الحرب والعلم
ايها الزملاء الأفاضل اليكم هذه الخاطرة حول الحرب الأخيرة بين اسرائيل والعرب
المشاهد المدقق لمجريات الأمور يجد الحرب وكانها من جانب واحد يملك سماء المعركة وهذا لأن العدو أبدا لم يخلد للنوم ويطمئن للسلام ولهذا فكان في كل لحظة يوظف كل امكانيته لكى يكون متفوقا مرة بالسيطرة على الإقتصاد العالمي والدول الكبرى ومرة بالسيطرة على الإعلام الغربي واحيانا كثيرة العربي ومرة باستعطاف العالم الصليبي الذي هو اصلا يكره الإسلام والمسلمين وأخيرا قرر هذا العدو الغادر التحديث الذاتي حيث أنه قام بتفعيل التعليم حتي يكون ملائما لما يصبو إلية ونرى في حربه الأخيرة دبابات من صنع يدة وطائرات ولادارات من تصنيعه وناهيك على مفاعله النووي وغيرة .... وعندما تخرج دراسة عالمية تقول أن هناك خمس جامعات اسرائيلية في الترتيب العالمى وان لا يوجد أي جامعة عربية نقف جميعا ووجهنا في التراب ونقول ماذا نصنع وعندما نجد أحد السادة الكبار في العالم العربي يقول أن عندهم قوه رهيبة لاطاقة لنا بها .... تذداد الحسرة والندامة فنحن العرب لدينا حولى 350 مليون نسمة وهم 6 مليون فقط فما هي النسبة ولكن العدد في الليمون ونحن لا نذيد عن جاهل أو غافل أو غبي أو فاجر وقليل القليل ممن يخافون الله ........ ايها السادة أن الوضع الراهن يبشر بمزيد من الهزائم حيث أن جيوشنا مستوردة للسلاح المنتهى الصلاحية او المتهالك وانهم لا يملكون حق تطوير هذا السلاح وفي أحيان كثيرة حق تشغيلة ونجد مهندسي وفنيين الدول المصدرة للسلاح يقومون بتركيبة وتشغيلة ونجد بعض الدول يطلب باعلانات مبوبة وظائف مختلفة شاغرة في جيشه هل هذا منطق وهل تضمن إخلاص هذا الأجير أيا كان ..... أيها السادة أود ان اذكركم عندما ضربت اليابان بالقنبلة الذرية أعلنت الإستسلام وكان من مبرراتهم انهم غير قاديرن علميا مواجة عدوهم ... ونحن مذا نفعل ؟! وماذا كان الحال لو أن لبنان تملك نظاما حديثا للدفاع الجوي والدفاع البحري؟؟!! أخبروني بالله عليكم متى نبدأ بتعليم متحضر وتقنية متطورة؟؟؟!!!