السلام عليكم ورحمة الله
الى جميع اعضاء المنتدى فاننا نسمع دوما ظلم لفلاسفة كثيرون عاشوا قبلنا بالاف السنين ومن بينهم فلاسفة الاغريق بشكل خاص ونسمع هذا من قبل اناس نقول عنهم انهم يمتلكون الثقافة فارجو على من يقرأ هذه الاسطر ان يبلغ عنا ويوعي ليرى العالم قدرة الخالق قبل كل شيء في ان الانسان كيف يحتاج الى اله له يعبده ويتذلل له:
من هنا نقول ان الفلاسفة الاولون معذورون في كفرهم بآلهة اليونان ومحقون في بحثهم العقلي الطليق عن مصدر للعالم عند غير هؤلاء الالهة الذين لهم كل صفات البشر واخلاقهم ورذائلهم لان عقولهم لم تصدق ان يكون هذا العالم من خلق اولئك الالهة السكيرين الكذابين المبطانين المحتالين الزناة فاخذوا يبحثون عن الآلهة الحق الذي ليس (كمثله شيء) من حيث لا يشعرون.
فجاء (فيثاغورس) الذي يسير في تفسير نشاة العالم من وجه رياضية يجب على كل انسان ان يعرفها او ان يبلغها للغير فقال:
لا بد لنا نحن البشر ان نبحث عن شيء له صفة عامة تشمل كل شيء أنتبه اخي القارئ فقال:
من الماديات وغيرها اقصد الصفة وما من صفة تشمل العالم بما فيه من مادة وغير مادة الا صفة العدد فنحن نستطيع تصور كل الاشياء بلا لون او طعم او رائحة او احجام ولكننا لا نستطيع ان نتصور شيء غير قابل للعد فالعد اذن هو الصفة الوحيدة التي يتصف بها كل ما في الكون ولما كان ما في الكون عبارة عن عدد متكرر والاعداد عبارة عن تكرار (الواحد) فالواحد اذن هو اصل الكون وعلته وحقيقته وهو بذلك يشير الى الله العظيم
فهل من العدالة ظلم هذا العالم والفيلسوف بلغوها عنا جزاكم الله خيرا وفي المستقبل هناك اشياء اكبر
المهندس بهاء عيد عناد البغدادي