روح الصلاة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
[FRAME="11 70"]
إن على العبد أن يسعى للوصول إلى مرحلة يعيش فيها ( روح ) الصلاة طوال ليله ونهاره ..فإن روح الصلاة هي التوجه للحق ، وما الصلاة إلا قمّـة ذلك ( التوجه ) العام ، وهي موعد اللقاء الذي أذن به الحق المتعال لجميع العباد ..ومن هنا كان الذاهل عن ربه - في ليله ونهاره - عاجزا عن الإتيان بالصلاة التي أرادها منه ، إذ أنه وصفها بقوله: { وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين }..و هذه هي من صور الإعجاز ، لأن الصلاة على خفّـتها على البدن ، يستشعر ثقلها غير ( الخاشعين ) ، بما يفوق ثقل بعض الأعمال البدنية الأخرى .
[/FRAME]
منقوووووووووووووووووووووول

اللهم صل على محمد وآل محمد...
اللهم متعنا بروح الصلاة...
وأبعد عنا الشيطان الرجيم برحمتك يا أرحم الراحمين...
إنك سميع تجيب الدعاء...