دورات هندسية

 

 

كواشف الخوافي... وآن للحق أن يبان

صفحة 21 من 53 الأولىالأولى ... 1117 18 19 20 2122 23 24 25 31 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 201 إلى 210 من 526
  1. [201]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أولا : زيادة سورتي الحفد والخلع للقرآن !

    هذا نص سورة الخلع المزعومة :
    {اَللّهُمّ إِنّا نَسْتَعِيْنُك وَنَسْتَغْفِرُكَ ونُثْنِيْ عَلَيْكَ اَلْخَيْرَ ولا نَكْفُرُك ونَخْلَعُ ونـَــتـْرُكُ مَنْ يَفْجُرُك}

    وهذا نص سورة الحفد المزعومة :
    {اَللّهُمّ إيّاكَ نَعْبُدُ ولَكَ نُصَلِّي ونَسْجُدُ وَإِلَيْكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نَرْجُوْ رَحْمَتَكْ ونَخْشَى عَذَابَكَ اَلْجَد إِن عَذَاْبَكَ بِالكُفّاْرِ مُلْحِقٌ}

    * روايات أهل السنة القائلة أنـهما قرآن منـزل :
    لنستعرض بعض رواياتـهم التي تدل على أنـهما سورتان كغيرهما من سور القرآن ، وهذا يتم من ناحيتين ، فتارة تنص تلك الروايات على أنـهما سورتان وأن بعض الصحابة كان يقرأ بـهما في صلاته بل ومنهم من يحلف بالله أنـهما نزلتا من السماء ، وتارة أخرى تدعي الروايات أن بعض الصحابة كانوا يكتبون السورتين بين سور مصاحفهم ، وهاك نبذة منها :

    - ص 432 -


    * النص على كونـهما سورتين :

    " وأخرج محمد بن نصر والطحاوي عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب كان يقنت بالسورتين ( اللهم إياك نعبد ) ( واللهم إنا نستعينك ) .
    وأخرج محمد بن نصر عن عبد الرحمن بن أبزى قال : قنت عمر رضي الله عنه بالسورتين . وأخرج محمد بن نصر عن عبد الرحمن بن أبى ليلى أن عمر قنت بـهاتين السورتين : ( اللهم إنا نستعينك ) و ( اللهم إياك نعبد ) " ( 1 ) .

    " وأخرج ابن أبى شيبة عن عبد الملك بن سويد الكاهلي أن عليا قنت في الفجر بـهاتين السورتين : ( اللهم إنا نستعينك … ) " ( 2 ) .

    " وأخرج محمد بن نصر عن سفيان قال : كانوا يستحبون أن يجعلوا في قنوت الوتر هاتين السورتين : ( اللهم إنا نستعينك ) و ( اللهم إياك نعبد ) . وأخرج محمد بن نصر عن إبراهيم قال يقرأ في الوتر السورتين : ( اللهم إياك نعبد ) ( اللهم إنا نستعينك ونستغفرك )".

    "وأخرج محمد بن نصر عن الحسن قال : نبدأ في القنوت بالسورتين ثم ندعو على الكفار ثم ندعو للمؤمنين والمؤمنات ".

    " وأخرج محمد بن نصر عن خصيف قال : سألت عطاء بن أبى رباح أي شئ أقول في القنوت قال : هاتين السورتين اللتين في قراءة أُبـي : ( اللهم إنا نستعينك ) و ( اللهم إياك نعبد ) ".

    ( 1 ) الدر المنثور ج6ص420 ( ذكر ما ورد في سورة الخلع وسورة الحفد )
    أقول : قد يتبادر إلى الذهن أن القنوت بـهما يدل على كونـهما دعاء ، وليس كذلك ، فإن القرآن يصح أن يقرأ كدعاء مثل قوله تعالى {رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ}(آل عمران/8).
    ( 2 ) ن.م .

    - ص 433 -


    " وأخرج ابن أبى شيبة ومحمد بن نصر عن ميمون بن مهران قال في قراءة أبى بن كعب : ( اللهم إنا نستعينك ) " ( 1 ) .
    " عن أبي اسحاق قال : أمّـنـا أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بخراسان فقرأ بـهاتين السورتين (إنا نستعينك ) و (نستغفرك ) " ( 2 ) .

    "وأخرج محمد بن نصر عن عطاء بن السائب قال كان أبو عبد الرحمن يقرئنا ( اللهم إنا نستعينك ) زعم أبو عبد الرحمن أن ابن مسعود كان يقرئهم إياها ويزعم أن رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم كان يقرئهم إياها " ( 3 ) .

    " وأخرج أبو الحسن القطان في المطولات عن أبان بن أبي عياش قال سألت أنس بن مالك عن الكلام في القنوت فقال : ( اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ) قال أنس : والله إن أنزلتا إلا من السماء *!" ( 4 ) .

    " وأخرج محمد بن نصر عن يزيد بن أبى حبيب قال بعث عبد العزيز بن مروان إلى عبد الله بن رزين الغافقي فقال له : والله إني لأراك جافيا ما أراك تقرأ القرآن ! قال : بلى والله إني لأقرأ القرآن وأقرأ منه مالا تقرأ به . فقال له عبد العزيز : وما الذي لا أقرأ به من القرآن ! قال : القنوت حدثني على ابن أبى طالب أنه من القرآن " ( 5 ) .

    ( 1 ) ن.م ج6ص422.
    ( 2 ) مجمع الزوائد ، المجلد السابع ص157 ( باب فيما نسخ ) وعلق عليه ب* ( رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح ) وعن الإتقان في علوم القرآن ج1ص65 ، أقول : واضح أن الصلاة لا تتم بقراءة غير القرآن .
    ( 3 ) الدر المنثور ج6ص422.
    ( 4 ) الدر المنثور ج6ص420 ( ذكر ما ورد في سورة الخلع وسورة الحفد ).
    ( 5 ) ن.م .

    - ص 434 -


    ولا أرى نصوصا هي أوضح وأجلى مما سبق لإثبات جزئيتهما من القرآن في نظر سلفهم الصالح ، أما في مذهب أهل البيت عليهم السلام الذي يدين به الشيعة فإن كل تلك الروايات وغيرها التي تفيد المعنى المزبور مرفوضة وعرض الجدار مضربـها .

    * دمج بعض الصحابة لـهما في المصحف على أنـهما سورتان :

    " قال ابن الضريس في فضائله أخبرنا موسى بن إسماعيل أنبانا حماد قال قرأنا في مصحف أبى بن كعب (اللهم إنا نستعينك وتستغفرك ونثني عليك الخير ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك ) قال حماد: هذه الآن سورة. واحسبه قال : (اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونجد وإليك نسعى ونحفد نخشى عذابك ونرجو رحمتك إن عذابك بالكفار ملحق) "( 1 ).

    " وفي مصحف ابن عباس قراءة أبـيّ وأبى موسى ( بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك الخير ولا نكفرك ونخلع ونترك من يفجرك ) . وفي مصحف حجر ( اللهم إنا نستعينك ) " ( 2 ) .

    " أخرج البيهقي أن عمر بن الخطاب قنت بعد الركوع فقال : ( بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إنا نستعينك …) قال ابن جريج : حكمة البسملة أنـهما سورتان في مصحف بعض الصحابة ".

    " وأخرج محمد بن نصر المروزي في كتاب الصلاة عن أبي بن كعب أنه كان يقنت بالسورتين فذكرهما وأنه كان يكتبهما في مصحفه" ( 3 ) .

    " وفي مصحف ابن مسعود مائة واثنا عشرة سورة لأنه لم يكتب المعوذتين ، وفي مصحف أُبيّ ست عشر لأنه كتب في آخره سورتي الحفد والخلع " ( 4 ) .

    ( 1 ) ن.م .
    ( 2 ) ن.م . ( 3 ) الإتقان في علوم القرآن ج1ص65 ط الحلبي الثالثة .
    ( 4 ) ن.م .

    - ص 435 -


    " وأخرج ابن أبى شيبة في المصنف ومحمد بن نصر والبيهقي في سننه عن عبيد بن عمير أن عمر بن الخطاب قنت بعد الركوع فقال ( بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إنا نستعينك ونستغفرك … ) وزعم عبيد أنه بلغه انـهما سورتان من القرآن من مصحف ابن مسعود " ( 1 ) .

    * شـبهة !

    قد يقال إن تلك الروايات التي تحكي كتابة السورتين في مصحف كل من أَبي بن كعب وابن مسعود ( 2 ) وابن عباس لا يستفاد منها إلحاقها كسورتين مثل بقية سور القرآن وإنما كتبتا كذكر ودعاء في آخر المصحف حتى يسهُل إيجادهما وقراءتـهما ، فليس كل ما يضاف في آخر المصحف يعتبر من القرآن المنـزل ، وهذا أشبه بما يفعل اليوم من دمج دعاء ختم القرآن في آخره وهذا لا يعني أنه دمج كسورة في المصحف .

    وهذا الكلام غير صحيح لأن الروايات صريحة في كونـهما سورتين ولم يعهد التعبير عن الدعاء بالسورة ، ثم إن رواياتـهم بينت محل السورتين في مصحف بعض الصحابة وكيفية وضعها فيه :
    " فائدة : قال ابن أشته في كتاب المصاحف : أنبأنا محمد بن يعقوب ، حدثنا أبو داود حدثنا أبو جعفر الكوفي قال : هذا تأليف مصحف أُبيّ : الحمد ثم البقرة ثم النساء ثم آل عمران ثم الأنعام ثم الأعراف ثم المائدة ثم يونس ثم الأنفال -إلى أن يقول- ثم الضحى ثم ألم نشرح ثم القارعة ثم التكاثر ثم العصر ثم سورة الخلع ثم سورة الحفد ثم ويل لكل همزة … إلخ " ( 3 ) .

    وقال النديم في الفهرست : " باب ترتيب القرآن في مصحف أبي بن كعب : … الصف ، الضحى ، ألم نشرح لك ، القارعة ، التكاثر ، الخلع ثلاث آيات ، الحفد ست آيات اللهم إياك نعبد وآخرها بالكفار ملحق ، اللمز ، إذا زلزلت ، العاديات ، أصحاب الفيل ، التين ، الكوثر ، القدر ، الكافرون ، النصر ، أبي لهب ، قريش ، الصمد ، الفلق ، الناس ، فذلك مائة

    ( 1 ) الدر المنثور ج6ص421 .
    ( 2 ) هذه النسبة لمصحف ابن مسعود وقعت محل كلام وخلاف . ( 3 ) الإتقان في علوم القرآن ج1ص64 ط الحلبي .

    - ص 436 -


    وستة عشر سورة قال إلى هاهنا أصبحت في مصحف أبي بن كعب وجميع آي القرآن في قول أبي بن كعب ستة آلاف آية ومائتان وعشر آيات وجميع عدد سور القرآن " ( 1 ) .

    وعليه فالسورتان المزعومتان وقعتا بين السور ، وترتيبهما بـهذا النحو في مصحف أبي بن كعب شاهد على أنـهما دمجتا كسورتين من سور المصحف لا كدعاء ألحق في آخر صفحاته ! بل إن راوي الرواية قد صرّح بكونـهما سورتين ، فجزئيتهما واضحة لا غبار عليها ، ومما يزيد الأمر وضوحا هذه الرواية :
    وأخرج محمد بن نصر عن الشعبي قال : " قرأت أو حدثني من قرأ في بعض مصاحف أُبيّ بن كعب هاتين السورتين : ( اللهم إنا نستعينك ) ، والأخرى ، بينهما {بِاِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ} قبلهما سورتان من المفصل وبعدهما سور من الفصل " ( 2 ) .

    وواضح من موضع السورتين في المصحف أن دمجهما كان باعتبار قرآنيتهما وإلا لو كانتا دعاءً لما صح أن توضعا بين السور بل توضعا في آخر المصحف أو في هامش الصفحات ، وهذا التقريب ليس بذاك الشيء بعد صراحة الروايات السابقة ونصها على أنـهما سورتان .

    * من عدهما سورتين من الصحابة والتابعين
    يمكن أن تزودنا نظرة عابرة في رواياتـهم بقائمة كبيرة من أسماء سلفهم الصالح الذين كانوا يقولون بقرآنيتهما ، وهم : أبي بن كعب ، وعبد الله بن عباس ، وأبو موسى الأشعري ، وأنس بن مالك ، وعبد الله بن مسعود ، وإبراهيم النخعي ، وسفيان الثوري ، والحسن البصري ، وعطاء بن رباح ، وأبو عبد الرحمن بزعم عطاء بن السائب ، وقد قال ابن عباس وعبد الرحمن بن أبي ليلى وعبد الرحمن بن أبزى وعبيد بن عمير : أن عمر بن الخطاب كان يقرأ هاتين السورتين في الصلاة .

    وسيأتي ذكر كلمات علماء أهل السنة الذين صرحوا بأن هذين المقطعين سورتان في مصاحف بعض الصحابة كبقية سور القرآن .

    ( 1 ) الفهرست ج1ص40.
    ( 2 ) الدر المنثور ج6ص420 ، وللزيادة تراجع روايات سورتي الخلع والحفد في الدر المنثور .

    - ص 437 -


    ومن الغريب أن علاّمتهم جلال الدين السيوطي قد وضع هذه الجمل التي لا ترقى لمستوى البلاغة القرآنية في آخر تفسيره الدر المنثور بعد المعوذتين إيمانا منه بأنـهما سورتان من القرآن ! ولا أدري كيف خفي عليه وهو رجل أدب وحليف لغةٍ وبلاغة ما لأسلوبـها من اضمحلال وضعف عن رونق الإعجاز القرآني ، وليت شعري كيف نحتج باعجاز القرآن وبلاغته على غير أهل ملتنا مع تجويز دخول تلك العبارات في حريم القرآن ، أفلا ينفيها إعجازه البلاغي ؟!

    * أين ذهبت ؟!
    السؤال المهم الذي على أهل السنة الإجابة عنه هو أين ذهبت هاتان السورتان ؟ ، ولماذا لم تكتبا في المصحف زمن عثمان ؟ خاصة وأن الصحابة كانوا يقرؤونـها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بمدة طويلة بعد زمن عثمان ، وكتبوهما في مصاحفهم ، بل كان الخليفة وغيره من التابعين يؤمّون الناس بـهما في الصلاة ولا من نكير أو معترض!

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  2. [202]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    صفحة 12 و صفحة 13 مدا تفتح عندي ما السبب

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  3. [203]
    فتوح
    فتوح غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 4,380

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 130
    Given: 148
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار الغزاوي
    وإضافة على هذا البيت وغيره من أشعاره الصريحة في إيمانه وإسلامه ، فقد روى الحافظ أبو نعيم ، والحافظ البيهقي أن صناديد قريش مثل أبي جهل ، وعبد الله بن أبي أمية ، عادوا أبا طالب في مرضه الذي توفي فيه ، وكان النبي (ص) حاضرا فقال لعمه أبي طالب : يا عم قل لا إله إلا الله ، حتى أشهد لك عند ربي تبارك وتعالى ، فقال أبو جهل وابن أبي أمية : يا أبا طالب أترجع عن ملة عبد المطلب ! وما زالوا به . حتى قال :

    اعلموا ... أن أبا طالب على ملة عبدالمطلب ولا يرجع عنها .

    فسروا وفرحوا وخرجوا من عنده ، ثم اشتدت عليه سكرة الموت وكان العباس أخوه جالسا عند رأسه ، فرأى شفتيه تتحركان ، فأنصت له واستمع وإذا هو يقول : لا إله إلا الله . فتوجه العباس إلى النبي (ص) وقال يا ابن أخي والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته بها ـ ولم يذكر العباس كلمة التوحيد لأنه كان بعد كافرا ـ .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يا أخ عمار أنت أوردت الحديث السابق كدليل على اسلام أبي طالب وأوردت قبله أشعار فإن كانت نسبة الأشعار لأبي طالب صحيحية وقالها لأنه مؤمن ومسلم فالسؤال الآن

    لماذا يطلب منه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يسلم وأن يشهد شهادة الإخلاص؟؟؟

    ألم تكن تكفي الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الأشعار ؟؟؟؟؟؟؟

    أكيد لم يقل هذه الأشعار وهو على فراش الموت ولكن قبل ذلك ومن بدء الدعوة.... وعليه فيكون رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها ولم يكن يعوزه سماع قول أبي طالب للشهادة

    ألا يوضح لك ذلك شيئاً ؟؟؟؟؟؟؟؟

    ألا يبين لك الحق؟؟؟؟؟؟؟

    نحن لا يضرنا في شئ اسلام أبي طالب وإن كنا لنفرح لو أنه أسلم لأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان سيفرح ولكن قدر الله وما شاء فعل فمات أبو طالب على الكفر ولن نهدي من نحب ولكن الله يهدي من يشاء


    أرجو أن تعمل عقلك فيما أوردته لك من ردود واعلم إنما أرد عليك من أدلتك التي تظنها ولم أوجه إليك شيئاً بعد

    فاتق الله في دينك فإن الحق واضح وقوي فكل الدلائل والقرائن تقول بموت أبي طالب كافراً
    حتى الحديث الذي أوردته أنت وإن كان دليلاً عليك فهو منقطع وأنت حذفت منه كلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم لم أسمع وعلى كل الحديث منقطع

    أما قولك الأخذ بالتواتر في الحديث فأنصحك بدراسة مصطلح الحديث فمن قال بالأخذ بالتواتر فقط ومن قال بترك حديث الآحاد أو المشهور أو الغريب وما الذي ينطبق على الصحابي وعلى التابعي أو الراوي

    تعلم يا أخي مطلح حديث ودعك من نقل الكتب وسردها وما تحمله من تناقضات وأوهام وأقول لك ما عند الله خير فلتكن مع الله ورسوله والمؤمنين

    0 Not allowed!


    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  4. [204]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اخي انت تترك ممجموعة ادلة وتاخذذ دليل واحد وتتكلم عليه والدليل الاكثر وضوحا ان الرسول لم يفرق بين ابو طالب وزوجته كما كان يفرق بين المشركين وزواجاتهم المؤمنات ...... ثم ان هناك اناس من السنة يعتقدون باسلام ابو طالب فلماذا انت لا تقر بذالك

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  5. [205]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اخي عن حديث الغدير جوابك غير شافي لاني كتبت لك اسماء الرواة من الصحابة .....
    وازيدك
    رواة حديث الغدير من التابعين

    على ترتيب الحروف



    (حرف الألف)

    1 - أبو راشد الحبراني الشامي (اسمه خضر / نعمان) وثقه العجلي وقال: لم يكن بدمشق في زمانه أفضل منه، ووثقه ابن حجر في التقريب ص 419: مر حديثه ص 55 .

    2 - أبو سلمة (إسمه عبد الله وقيل: إسماعيل) ابن عبد الرحمن بن عوف الزهري المدني، في خلاصة الخزرجي ص 380 عن ابن سعد كان ثقة فقيها كثير الحديث، وفي التقريب ص 422 ثقة مكثر مات 94 ، تنتهي الطرق إليه إلى جابر الأنصاري والطريق صحيح رجاله ثقات راجع ص 22 .

    3 - أبو سليمان المؤذن، في التقريب (أبو سلمان) من كبار التابعين مقبول ، يأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بطريق رجاله ثقات 4 - أبو صالح السمان ذكوان المدني مولى جويرية الغطفانية، قال الذهبي في تذكرته ج 1 ص 78: ذكره أحمد فقال: ثقة من أجل الناس وأوثقهم توفي سنة 101، راجع الطرق المذكورة في ص 56 ويأتي في آية التبليغ عنه نزولها في علي عليه السلام .

    5 - أبو عنفوانة المازني ، مر الطريق إليه عن جندع ص 23 .

    6 - أبو عبد الرحيم الكندي ، تأتي الطرق إليه في حديث مناشدة الرحبة بلفظ زاذان .

    7 - أبو القاسم أصبغ بن نباتة (بضم النون) التميمي الكوفي، تابعي ثقة قاله العجلي وابن معين ، تأتي الطرق إليه في مناشدة الرحبة، ومرت ص 28 .

    8 - أبو ليلى الكندي (1) في التقريب 435 ثقة من كبار التابعين ، روى أحمد بن حنبل في المناقب عن علي بن الحسين قال حدثنا إبراهيم بن إسماعيل عن أبيه عن سلمة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) يقال: اسمه سلمة بن معوية: وقيل: سعيد بن بشر، وقيل: المعلى .







    / صفحة 63 /

    ابن كهيل عن أبي ليلى الكندي أنه حدثه قال: سمعت زيد بن أرقم يقول ونحن ننتظر جنازة فسأله رجل من القوم فقال: يا أبا عامر أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم يقول لعلي: من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ قال .

    نعم: قال أبو ليلى: فقلت لزيد: قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: نعم، قالها أربع مرات .

    9 - إياس بن نذير (بضم النون وفتح المعجمة) ذكره ابن حبان في الثقات ، ستقف على الرواة عنه في حديث احتجاج علي عليه السلام يوم الجمل بحديث الغدير .



    (حرف الجيم والحاء والخاء)

    10 - جميل بن عمارة ، مر عن ابن كثير من طريق ابن جرير الطبري عنه ص 57 .

    11 - حارثة بن نصر ، يأتي عنه حديث المناشدة بالرحبة .

    12 - حبيب بن أبي ثابت الأسدي الكوفي، قال الذهبي: إنه فقيه الكوفة من ثقات التابعين توفي 117 / 119 وترجمه في تذكرته ج 1 ص 103، وحكى ابن حجر توثيقه عن غير واحد في تهذيب التهذيب ج 1 ص 178. مرت الطرق إليه ص 30، 31، 32، 35، 48 .

    13 - الحرث بن مالك ، مر الطريق إليه ص 40 .

    14 - الحسين بن مالك بن الحويرث ، مرت الطرق إليه ص، 59 .

    15 - حكم بن عتيبة الكوفي الكندي، ثقة ثبت فقيه صاحب سنة وأتباع، ترجمه الذهبي في تذكرته ج 1 ص 104 توفي 114 / 115 ، مر الطريق إليه ص 20، 39 وتأتي إليه طرق كثيرة .

    16 - حميد بن عمارة الخزرجي الأنصاري ، مر حديثه ص 56 17 - حميد الطويل أبو عبيدة ابن أبي حميد البصري المتوفى 143 قال الذهبي في تذكرته ج 1 ص 136: حميد الحافظ المحدث الثقة أحد مشيخة الأثر ، يأتي حديثه في حديث التهنئة .

    18 - خيثمة بن عبد الرحمن الجعفي الكوفي، حكى ابن حجر في التهذيب ج 3 ص 179 عن ابن معين والنسائي والعجلي ثقة مات بعد سنة 80 وأرخه ابن قانع





    / صفحة 64 /

    بالثمانين. مر الاسناد إليه ص 39 .



    (حرف الراء وأختها المعجمة)

    19 - ربيعة الجرشي (1) (بضم الجيم وفتح المهملة) المقتول سنة 60 / 61 / 74 مختلف في صحبته، في التقريب 123: كان فقيها وثقه الدارقطني وغيره. مر الطريق إليه ص 39 .

    20 - أبو المثنى رياح بن الحارث النخعي الكوفي، وثقه ابن حجر في التقريب وعده من كبار التابعين، وحكى ثقته عن العجلي وابن حبان في التهذيب ج 3 ص 299 ، تأتي الطرق إليه في حديث الركبان .

    21 - أبو عمرو زاذان بن عمر الكندي البزار " أو: البزاز " الكوفي في ميزان الاعتدال من كبار التابعين، وحكى ابن حجر ثقته عن غير واحد في التهذيب ج 3 ص 303 توفي 82 ، راجع حديث المناشدة .

    22 - أبو مريم زر " بكسر المعجمة وشدة المهملة " بن حبيش [ مصغرا ] الأسدي من كبار التابعين توفي 81 / 82 / 83 قال الذهبي في تذكرته ج 1 ص 40: إنه الإمام القدوة .

    وفي التقريب ثقة جليل مخضرم، وثقه غير واحد كما في التهذيب ج 3 ص 322، وعقد له أبو نعيم في الحلية ج 4 ص 181 - 191 ترجمة ضافية ، تأتي الطرق إليه في حديثي المناشدة في الرحبة والركبان .

    23 - زياد بن أبي زياد وثقه الحافظ الهيثمي في مجمعه وابن حجر في التقريب ، تأتي الطرق إليه في حديث مناشدة الرحبة.

    24 - زيد بن يثيع " بالمثناة والمثلثة بعدها مصغرا " الهمداني الكوفي في التقريب 136 ثقة مخضرم من كبار التابعين ، تأتي طرق كثيرة إليه في مناشدة الرحبة .



    (حرف السين وأختها المعجمة)

    25 - سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي المدني ترجمه الذهبي في تذكرته ج 1 ص 77 وقال: إنه الفقيه الحجة أحد من جمع بين العلم والعمل والزهد

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) في الخلاصة للخزرجي: الجرسي، بالسين المهملة .





    / صفحة 65 /

    والشرف، وفي التقريب أحد الفقهاء السبعة كان ثبتا عابدا يشبه بأبيه في الهدي والسمت من كبار الثالثة مات في آخر سنة 106 على الصحيح ، يأتي الطريق إليه في حديث الركبان، ومر في ص 57 .

    م - وأخرج البخاري في تاريخه ج 1 قسم 1: 375 من طريق عبيد عن يونس بن بكير عن إسماعيل بن نشيط العامري عن جميل بن عامر أن سالما حدثه سمع من سمع البني صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه ] .

    26 - سعيد بن جبير الأسدي الكوفي، ترجمه الذهبي في تذكرته ج 1 ص 65 و بالغ في الثناء عليه، وفي خلاصة الخزرجي ص 116 عن اللالكائي ثقة إمام حجة، و عن ابن مهران مات سعيد وما على ظهر الأرض أحد إلا وهو محتاج إلى علمه، وفي التقريب ص 133 ثقة ثبت فقيه من الثالثة قتل بين يدي الحجاج سنة 95 ولم يكمل الخمسين، وفي تهذيب التهذيب ج 4 ص 13 عن الطبري: إنه ثقة حجة على المسلمين ، مر الطريق إليه ص 20 و 52 .

    27 - سعيد بن أبي حدان ويقال ذي حدان (بضم المهملة وتشديد الدال) الكوفي، في تهذيب التهذيب ذكره ابن حبان في الثقات ، يأتي حديثه في - مناشدة الرحبة .

    28 - سعيد بن المسيب القرشي المخزومي صهر أبي هريرة توفي 94 قال الذهبي في تذكرة الحفاظ ج 1 ص 47: قال أحمد بن حنبل وغيره: مرسلات سعيد صحاح، و قال ابن المدني: لا أعلم في التابعين أوسع علما منه، هو عندي أجل التابعين .

    وعده أبو نعيم من الأولياء وترجمه في الحلية ج 2 ص 161 ، يأتي بطريق جمع من الحفاظ عنه حديث التهنئة ومر عنه غيره ص 39 و 40 .

    29 - سعيد بن وهب الهمداني الكوفي، في خلاصة تهذيب الكمال ص 122: وثقه ابن معين مات سنة ست وسبعين ، روى بطريقه جمع كثير من أئمة الحديث حديث مناشدة الرحبة كما يأتي .

    30 - أبو يحيى سلمة بن كهيل الحضرمي الكوفي المتوفى 121، وثقه أحمد والعجلي





    / صفحة 66 /

    كما في خلاصة التهذيب ص 136، والتقريب 154 ، مرت الطرق إليه ص 24 و 26 و 31 و 35 و 48 .

    31 - أبو صادق سليم بن قيس الهلالي المتوفى 90 وهو ممن يحتج به وبكتابه عند الفريقين كما يأتي ، روى حديث الغدير في غير موضع واحد من كتابه الموجود عندنا .

    32 - أبو محمد سليمان بن مهران الأعمش، وثقه الذهبي وغيره وكان يسمى المصحف من صدقه، ترجمه الذهبي في تذكرته ج 1 ص 138 توفي 147 / 148 ومولده 61 ، مرت الطرق إليه ص 30 و 34 و 48 وتأتي في حديث المناشدة وفي آية البلاغ 33 - سهم بن الحصين الأسدي ، مر عنه ص 42 .

    34 - شهر بن حوشب ، تأتي ترجمته والطرق إليه في آية إكمال الدين وحديث التهنئة وحديث صوم الغدير .



    (حرف الضاد المعجمة)

    35 - الضحاك م - بن مزاحم الهلالي أبو القاسم المتوفى 105، وثقه أحمد وابن معين وأبو زرعة) ، مر عنه عن ابن عباس ص 51، وروى الحافظ الحمويني في فرائد السمطين في الباب العاشر نقلا عن أبي القاسم بن أحمد الطبراني عن الحسين النيري عن يوسف بن محمد ابن سابق عن أبي ملك الحسن عن جوهر عن ضحاك عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم: أللهم أعنه وأعن به، وارحمه وارحم به، وانصره وانصر به، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وروي هذا اللفظ بإسناد آخر عن عمرو ذي مر عن أمير المؤمنين عليه السلام.



    (حرف الطاء المهملة)

    36 - طاووس بن كيسان اليماني الجندي (بفتح الجيم والموحدة) المتوفى 106 عده أبو نعيم من الأولياء وترجمه في حليته ج 4 ص 20 - 23 وقال في ص 23: حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم، حدثنا العباس بن علي النسائي، حدثنا محمد بن علي بن خلف، ثنا حسين الأشقر ثنا ابن عيينة (1) عن عمرو بن دينار عن طاووس عن بريدة عن النبي صلى الله عليه وسلم

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) يظهر من هذا السند أن ابن عيينة كابن البيع أخذ الحديث من مشايخه ولم يبلغ العشرة من عمره إذا بن عيينة ولد سنة سبع بعد المائة وتوفي عمرو بن دينار سنة 115 / 16 .







    / صفحة 67 /

    قال: من كنت مولاه فعلي مولاه .

    37 - طلحة بن المصرف الايامي " اليمامي " الكوفي، قال ابن حجر: ثقة قاري فاضل توفي 112 أو بعدها ، تأتي الطرق إليه في حديث مناشدة الرحبة .



    (حرف العين المهملة)

    38 - عامر بن سعد بن أبي وقاص المدني، في التقريب ص 185 ثقة من الثالثة مات 104 ، راجع ص 38 .

    39 - عايشة بنت سعد توفيت 117، وثقها ابن حجر في تقريبه 473 ، مر حديثها ص 38 و 40 و 41 .

    40 - عبد الحميد بن المنذر بن الجارود العبدي، وثقه النسائي وابن حجر في التقريب 224 ، يأتي عنه عن أبي الطفيل حديث مناشدة الرحبة بطريق رجاله كلهم ثقات .

    41 - أبو عمارة عبد خير بن يزيد الهمداني الكوفي المخضرمي، وثقه ابن معين والعجلي كما في الخلاصة ص 269 ووثقه ابن حجر في تقريبه 225 وعده من كبار التابعين ، يأتي الطريق إليه في حديث المناشدة بالرحبة بلفظ سعيد .

    42 - عبد الرحمن بن أبي ليلى المتوفى 82 / 3 / 6، في الميزان ج ؟ ص 115 من أئمة التابعين وثقاتهم، وأثنى عليه في التذكرة بالفقه ووثقه في التقريب ، يأتي حديث مناشدة الرحبة عنه بطرق كثيرة ومر الحديث عنه ص 15 و 39 .

    43 - عبد الرحمن بن سابط، ويقال: ابن عبد الله بن سابط الجمحي المكي وثقه ابن حجر في التقريب وعده من الطبقة الوسطى من التابعين توفي 118 ، مرت الطرق إليه ص 38 و 39 و 41 .

    44 - عبد الله بن أسعد بن زرارة ، راجع ص 17 .

    45 - أبو مريم عبد الله بن زياد الأسدي الكوفي، وثقه ابن حبان كما في خلاصة الخزرجي ص 168، ووثقه ابن حجر في التقريب 130 ، راجع ص 54 .

    46 - عبد الله بن شريك العامري الكوفي، في التقريب ص 202 صدوق يتشيع أفرط الجوزجاني فكذبه، وثقه أحمد وابن معين وغيرهما كما في ميزان الذهبي ج 2 ص 46 ،





    / صفحة 68 /



    مر الطريق إليه ص 40 .

    47 - أبو محمد عبد الله بن محمد بن عقيل الهاشمي المدني المتوفى بعد الأربعين والمائة، في خلاصة الخزرجي والتقريب عن الترمذي: إنه صدوق وكان أحمد وإسحاق والحميدي يحتجون بحديثه ، راجع طريق جابر ص 22، وفي البداية والنهاية ج 5 ص 213 عن ابن جرير الطبري قال: قال المطلب بن زياد عن عبد الله بن محمد بن عقيل سمع جابر بن عبد الله يقول: كنا بالجحفة بغدير خم فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من خباء أو فسطاط فأخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، قال شيخنا الذهبي: هذا حديث حسن وقد رواه ابن لهيعة .

    إلى آخر ما مر في ص 22 ويأتي في مناشدة رجل عراقي جابر الأنصاري .

    48 - عبد الله بن يعلى بن مرة ، تأتي الطرق إليه في حديث المناشدة ومر بعضها في ص 47 .

    49 - عدي بن ثابت الأنصاري الكوفي الخطمي المتوفى 116، قال الذهبي في ميزانه .

    ج 2 ص 193: عالم الشيعة وصادقهم وقاصهم وإمام مسجدهم ولو كانت الشيعة مثله لقل شرهم، وثقه أحمد والعجلي والنسائي ، مرت الطرق إليه ص 18 و 19 وتأتي في حديث التهنئة .

    50 - أبو الحسن عطية بن سعد بن جنادة " بضم الجيم " العوفي الكوفي التابعي المشهور المتوفى 111 وثقه سبط ابن الجوزي في تذكرته 25 والحافظ الهيثمي في مجمعه 9 ص 109 نقلا عن ابن معين .

    وفي مرآة الجنان لليافعي 1 ص 242: ضربه الحجاج أربع مائة سوط على أن يشتم عليا رضي الله عنه فلم يشتم ، مرت الطرق إليه ص 29 و 35 و 36 و 44 وتأتي في آية التبليغ .

    51 - علي بن زيد بن جدعان البصري المتوفى 129 / 31، وثقه ابن أبي شيبة وعن الترمذي: إنه صدوق، وأثنى عليه الذهبي في تذكرته بالإمامة ، راجع ما مر عنه ص 18 و 19 و 20 تأتي طرق كثيرة إليه في حديث التهنئة، وأخرج الخطيب في تاريخه ج 7 ص 377 قال: أخبرنا محمد بن عبد الرحمن المعدل - باصبهان -: حدثنا محمد بن عمر التميمي الحافظ: حدثنا الحسن بن علي بن سهل العاقولي: حدثنا حمدان بن المختار: حدثنا حفص بن عبيد الله بن عمر عن سفيان الثوري عن علي بن زيد عن أنس قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم





    / صفحة 69 /

    يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه .

    52 - أبو هارون عمارة بن جوين العبدي المتوفى 134 ، سبقت الطرق إليه ص 19 و 43 ويأتي بعضها في آية إكمال الدين وحديث التهنئة .

    53 - عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموي المتوفى 101 ، يأتي احتجاجه به .

    54 - عمر بن عبد الغفار ، يأتي عنه حديث إنشاد شاب أبا هريرة .

    55 - عمر بن علي أمير المؤمنين، في التقريب 281 ثقة من الثالثة مات في زمن الوليد وقيل قبل ذلك ، راجع ص 55 .

    56 - عمرو بن جعدة بن هبيرة ، مر حديثه ص 17 .

    57 - عمرو بن مرة أبو عبد الله الكوفي الهمداني المتوفى 116 يقال عليه: ذو مرة (1) في تهذيب التهذيب ج 8: تابعي ثقة عن العجلي، وترجمه الذهبي في تذكرته ج 1 ص 108 وأثنى عليه بالثقة والثبت والامامة ، مر حديثه ص 55 وإليه طرق كثيرة تأتي في حديث المناشدة بالرحبة، غير واحد منها صحيح رجاله ثقات .

    58 - أبو إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي الهمداني، قال الذهبي في ميزانه: من أئمة التابعين بالكوفة وأثباتهم، وترجمه في تذكرته بالثناء عليه ج 1 ص 101، وفي التقريب: مكثر ثقة عابد توفي 127 وقيل أكثر ، مر حديثه ص 32 و 35 وتأتي إليه طرق كثيرة في المناشدة وحديث التهنئة .

    59 - أبو عبد الله عمرو بن ميمون (2) الأودي، ذكره الذهبي في التذكرة ج 1 ص 56 بالإمامة والثقة، وفي التقريب 288: ثقة عابد نزل الكوفة، مات 74 وقيل بعدها ، مرت الطرق إليه ص 50 و 51 ويأتي احتجاجه بحديث الغدير .

    60 - عميرة (3) بن سعد الهمداني الكوفي، وثقه ابن حبان وفي التقريب ص 291: مقبول ، تأتي طرق الحفاظ إليه وهي كثيرة في المناشدة بالرحبة ومر بعضها ص 18 و 44 .

    61 - عميرة بنت سعد بن مالك المدنية أخت سهل أم رفاعة ابن مبشر ، يأتي الطريق

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) قد وقع اشتباه في معاجم كثيرة بينه وبين عمرو بن مرة الصحابي المذكور ص 58 .

    (2) في الخصايص للنسائي: عمرو بن ميمونة، وفي المناقب للخوارزمي: عمر بن ميمون، والصحيح ما ذكر .

    (3) في الخصايص للنسائي: عمرو .

    وفي مجمع الهيثمي وغيره: عمير، وقال الذهبي: الصحيح عميرة .





    / صفحة 70 /

    إليها في حديث مناشدة أمير المؤمنين في الرحبة، ولنا في هذا السند نظر يأتي في محله .

    62 - عيسى بن طلحة بن عبيد الله التميمي أبو محمد المدني، أحد العلماء وثقه ابن معين مات في خلافة عمر بن عبد العزيز، كذا ترجمه الخزرجي في خلاصته ص 257 ، مر الطريق إليه ص 46 .



    (حرف الفاء والقاف)

    63 - أبو بكر فطر بن خليفة المخزومي مولاهم الحناط، ثقة صدوق وثقه أحمد و ابن معين والعجلي وابن سعد توفي 150 / 153، أو أكثر كما في تهذيب التهذيب ، يأتي عنه حديث المناشدة في الرحبة بطرق كثيرة صحيحة رجالها ثقات ومر الطريق إليه ص 48 و 54 .

    64 - قبيصة بن ذؤيب، ترجمه الذهبي في تذكرته ج 1 ص 52 وأثنى عليه، ووثقه ابن حبان كما في الخلاصة ص 268، مات 86 ، مر الطريق إليه ص 21 .

    65 - أبو مريم قيس الثقفي المدايني، وثقه النسائي كما في خلاصة الخزرجي 395 ، مر الطريق إليه ص 54 ورجاله ثقات.



    (حرف الميم إلى آخر الحروف)

    66 - محمد بن عمر بن علي أمير المؤمنين، توفي في خلافة عمر بن عبد العزيز ويقال: سنة 100 وثقه ابن حبان وقال ابن حجر: صدوق من السادسة مات بعد الثلثين ، راجع الطرق إليه ص 54 و 55 .

    67 - أبو الضحى مسلم بن صبيح .

    (بالتصغير) الهمداني الكوفي العطار، وثقه ابن معين وأبو زرعة كما في خلاصة التهذيب 321، والتقريب 422 ، مر الطريق إليه ص 35 .

    68 - مسلم الملائي [ بضم الميم ] ، مرت الطرق إليه ص 24 و 39 .

    69 - أبو زرارة مصعب بن سعد بن أبي وقاص الزهري المدني، في التقريب 334 ثقة توفي سنة 103، راجع ص 40 .

    70 - مطلب بن عبد الله القرشي المخزومي المدني، وثقه أبو زرعة والدارقطني ، مر حديثه ص 49 .







    / صفحة 71 /

    71 - مطر الوراق ، تأتي ترجمته وحديثه في صوم الغدير وآية إكمال الدين و حديث التهنئة .

    72 - معروف بن خربوذ " بضم الموحدة آخره ذال معجمة " (1) وثقه ابن حبان ، راجع ص 26 ويأتي أيضا فيما بعد إنشاء الله تعالى .

    73 - منصور بن ربعي ، يأتي حديثه وترجمته في آية سأل سائل .

    74 - مهاجر بن مسمار الزهري المدني وثقه ابن حبان ، مرت الطرق إليه ص 38، 41 .

    75 - موسى بن أكتل بن عمير النميري ، سلف الطريق إليه ص 46 .

    76 - أبو عبد الله ميمون البصري مولى عبد الرحمن بن سمرة، م - وثقه ابن حبان كما في مجمع الزوايد 9 ص 111، وقال ابن حجر في القول المسدد ص 17: ميمون وثقه غير واحد وتكلم بعضهم في حفظه وقد صحح له الترمذي حديثا ] ، طرق الحفاظ إليه كثيرة مرت ص 30، 31، 32، 35 وصححه ابن كثير .

    77 - نذير الضبي الكوفي، من كبار التابعين ، يأتي عنه حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام يوم الجمل .

    78 - هاني بن هاني الهمداني الكوفي، نفى البأس عنه النسائي كما في التقريب ، يأتي حديثه في مناشدة الرحبة .

    79 - أبو بلج يحيى بن سليم الفزاري الواسطي، وثقه ابن معين والنسائي و الدارقطني كما في خلاصة الخزرجي 383 م - ووثقه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد 9 ص 109 ، مرت الطرق إليه ص 50 و 51 والحديث بطريقه عن ابن عباس صحيح رجاله كلهم ثقات .

    80 - يحيى بن جعدة بن هبيرة المخزومي، في التقريب 389 ثقة من الثالثة ، راجع ص 33 و 35 .

    81 - يزيد بن أبي زياد الكوفي، أحد أئمة الكوفة توفي 136 وله تسعون عاما أو دونها بقليل ، يأتي حديثه في مناشدة الرحبة .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) ضبط الخزرجي في الخلاصة بفتح المعجمة والمهملة المشددة والدال المهملة .





    / صفحة 72 /

    82 - يزيد بن حيان التيمي الكوفي، وثقه العاصمي في زين الفتى والنسائي كما في خلاصة الخزرجي ص 370، ووثقه ابن حجر في تقريبه وعده من الطبقة الوسطى من التابعين ، مرت الطرق إليه ص 31 و 35، وأخرج الحافظ العاصمي في زين الفتى بإسناده عن إسحق بن إبراهيم المروزي الثقة عن جرير بن عبد الحميد الضبي الثقة عن أبي حيان يحيى بن سعيد التيمي الثقة عن يزيد بن حيان الكوفي الثقة بالحرم (1) قام رسول الله بغدير خم فوعظ وذكر ثم قال: أما بعد: أيها الناس ؟ فإنما أنا بشر مثلكم يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب .

    الحديث .

    83 - أبو داود يزيد بن عبد الرحمن بن الأودي الكوفي، وثقه ابن حبان كما في خلاصة الخزرجي ص 372 ، مرت الطرق إليه ص 15، وتأتي في حديث مناشدة شاب أبا هريرة .

    84 - أبو نجيح يسار الثقفي المتوفى 109، وثقه ابن معين كما في خلاصة الخزرجي ص 384 ، مرت الطرق إليه ص 39.



    آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) كدا في النسخة وقد سقط عنها اسم الراوي عن النبي صلى الله عليه وآله .

    زيد بن أرقم فاللفظ لفظه والطريق إليه طريق مسلم فيما ذكره من حديث الغدير في صحيح ؟ عن زيد

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  6. [206]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    5 ـ حديث الركبان

    في الكوفة سنة 36 ـ 37 ه*

    أخرج إمام الحنابلة أحمد بن حنبل عن يحيي بن آدم عن حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الأشجعي عن رياح (بالمثناة) بن الحارث (1) قال: جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يا مولانا ؟ قال: وكيف أكون مولاكم وأنتم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه .

    قال رياح: فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء ؟ قالوا: نفر من الأنصار فيهم: أبو أيوب الأنصاري .

    وبإسناده عن رياح قال: رأيت قوما من الأنصار قدموا على علي في الرحبة فقال:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) رجال الحديث من طريق أحمد وابن أبي شيبة والهيثمي وابن ديزيل كلهم ثقات كما مرت تراجمهم في التابعين وطبقات العلماء .

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  7. [207]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    من القوم ؟ فقالوا: مواليك يا أمير المؤمنين ؟ الحديث .

    وعنه قال: بينما علي جالس إذ جاء رجل فدخل، عليه أثر السفر فقال: السلام عليك يا مولاي ؟ قال: من هذا ؟ قال: أبو أيوب الأنصاري .

    فقال علي: أفرجوا له ففرجوا فقال أبو أيوب: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه .

    وقال إبراهيم بن الحسين (1) بن علي الكسائي المعروف بابن ديزيل (المترجم ص 97) في كتاب صفين (2) حدثنا يحيى بن سليمان (الجعفي) قال: حدثنا ابن فضيل (محمد الكوفي) قال: حدثنا الحسن بن الحكم النخعي عن رياح بن الحارث النخعي قال: كنت جالسا عند علي عليه السلام إذ قدم عليه قوم متلثمون فقالوا: السلام عليك يا مولانا ؟ فقال لهم: أو لستم قوما عربا ؟ قالوا: بلى .

    ولكنا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله يقوم يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله .

    فقال: لقد رأيت عليا عليه السلام ضحك حتى بدت نواجذه ثم قال: اشهدوا .

    ثم إن القوم مضوا إلى رحالهم فتبعتهم فقلت لرجل منهم: من القوم ؟ قالوا: نحن رهط من الأنصار، وذلك يعنون رجلا منهم: أبو أيوب صاحب منزل رسول الله صلى الله عليه وآله .

    قال: فأتيته وصافحته .

    وروى الحافظ أبو بكر ابن مردويه (كما في كشف الغمة ص 93) عن رياح بن الحارث قال .

    كنت في الرحبة مع أمير المؤمنين إذ أقبل ركب يسير حتى أناخوا بالرحبة ثم أقبلوا يمشون حتى أتوا عليا عليه السلام فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ؟ و رحمة الله وبركاته، قال: من القوم ؟ قالوا: مواليك يا أمير المؤمنين ؟ قال: فنظرت إليه وهو يضحك ويقول: من أين وأنتم قوم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم وهو آخذ بعضدك: أيها الناس ؟ ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلنا: بلى يا رسول الله .

    فقال، إن الله مولاي وأنا مولى المؤمنين، وعلي مولى من كنت مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه .

    فقال: أنتم تقولون ذلك ؟ قالوا: نعم .

    قال: وتشهدون

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) في النسخ . الحسن وهو تصحيف .

    (2) كما في شرح نهج البلاغة 1 ص 289، قال ابن كثير في تاريخه 11 ص 71: كتاب ابن ديزيل في وقعة صفين مجلد كبير .

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  8. [208]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    عليه ؟ قالوا: نعم .

    قال: صدقتم .

    فانطلق القوم وتبعتهم فقلت لرجل منهم: من أنتم يا عبد الله ؟ قالوا: نحن رهط من الأنصار وهذا أبو أيوب صاحب منزل رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذت بيده فسلمت عليه وصافحته .

    وروى عن حبيب بن يسار عن أبي رميلة إن ركبا أربعة أتوا عليا عليه السلام حتى أناخوا بالرحبة ثم أقبلوا إليه فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ؟ ورحمة الله و بركاته .

    قال: وعليكم السلام أنى أقبل الركب ؟ قالوا: أقبل مواليك من أرض كذا وكذا .

    قال أنى أنتم موالي ؟ قالوا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه .

    وروى ابن الأثير في أسد الغابة 1 ص 368 عن كتاب الموالاة لابن عقدة بإسناده عن أبي مريم زر بن حبيش قال: خرج علي من القصر فاستقبله ركبان متقلدي السيوف فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ؟ السلام عليك يا مولانا ؟ ورحمة الله وبركاته فقال علي عليه السلام: من ههنا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقام اثنى عشر منهم: قيس بن ثابت بن شماس، وهاشم بن عتبة، وحبيب بن بديل بن ورقاء، فشهدوا أنهم سمعوا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه . وأخرجه أبو موسى " المديني " .

    ورواه عن كتاب الموالاة لابن عقدة ابن حجر في الإصابة 1 ص 305 وأسقط صدره إلى قوله: " فقال علي " ولم يذكر من الشهود هاشم بن عتبة، جريا على عادته بتنقيص فضايل آل الله .

    وروى محب الدين الطبري في " الرياض النضرة " 2 ص 169 من طريق أحمد بلفظه الأول، وعن معجم الحافظ البغوي أبي القاسم بلفظ أحمد الثاني، وابن كثير في تاريخه 5 ص 212 عن أحمد بطريقيه ولفظيه الأولين، وفي ج 7 ص 347 عن أحمد بلفظه الأول، وقال في ص 348: قال أبو بكر بن أبي شيبة: ثنا شريك عن حنش عن رياح بن الحارث قال: بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي إذ جاء رجل عليه أثر السفر فقال: السلام عليك يا مولاي ؟ قالوا: من هذا ؟ فقال أبو أيوب: سمعت رسول الله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه .

    ورواه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوايد 9 ص 104 بلفظ أحمد الأول ثم قال:





    / صفحة 190 /

    رواه أحمد والطبراني إلا أنه قال: قالوا: سمعنا رسول صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وهذا أبو أيوب بيننا .

    فحسر أبو أيوب العمامة عن وجهه ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه . ورجال أحمد ثقات . ا ه* .

    وقال جمال الدين عطاء الله بن فضل الله الشيرازي في كتابه: (الأربعين في مناقب أمير المؤمنين) عند ذكر حديث الغدير: ورواه زر بن حبيش فقال: خرج علي بن القصر فاستقبله ركبان متقلدي السيوف عليهم العمايم حديثي عهد بسفر فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ؟ ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا مولانا ؟ فقال علي بعد ما رد السلام: من ههنا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقام اثنا عشر رجلا منهم خالد بن زيد أبو أيوب الأنصاري، وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين، وقيس بن ثابت بن شماس، وعمار بن ياسر، وأبو الهيثم بن التيهان، وهاشم بن عتبة بن أبي وقاص، و حبيب بن بديل بن ورقاء فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه . الحديث .

    فقال علي لأنس بن مالك والبراء بن عازب: ما منعكما أن تقوما فتشهدا فقد سمعتما كما سمع القوم ؟ فقال: أللهم إن كانا كتماها معاندة فأبلهما .

    فأما البراء فعمي فكان يسأل عن منزله فيقول: كيف يرشد من أدركته الدعوة ؟ وأما أنس فقد برصت قدماه .

    وقيل: لما استشهد علي عليه السلام قول النبي صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ اعتذر بالنسيان .

    فقال: أللهم إن كان كاذبا فاضربه ببياض لا تواريه العمامة . فبرص وجهه فسدل بعد ذلك برقعا على وجهه . ع 1 ص 211 و ج 2 ص 137 .

    وقال أبو عمرو الكشي في فهرسته ص 30: فيما روي من جهة العامة، روى عبد الله بن إبراهيم قال: أخبرنا أبو مريم الأنصاري عن المنهال بن عمرو عن زر بن حبيش قال: خرج علي بن أبي طالب عليه السلام من القصر فاستقبله ركبان متقلدون بالسيوف عليهم العمايم فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ؟ ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا مولانا ؟ فقال علي: من ههنا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ فقام خالد بن زيد أبو أيوب، وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين، وقيس بن سعد بن عبادة، وعبد الله بن بديل بن ورقاء، فشهدوا جميعا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم غدير خم: من كنت





    / صفحة 191 /

    مولاه فعلي مولاه .

    فقال علي عليه السلام لأنس بن مالك والبراء بن عازب: ما منعكما أن تقوما فتشهدا فقد سمعتما كما سمع القوم ؟ ثم قال: اللهم إن كانا كتماها معاندة فابتلهما .

    فعمي البراء بن عازب وبرص قدما أنس بن مالك، فحلف أنس بن مالك أن لا يكتم منقبة لعلي بن أبي طالب ولا فضلا أبدا، أما البراء بن عازب فكان يسأل عن منزله فيقال: هو في موضع كذا وكذا .

    فيقول: كيف يرشد من أصابته الدعوة ؟ .

    وهناك غير واحد من محدثي المتأخرين ذكروا هذه الإثارة لا نطيل بذكرهم المقال .

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  9. [209]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أعلام الشهود لأمير المؤمنين عليه السلام

    بحديث الغدير يوم الركبان حسب ما مر من الأحاديث



    1 - أبو الهيثم بن التيهان " بدري " .

    2 - أبو أيوب خالد بن زيد الأنصاري .

    3 - حبيب بن بديل بن ورقاء الخزاعي .

    4 - خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين الشهيد بصفين " بدري " .

    5 - عبد الله بن بديل بن ورقاء الشهيد بصفين .

    6 - عمار بن ياسر قتيل الفئة الباغية بصفين " بدري " .

    7 - قيس بن ثابت بن شماس الأنصاري .

    8 - قيس بن سعد بن عبادة الخزرجي " بدري " .

    9 - هاشم المرقال بن عتبة صاحب راية علي والشهيد بصفين .

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  10. [210]
    عمار الغزاوي
    عمار الغزاوي غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 169
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    (حديث التهنئة)



    أخرج الإمام الطبري محمد بن جرير في كتاب (الولاية) حديثا بإسناده عن زيد ابن أرقم مر شطر كبير منه ص 214 - 216 وفي آخره فقال: معاشر الناس ؟ قولوا: أعطيناك على ذلك عهدا عن أنفسنا وميثاقا بألسنتنا وصفقة بأيدينا نؤديه إلى أولادنا و أهالينا لا نبغي بذلك بدلا وأنت شهيد علينا وكفى بالله شهيدا، قولوا ما قلت لكم، وسلموا على علي بإمرة المؤمنين، وقولوا: الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، فإن الله يعلم كل صوت وخائنة كل نفس فمن نكث فإنما ينكث على نفسه ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرا عظيما، قولوا ما يرضي الله عنكم فإن تكفروا فإن الله غني عنكم .

    قال زيد بن أرقم: فعند ذلك بادر الناس بقولهم: نعم سمعنا وأطعنا على أمر الله و رسوله بقلوبنا، وكان أول من صافق النبي صلى الله عليه وآله وعليا: أبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير وباقي المهاجرين والأنصار وباقي الناس إلى أن صلى الظهرين في وقت واحد وامتد ذلك إلى أن صلى العشائين في وقت واحد وأوصلوا البيعة والمصافقة ثلثا .

    ورواه أحمد بن محمد الطبري الشهير بالخليلي في كتاب (مناقب علي بن أبي طالب) المؤلف سنة 411 بالقاهرة من طريق شيخه محمد بن أبي بكر بن عبد الرحمن وفيه: فتبادر الناس إلى بيعته وقالوا: سمعنا وأطعنا لما أمرنا الله ورسوله بقلوبنا وأنفسنا وألسنتنا وجميع جوارحنا ثم انكبوا على رسول الله وعلى علي بأيديهم، وكان أول من صافق





    / صفحة 271 /

    رسول الله (1) أبو بكر وعمر وطلحة والزبير ثم باقي المهاجرين والناس على طبقاتهم ومقدار منازلهم إلى أن صليت الظهر والعصر في وقت واحد والمغرب والعشاء الآخرة في وقت واحد، ولم يزالوا يتواصلون البيعة والمصافقة ثلثا، ورسول الله كلما بايعه فوج بعد فوج يقول: الحمد لله الذي فضلنا على جميع العالمين، وصارت المصافقة سنة ورسما واستعملها من ليس له حق فيها .

    وفي كتاب - النشر والطي - فبادر الناس بنعم نعم سمعنا وأطعنا أمر الله وأمر رسوله آمنا به بقلوبنا .

    وتداكوا على رسول الله وعلي بأيديهم إلى أن صليت الظهر والعصر في وقت واحد وباقي ذلك اليوم إلى أن صليت العشاءان في وقت واحد، ورسول الله كان يقول كلما أتى فوج: الحمد لله الذي فضلنا على العالمين .

    وقال المولوي ولي الله اللكهنوي في " مرآت المؤمنين " في ذكر حديث الغدير ما معربه: فلقيه عمر بعد ذلك فقال له: هنيئا يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت ... إلخ . و كان يهنأ أمير المؤمنين كل صحابي لاقاه .

    وقال المؤرخ ابن خاوند شاه المتوفى 903 في " روضة الصفا " (2) في الجزء الثاني من ج 1 ص 173 بعد ذكر حديث الغدير ما ترجمته: ثم جلس رسول الله في خيمة تخص به وأمر أمير المؤمنين عليا عليه السلام أن يجلس في خيمة أخرى وأمر إطباق الناس بأن يهنئوا عليا في خيمته، ولما فرغ الناس عن التهنئة له أمر رسول الله أمهات المؤمنين بأن يسرن إليه ويهنئنه ففعلن، وممن هنأه من الصحابة عمر بن الخطاب فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى جميع المؤمنين والمؤمنات .

    وقال المؤرخ غياث الدين المتوفى 942 في حبيب السير (3) في الجزء الثالث من ج 1 ص 144 ما معربه: ثم جلس أمير المؤمنين بأمر من النبي صلى الله عليه و

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) فيه سقط تعرفه برواية الطبري الأول .

    (2) ينقل عنه عبد الرحمن الدهلوي في " مرآة الأسرار " وغيره معتمدين عليه .

    (3) في كشف الظنون ج 1 ص 419: إنه من الكتب الممتعة المعتبرة وعده حسام الدين في " مرافض الروافض " من الكتب المعتبرة .

    واعتمد عليه أبو الحسنات الحنفي في " الفوائد البهية " وينقل عنه في ص 86 و 87 و 90 و 91 وغيرها .









    / صفحة 272 /

    آله في خيمة تخص به يزوره الناس ويهنئونه وفيهم: عمر بن الخطاب فقال: بخ بخ يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .

    ثم أمر النبي أمهات المؤمنين بالدخول على أمير المؤمنين والتهنئة له .

    وخصوص حديث تهنئة الشيخين رواه من أئمة الحديث والتفسير والتأريخ من رجال السنة كثير لا يستهان بعدتهم بين راو مرسلا له إرسال المسلم، وبين راو إياه بمسانيد صحاح برجال ثقات تنتهي إلى غير واحد من الصحابة كابن عباس وأبي هريرة والبراء بن عازب وزيد بن أرقم فممن رواه: 1 - الحافظ أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة المتوفى 235 (المترجم ص 89)، أخرج بإسناده في (المصنف) عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي الصلاة جامعة وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة فصلى الظهر فأخذ بيد علي فقال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى . فأخذ بيد علي فقال: أللهم: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه . فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .

    2 - إمام الحنابلة أحمد بن حنبل المتوفى 241 ، في مسنده 4 ص 281 عن عفان عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول الله .

    إلى آخر اللفظ المذكور من طريق ابن أبي شيبة غير أنه ليست فيه كلمة " أللهم " الأولى .

    3 - الحافظ أبو العباس الشيباني النسوي المتوفى 303 " المترجم ص 100 " قال: حدثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن زيد، وأبو هارون عن عدي بن ثابت عن البراء قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فلما أتينا على غدير خم كسح لرسول الله تحت شجرتين ونودي في الناس الصلاة جامعة، ودعا رسول الله عليا وأخذ بيده فأقامه عن يمينه فقال . ألست أولى بكل امرئ من نفسه ؟ قالوا: بلى . قال: فإن هذا مولى من أنا مولاه، أللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه . فلقيه عمر بن الخطاب فقال: هنيئا لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة .





    / صفحة 273 /

    4 - الحافظ أبو يعلى الموصلي المتوفى 307 " المترجم ص 100 " ، رواه في مسنده عن هدبة عن حماد .

    إلى آخر السند والمتن المذكورين في طريق الشيباني .

    5 - الحافظ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفى 310 في تفسيره ج 3 ص 428 ، قال بعد ذكر حديث الغدير: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .

    وهو قول ابن عباس والبراء بن عازب و ومحمد بن علي .

    6 - الحافظ أحمد بن عقدة الكوفي المتوفى 333 ، أخرج في كتاب الولاية وهو أول الكتاب عن شيخه إبراهيم بن الوليد بن حماد عن يحيى بن يعلى عن حرب بن صبيح عن ابن أخت حميد الطويل عن ابن جدعان عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن أبي وقاص: إني أريد أن أسألك عن شيء وإني أتقيك .

    قال: سل عما بدا لك فإنما أنا عمك .

    قال: قلت: مقام رسول الله صلى الله عليه وآله فيكم يوم غدير خم قال: نعم قام فينا بالظهيرة فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه .

    قال فقال أبو بكر وعمر: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة .

    7 - الحافظ أبو عبد الله المرزباني البغدادي المتوفى 384 ، رواه بإسناده عن أبي سعيد الخدري في كتابه " سرقات الشعر " .

    8 - الحافظ علي بن عمر الدارقطني البغدادي المتوفى 385 ، أخرج بإسناده حديث الغدير وفيه: إن أبا بكر وعمر لما سمعا قالا له: أمسيت يا بن أبي طالب ؟ مولى كل مؤمن ومؤمنة .

    حكاه عنه ابن حجر في الصواعق ص 26، ومر عنه من طريق الخطيب البغدادي بلفظ آخر ص 232 .

    9 - الحافظ أبو عبد الله ابن بطة الحنبلي المتوفى 387 ، أخرجه بإسناده في كتابه (الابانة) عن البراء بن عازب بلفظ الحافظ أبي العباس الشيباني المذكور بإسقاط كلمة (أمسيت) .

    10 - القاضي أبو بكر الباقلاني البغدادي المتوفى 403 (المترجم ص 107) ، أخرجه في كتابه " التمهيد في أصول الدين " 171 .







    / صفحة 274 /

    11 - الحافظ أبو سعيد الخركوشي النيسابوري المتوفى 407 ، رواه في تأليفه (شرف المصطفى) بإسناده عن البراء بن عازب بلفظ أحمد بن حنبل، وبإسناد آخر عن أبي سعيد الخدري ولفظه: ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم هنئوني هنئوني إن الله تعالى خصني بالنبوة وخص أهل بيتي بالإمامة فلقي عمر بن الخطاب أمير المؤمنين فقال: طوبى لك يا أبا الحسن أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .

    12 - الحافظ أحمد بن مردويه الاصبهاني المتوفى 416 ، أخرجه في تفسيره عن أبي سعيد الخدري وفيه: فلقي عليا عليه السلام عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .

    13 - أبو إسحاق الثعلبي المتوفى 427 ، أخرج في تفسيره [ الكشف والبيان ] قال: أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد السري، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد، حدثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكجي، حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا حماد (ابن سلمة) عن علي بن زيد عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: لما نزلنا مع رسول الله في حجة الوداع كنا بغدير خم فنادى إن الصلاة جامعة وكسح للنبي تحت شجرتين فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى .

    قال: هذا مولى من أنا مولاه، أللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه .

    قال: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة .

    14 - الحافظ ابن السمان الرازي المتوفى 445 ، أخرجه بإسناده عن البراء ابن عازب باللفظ المذكور عن أحمد بن حنبل .

    حكاه عنه محب الدين الطبري في الرياض النضرة 2 ص 169، والشنقيطي في (حياة علي بن أبي طالب) ص 28 .

    15 - الحافظ أبو بكر البيهقي المتوفى 458 ، رواه مرفوعا إلى البراء بن عازب كما في (الفصول المهمة) لابن الصباغ المالكي المكي ص 25، و (درر السمطين) لجمال الدين الزرندي الحنفي، بسند يأتي عنه عن أبي هريرة، ويأتي من طريق الخوارزمي عنه عن البراء وأبي هريرة .

    16 - الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي المتوفى 463 ، مر عنه بسندين صحيحين عن أبي هريرة ص 232، 233 .







    / صفحة 275 /

    17 - الفقيه أبو الحسن ابن المغازلي المتوفى 483 ، في كتاب [ المناقب ] قال: أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن طاوان قال: أخبرنا أبو الحسن أحمد بن الحسين بن السماك قال: حدثني أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير الخلدي، حدثني علي بن سعيد بن قتيبة الرملي قال: حدثني ضمرة .

    إلى آخر السند واللفظ المذكورين من طريق الخطيب البغدادي ص 232، 233 .

    وقال: أخبرنا أبو الحسن أحمد بن المظفر العطار، قال: أخبرنا أبو محمد ابن السقاء وأخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله القصاب البيع الواسطي مما أذن لي في روايته أنه قال: حدثني أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد البياسري، قال: حدثني أبو الحسن علي بن محمد بن الحسن الجوهري، قال: حدثني محمد بن زكريا العبدي، قال: حدثني حميد الطويل عن أنس في حديث فأخذ بيده وأرقاه المنبر فقال: أللهم ؟ هذا مني وأنا منه إلا أنه مني بمنزلة هارون من موسى، ألا من كنت مولاه فهذا علي مولاه .

    قال: فانصرف علي قرير العين فاتبعه عمر بن الخطاب فقال: بخ بخ يا أبا الحسن ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مسلم .

    18 - أبو محمد أحمد العاصمي ، قال في تأليفه (زين الفتى): أخبرني شيخي محمد بن أحمد رحمه الله، قال: أخبرنا أبو أحمد الهمداني، قال: حدثنا أبو جعفر محمد ابن إبراهيم بن محمد بن عبد الله (1) بن جبلة القهستاني، قال: حدثنا أبو قريش محمد بن جمعة بن خلف القايني، قال: حدثنا أبو يحيى محمد بن عبد الله بن يزيد المقري، قال: حدثنا أبي قال: حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: لما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه .

    قال عمر: هنيئا لك يا أبا الحسن ؟ أصبحت مولى كل مسلم .

    وقال: أخبرنا محمد بن أبي زكريا رحمه الله قال: أخبرنا أبو الحسن محمد (2) بن عمر بن بهته البزاز بقرائة أبي الفتح بن أبي الفوارس الحافظ عليه ببغداد فأقر به قال:

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) في تاريخ الخطيب 1 ص 411: عبدان بن حبلة .

    (2) من أهل باب الطاق توفي 374، ترجمه الخطيب في تاريخه 3 ص 35 وحكى عن العتيق ثقته وعنه عن البرقاني: نفى البأس عنه وإنه طالبي يعني بذلك أنه شيعي .





    / صفحة 276 /

    أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن عقدة الهمداني مولى بني هاشم قرائة عليه من أصل كتابه سنة ثلثين وثلاثمائة لما قدم علينا بغداد قال: حدثنا إبراهيم ابن الوليد بن حماد قال: أخبرنا أبي قال: أخبرنا يحيى بن يعلى .

    إلى آخر المذكور ص 273 من طريق الحافظ ابن عقدة سندا ومتنا .

    19 - الحافظ أبو سعد السمعاني المتوفى 562 ، في كتابه - فضايل الصحابة - بالإسناد عن البراء بن عازب بلفظ أحمد بن حنبل المذكور ص 272 .

    20 - حجة الاسلام أبو حامد الغزالي المتوفى 505 ، قال في تأليفه (سر العالمين) ص 9: أجمع الجماهير على متن الحديث من خطبته صلى الله عليه وسلم في يوم غدير خم باتفاق الجميع وهو يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقال عمر: بخ بخ لك يا أبا الحسن ؟ لقد أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .

    21 - أبو الفتح الأشعري الشهرستاني المتوفى 548 ، قال في (الملل والنحل) المطبوع في هامش الفصل لابن حزم 1 ص 220: ومثل ما جرى في كمال الاسلام وانتظام الحال حين نزل قوله تعالى: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته .

    فلما وصل إلى غدير خم أمر بالدرجات (1) فقمن ونادوا: الصلاة جامعة ثم قال عليه السلام وهو على الرحال: من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار، ألا هل بلغت ؟ ثلاثا .

    فادعت الإمامية أن هذا نص صريح فإنا ننظر من كان النبي مولى له وبأي معنى فتطرد ذلك في حق علي وقد فهمت الصحابة من التولية ما فهمناه (2) حتى قال عمر حين أستقبل عليا: طوبى لك يا علي ؟ أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة .

    22 - أخطب الخطباء الخوارزمي الحنفي المتوفى 568 ، أخرج في مناقبه ص 94 عن أبي الحسن علي بن أحمد العاصمي الخوارزمي عن إسماعيل بن أحمد الواعظ عن الحافظ أبي بكر البيهقي عن علي بن أحمد بن حمدان عن أحمد بن عبيد عن أحمد بن سليمان المؤدب عن عثمان (ابن أبي شيبة) عن زيد بن الحباب عن حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) كذا في النسخ والصحيح: بالدوحات .

    (2) سنوقفك على حق القول في المفاد وأن الصحابة ما فهمت إلا ما ترتأيه الإمامية.





    / صفحة 277 /

    عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجه حتى إذا كنا بين مكة والمدينة نزل النبي فأمر مناديا بالصلاة جامعة قال: فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى .

    قال: فهذا ولي من أنا وليه، أللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، من كنت مولاه فعلي مولاه .

    ينادي رسول الله بأعلى صوته، فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة .

    وبالاسناد المذكور عن الحافظ أبي بكر البيهقي عن الحافظ أبي عبد الله الحاكم عن أبي يعلى الزبير بن عبد الله الثوري (1) عن أبي جعفر أحمد بن عبد الله البزاز عن علي بن سعيد عن ضمرة عن ابن شوذب .

    إلى آخر الحديث المذكور من طريق الخطيب البغدادي ص 232، 233 سندا ومتنا .

    23 - أبو الفرج ابن الجوزي الحنبلي المتوفى 597 ، أخرج في مناقبه من طريق أحمد بن حنبل بالإسناد عن البراء بن عازب بلفظه المذكور .

    24 - فخر الدين الرازي الشافعي المتوفى 606 ، رواه في تفسيره الكبير 3 ص 636 وفي طبعة 443 بلفظ مر ص 219 .

    25 - أبو السعادات مجد الدين ابن الأثير الشيباني المتوفى 606 ، قال في (النهاية) 4 ص 246 بعد عد معاني المولى: ومنه الحديث: من كنت مولاه فعلي مولاه .

    إلى أن قال: وقول عمر لعلي: أصبحت مولى كل مؤمن .

    26 - أبو الفتح محمد بن علي النطنزي ، أخرج في كتابه - الخصايص العلوية - بإسناده حديث أبي هريرة بلفظه المذكور من طريق الخطيب البغدادي ص 232 .

    27 - عز الدين أبو الحسن ابن الأثير الشيباني المتوفى 630 ، أخرجه بإسناده عن البراء بن عازب بلفظ مر ص 178 .

    28 - الحافظ أبو عبد الله الكنجي الشافعي المتوفى 658 ، قال في " كفاية الطالب " ص 16: أخبرنا الحافظ يوسف بن خليل الدمشقي بحلب، قال: أخبرنا الشريف أبو المعمر محمد بن حيدرة الحسيني الكوفي ببغداد .

    وأخبرنا أبو الغنايم محمد بن علي بن ميمون

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) كذا في المناقب .

    وفي فرايد الحموي: النوري، وفي تاريخ الخطيب: التوزي راجع ص 106 .







    / صفحة 278 /

    النرسي بالكوفة، أخبرنا أبو المثنى دارم بن محمد بن زيد النهشلي، حدثنا أبو حكيم محمد بن إبراهيم بن السري التميمي، حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني (الشهير بابن عقدة) حدثنا إبراهيم بن الوليد بن حماد، أخبرنا أبي أخبرنا يحيى بن يعلى عن حرب بن صبيح عن ابن أخت حميد الطويل .

    إلى آخر ما مر ص 273 عن ابن عقدة سندا ومتنا .

    29 - شمس الدين أبو المظفر سبط إن الجوزي الحنفي المتوفى 654 ، حكى في تذكرته ص 18 عن فضايل أحمد بن حنبل بإسناده عن البراء بن عازب باللفظ والسند المذكورين ص 272 .

    30 - عمر بن محمد الملا ، رواه في " وسيلة المتعبدين " عن البراء بلفظ أحمد .

    31 - الحافظ أبو جعفر محب الدين الطبري الشافعي المتوفى 694 ، أخرج في (الرياض النضرة) 2 ص 169 بطريق أحمد بن حنبل عن البراء وزيد بن أرقم بلفظه المذكور، ورواه في ذخاير العقبى ص 67 من طريق أحمد بلفظ البراء بن عازب .

    32 - شيخ الاسلام الحمويني المتوفى 722 ، قال في " فرايد السمطين " في الباب الثالث عشر: أخبرنا الشيخ الإمام عماد الدين عبد الحافظ بن بدران بقرائتي عليه بمدينة نابلس في مسجده قلت له: أخبرك القاضي أبو القاسم عبد الصمد بن محمد بن أبي الفضل الأنصاري الحرستاني إجازة فأقر به قال: أنبأ أبو عبد الله محمد بن أبي الفضل العراوي إجازة قال: أنبأ شيخ السنة أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ قال: أنبأ الحاكم أبو يعلى الزبير بن عبد الله النوري نبأ أبو جعفر أحمد بن عبد الله البزاز نبأ علي بن سعيد البرقي نبأ ضمرة بن ربيعة عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة . بلفظ الخطيب البغدادي المذكور ص 232 .

    وقال: أخبرنا الإمام الزاهد وحيد الدين محمد بن أبي بكر بن أبي يزيد الجويني بقرائتي عليه بخير آباد في جمادى الأول سنة ثلث وستين وستمائة قال: أنبأنا الإمام سراج الدين محمد بن أبي الفتوح اليعقوبي سماعا قال: أنبأنا والدي الإمام فخر الدين أبو الفتوح بن أبي عبد الله محمد بن عمر بن يعقوب قال: أنبأنا الشيخ الإمام محمد بن علي ابن الفضل القارئ .







    / صفحة 279 /

    وأخبرني السيد الإمام الأطهر فخر الدين المرتضى بن محمود الحسيني الاشتري إجازة في سنة إحدى وسبعين وستمائة بروايته عن والده، قال: أخبرني الإمام مجد الدين أبو القاسم عبد الله بن محمد القزويني، قال: أنبأنا جمال السنة أبو عبد الله محمد بن حمويه بن محمد الجويني، قال: أنبأنا جمال الاسلام أبو المحاسن علي بن شيخ الاسلام الفضل بن محمد الفارندي، قال: أنبأنا الإمام عبد الله بن علي شيخ وقته المشار إليه في الطريقة ومقدم أهل الاسلام في الشريعة قال: نبأنا أبو الحسن علي بن محمد بن بندار القزويني بمكة، نبأنا علي بن عمر بن محمد الحبري قرائة عليه، نبأنا محمد بن عبيدة القاضي، نبأنا إبراهيم بن الحجاج، نبأنا حماد عن علي بن زيد وأبي هارون العبدي عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع حتى إذا كنا بغدير خم فنادى فينا الصلاة جامعة وكسح للنبي تحت شجرتين فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيد علي وقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى .

    قال ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى .

    قال: أليس أزواجي أمهاتهم ؟ قالوا: بلى .

    فقال رسول الله: فإن هذا مولى من أنا مولاه، أللهم ؟ وال من والاه، وعاد من عاداه .

    ولقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال له: هنيئا لك يا بن أبي طالب ؟ أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ثم قال: أورده الإمام الحافظ شيخ السنة أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي في فضايل أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ونقلته من خطه المبارك وقال: أخبرنا الشيخ الإمام

    عماد الدين عبد الحافظ بن بدران بن شبل بن طرحان المقدسي بقرائتي عليه بمدينة نابلس، والشيخ الصالح محمد بن عبد الله الأنصاري الحرستاني (1) إجازة بروايته عن أبي عبد الله محمد بن الفضل العراوي إذنا بروايته عن الشيخ الإمام أبي بكر أحمد بن الحسين قال: أنبأنا علي بن أحمد بن عبيد قال: نبأنا أحمد بن سليمان المؤدب قال: حدثنا عثمان قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا حماد بن سلمة علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء قال: أقبلنا مع رسول الله .

    الحديث .

    33 - نظام الدين القمي النيسابوري ، مرت روايته بلفظ أبي سعيد الخدري

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    (1) نسبة إلى حرستا بالتحريك وسكون السين: قرية على نحو فرسخ من دمشق .

    0 Not allowed!


    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  
صفحة 21 من 53 الأولىالأولى ... 1117 18 19 20 2122 23 24 25 31 ... الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML