دورات هندسية

 

 

سلسلة مقالات كيف تصمم الدوائر الإلكترونية

صفحة 18 من 91 الأولىالأولى ... 814 15 16 17 1819 20 21 22 2868 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 171 إلى 180 من 905
  1. [171]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    كيف تصنع الدوائر المتكاملة؟
    منذ أيام الصمامات الإلكترونية و الجهود متواصلة للتصغير وتقليل الحجم والوزن و محاولة استخدام جهد تشغيل أقل مما أدى لإنتاج صمامات فى قطر القلم الرصاص و لكن كان على وشك الولادة طفل صغير يعمل بنظرية تحويل المقاومة أى Transfer Resistor و اختصر اسمه إلى الترانزيستور – كان أصغر جدا ويعمل على جهود أقل
    كان الهدف طبعا العمل على ترددات أعلى و التسليح و توجيه الصواريخ و استخدام الأجهزة المحمولة على الطائرات وفى الصواريخ
    و كان من ضمن هذه الجهود ما كان يسمى الدوائر المتكاملة وهى تجميع المقاومات والمكثفات اللازمة للتشغيل فى عبوة صغيرة مغمورة بالإبوكسى (مادة غير قابلة للفك أو الصهر أو الإذابة و مقاومة للحرارة أكثر من الدوائر التى بداخلها) لتحسين الأداء و عدم توضيح أسرار الدوائر الخ وكانت فعالة
    كانت تشمل المقاومات و الملفات و المكثفات الصغيرة لأن الكبيرة قليلا ما تضاف حتى لا يكون الحجم ضخما.
    مع دخول الترانزيستور وكانت من الجيرمانيوم دخلت الثنائيات أيضا و أمكن تصغير حجم المكثفات لانخفاض الجهود المستخدمة و تحسن التكنولوجيا باكتشاف البلاستيك و الراتنجات كمواد عازلة.
    بالطبع عند استخدام السيليكون والذى تخلص من عيوب الجيرمانيوم الأساسية فى حساسيته المفرطة لتغير الحرارة و قله اعتماديته Reliability أصبح من الممكن شموله فى الدوائر المتكاملة و هنا نرى التسمية من كون الدائرة الناتجة متكاملة جاهزة للأداء.
    بعد ذلك أدت الأبحاث لإنتاج الترانزيستور السيليكون بصورة أقل كلفة للتغيير الكلى فى شكل إنتاجه - فبعد أن كان بلورة رأسية من ثلاث طبقات تحول لبلورة أفقية من ثلاث طبقات كثلاث علب داخل بعضها



    طبعا الرسم يبالغ فى سمك القاعدة B للتوضيح و يجب أن تكون رقيقة جدا كما ذكرنا فى مرات سابقة وإلا لن يعمل الترانزيستور
    أدى هذا الأسلوب لطفرة كبيرة فى صناعة الترانزيستور فأمكن لأول مرة عمل قرص من السيليكون النقى الرقيق و استخدام أسلوب التصوير الضوئى – كما فى صناعة البوردات - لتخليق مئات ثم آلاف من الوحدات على نفس الشريحة بعملية صناعية واحدة تستخدم الغازات الساخنة "لتشريب" السيليكون بالشوائب السالبة ثم الموجبة ثم السالبة أو العكس ثم تقطيع الترانزستورات و تعبئة كل واحد سليم فى صورته النهائية أما ما به عيب فى الصناعة يترك - كما أمكن اختباره قبل القص والتقطيع
    ثم نشأت الفكرة لماذا نقطع الترانزستورات – بل نتركها و نجمع عليها باقى الدوائر – حسنا لا بأس ولكن هذا الحل مكلف
    إذن لماذا لا نستخدم خامة السيليكون ذاتها لتكوين المقاومات المطلوبة – حل لا بأس به ولكن السيليكون النقى المستخدم أغلى بكثير من الكربون الذى تصنع منه المقاومات و الأهم من ذلك أن السيليكون لا تستطيع أن تنتج منه مقاومات ذات قيم دقيقة مما يجعل الدوائر قليلة الإعتماديه Reliability
    الحل ؟
    ما هى المشكلة لنقترح الحل!
    المشكلة أن تحديد نسبة الشوائب التى تغير السيليكون من خام إلى "س أو م P Type or N Type" ما كانت يوما ما دقيقة و قيمة التوصيل (تحوله إلى مادة اكثر توصيلا) لا يمكن التوقع بنتائجها بدقة فالترانزيستور يعتمد على الخلاف بين الشوائب و النسب بينها أكثر بكثير من القيمة المطلقة لأى منها على عكس قيمة المقاومة الأومية تعتمد أساسا على القيمة المطلقة لهذه الشوائب! فضلا عن أن التكرارية لن تحقق القيم ذاتها – هناك دوما تفاوت!! والأسوأ ، تغير درجة الحرارة له علاقة كبيرة مع قيمة المقاومة!!!
    حسنا – الأمور ليست بهذا السوء
    لو أعدنا النظر لدوائر الترانزيستور سنجد شيئا هاما جدا – لا يهم قيمة المقاومات التى تحدد جهد القاعدة مثلا، طالما الجهد عليها ثابتا فلو استخدمنا مجزئ جهد 10ك إلى 100ك لن يؤثر على الأداء كونه 12ك إلى 120ك أو 14ك إلى 140ك المهم أن تظل النسبة واحد إلى عشرة و أيضا لا تتغير إلى النصف أو الضعف
    كما أن الكسب نسبة بين مقاومة المجمع إلى مقاومة الباعث
    وهذا هو الحل - فقيمة المقاومة المصنعة من نفس خامة قرص السيليكون تعتمد على شكلها لأن العمق ثابت ورقيق جدا ، أى لو ثبتنا العرض يكون الطول دالة فى القيمة – كلما زاد الطول زادت المقاومة بنفس النسبة و على أى الأحوال القيمة تحولت إلى مساحة وهى يمكن تصنيعها بدقة عالية – وبذلك أصبح من الممكن أن نصنع مقاومتان نسبتهما إلى بعضهما دقيقة إلى 1% لكن قيمة كل منها قد تتغير 20% أو أكثر قليلا
    أول مشكله قد حلت والآن ماذا عن التكلفة؟
    حقا إنها عائق لا بأس به فالمقاومة التى تصل 100ك يمكن عمل بذات السيليكون المستخدم فيها الكثير من الترانزستورات – ما الحل؟
    الحلقة قبل الماضية تحدثنا عن الترانزيستور كمصدر تيار ثابت و كيف باستخدام مقاومة أصغر مع ثنائى يمكننا الحصول على مقاومة كبيرة و فعلا تكلفة هذه الدائرة أقل بكثير من إهدار كمية السيليكون للحصول على المقاومة المكافئة – وجب هنا أن نغير نمط النظر للكلفة، فكلفة عمل ترانزيستور واحد هى كلفة عمل عشرة آلاف هى كلفة تصنيع هذا القرص الواحد من السيليكون بكاملة حيث يخضع كله لذات العمليات مرة واحدة.
    فإن استفدنا من السيليكون كمساحة لتصنيع دوائر أكثر أصبح العائد أكبر فالثمن هنا للسيليكون وليس ما تشكل عليه و لو استطعت أن تكسر دائرة متكاملة لفحص ما بداخلها مثل 741 ستجد مساحة السيليكون بالكاد ملليمتر مربع واحد و للقطعة 747 المحتوية أربع دوائر تجدها أكبر قليلا وثمنها مقارب للأولى والسبب أن استهلاك السيليكون لتخليق أطراف توصيل يكاد يكون أكبر من المكبر ذاته فى القطع الصغيرة مثل المكبرات.
    المكثفات ؟ هى حقا مشكله سنتحدث عنها المرة القادمة إن شاء الله أما الملفات فمما سبق نرى أنها مشكلة لا حل لها و علينا أن ندور حولها ونتجنبها.
    وإلى اللقاء إن شاء الله

    0 Not allowed!


    الصور المرفقة

  2. [172]
    البرنس خالد
    البرنس خالد غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 14
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزا الله والداك عنك كل خير
    على ماقدمته الينا وشكرا جزيلا
    ارجوا الاضافه فيا ترونه مناسبا

    0 Not allowed!


    وقل ربى زدنى علما

  3. [173]
    سليمان الحيزان
    سليمان الحيزان غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2007
    المشاركات: 16
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ياشباب ا بغى مساعدة منكم في شرح لمكبر العمليات من أ إلى ي وبالعربي
    عشان عندي بحث عنه بالكلية

    والله يجزيكم ألف خير ويبعد عنكم كل مكروه

    0 Not allowed!



  4. [174]
    مهب الريح
    مهب الريح غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 10
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    ما شاء الله تبارك الرحمن ..
    ..
    أخي محمود .. قلة من الناس من إذا تكلم كلام نظري
    فهم .. فقد أعطيت أسلوب رائع في الشرح
    ..
    سأستمر معك بمتابعة السلسلة فقد استفدت
    منها الكثير ..
    ..
    واصل فنحن معك .. وحاول أن تتدعم الموضوع
    بصور أكثر ..
    ..
    أتمنى أن يخرج على شكل كتاب .. وإن لم يمكن يخرج
    على شكل ملف ( word )
    ..
    وهذه تحية لك بطول قامتك يالغالي
    ..
    انتبه .. فغلاك زاد بعد قراءة سلسلتك
    ..
    ابنكم الجاد

    0 Not allowed!



  5. [175]
    بدر الدجى
    بدر الدجى غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Jan 2008
    المشاركات: 9
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    مشكور على هذا الجهد الطيب

    0 Not allowed!



  6. [176]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    المكثفات:
    كما نعلم من المقالات الأول أن المكثف ببساطة عبارة عن لوحين موصلين بينهما عازل ، و تكون قيمته متناسبة مع مساحة الألواح و مقسومة على المسافة أى أن المسافة لو نقصت للنصف زادت السعة للضعف.
    إذن كيف نستطيع أن نركب هذا المكثف ، نعلم أن لدينا السيليكون كأحد الألواح – كيف سنضع العازل و اللوح الثانى ؟
    الحل بسيط وهو كما نصنع الوصلات العادية
    إذن كيف نصنع الوصلات العادية – كيف نقوم بتوصيل الترانزستورات والمقاومات العديدة الموجودة لنكون الدائرة الإلكترونية التى نريد ؟
    يجب أن نغطى المجموعة بمادة عازلة نضع فوقها الوصلات – لكى نخرج من حفرة نقع فى بئر
    كيف نضع طبقة عازلة بالقوة الكافية لوضع مادة موصلة و ما هى المادة الموصلة و كيف نوصلها مع ترانزستورات بمساحات مجهرية لا ترى بالعين ولا بمجهر بسيط ؟
    إذن يجب وضع الموصل كما نشكل الترانزستورات ، لذا سيكون بخار الألومنيوم هو الحل لكي يكثف مكونا رقيقة من الألومنيوم تغطى السيليكون ثم بنفس عملية التصوير والنحت نبقى ما نريد و نزيل ما يزيد.
    حسنا حلت مشكلة و أغلقت الأبواب أمام الأخرى – أى مادة عازلة تلك التى تتحمل بخار الألومنيوم ولو لفترة وجيزة جدا تكفى لهذه العملية ؟
    لا أفضل من أكسيد السيليكون ( ثانى أكسيد السيليكون) والذى نجده بكثرة على الشواطئ – الرمل تقريبا لا يؤثر فيه شئ
    بمجرد تمرير أكسجين نشط ساخن على سطح الشريحة – تتغطى الأجزاء المكشوفة بطبقة رقيقة من أكسيد السيليكون تتيح باقى العمليات المذكورة .
    بنفس هذه الطريقة نستطيع عمل مكثف بتشكيل عازل من أكسيد السيليكون و نطلى فوقه طبقة من الألومنيوم وهو أفضل من الثنائى المعكوس و الذى يعمل أيضا كمكثف لأنه لا قطبية له فيتيح التعامل مع الجهود المترددة فضلا على أن قيمته لا تتأثر بتغير الجهد الواقع عليه كما فى حال الدايود ( الثنائى) ، المشكلة فى المساحة المطلوبة للحصول على قيم معلومة لذا تكون قاصرة على قيم حتى 50 بيكو فاراد ولا تستخدم إلا للضرورة.


    الملفات :
    تعتمد أساسا على عدة لفات وهذا ما لم يتيسر حتى الآن و لذلك تستبدل دوائره بأخر تؤدى نفس الوظائف لذلك فقط القطع المسماة Hybrid أى الهجين تحتوى على ملفات و تكون قطع منفصلة مجمعة على الشريحة.
    هذا كتاب يشرح بالتفصيل كيفية تصنيع هذه القطع لمن يهمه التفصيل و هنا نكتفى بالإمكانيات و ما يمكننا عمله ولا يمكننا عمله
    http://books.google.com/books?id=aBy...BExan0#PPP1,M1

    0 Not allowed!



  7. [177]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    مكبر العمليات :
    ما معنى مكبر عمليات و لماذا عمليات – مكبر فقط أو مكبر عالى الكسب هل هذا اسم غير مستحب ، و أى عمليات تلك التى يقوم بها ؟
    المسألة لها تاريخ و للطرافة أيضا لها علاقة بالحاسب الآلى – أقدم مما نتصور .
    منذ قديم الأزل يحاول الإنسان صنع آلة حاسبة و ربما أقدم آلة عرفت هى آلة الخرز الصينية و لكن كلها كانت آلات بسيطة و تعمل يدويا و غير قابلة للبرمجة ولكن حاجة الإنسان لآلة حاسبة سريعة - قديمة قدم الحضارة .
    أول آلة ميكانيكية كانت من اختراع الفرنسى باسكال و تعتمد على التروس و الروافع و كانت سريعة بالنسبة للحساب اليدوى و كانت تصلح فقط للأربع عمليات الأساسية – الجمع والطرح والضرب و القسمة فكلها مشتقات لعملية واحدة هى الجمع و التى يمثلها حركة ترس (مسنن ) فى اتجاه واحد و الطرح هى حركته عكسيا
    و لترجمة العمليات بمفهوم الجمع نجد أن :
    الطرح : 9-7 = ؟ يمكن صياغتها أجمع كم على 7 لأصل إلى 9
    الضرب : 3 × 5 = 3 مجموعة على نفسها خمسة مرات
    القسمة : 6 ÷ 2 = أجمع 2 على نفسها كم مرة لأحصل على 6
    مع تطور الصناعة زادت الحاجة للحسابات الآلية و أصبح لا مفر من إدخال حساب المثلثات و جداول اللوغاريتمات فى العمليات الحسابية فالحياة ليست كلها جمع وطرح وضرب و قسمة و عمليات التوجيه عن بعد و استخدام الآليات (الروبوت والمسمى خطأ إنسان آلى - فهى آلة قابلة للبرمجة ولا علاقة لها بالإنسانية) – حتم استخدام تلك الدوال الحسابية .
    بدأت الأشكال المسماة كآمة وهو شكل ميكانيكى أشبه بقرص ولكنه ليس دائريا بل يتغير نصف قطرة مع الزاوية ليعطى القيمة المطلوبة مع الزاوية مثل تلك القطع التى تتحكم فى صمامات البنزين والعادم فى موتورات السيارات ولكنها قاصرة وابعد ما تكون عن السرعة و تحقيق الدقة والمدى .
    أدى اختراع الصمام الإلكترونى لطفرة فى عالم الحاسبات – كل ما سبق سمى حاسبات أيضا حتى ولم تكن تلعب Games ولا تدخل ألشات – و كانت الصمامات (تقوم بعمل الترانزيستور الآن) بالتكبير و التكبير ببساطة هو عملية الضرب فعند تكبير جهد 5 مرات فقد ضربته فى 5
    القسمة: يؤديها مجزئ الجهد فعند حصولك على ربع الجهد فهى القسمة على 4
    الجمع : كان يقتضى إضافة مجموعة الجهود على مدخل الدائرة من خلال مقاومات و التى تؤثر بعضها على بعض مقللة قيمة كل منها مما يضطرنا للتعويض بمكبر
    الطرح : كما هو الحال فى الترانزيستور فالمرحلة الواحدة تعكس الإشارة و بإضافتها فإنها تطرح بدل أن تجمع
    الوحيدة التى لا تستخدم صمام هى القسمة و لكن لعزلها عن ما يليها أو ما يسبقها يفضل استخدام دائرة مماثلة لما شرحناها باسم تابع الباعث Emitter Follower و من هنا أصبح لدينا العمليات الأربع الأساسية
    بتشكيل جزء داخل الصمام من السهل جعل تصرفه لوغاريتمى تماما كما فى الترانزيستور و فى الواقع يبذل المصممون جهدا لجعل أى وسيلة تتصرف خطيا وهكذا تحقق اللوغاريتمى
    ماذا عن حساب المثلثات
    يمكن تركيب شبكة مقاومات لتقريب العلاقات المثلثية بنسبة خطأ مقبولة خاصة و أن أى جهد متردد هو فى الواقع علاقة جيب زاوية Sine Wave و بترحيلة 90 درجة نحصل على جيب التمام Cosine Wave و الظل يأتى بالقسمة
    أخذا فى الاعتبار حجم الصمامات الكبير و كمية الحرارة و حاجتها لمصدر تغذية قوى و قاعدة (شاسيه) كبير للتثبيت كان يصنع مكبر للجمع وآخر للطرح و ثالث للضرب و هكذا و من هنا سمى مكبر العمليات لأته يقوم بالعمليات الحسابية
    وهكذا نشأ أول حاسب وكان قابل للبرمجة بتركيب الوحدات وكان خطيا أو تمثيليا أى أن الإشارة تعالج داخله تماثليا وفى الزمن الفعلى Real Time حيث كانت الذاكرة – حين ذاك - معضلة
    و نشأت الوحدات القابلة للبرمجة بسهوله عن طريق وضع كل الوحدات فى رآك (دولاب معدنى قياسى تصفف داخله الوحدات) و يتم التوصيل بواسطة مقابس Plugs مثل بدالات الهاتف القديمة كما أمكن "تخزين" أو تبنى إن شئت القول ، عدة برامج والاختيار بينها بمجموعة من الريلاى
    مواصفات مكبر العمليات ؟
    كسب عالى كافى لتعويض أى فقد فى العملية المطلوبة
    معاوقة دخول عالية جدا حتى لا تؤثر على ما قبلها
    معاوقة خروج صغيرة جدا حتى لا تؤثر على ما يليها
    المرة القادمة بإذن الله سنرى كيف تحقق هذا باستخدام الترانزستورات

    0 Not allowed!



  8. [178]
    ياسينكو
    ياسينكو غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    المشاركات: 40
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    thanx ......alot ....go ahead always

    0 Not allowed!



  9. [179]
    احمدعباس79
    احمدعباس79 غير متواجد حالياً
    عضو فعال
    الصورة الرمزية احمدعباس79


    تاريخ التسجيل: Nov 2006
    المشاركات: 92
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    شكرا جزيلا وجزاك الله خيرا

    0 Not allowed!



  10. [180]
    ماجد عباس محمد
    ماجد عباس محمد غير متواجد حالياً
    مشرف متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 5,226

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 151
    Given: 0
    مكبر العمليات – و أشهرها 741
    كما سبق أن شرحنا يتكون من مكبر تفاضلى Long Tail Differential Amplifier للحصول على أكبر كسب و لزيادة التكبير نريد مقاومة مجمع كبيرة – وكما ذكرنا هناك مشاكل جمة فى المقاومات الكبيرة و استخلصنا أن استخدام ترانزيستور و مقاومة صغيرة و موحد ثنائى أن نحصل على مصدر تيار ثابت
    استخدمت كل هذه الأشياء معا للحصول على مكبر ذو كسب عالى ثم تليه مرحلة تكبير أخرى و مرحلة خروج كما سبق الشرح.
    كانت مشاكل هذه الوحدات أن زيادة جهد الدخول عن قيمة البطارية المستخدمة فى التغذية يضع جهدا زائدا على الترانزستورات و مع وجود الشريحة التى تصنع منها القطعة كطبقة رابعة تنقلب الترانزستورات إلى ثايريستور و يتوقف المكبر عن العمل إن لم يتلف كليا فى ظاهرة تسمى Latch Up و بعد التطوير و تجنب هذه الظروف المؤسفة نتج المكبر المعروف بالرقم 741 والذى لقى نجاحا كبيرا ونظرا لثباته و كفاءة أداؤه سمى قياسيا أو Industrial Standard بمعنى أن يرجع إليه عند مقارنة الآخرين أو الأحدث منه.
    لنرى الآن مم يتركب هذا المكبر – الدائرة من وضع شركة ناشيونال National أحد المنتجين له

    لقد قمت بتلوين بعض الأجزاء حتى تبدو الوظائف واضحة
    مرحلة الخرج هى من طراز مزدوج أى 2 ترانزيستور تسمى الدفع والجذب Push Pull والسبب أن أحدها س م س والآخر عكسه وهما Q14 , Q20 و بافتراض توحيد جهد القاعدة لهما فإن زيادة جهد القاعدة المشتركة يزيد تيار أحدهما Q14 لزيادة جهد القاعدة الباعث بينما يقل الآخر Q20 لانخفاض جهد القاعدة الباعث نظرا لكونهما معكوسين أى أن أحدهما "يدفع" التيار للحمل بينما الآخر "يجذبه" وهذه التركيبة تعطى خرجا أفضل من حيث القدرة و قلة التشويه
    لكن لو وصلنا فعلا القاعدتين سيكون كلا الترانزيستورين فى وضع عدم التوصيل لذا يجب أن نمد على الأقل بالقيمة 0.6 فولت اللازمة لفتح كلا الترانزيستورين!!
    هناك أيضا المقاومتان R9,R10 يجب أن نعمل لهما حساب – أولا يجب أن نعرف فائدتهما
    عند حدوث قصر فى نقطة الخرج رقم 6 المسماة Output فبدلا من أن يكون الترانزيستور Q14 أو Q20 فى حالة توصيل و يمر تيار كبير يسبب تلفه ، تتدخل هاتان المقاومتان للحد من هذا التأثير – كما أن لدينا ثلاث دوائر باللون الأخضر هدفها حماية الوحدة من التلف و سنتكلم عن إحداها الآن وهى Q15 والباقى فى حينه
    عند زيادة التيار الخارج عن 20 مللى أمبير يبدأ الجهد على R9 يصل لحد أن يبدأ الترانزيستور Q15 فى التوصيل ساحبا التيار من قاعدة الترانزيستور Q14 مقللا من توصيله حاميا له من التلف
    بعد معرفة أن هناك جهدا مستمرا يجب أن يكون بين القاعدتين نجد أن الترانزيستور Q16 والمقاومتين R7,R8 يوفران الجهد المطلوب للحفاظ على جهد التوصيل للترانزيستورين Q14 , Q20 نلاحظ أيضا أنه باللون الأخضر أى هو الدائرة الثانية من دوائر الحماية
    كيف يعمل؟
    بسيطة الترانزيستور Q16 يجب أن يكون غير موصل و عليه فالمقاومتان يحددان الجهد المطلوب
    لماذا وضع الترانزيستور إذن
    بسيطة – إن بدأ التوصيل فهذا معناه أن التيار زاد عما يجب وهنا يتدخل الترانزيستور لتقليل توصيل الترانزيستورين Q14 , Q20 أيضا و لكن ماذا يسبب زيادة التيار – عادة لن تكون الإشارة المراد تكبيرها ولكن ارتفاع درجة الحرارة لأى سبب – إما درجة حرارة الجو أو استمرار سحب تيار من الخرج أكثر مما هو مسموح به

    لدينا ثلاث دوائر أخرى باللون الأزرق كل منها عبارة عن مصدر تيار ثابت من ترانزيستور و دايود و مقاومة
    من سبق كلامنا عن الترانزيستور و كيفية تصنيعه فى الدوائر المتكاملة سنجد أن من الصعب عمل دايود منفردا لاحتياجه لإطار عازل حوله سيكون بمثابة مجمع لترانزيستور لذا من الأسهل أن نصنع ترانزيستور أو هو ذا المتاح ثم نضع قصرا بين المجمع والقاعدة لنبقى على الموحد المكون من القاعدة والباعث
    لاحظ أيضا أن لو أردنا عما مصدرين تيار ثابت لا مانع من وضع الموحدين على التوالى لتوفير المساحة والجهد
    أرجو لمن لا يتذكر أن يراجع الدائرة هنا
    http://www.arab-eng.org/vb/attachmen...32-curamp2.gif
    المكبر التفاضلى هنا
    http://www.arab-eng.org/vb/attachmen...00-difamp1.gif
    و الشرح هنا
    http://www.arab-eng.org/vb/t30647-11.html
    حتى لا يكون الشرح طويلا مملا ربما يكون من المناسب أن نقسمه إلى مرتين

    0 Not allowed!



  
صفحة 18 من 91 الأولىالأولى ... 814 15 16 17 1819 20 21 22 2868 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML