كتب : يوسف معاطي
كنت كثيرا ما أشعر بسعادة غامرة لأنني خلقت انسانا‏..‏ أفكر وأحلم وأغني وأكتب واقرأ‏..‏ فلو كنت لا سمح الله حمارا‏,‏ بالتأكيد لم أكن سأشعر بهذا الزهو الآدمي‏..‏ والناس كانوا سيركبونني ويرفسونني بأرجلهم‏..‏ الحمد لله انني لست منتميا الي دولة الحمير‏..‏ التي ينعتونها بالغباء وبأنها أنكر الأصوات ولا تجد لها نصيرا ولا مدافعا‏..‏ أما أنا‏..‏ فهيئات كثيرة محترمة تهتم بي‏..‏ وتدافع عني‏..‏ خذ عندك من أول‏..‏ هيئة الأمم المنتحرة‏..‏ الي مجلس القمل‏..‏ الي منظمة حروق الإنسان‏..‏ وكنت كلما شاهدت علي الشاشة‏..‏ أخونا الفاضل كوفي عنان‏..‏ شدني إليه بسماره الذي يشبه سماري وبشعره الأبيض الذي يشبه شعري وعيونه السود التي تشبه عيوني‏,‏ كنت أحس دائما أن هذا الرجل ح يطلع في الآخر يا خالي يا جوز خالتي ولابد وأنه يحمل همومي فوق كتفيه‏..‏

وكنت أشعر بمتعة وأنا أنطق اسمه‏..‏ أصل اسمه حلو بصراحة‏..‏ كوفي؟‏!..‏ وعنان كمان؟‏!..‏ يا سلام‏..‏ يامحاسن الصدف‏..‏ الي أن افقت علي الحقيقة المرة وهي أن كوفي عنان ليس خالي أنا ولا عمي أنا‏..‏ وانما طلع خال كوندوليزا رايس وجوز خالة كولين باول‏..‏ والعيلة دي كلها شغالين في البيت الأبيض أبا عن جد‏..‏ كسفرجية‏.‏ وأونكل كوفي‏..‏ حينما استلم الوظيفة في الأمم المتحدة كان يعلم جيدا أنه رجل وظيفته أن يوقع علي أوراق ليس له أي رأي فيها‏..‏ وانها وظيفة طبق الأصل من وظيفة محجوب عبدالدايم في فيلم القاهرة‏30..‏ وياقوت افندي في مسرحية السكرتير الفني‏..‏ وكان أونكل كوفي يعلم أيضا‏..‏ أن اللي ما يعملهمش وهو في الخدمة لايمكن يعملهم أبدا‏..‏ واثناء الحصار علي العراق‏..‏ وبرنامج النفط مقابل الغذاء‏..‏ وجد كوفي لقمة عيش حلوة لابنه في هذه اليغمة‏..‏ وروح يابني كل عيش‏..‏ هيه جات عليك انت‏..‏ وكوفي عنان يقبض راتبا كبيرا بالدولار من الأمم المتحدة‏..‏ تدفعه له الدول الأعضاء في هيئة الأمم المتحدة‏..‏ والدولة تدفع لكوفي عنان‏..‏ من أموال الشعب طبعا‏.‏

وبما انني إنسان كما قلت في بداية المقال‏..‏ ولست حمارا‏..‏ فيخصم مني ضرائب ومن ضرائبي هذه يدفعون لكوفي أنان‏..‏ ربما تصل حصتي التي أدفعها أنا فقط الي حوالي جنيه وربع‏..‏ معلش‏..‏ أنا عاوزهم ياجماعة‏..‏ مفيهاش احراج أصل الحاجات دي ماتزعلش ياكوفي ياخويا‏..‏ مادامت قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن كلها في الكلتشة وفنجرة بق‏..‏ احنا أولي بالفلوس دي مش ح تبأوا انتوا والحكومة‏..‏ ولقد كنت غبيا طول حياتي حينما تصورت انني انسان ولست حمارا‏..‏ مادام الكل يركبونني‏..‏ ويرفسونني بأرجلهم ويعتقدون انني أغبي المخلوقات‏..‏

ومادام ان صوتنا في الأمم المتحدة هو أنكر الأصوات‏..‏ مادمتم لا تسمعون سوي صوت الفيتو‏..‏ وانا بصراحة ياكوفي بأيت باتشاءم منكوا واول مااشوف عربية من بتوعكوا مكتوب عليها‏UN‏ في أي حتة أقول خلاص ح تولع‏..‏ اذا كنتوا قبلتوا الضرب علي نفسكوا ياكوفي ومات أربعة منكوا بصاروخ اسرائيلي‏..‏ ومازعلتوش وطلعتوا تدافعون عنها‏..‏ وقلتوا‏..‏ ما تقصدش‏..‏ يا عم ابوس ايدك‏..‏ حل عني‏..‏ وابعت الجنيه وربع‏,‏ ومش عاوز من وشكوا أي حاجة‏..‏ ياعم‏..‏ خلاص‏..‏ اعتبرني فنزويلي‏..‏ ياسيدي انا ايراني‏..‏ أنا كوري‏..‏ ما تخنقنيش ياعم كوفي‏..‏ محبش حد يمسكني وأنا متعصب‏..‏ أمم ايه دي اللي متحدة ياعم؟‏!‏ متحدة علينا‏!!‏ ما أنا مش عاوز أغلط بأه في الكلام‏..‏ هات يابا الاثنين جنيه اللي عليك وغلطة ثانية واديلك خمسة وسبعين قرش‏..‏