دورات هندسية

 

 

انقش القرآن على صدر طفلك ..

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 30
  1. [11]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    مشكور اخي كثيرا .. و عندنا في السودان كثير من الحفاظ حفظون القران وهم صغار ..

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  2. [12]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57
    لا شكر على واجب

    0 Not allowed!



  3. [13]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57
    بارك الله فيكم
    عمرو
    م.همس
    mangah-man

    0 Not allowed!



  4. [14]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57
    يــرفع للفائدة

    0 Not allowed!






  5. [15]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57

    طفلك وغراس الإيمان

    قرأت الموضوع من موقع مفكرة الاسلام
    فوددت نقله لتعم الفائدة الجميع ونظرا لأهمية تربية الاولاد على شرع الله وبالذات في هذا الزمان
    http://www.islammemo.cc/most/one_news.asp?IDnews=174


    طفلك وغراس الإيمان

    الإيمان أهم وأعظم قضية يجب أن تغرس في نفوس الأبناء، فالإيمان حياة القلوب، وهو الأساس لأي بناء، والبناء بدون أساس كمنزل يريد أن ينقض يوشك أن يقع في أول لحظة.

    وللصياغة الإيمانية للأطفال أسس ومنطلقات تصلح أن تكون علامات وأمارات يهتدى بها للوصول إلى المطلوب في تربية جيل منذ نعومة أظفاره على الإيمان بالله وتصديق الرسول وطاعته في كل صغير وكبير، فتكون تلك التربية بمثابة النور الذي ينمو مع الطفل يمصه مع اللبن من ثدي أمه
    .

    0 Not allowed!






  6. [16]
    Bioengineer
    Bioengineer غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Feb 2005
    المشاركات: 529
    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 0
    ماذا لو كان الطفل مازال في السنة الأولى؟؟

    كيف ترسخ القران في قلبة؟

    أنا اسمعه لتلاوة القران يوميا ..لدرجة أنه اذا كان يبكي أو يريد النوم

    نفتح له قناة مشاري فيهدأ وينام..سبحان الله

    كذلك اذا سمع الأذان ومهما كان بكائه يسكت..الحمد لله أسأل الله أن يصلحه ويبارك فيه.

    لمن لديهم أطفال أنصحهم بتسميع القران للاطفال يوميا..

    وبارك الله في كاتبة الموضوع.

    0 Not allowed!



  7. [17]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57
    وهناك شئ مهم جدا أيضاً
    ألا وهو قراءة الأم للقران وبصوت مسموع أثناء فترة الحمل بهذا الطفل . .
    فلقد قرأت في مقالة ما ,, أن ذلك يعين الطفل على حفظ القران بسهولة بعد الولادة وذلك لأن الجنين يستمع إلى التلاوة وهو في بطن أمه . .
    وقرات أيضا ان لهذا الشئ أثر كبير على نفسية الطفل بعد ولادته . .

    هذا ,, والله أعلم

    0 Not allowed!






  8. [18]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57

    مع الـطـفـل والقـرآن الكـريـم

    أوجب شيء على الوالدين تجاه الأولاد ومنذ الصغر هو حفظ كلام الله ولا فرق بين الولد والبنت فهما سواء في الحفظ والتعلم لكتاب الله وحتى إن كان الغلام يتيما فلابد من تعليمه وكم من يتيم فقير سبق الأقران وقامت بالنفقة عليه أمه الأرملة ، فعليك أخي المربي وأختي المربية ما يلي :

    1- أن تعهد بالأبناء لشيخ حافظ متقن

    2- مصحف طبعة جيدة ولا يغيره الطفل أثناء الحفظ ، هذا إن كان يقرأ أما إذا كان لا يقرأ فيتلقى
    القرآن من فم الشيخ مشافهة بأحكام التجويد

    3- المتابعة منك باستمرار لما حفظ وكم حفظ وفي أي سورة أنت ودائما اسأل عنه الشيخ وأكرم
    الشيخ كي يعتني به أشد العناية

    4- دائما تحضر له جائزة بعد حفظ السورة و الجزء من القرآن

    5- استمع من طفلك أو طفلتك وشجعهما

    6- دائما أشعره بأن القرآن منهج ونعمة وفضل وفي حفظه كل الخير في العاجل والآجل

    7- حدد لنفسك مدة ينتهي ولدك فيها من حفظ القرآن

    8- احتفظ معك بنسخة من القرآن المسجل يستمع إليها الأطفال في السيارة والبيت وبخاصة ما
    تم حفظه وما هم بصدد حفظه

    9- علمهم دعاء الله دائما دبر الصلوات تيسير الحفظ وإتمام الحفظ والله الموفق لكل خير

    10- أسمعه الأصوات الحسنة في تلاوة القرآن وبين له إعجابك بهم وقل له أني أتمناك مثل
    هؤلاء الحفظة

    11- أصحبه في زيارة حفاظ القرآن وبين لولدك فضلهم وأنهم خير الأمة وأنهم الأنبياء إلا أنهم
    لا يوحى إليهم

    12- علمه هذه الأنشودة عن حافظ القرآن :

    يا حافظ القرآن بوركت من إنسان ...::... من عنده الرحمن حلاك بالإيمان
    يا خير إنســـــــــاني اعمل بقرآني ...::... نهجاً ودستوراً في كل أزمانـــي
    يا حافظ القرآن بوركت من إنسان ...::... من عنده الرحمن حلاك بالإيمان
    قرآننا يهدي للخيــــــر والبـــــــــر ...::... أنزله الباري قي ليلة القـــــــــدر
    يا حافظ القرآن بوركت من إنسان ...::... من عنده الرحمن حلاك بالإيمان
    الله آتاك خيراً وأعطــــــــــــــــــاك ...::... للكون والاك فاحفظــــــه يا ذاك
    يا حافظ القرآن بوركت من إنسان ...::... من عنده الرحمن حلاك بالإيمان
    يا قارئ الذكر بالليل والفجـــــــــر ...::... حافظ على العمر بكثرة الذكــــر
    يا حافظ القرآن بوركت من إنسان ...::... من عنده الرحمن حلاك بالإيمان
    في الحشر لا خوف أبدا ًولا ضعف ...::... أنت هنا صنف في الجنة ضــــيف
    يا حافظ القرآن بوركت من إنسان ...::... من عنده الرحمن حلاك بالإيمان

    0 Not allowed!






  9. [19]
    ابتهاج
    ابتهاج غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية ابتهاج


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 1,863

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 60
    Given: 57

    التربية العليا على محبة الله

    من موقع صيد الفوائد . . اصطدت لكم الفائدة التالية

    د.عبد المعطي الدالاتي . . .

    في حدائق الفطرة الأولى استنشق الطفل المسلم عبقَ محبةِ الله تعالى وعبير الإيمان به.

    وما على الأم المؤمنة إلا أن تزكّي هذا الحبّ للربّ جلّ وعلا ..

    فمحبة الله هي الهديّةُ العليا التي اصطحبها آدم معه من الجنة .

    ومحبة الله هي الحصنُ الذي يعصم المسلم في قابل الأيام من الانحراف, مهما عصفت به الشهوات أو الشبهات ..

    فالذي ينشأ على حبّ الله تعالى لا يمكن أبداً أن ينكُصَ عليه عقبيه .
    قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا من يرتدَّ منكم عن دينه فسوفَ يأتي اللهُ بقومٍ يُحبُّهمْ ويحبّونه } (سورة المائدة ( 5/54 ) .

    والأم الحكيمة تحبّب الله إلى صغيرها , فلا تذكر اسم الله تعالى أمامه إلا في المواقف المسعدة, ولا تُكثر من التهديد بالنّار وبغضب الجبار, فتسلب طفلها الأمنَ والاستقرار !.

    والغريب أن هذا التهديد كثيراًً ما يكونُ من أجل منافع مادية زهيدة !. لامن أجل تعويد الطفل الطاعات . مع أن هذا التهديد غير صحيح, فالقلم قد رُفع عن الأطفال

    والأم الواعية تربي طفلها على الحبّ والرجاء أولاً , وكلّما كبر الطفلُ خوّفتْه من الله أكثر ، حتى يستطيع ولدها أن يطير في فضاء الإيمان إلى رضوان ربه بجناحين من خوف ورجاء , يخفق بينهما قلب نابض بالحب والشكر, ويقودها عقل عامر بالتفكّر والذّكر..

    على أنّ خوف المؤمن من ربه هو خوفٌ من الرحمن الرحيم, فهو خوفٌ يسكنهُ الأمل في رحمةِ الله, ويُغشّيه طمعُ المحبّ في كرم محبوبه .

    والعجيب أن أول ما نُعلّمه لأبنائنا من القرآن هو :
    (( بسم الله الرّحمن الرّحيم . الحمدُ لله ربِّ العالمين . الرّحمن الرّحيم )) .
    فمع كل هذه الرّحمات ! نريد أن نصّور لأطفالنا – بجهلنا – أنّ اللّه جل وعزّ لا يرحم عبادَه الخاطئين ! ناسين أو جاهلين بأن أكثر صفات الله تعالى التي تواترت في القرآن هي (( الرحيم )) - 227 مرة - ثم (( الرحمن )) – 170 - مرة ثم (( الغفار والغفور )) - 97 مرة .

    وممّا يُقوي علائق الحب, أن تربط المربّية ولدها بالقرآن الكريم قراءة وتدبّراً وتطبيقاً.. فالقرآن هو كتابُ التربية المثلى, فالحياةُ في ظلاله نجاة .. فلا تبخلي بالجلوس مع أولادكِ في رياض الجنة تحت هذه الظّلال..

    يقول شيخ الإسلام "ابن تيمية" رحمه الله:
    (( القرآنُ هو السجلّ الحقيقيُّ للوجود.. وأنا نادمٌ على كلّ لحظةٍ من عمري قضيتُها في غير معاني القرآن )) ..

    ومما يقوي علائق الحب ربط الطفل بالسنّة والسيرة النبويّة المطّهرة . ففي تدريب الطفل على الاقتداءِ بالسنّة النبوية خير كثير . إذ تزداد محبّته لهذا النبي الكريم

    كما يعتاد الطفل النظام والانضباط في كل أمر من أمور حياته كلها..
    كما يستيقظ عندَه الوعيُ الدائم , والحضورُ الكامل في كل عمل مهما دقَّ, مادام يستحضر نيّة الاقتداء بخاتم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .


    ومما يُقوّي علائق الحب والإيمان, أن يعوَّد الطفل ذكر الله تعالى ومناجاته على الدوام .. وأن يُعوّد العبادات , لاسيما الصلاة .. وهل أجمل من أن ينادي الوالدان أبناءهما في كل حين :

    تعالَ نصلي .. تعال لنسجــدْ
    تعال لنتلوَ : (( إيّاك نعبدْ ))
    تعال فإنّ الصـلاة حيـــــــاةٌ
    بها تستبينُ السبيلُ فنرشُـدْ
    * * *
    تعاليْ بُنيّـهْ .. تعالَ بُنيّـــــا
    تعالـواْ إليّ نصلي سويّـــا
    تعالوا نصلي صـلاةِّ النبيِّ
    فنحن جميعاً نحبُّ النبيّـــا

    ديوان " عطر السماء "


    إن التربية على الحب والإيمان هي ذروة التربية العليا على الإطلاق . وإنّ الضّالين المنحرفين ينحدرون عادةً من فئتين : فئة الذين لم يتلقّوا تربيةً إيمانية في نشأتهم , أو من فئةِ الذين اقترنتْ تربيتهم الدينية في عهد الطفولة بالقسوة والإكراه والتشويه .
    { إن الخاسرينَ الذين خسروا أنفسَهم وأهليهم يومَ القيامة } سورة الشورى ( 42 / 45 ) .

    0 Not allowed!






  10. [20]
    الانبارية
    الانبارية غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Sep 2006
    المشاركات: 482
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاك الله خيرا اختى ابتهاج
    مواضبعك فوق الرائعة بوركت وجزاك الله عن المسلمين خير الجزاء

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 23 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML