



  3. [23]
    الانبارية
    الانبارية غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 482
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    اللهم اجزي عنا استاذنا الفاضل عمرو خالد خير الجزاء

    0 Not allowed!



  4. [24]
    م.محمد الكردي
    م.محمد الكردي غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية م.محمد الكردي


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 2,997

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 17
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3agbe مشاهدة المشاركة
    أما بالنسبة للشيخ القرضاوي حفظه الله فلا يستطيع مثلي أن يتكلم عنه ولم أجد مقالا يوفيه حقه ولا املك إلا أن أضيف رابط عن سيرته وأعماله ومجهوداته حفظه الله وحفظ جميع علماء الأمة الإسلامية
    http://www.qaradawi.net/site/topics/...&parent_id=189
    وأشكر م.محمد الكردي وأستشيرك في كتابة موضوع عن الشيخ القرضاوي وكتبه ومؤلفاته بعد رمضان ان شاء الله فأنا أخاف أن يتعرض له أحد بأي كلمة فأنا لن أطيق كلمة عليه ولا علي أي عالم فمارأيك؟


    والله يا أخي 3agbe أثلجت صدري بردود هؤلاء العلماء

    وبصورة عامة عندما أتابع الأستاذ عمرو خالد لا أتابع لشخه إطلاقا وإنما لأنه فعلا يستحق المتابعة

    لم أفرح بحق بحلقات بمثل ما فرحت بحلقات باسمك نحيا لأنها مهمة ومناسبة للمرحلة

    نصيحتي للجميع تجاوزوا مقدم البرنامج إلى مضمون البرنامج وبصورة عامة إلى مضمون محاضرات الأستاذ عمرو

    بالنسبة للعلامة الدكتور يوسف فأشاركك الرأي هذا العلامة بذل جهود مضنية واحترامي له

    كبير جدا كيف لا وهو مع قضية فلسطين بروحه وفقه الله لكل خير لذلك أنا أيضا لا أحتمل

    أن يتكلم فيه جاهل كائنا من كان

    أقترح استشارة مهاجر مشرف القسم العام

    بارك الله فيك

    0 Not allowed!



  
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML