دورات هندسية

 

 

مشافي ام مسالخ

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    سرحان الجنابي
    سرحان الجنابي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Jul 2005
    المشاركات: 426
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 1

    مشافي ام مسالخ

    قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية: إن مستشفيات بغداد تحولت حقولاً للقتل تتسلل إليها فرق الموت الشيعية لتصفية المرضى من السنة العرب.
    وذكرت الصحيفة في تحقيق موسع من بغداد أن منذر سعود، الذي مزقت يده اليمني وفكه في انفجار سيارة مفخخة قبل ستة أشهر، نقل إلى مستشفى ابن النفيس لتلقي العلاج، وبذلك بدأت معاناته بدلاً من أن تنتهي.
    وبعد أيام من تلقيه العلاج في المستشفى، دخلت عناصر مسلحة من ميليشيا شيعية وسحبته من سريره بعدما اقتلعت إبر الأمصال من يده وأنبوب التنفس من فمه، وجرته عبر الممر ثم أطلقت عليه النار وأردته قتيلاً، وفق ما ذكره أقرباء سعود.
    وذكرت السلطات أن تصفية سعود في المستشفى ليست تطورًا منعزلاً.
    ولفتت الصحيفة، إلى تزايد عدد العراقيين الذين يتفادون الذهاب إلى المستشفيات.
    وتتم الآن معالجة الجرحى في غرف طوارئ أعدت خصيصًا ضمن المنازل، أما النساء الحوامل، فيتم تهريبهن إلى خارج بغداد للولادة في عيادات في مناطق أكثر أمنًا.
    ونقلت الصحيفة عن أقرباء الضحايا وموظفين في المستشفيات قولهم إنه لا يوجد سبب لعمليات القتل سوى الانتماء المذهبي للضحايا.
    وبما أن الشيعة يسيطرون على المستشفيات العامة فقد أثارت عمليات القتل تساؤلات عما إذا كان الطاقم الصحي يسمح لفرق الموت الشيعية بالدخول إلى هذه المنشآت لقتل المرضى السنة العرب.
    وقال "أبو نصر" [ 25 عامًا] وهو ابن عم سعود: نفضل أن نموت ولا نذهب إلى المستشفيات، لن أقبل بدخول المستشفى أبدًا. لقد أصبحت المستشفيات حقولاً للقتل.
    ونقلت الصحيفة عن ثلاثة مسئولين في وزارة الصحة، طلبوا عدم نشر أسمائهم، تأكيدهم أن الميليشيات الشيعية استهدفت السنة في المستشفيات.
    ونقلت الصحيفة عن مرضى وعائلات الضحايا أن ميليشيا جيش المهدي، التابعة لرجل الدين الشيعي الشاب "مقتدى الصدر"، هي المجموعة الرئيسة التي تستهدف السنة العرب في المستشفيات.
    ولفتت إلى أن وزير الصحة العراقي، "علي الشمري"، هو شخصيًا عضو في التنظيم السياسي لجيش المهدي، ويمثل الصدر في الحكومة العراقية.
    وقال "شعيب العبيدي" [35عامًا] الذي يملك متجرًا للمواد الغذائية في محلة الأعظمية ذات الغالبية السكانية السنية: إنه أصيب في كتفه وظهره وساقه في اشتباك وقع في المنطقة بينما كان ينقل مواد غذائية، ونقله أحد الأصدقاء إلى مستشفى النعمان.
    ولدى وصولهما، حذرهما طبيب صديق من أن ميليشيا المهدي تخطف السنة من المستشفى، فهربا إلى المدينة الطبية في منطقة باب المعظم للحصول على الرعاية.
    ويذكر "عبيدي" أن ممرضًا سأله لدى وصوله إلى المستشفى أين تسكن؟ والسؤال في بغداد يعني تحديدًا هل أنت سني أو شيعي لأن أتباع المذهبين يعيشون في مناطق منفصلة.
    وشدد "عبيدي" على أن الممرضين كانوا ينقلون المرضى من المناطق السنية إلى غرف منفصلة، وبعد دقائق دخلت عناصر ميليشيا المهدي إلى المستشفى واقتادت خمسة رجال من السنة كانوا يتبرعون بالدم، ومن ضمنهم صديق "العبيدي" الذي نقله إلى المستشفى.
    وساعد طبيب سني "العبيدي" على الهرب من المستشفى بثيابه الداخلية والضمادات التي وضعها على بعض جراحه، وتوجه بسيارة أجرة إلى منزل أقاربه في منطقة المنصور السنية الراقية حيث انتظر الطبيب قرابة ساعة.
    وقال الطبيب، وهو أحد السنة القلائل في المدينة الطبية، أن عبيدي نجا من الموت بأعجوبة.
    وأخضع الطبيب العبيدي إلى عملية جراحية استمرت سبع ساعات في عيادة غير قانونية بمبنى سكني.
    ولم يحصل العبيدي على أية رعاية صحية منذ الجراحة لأنه، ببساطة، لا يريد الذهاب إلى المستشفى مجددًا، قائلاً "حتى لو كنت أشرف على الموت" .
    وقال "علاء مكي"، زعيم الحزب العراقي الإسلامي- بحسب صحيفة القدس العربي-: إن الوضع سيئ للغاية، يصر الجرحى على الحصول على العلاج في منازلهم بعد إصابتهم بنيران الميليشيات الشيعية.. الحقيقة البائسة هي أن هذه الميليشيات [الشيعية] تسيطر على غالبية المستشفيات .

  2. [2]
    خالد ماهر
    خالد ماهر غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 480
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اسألوا اهل العراق انفسهم ان كنتم لاتصدقون هذا الكلام

    0 Not allowed!



  3. [3]
    beyaty
    beyaty غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Aug 2006
    المشاركات: 528
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    الله اكبر
    الله اكبر
    تقتل امة الاسلام في العراق وما زالو يدافعون عن ايران بارك الله جهودك اخي سرحان الجنابي

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML