دورات هندسية

 

 

إشكالات في النقد المقارن

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    nmashary
    nmashary غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Nov 2003
    المشاركات: 34
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    إشكالات في النقد المقارن

    الدكتور مشاري بن عبدالله النعيم


    مازلنا نبحث في العمارة العربية وربما في الجزء الأكثر عتمة منها، فكثير من الفضاءات العربية لم تقدم لنا في السابق وجهها المعماري ولم يتعرف القارئ عليها، ربما لكونها عمارة بعيدة عن الحدث الاقتصادي والثقافي الذي يدور في العالم العربي وربما لأنها بعيدة سياسيا ونحن نؤمن أن العمارة جزء من السياسة أو أن للسياسة تأثير عميق على العمارة. وسواء كان هذا أو ذاك فأننا مازلنا نرى أن العمارة في العالم العربي تمثل إشكالية كون "الحراك الثقافي والاقتصادي" غير متواز في كافة المناطق العربية وهو ما يجعل "العمارة القطرية غير متكافئة" لإجراء نقد معماري مقارن يخضع لمعايير علمية واضحة. في هذا الجزء لم نستطع سوى تقديم مقال واحد عن العمارة السودانية المعاصرة ويتبقى لنا محاولات قادمة كي نتحدث عن العمارة المغربية والليبية والموريتانية وعمارة قطر وعمان واليمن ولبنان والصومال وجيبوتي وحتى جزر القمر ولا نعد القارئ بأننا سوف نستطيع تقديم قراءات نقدية اولية عن كل هذه الاقطار إلا اننا سوف نحاول بالتأكيد فقد بدأنا بفكرة النقد المعماري المقارن ولا اعتقد اننا نستطيع ان نتوقف الان.

    المشكلة تكمن بالتأكيد عن الكتابة عن الاقطار العربية الأقل تنمية من الناحية العمرانية الأمر الذي لايعني ابدا انه لايوجد فيها عمارة تستحق النشر بقدر أن تلك العمارة موجودة على نطاق ضيق وتحتاج إلى مهتمين من الداخل كي يتحدثوا عن هذه العمارة التي لم يسمع عنها احد في العالم العربي. في حالة السودان كان هناك مبادرة متميزة للحديث عن العمارة السودانية (المبهمة على مستوى العالم العربي) وكان يفترض ان يكون هناك ملفا متكاملا يقدم هذه العمارة للقارئ العربي وكنا نأمل أن يتحقق ومع ذلك لابد ان اقول انني متفاجئ بالعمارة السودانية التي لااعلم عنها الكثير. الصورة بالنسبة للقارئ الذي يرغب في معرفة المزيد عن العمارة العربية ربما تتكشف له اكثر عندما نستطيع استكمال كل الدراسات الخاصة بالعمارة في الاقطار الاقل تنمية فالنقد المقارن لايمكن ان يكون مجديا دون وجود قراءات متعددة لكافة الاقطار العربية فنحن بعد لم نضع اسس موحدة يمكن ان نستخدمها كمعايير لمقارنة ولعلنا نستطيع ذلك في المستقبل ىننا وببساطة في طور البناء المعرفي لما يمكن ان نسميه "مدرسة نقدية عربية في العمارة"، ولا نستطيع ان ننكر اننا مازلنا في طور وضع الاسس "لحراك معرفي" في العمارة العربية لا اعتقد انه سيخرج من عنق الزجاجة بسهولة، فما زال هناك اهمال حاد للعمارة كمنتج ثقافي الأمر الذي لايجعلها تحظى بأهمية على نطاق الجمهور ولا نريد هنا ان يكون النقد المعماري مقروء فقط من قبل المعماريين بل هو لمتخذي القرار الذين يصنعون ويديرون المدينة العربية كما انها للساكن البسيط فيتلك المدن وتحقيق هذا الهدف يحتاج إلى زخم نقدي كبير اقف في حالة يأس كلما تذكرته خصوصا ونحن نعاني معاناة كبيرة في البحث عن كتاب للعمارة العربية.

    ولأبدأ بما نرغب في تحقيقه خلال الفترة المقبلة (على الاقل بالنسبة لنا في مجلة البناء) فقد قررنا أن نفتح الباب للمزيد من القراءات النقدية حول العمارة العربية سواء كانت "قطرية" أو "إقليمية مقارنة" أو "عربية مقارنة" ورأينا انه يمكن مثلا التحدث عن "العمارة السعودية" و"العمارة الخليجية المعاصرة" أو العمارة في الجزيرة العربية (بالاضافة لليمن). كما يمكن بناء دراسات نقدية حول عمارة العراق أو "عمارة الهلال الخصيب" (العراق بالاضافة إلى الشام) وربما تكون الدراسة عن "العمارة الشامية المعاصرة" (سوريا وفلسطين والاردن ولبنان) وقد تكون الدراسة عن "العمارة المصرية" أو "شمال افريقيا" يضاف لها "موريتانيا" وربما نتحدث عن "عمارة وادي النيل العربية" يضاف لها الصومال وجيبوتي. ونستطيع أن نتحدث عن الخصوصية المعمارية للدول العربية الأقل تنمية (السودان والصومال وجيبوتي وموريتانيا واليمن وجزر القمر) وهي دراسة ستكون مهمة لفهم لتأثير الاقتصاد على المنتج المعماري. في اعتقادنا ان هناك مساحات نقدية متعددة (لا تكتفي بدراسة واحدة ولا تقف فقط عند السرد التاريخي كما لاحظنا في كثير من الدراسات التي قدمناها سابقا) وهو ما يعني ان المجال سيظل مفتوحا للكتابة عن العمارة القطرية ولكن بشكل اكثر دقة وربما يكون هناك تركيزا "مرحليا" او على ظواهر بعينها. بالنسبة لنا نشعر بمسؤولية نحو العمارة الأقل تنمية ونتطلع أن يكون هناك فرصا لها كي تصبح جزء من الثقافة المعمارية العربية العامة التي نتطلع لبناءها هنا وإن كان هناك إشكالية في النقد المقارن في العمارة العربية ستظل عالقة بشكل دائم (على الاقل في المرحلة المقبلة) نتيجة للتفاوت الكبير في التنمية العمرانية بين مختلف الدول العربية ونتيجة لتعدد المصادر الثقافية التي تنتمي لها بعض المناطق العربية (نتيجة للتاريخ الاستعماري) وكلها إشكالات لانستطيع إنكارها لكننا نعتقد أنها خطوة إيجابية ان نستطيع وضع ايدينا على "جروح العمارة العربية" كي نسعى لرأب صدعها.

    مقال نشر في مجلة البناء العدد 186 (مارس 2006)

  2. [2]
    معمارية مسلمة
    معمارية مسلمة غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية معمارية مسلمة


    تاريخ التسجيل: Aug 2005
    المشاركات: 206
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    تساؤلات هامة نسعى لمعرفة اجابتها .... لكل بلد لون معماري ... ولكننا نجهل الكثير عن الكثير ... لا نعرف غير ما تسلطه أضواء السياسة و الاعلام .... وما تراه أعيننا
    نحتاج دراسات و معرفة عن أراض عربية مجهولة لنا ...بلاد الصومال و جيبوتي و السودان ...
    تأثير الحروب و المجاعات و الصراع السياسي ....
    كيف و لماذا ومن يبنى السدود على منابع الأنهار ؟ .... أين أصحاب الأموال و الاستثمار و النفوذ من عمران تلك البلاد ؟ ومع من مصالحهم ...

    شكرا لك على هذا المقال الذي يلفت الانتباه إلى جروح عمارتنا ... ودراستها لعلنا نصل الى حل ايجابي !

    0 Not allowed!



  3. [3]
    جمال الهمالي اللافي
    جمال الهمالي اللافي غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: Jul 2003
    المشاركات: 1,585

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 15
    Given: 0
    أول الغيث قطرة.

    0 Not allowed!



  4. [4]
    سوداني
    سوداني غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Apr 2005
    المشاركات: 63
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    المشكلة تكمن بالتأكيد عن الكتابة عن الاقطار العربية الأقل تنمية من الناحية العمرانية الأمر الذي لايعني ابدا انه لايوجد فيها عمارة تستحق النشر بقدر أن تلك العمارة موجودة على نطاق ضيق وتحتاج إلى مهتمين من الداخل كي يتحدثوا عن هذه العمارة التي لم يسمع عنها احد في العالم العربي. في حالة السودان كان هناك مبادرة متميزة للحديث عن العمارة السودانية (المبهمة على مستوى العالم العربي) وكان يفترض ان يكون هناك ملفا متكاملا يقدم هذه العمارة للقارئ العربي وكنا نأمل أن يتحقق ومع ذلك لابد ان اقول انني متفاجئ بالعمارة السودانية التي لااعلم عنها الكثير......


    لقد أطلعت على هذه المقالة في مجلة البناء .... وأعترف بأنها كانت محفزا لي للعمل على إنشاء هذا المشروع ...

    شبكة العمارة السودانية ... نتاج البدايات وإشراقات المستقبل
    www.sudarch.net

    لتكون واجهة إعلامية للتعريف بالعمارة في السودان

    0 Not allowed!



  5. [5]
    معمارية جادة
    معمارية جادة غير متواجد حالياً
    جديد
    الصورة الرمزية معمارية جادة


    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    المشاركات: 8
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    نعم نحن بحاجة ماسة جدا يا اخوان لمعرفة هذه الاشياء عن العمارة

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML