دورات هندسية

 

 

أنا سني حسيني -- لدكتور عائض القرني

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. [1]
    الصورة الرمزية motaz_95
    motaz_95
    motaz_95 غير متواجد حالياً

    عضو شرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Feb 2005
    المشاركات: 630
    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0

    أنا سني حسيني -- لدكتور عائض القرني


    د. عائض القرني
    الجمعة 19 ربيع الآخر 1426 - الموافق - 27 مايو 2005 - جريدة المدينة العدد15374
    أنا سني حسيني، جعلت ترحمي عليه مكان أنيني، أنا أحب السبطين، لكني أقدم الشيخين،ليس من لوازم حب الشمس أن تكره القمر، وموالاة الحسن والحسين تقتضي موالاة أبي بكر وعمر، لأنه يحبهم ويحبونه، ويحترمهم ويحترمونه.
    قاتل الله عبيد الله، يحرج على رؤوس العظماء في سوق المزاد.
    الحسين لا يمجد بضريح، ولا بالإسراف في المديح، لكننا نصدق في حبه، إذا اتبعنا جده، وحملنا وده، وليس بأن نعكف عنده.
    بعض الناس ذبابة، يجفو القرابة، ويسب الصحابة.
    عظماؤنا ما بين مقتول ومذبوح، ومسجون ومبطوح ومضروب ومجروح.
    يا صاحب الفطن، تريد أن تدخل الجنة بلا ثمن، يا من يريدون الغروس والعروس، ابذلوا النفوس، وقدموا الرؤوس.
    تريد شراء الجنة بصاع من شعير، وهو لا يكفي علوفا للعير، ولا فطورا للبعير، إذا ناداك المسكين، كأنه طعنك بسكين. وأنت تتمنى على الله الأماني، وتشتاق لمثل تلك المغاني. أنت من سنين، تبكي على الحسين، من يحب الحسين ابن علي، فليطع الولي، هذا هو الحب الجلي.
    أنت مثل شيخ فزارة، حينما قطع أزراره، قالوا مالك؟ قال: أفدي بها أخي أبا عمارة.
    أنا أعلن صرخة الاحتجاج، ضد ابن زياد والحجاج، يا أرض الظالمين أبلعي ماءك، ويا ميادين السفّاحين أشربي دماءك.
    آه ما أطوله من يوم للقتلة، إذا جاء المقتول ومن قتله، في يوم لا يكون الحاكم فيه إلا الواحد، ولا المُلك إلا للماجد، وقد خاب فيه الجاحد المعاند.
    الحسين شهيد، على رغم أنف العنيد، ما قتل وما نهب، وما ظلم وما سلب.
    وقد أخطأ ابن خلدون حينما نقل أن الحسين قتل بسيف الشريعة، وهذا النقل من الأمور الشنيعة، بل قال شيخ الإسلام، علم الأعلام: قُتل الحسين بسيف الظلم والعدوان، وقتله مصيبة يُؤجر عليها من استرجع من أهل الإيمان: (إنا لله وإنا إليه راجعون)، وإنا لرسوله لتابعون.
    إن كان قتل الحسين من العدل، فقد ألغى مدلول النقل والعقل، وما عاد في الدنيا ظلم، وما بقي في الأرض إثم. وإذا احتاج إثبات النهار إلى كلام، فقل على الدنيا السلام.
    في كربلاء، كرب وبلاء، على ثراها قلب ذكي، ودم زكي.
    الحسين ليس بحاجة إلى مآتم وولائم، تزيد الأمة هزائم إلى هزائم.
    الحسين على نهج جدّه محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى مذهب أبيه المسدد، تقوى تمنع من الانحراف، وعدل يحمل على الإنصاف. ولو أن الحسين صاحب دنيا لما بكينا، ولو أنه طالب جاه ما اشتكينا، ولكنه من البيت الطاهر، صاحب النسب الباهر، أمانته رصينة، وأخلاقه حصينة.
    صح الخبر في السنة، أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، فإذا قتل السيد كيف حال المسود، وضحية الحاسد هو المحسود، وقال جدهما المعصوم: (هما ريحانتاي من الدنيا) فهم بهذه التزكية في الدرجة العليا، والريحانة تشم ولا تقطع، وتمسح ولا تقلع، جاؤوا بالرأس إلى ابن زياد في العراق، والدم مهراق، ثم لم تبك للظلمة عيون، ولم تتحرك شجون، وهذا برهان على أن قلوب الظلمة كالحجارة، وأن نفوسهم ملئت بالمرارة.
    لما أغمد سيف الجهاد، سله ابن زياد، على العلماء والعباد. لو كانت الأمة شاركت في قتل الحسين لكانت ظالمة، ولو رضيت بذلك لأصبحت آثمة، وقعت الأمة بين فكي زياد ويزيد، يدوسون الجماجم ويقولون: هل من مزيد، وتصفق له أراذل العبيد. ليل الحسين صلاة وخشوع وبكاء، وليلهم رقص وطرب وغناء، نهار الحسين تلاوة وذكر وصيام، ونهارهم لهو وعشق وغرام. ولهذا وقع الخلاف وعدم الإنصاف.
    يا أهل العقول، إن قتل سبط الرسول، وابن البتول، أمر مهول، فلا تخبروا أعداء الملة، بهذه الزلة، فإنها للأمة ذلة. الحسين ليس بحاجة إلى وضع أشعار، ولكن إلى رفع شعار، دعنا من ترديد القصيد، والتباكي بالنشيد، ولكن تابع الحسين في تجريد التوحيد، وتوقير الشيخين أهل الرأي الرشيد.
    العظماء يقتلون بالسيف أعزاء، والظلمة يموتون على فُرشهم أذلاء جبناء فالعظيم قتل بتذكية شرعية، والجبان مات ميتة بدعية. (حرمت عليكم الميتة).
    فأتت الحسين الشهادة في بدر لأنه صغير، فعوضه الله بها في صحراء العراق وهو كبير، الرجل يريد أن يكتب اسمه بدم، وهو يحب البيع لا السلم، ومن يشابه أباه فما ظلم. الذين ينوحون على الحسين ويقولون قتل وهو مظلوم، قلنا: هذا أمر معلوم، ولكن كفاكم بالنياحة جهلاً. فهل كان قتل عمر وعثمان وعلي عدلاً؟! النياحة في الدين غير مباحة، لأنها مخالفة للمأمور، وفعل للمحظور، وتسخط بالمقدور، لو لم يُقتل الحُسين لمات. أفتنوحون عليه وقد كسب عز الحياة، وسعادة الوفاة.
    من أحب الحسين فليفعل فعله في حظ الدين، وكراهية الظالمين، وحب المساكين.
    قتل الحسين دليل على عظمة الإسلام، لأن مهره رؤوس تقطع، وأرواح تدفع، وضريبته دم يسيل، ورأس في سبيل الله يميل، الإسلام كالأسد همته ليست سخيفة، ولذلك لا يأكل الجيفة، لعظمة الشمس أصابها الخسوف، ولجلالة القمر رمي بالكسوف، والعظماء غرض للحتوف.
    رحم الله السبطين، الحسن والحسين، وعليا وفاطمة في الخالدين. والصلاة والسلام على خاتم المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

  2. [2]
    drovers
    drovers غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Apr 2004
    المشاركات: 8
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم
    شكرا جزيلا و جزاك الله خيراً و جزا الله الشيخ عائض كل الخير على ما يقدمه لأبناء هذه الامة.
    والسلام

    0 Not allowed!



  3. [3]
    خالد ماهر
    خالد ماهر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 480
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاك الله خيرا
    وجزى الشيخ عنا خيرا

    يارب اهدي ال المسلمين الى سنة رسولك صلى الله عليه وسلم

    0 Not allowed!



  4. [4]
    kamaa101
    kamaa101 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 111
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزا الله الشيخ عائض القرني خير الجزاء على ماكتب وخطه يمناه
    وجزاك الله خيرا على ما نقلت يمينك المباركه
    اخوك في الله

    0 Not allowed!



  5. [5]
    walid.salama
    walid.salama غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 107
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    جزاكم الله خيرا و هذا ما عودنا عليه الشيخ عائض دائما.

    0 Not allowed!



  6. [6]
    م.العراقي
    م.العراقي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية م.العراقي


    تاريخ التسجيل: Jan 2004
    المشاركات: 1,766
    Thumbs Up
    Received: 13
    Given: 0
    جزاك الله ألف خير .. وجزى الله الشيخ ألف ألف خير .. هؤلاء هم علماؤنا الأجلاء .

    هدى الله المسلمين ..

    0 Not allowed!


    لا يكفي أن تعرف ... بل يجب أن تعرف كيف تطبق ما تعرف

  7. [7]
    motaz_95
    motaz_95 غير متواجد حالياً
    عضو شرف
    الصورة الرمزية motaz_95


    تاريخ التسجيل: Feb 2005
    المشاركات: 630

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0

    الإمام الحسين .. في قلوبنا

    السؤال: أنا من الشيعة أريد أن أسألكم ماذا تعرفون عن الإمام الحسين ويوم عاشوراء؟

    أجاب عن السؤال الشيخ:د. عبد الوهاب بن ناصر الطريري (المشرف العلمي على موقع
    الإسلام اليوم)


    الجواب:
    نعرف عن سيدنا الحسين بن علي –رضي الله عنه وأرضاه- أنه سبط رسول الله –صلى
    الله عليه وسلم- وريحانته من الدنيا، وأشبه الناس به، وكان فمه الطيب مهوى شفتي رسول
    الله –صلى الله عليه وسلم- ، وأنه وأخوه سيدا شباب أهل الجنة، وأنه ابن أمير المؤمنين
    علي بن أبي طالب الذي يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، والذي حبه إيمان وبغضه
    نفاق، وأنه ابن البتول المطهرة سيدة نساء العالمين، والبضعة النبوية فاطمة الزهراء، وأنه
    من خير آل بيت نبينا الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرًا وقال فيهم نبينا يوم
    غدير خم:"أذكركم الله في أهل بيتي".

    فهو سيدنا وابن نبينا، نحبه ونتولاه، ونعتقد أن حبه –رضي الله عنه وعن أبيه- من أوثق
    عرى الإيمان، وأعظم ما يتقرب به إلى الرحمن، مصداقًا لقول جده –صلى الله عليه وسلم-
    :"المرء مع من أحب". وأنه من أحبه فقد أحب النبي –صلى الله عليه وسلم-، ومن أبغضه
    فقد أبغض النبي –صلى الله عليه وسلم-، ونقول عنه وعن أبيه وجده ما قاله أمير المؤمنين
    عمر بن الخطاب له:"وهل أنبت الشعر على رؤوسنا إلا الله ثم أنتم".
    ونعتقد أنه قتل مظلومًا مبغيًا عليه، فنبرأ إلى الله من كل فاجر شقي قاتله أو أعان على قتله
    أو رضى به، ونعتقد أن ما أصابه فمن كرامة الله له، وأنه رفعة لقدره، وإعلاء لمنزلته –
    رضي الله عنه وأرضاه-، مصداقًا لقول جده –عليه الصلاة والسلام-:"أشد الناس بلاء
    الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل". فبلغه الله بهذا البلاء منازل الشهداء، وألحقه بالسابقين من أهل
    بيته الذين ابتلوا بأصناف البلاء في أول الدعوة النبوية فصبروا، وهكذا الإمام الحسين ابتلى
    بعد وصبر، فأتم الله عليه نعمته بالشهادة، لأن عند الله في دار كرامته من المنازل العلية ما
    لا ينالها إلا أهل البلاء والصبر فكان الإمام الحسين منهم.
    ونعلم أن المسلمين لم يصابوا منذ استشهاد الحسين إلى اليوم بمصيبة أعظم منها، ونقول
    كلما ذكرنا مصيبتنا في الإمام أبي عبد الله ما أخبرت به السيدة الطاهرة فاطمة بنت الحسين
    –وكانت شهدت مصرع أبيها- عن أبيها الحسين عن جده –صلى الله عليه وسلم- أنه
    قال:"ما من رجل يصاب بمصيبة فيذكر مصيبته وإن قدمت فيحدث لها استرجاعًا إلا أعطاه
    الله من الأجر مثل أجره يوم أصيب" فنقول:"إنا لله وإنا إليه راجعون" رجاء أن نكون ممن
    قال الله فيهم " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ".
    ومع ذلك فلا نتجاوز في حبنا له حدود ما حده لنا جده –صلى الله عليه وسلم- الذي قال:"لا
    تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله".
    فلا نعظمه بأنواع التعظيم التي لا تصرف إلا لله كالدعاء والاستغاثة، ولا نشرك بنبينا وآله
    كما أشركت النصارى بعيسى ابن مريم وأمه حيث جعلوهما في مرتبة الألوهية. ولا نجعل
    له ولا لغيره من آل البيت الطيبين ما هو من خصائص المرسلين كالعصمة والتشريع، بل
    هم رضوان الله عليهم أصدق المبلغين عن رسول الله وأعظم المتبعين لهداه، ونعلم أنهم
    بشر من البشر، ولكنهم أفضلهم مكانة وأعلاهم قدرًا، ومع ذلك فلم يتكلوا على قرابتهم من
    رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، ولكن كانوا أعظم اتباعًا لدينه وقيامًا بشريعته، كما قال
    الإمام زين العابدين وقرة عين الإسلام علي بن الحسين –رضي الله عنه وعن آبائه- :"إني
    لأرجو أن يعطي الله للمحسن منا أجرين، وأخاف أن يجعل على المسيء منا وزرين".
    كما أننا لا نعصي جده –صلى الله عليه وسلم-، الذي نهانا عن النياحة وعن ضرب الخدود
    وشق الجيوب، وأخبرنا أن هذا من عمل أهل الجاهلية، وقد استشهد عمه حمزة ومثِّل
    بجثمانه ولم يصب النبي –صلى الله عليه وسلم- بعده بمثل مصيبته فيه، ومع ذلك لم يجعل
    يوم استشهاده مناحة وحزنًا، ولم يفعل ذلك علي –رضي الله عنه- في يوم وفاة النبي –
    صلى الله عليه وسلم-، ولم يفعل ذلك الحسن والحسين في يوم استشهاد أبيهما –رضي الله
    عنهم-، وكذلك نحن لا نجعل يوم استشهاد الحسين يوم نياحة ولطم اقتداء بهذا الهدي
    النبوي الذي تتابع عليه عمل الإمام علي وابنيه الحسن والحسين –رضي الله عنهم- " أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ".
    وأما يوم عاشوراء فهو يوم أنجى الله فيه موسى وقومه فصامه نبينا محمد –صلى الله عليه
    وسلم- شكرًا لله فنحن نصومه اقتداء بنبينا في ذلك، وهو يوم استشهد فيه ابن نبينا الحسين
    بن علي –رضي الله عنه-، فنحن نصبر ونحتسب عند الله مصابنا فيه، فاجتمع لنا أهل
    الإسلام في هذا اليوم مقام الشكر لأنه اليوم الذي أنجى الله فيه موسى، ومقام الصبر لأنه
    اليوم الذي أصبنا فيه باستشهاد ابن نبينا، كما اجتمع في يوم السابع عشر من رمضان يوم
    الفرقان ببدر، واستشهاد أمير المؤمنين علي –رضي الله عنه-، وفي يوم الاثنين من ربيع
    الأول مولد النبي –صلى الله عليه وسلم- ويوم وفاته، فيكون المقام مقام شكر ومقام صبر
    فنصوم شكرًا لله بنجاة نبي الله موسى اقتداء برسول الله –صلى الله عليه وسلم- ونحتسب
    عند الله ابن نبينا ونسترجع لما أصابنا فيه ونقول كما قال أولوا البشرى من الصابرين "إنا
    لله وإنا إليه راجعون".
    وفي الختام فإني أرى في سؤالك بحثًا عن الحق وتتبعًا له فاعتبر -وفقك الله- بالإمام
    العبقري علي بن أبي طالب –رضي الله عنه- الذي كان في سن الفتوة واليفاع ومع ذلك
    تخلى عما كان عليه أهل الجاهلية، واتبع هدى الله ونوره المنزل على محمد –صلى الله
    عليه وسلم- مع قلة الأتباع، وضعف أهل الحق، وقلة الناصر والمعين، وكانت فتوته
    وشبابه بل حياته كلها مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وبعده آية في الثبات على
    الحق والدفاع عنه.
    واعلم –وفقك الله- أن العمر أقصر من أن يضيع في الحيرة والتردد، فليبحث كل منا عن
    الحق جهده، ويستغيث بالله ويدعوه ويلح عليه أن يهديه لما اختلف فيه من الحق بإذنه، وأن
    يدله على طريق مرضاته، وأن يسلك به صراطه المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم من
    النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقًا.
    ولنعلم جميعًا أنه ما لم تدركنا رحمة من الله يهدي بها قلوبنا فإنا سنظل في حيرة وضلال
    "َذلِك هدى اللَّهِ يهدِي بِهِ من يشَاء مِن عِبادِه".
    اللهم إنا نسألك بحبنا لنبيك –صلى الله عليه وسلم- وآله وذريته أن تسلك بنا طريقهم وأن
    تحشرنا في زمرتهم وأن تجعلنا ممن اتبعهم بإحسان.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    0 Not allowed!



    [SIGPIC][/SIGPIC]


  8. [8]
    نايف علي
    نايف علي غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية نايف علي


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 2,284
    Thumbs Up
    Received: 11
    Given: 10
    رضي الله عن الحسين

    مانقول في شاب أبوه علي رضي الله عنه,وأمه الزهراء رضي الله عنها وجده محمد صلى الله عليه وسلم؟

    0 Not allowed!


    إذا اعتاد الفتى خوض المنايا ::: فأهون مايمر به الوحول

  9. [9]
    المخلصة اخلاص
    المخلصة اخلاص غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية المخلصة اخلاص


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 799
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 3
    جزاك الله خيرا مشرفنا وجزى الله كل الخير شيوخنا الاجلاء
    رضي الله عنك يا حسين
    اللهم اهدي امتك الاسلامية جمعاء ووحد صفوفهم وانزع الطائفية والتعصب من قلوبهم يارب العالمين

    0 Not allowed!



  10. [10]
    الألكتروني
    الألكتروني غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 82
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الذين ينوحون على الحسين ويقولون قتل وهو مظلوم، قلنا: هذا أمر معلوم، ولكن كفاكم بالنياحة جهلاً. فهل كان قتل عمر وعثمان وعلي عدلاً؟! النياحة في الدين غير مباحة، لأنها مخالفة للمأمور، وفعل للمحظور، وتسخط بالمقدور، لو لم يُقتل الحُسين لمات. أفتنوحون عليه وقد كسب عز الحياة، وسعادة الوفاة.
    من أحب الحسين فليفعل فعله في حظ الدين، وكراهية الظالمين، وحب المساكين.


    جزاك الله خيرا وبارك فيك انت وشيخنا الفاضل

    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML