دورات هندسية

 

 

غراب الشؤم سيحلق في سماواتنا C rows are circling in our skies .

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    الملك2020
    الملك2020 غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 56
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    غراب الشؤم سيحلق في سماواتنا C rows are circling in our skies .

    غراب الشؤم سيحلق في سماواتنا C rows are circling in our skies .

    --------------------------------------------------------------------------------

    PFLP Political Comment: Omenous Crows are circling in our skies.
    Because Olmert and Peretz and all their airplanes and tanks and
    generals were unable to fulfill their fantasy of breaking the
    steadfastness of the Resistance on the ground in Palestine and
    Lebanon, and because the eunuchs in Baghdad are complaining that the
    date palm of Resistance in the Land of the Two Rivers is too
    fertile, and because the faces of the passive Arab leaders are
    covered in the spit of their peoples, crows – those age-old symbols
    of misfortune – are gathering from far and wide to fly in and set
    things right. They see that there hasn't been enough killing to
    thoroughly wipe out and crush. They see that rubble has become
    routine and little more than an incitement to rebuilding. They see
    that the problem has now fallen into their hands, so the crows in
    Washington have decided to send two messengers.
    The first messenger consists of the smart bombs and rockets that
    distinguish between the fighter and the civilian, between the bunker
    and the private home, that know in their programmed "mind" where to
    go and what to strike with all their intense ferocity, to obliterate
    wheat and chaff. This is what they are saying and what they said
    before in their war against Baghdad when all they managed to hit
    were the Amiriyah bomb shelter, the mosques of al-Fallujah, and the
    sand of ar-Ramadi and Tal`afar – showing the world that they are
    stupid bombs after all, that only manage to turn ruin, destruction,
    and death into a high-tech industry. These are now on their way to
    Hayfa, the target of the rockets of the Resistance, where perhaps
    they will be used to celebrate the arrival of the second messenger.
    The second messenger is the ominous crow that declared it would fly
    into our skies and travel around the Arab lands, with a menacing
    political whip in is talons with which to threaten terrible
    misfortunes if the region's leaders, already retreating like
    frightened rabbits, cannot also deter the people from resisting.
    The crows are coming to mobilize the peacocks who used to strut
    their plumage but who now have been plucked by the Resistance
    rockets in Haifa, Karma'il, and elsewhere. Condaleezza is coming,
    her beak clutching a message of death backed by America, a promise
    of more ruin and destruction for Lebanon and, if necessary, for all
    the lands of the Arabs. She is coming after all the arrangements
    have been made with those reasonable leaders who shun adventurism,
    who tremble before Ali's sword of justice now raised in the face of
    oppression and wrong. They, who have no love for Ali the rebel,
    prefer the repressive sword of Mu`awiya.
    The crows of death are flying in from America where they will find
    some people waiting for them, people who don't know the wise saying
    that "if a people take the crows as their guides, they'll be led to
    the realm of ruin."
    So beware, men of the Resistance: the crows of misfortune are
    hovering. Beware of the hatred they show on their faces. Beware of
    all the conferences they hold behind cordons of tanks and under the
    roar of warplanes.
    When the colonist settler teaches his son to love and protect the
    land, the son learned the teachings of the father, but after
    standing at the edge of the settlement he grew bored and went back
    to his father and said: "how long will we have to stand guard and
    love the land?" That question has now changed to: "How long,
    father, must we bear the dark dampness of the bomb shelters, the
    wail of the air raid sirens, and the explosions of the rockets?"
    Olmert, the master of their house, says, "maybe for some weeks, or
    perhaps longer." He has received his instructions from the crows
    and issued his orders to "blow up ten more buildings, for there's
    nothing else I can do but blow up and destroy."
    The generals say, "But destruction does no good. We've attacked
    every piece of cement in Beirut and Baalbek, and every tin roof in
    Rafah, Khanyunus, ar-Rashidiyah, and `Ayn al-Hilweh." So he tells
    them, "Then charge them! Take the hills with your tanks!"
    And the generals tell him: "But that would be adventurism," and he
    replies: "There's no other way. This is war and you must obey." So
    the army goes off in its tanks spends three days to occupy a hill
    and then a rocket takes off and blasts a sensitive target in
    Haifa. "So, how many days will we need to complete the plan? And
    when we complete it, will the rain of rockets on Haifa be halted?"
    But the master of the house needs some kind of success in a hurry
    because he's supposed to give a report to the crows. He tries to
    write an opening paragraph, but a rocket explodes and tears up his
    paper.
    The crows of misfortune are coming in with a plan for a Middle East
    in which honor is dead and the people are submissive. A Middle East
    where the people beg for handouts from the transnational companies
    and take their orders from the Pentagon. A Middle East where Arabic
    has become the third language. A Middle East bereft of leaders but
    full of slaves ready to drive wherever Washington tells them to go.
    Will the crows realize their Middle Eastern dream where gangs of
    murderers are installed as masters of the region? Or will this
    remain only a dream because the blood which has been shed proves
    stronger than their swords, or because the blades of their arrogance
    have grown forever dull?
    The black swarms of crows will harvest nothing but failure, because
    everywhere blood surrounds them. They would do better to just sit
    and caw emptily over the ruin of their dreams.
    24 July 2006.
    Arabic original at:
    http://www.pflp.ps/articles.php?acti...id=20060724_01


    التعليق السياسي: غراب الشؤم سيحلق في سماواتنا
    لان اولمرت وبيرتس وطائراتهما، وجنرالاتهما، ودباباتهما عجزا عن تحقيق
    أوهامهم في النيل من صمود المقاومة على أرض فلسطين ولبنان، ولان خصيان
    بغداد يتذمرون من إخصاب نخيل المقاومة على أرض الرافدين، ولان الزعماء
    المقعدين قد أغرقهم بصاق شعوبهم في وجوههم، اجتمع الغربان بعيداً بعيداً،
    ليقيموا الموقف، وجدوا أن القتل لم يكن كافياً إلى درجة المحق والإبادة،
    وجدوا أن الخراب أصبح عادة وحافزاً لمزيد من الإعمار، ووجدوا انه قد اسقط
    في أيديهم، لذا قررت غربان واشنطن، أن تبعث برسولين.
    الرسول الأول قذائف وصواريخ ذكية تميز المدني من المقاتل والدشمة
    المحصنة من البيت، تعرف بعقلها المبرمج أين تذهب وتضرب بعنفوانها
    الشديد لتمحق الأخضر واليابس. هكذا يقولون وقالوا عنها في الحرب على
    بغداد فما أصابت سوى ملجأ العامرية، ومساجد الفلوجة، ورمال الرمادي
    وتلعفر، ليكتشف العالم أنها غبية ومجرد قنابل تتقن صناعة الخراب
    والدمار والموت. إنها الآن في طريقها إلى حيفا محط صواريخ المقاومة،
    وربما تستخدم احتفالاً بمجيء الرسول الثاني.
    الرسول الثاني هي غراب الشؤم الذي أعلن انه سيحلق في سماواتنا وسيطوف
    الأرض العربية حاملا كرباجه السياسي مهدداً ومتوعداً بعظائم الأمور إذا لم
    ترتدع الشعوب بعد أن خنس الحكام وصاروا أرذل من أرانب مذعورة. غراب
    الشؤم جاء لينجد الطواويس التي نفشت ريشها فنتفته المقاومة صواريخ في
    حيفا وكرمئيل وغيرها. جاءت كونداليزا تحمل في منقارها تصريحاً بالقتل
    المدعوم أمريكياً ومزيداً من دمار وخراب في لبنان وان اقتضى في كل بلاد
    العرب، جاءت بعد أن رتبت كل الأمور مع المتعقلين العازفين عن المغامرة،
    والمرتعدين من سيف علي المرفوع في وجه القهر والظلم، إنهم يريدون سيف
    معاوية، بعد أن تخلصت قلوبهم من حب علي.
    غربان الموت تأتي من أمريكا وينتظرها البعض وما عرفوا قول الحكماء:
    إذا كان الغراب دليل قوم يدلهم على الربع الخراب
    فحذار أيها المقاومون من تحليق غراب الشؤم، حذار من حقدها البائن في
    وجهها وحذار من كل المؤتمرات التي تحاصرها الدبابات ودوي الطائرات.
    حين قال مستوطن يعلم ابنه حب الوطن وحراسته، تعلم الولد تعاليم أبيه،
    وقف على حدود المستوطنة، مل، فعاد إلى أبيه وسأله: إلى متى يا أبي سنظل
    نحرس ونحب الوطن؟
    لقد تحول السؤال اليوم وأصبح: إلى متى يا أبي سنظل نتحمل عتمة ورطوبة
    الملاجيء وصوت صفارات الإنذار، وفرقعة الصواريخ؟
    يقول لهم رب البيت اولمرت: هي أسابيع وربما تطول، فقد تلقى الإشارة من
    الغربان، ثم يصدر أوامره أن دكوا عشر عمارات أخرى لم يعد يتبقى لي سوى
    مزيد من الدك والهدم.
    يقول الجنرالات لا فائدة من الدك، لقد أجهزنا على كل الاسمنت في بيروت
    وبعلبك وعلى الصفيح في رفح وخانيونس والرشيدية وعين الحلوة، فيقول لهم
    إذن تقدموا واعتلوا التلال بدباباتكم.
    يقول الجنود له، لكن ذلك مغامرة، فيقول لا بد منها، فهي الحرب وعليكم
    الامتثال، يدفع الجند في دباباتهم فيقضون أياماً ثلاثة لاحتلال تلة،
    فتنطلق
    الصواريخ تسقط على مواقع حيفا الحساسة، إذن كم نحتاج من الأيام لنكمل
    الخطة وإذا أكملناها هل سيتوقف هطول الصواريخ على حيفا.
    رب البيت يتعجل الإنجاز فهو مطالب بتقرير يقدمه للغربان، يحاول أن يكتب
    البداية ينطلق الصاروخ فيمزق أوراقه.
    غراب الشؤم سيحمل مشروعه عن شرق أوسط تموت فيه الكرامة ويخنع فيه
    الناس، شرق أوسط يتسول فيه الناس حسنات الشركات عابرة القارات، ويأتمر
    بإمرة البنتاغون، شرق أوسط يحيل اللغة العربية إلى لغة ثالثة فيه، شرق
    أوسط خال من السادة مليء بالعبيد يساقون أنى أرادت واشنطن.
    هل يتحقق حلم الغربان بشرقهم الأوسط الذي تنصب فيه عصابات القتلة سادة
    على المنطقة أم أن الأمر سيبقى حلماً، لأن دماً سفح بات أقوى من سيوفهم،
    وأن نصال كبريائهم قد ثلمت إلى الأبد؟
    لن يحصد الغراب من حومته السوداء إلا الفشل، فالدم يحاصره في كل مكان،
    والأفضل له أن يجلس ناعقاً على خراب حلمه.
    __________________





    إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة تُوجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو .. وطني ..

  2. [2]
    مهاجر
    مهاجر غير متواجد حالياً
    مشرف عــــــــام
    الصورة الرمزية مهاجر


    تاريخ التسجيل: Jun 2003
    المشاركات: 8,679
    Thumbs Up
    Received: 298
    Given: 258

    Thumbs up جزاك الله خير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    والله يا أخي حالنا لا يسر ... نسأل الله الفرج والتيسير لهذه الأمة

    موضوع موزون وكتابة موفقة

    شكراً لك

    0 Not allowed!




    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. [3]
    u.s_eng
    u.s_eng غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 33
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم.....

    موضوع جميل ويصور الواقع

    جهد تشكر عليه

    0 Not allowed!



  4. [4]
    م.العراقي
    م.العراقي غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية م.العراقي


    تاريخ التسجيل: Jan 2004
    المشاركات: 1,766
    Thumbs Up
    Received: 13
    Given: 0

    تحية .. واعتراض

    السلام عليكم

    الكلام جميل ورائع ومنسق ، واغلبه صحيح ...

    الرسول الثاني هي غراب الشؤم الذي أعلن انه سيحلق في سماواتنا وسيطوف
    الأرض العربية حاملا كرباجه السياسي مهدداً ومتوعداً بعظائم الأمور إذا لم
    ترتدع الشعوب بعد أن خنس الحكام وصاروا أرذل من أرانب مذعورة. غراب
    الشؤم جاء لينجد الطواويس التي نفشت ريشها فنتفته المقاومة صواريخ في
    حيفا وكرمئيل وغيرها. جاءت كونداليزا تحمل في منقارها تصريحاً بالقتل
    المدعوم أمريكياً ومزيداً من دمار وخراب في لبنان وان اقتضى في كل بلاد
    العرب، جاءت بعد أن رتبت كل الأمور مع المتعقلين العازفين عن المغامرة،
    والمرتعدين من سيف علي المرفوع في وجه القهر والظلم، إنهم يريدون سيف
    معاوية، بعد أن تخلصت قلوبهم من حب علي.



    اتمنى ان تكون نقلت هذا الكلام دون ان تدقق فيه ..
    الكلام صحيح ولكن كاتبه يبدو انه دس مقدار ( 1 ملغ ) من السم في ( 1 كلغ ) من العسل ، مما سبب بعض المغص .

    تحياتي
    السلام عليكم .

    0 Not allowed!


    لا يكفي أن تعرف ... بل يجب أن تعرف كيف تطبق ما تعرف

  5. [5]
    Mangah_man
    Mangah_man غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 849
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    كلام في مكانة
    ارجوا بعد هذا ان يتعظ هؤلاء الرؤساء

    لا اعلم مما يخافون .. و نحن المعنيون .. ونحن راضون ..

    الي متي سنعد الايام لكي نرسل خروفا اخر للزبح ..

    الي متي سيفهمون الملوك ان الجهاد كان في كتاب الاسلام باب وليس ورقة ارهابية .. تحرق

    والي متي سيتحدثون رؤساؤنا اللغة الانجليزية .. في حين ان امريكا و اسرائيل تعرف اللغة العربية اكثر من اي رجل يمشي في شارع عربي ..

    0 Not allowed!


    ولرب نازلة يضيق بها الفتى *** ذرعا وعند الله منها المخرج
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت وكنت أظنها لا تفرج


    ************
    نعيب زماننا و العيب فينا

    و ما لزماننا عيب سوانا

    و نهجو ذا الزمان بغير ذنب

    و لو نطق الزمان لنا هجانا

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML