السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أما بعد ..............................



فإلي إخواننى وأحبابي في الله عزوجل .... أنقل لكم هذه الزهرة الباسمة من هذا الروض الفسيح .





أبيات توضح حقيقة التوحيد وخوارمه التي تكون بعدم معاداة المشركين ,قال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن رحمه الله:



أما العقائد إن ترد تحقيقها () عنهم بلا شك ولا كتمان



إن الإله مقدس سبحانه () رب عظيم جل عن حدثان



فاحذر توالي في حياتك غيره () من كل معبود ومن شيطان



واحذر طريقة أقوام قد افتتنوا () في حب أدنى أو خسيس فان



واقطع علائق حبها وطلابها () إذ قطَّعوا فيها عرى الإيمان



لهفي عليهم لهفة من واله () متوجع من قلة الأعوان




قد صاده المقدور بين معاشر () في غفلة عن نصرة الرحمن



واستبدلوا بعد الهدى طرق الهوى () لما عمو عن واضح البرهان



واقطع علائق حبهم في ذاته () لا في هواك ونخوة الشيطان



واهجر مجالس غيهم إذ قطعوا () فيها عرى التوحيد والإيمان



لاسيما لما ارتضاه جاهل () ذو قدرة في الناس مع سلطان



قوم سكارى لا يفيق نديهم () أبد الزمان يبوء بالخسران



قوم تراهم مهطعين لمجلس () فيه السقاء وكل كفر دان



بل فيه قانون النصارى حاكما () من دون نص جاء في القرآن



بل كل أحكام له قد عطلت () حتى الندا بين الورى بأذان



ويرون أحكام النبي وصحبه () في شرعهم من جملة الهذيان



ويرون قتل القائمين بدينه () في زعمهم من أفضل القربان



والفسق عندهمو فأمر سائغ () يلهو به الأشياخ كالشبان



والمنع في قانونهم وطريقهم () غصب اللواط كذاك والنسوان



فانظر إلى أنهار كفر فجرت () قد صادمت لشريعة الرحمن



بل لا يزال لجربها بين الورى () من هالك متجاهل خوان



يا رب واحكم بينا في عصبة () شدوا ركائبهم إلى الشيطان



سلوا سيوف الغي من أغمادها () وسعوا بها في ذلة وهوان



واستبدلوا بعد الدراسة والهدى () بالقدح في صحب وفي إخوان


صرفوا نصوص الوحي عن أوضاعها () وسعوا بها في زمرة العميان



فتحوا الذرائع والوسائل للتي () يهوى هواها عابدوا الصلبان



وسعوا بها في كل مجلس جاهل () أو مشرك أو أقلف نصراني



وقضوا بأن السير نحو ديارهم () ما قال أهل العلم والعرفان



ما وافق الحكم والمحل ولا هو () استوفى الشروط فصار ذا بطلان



فادرأ بها نحرهم تلقى الهدى () وارجمهمو بثواقب الشبهان




واقعد لهم في كل مقعد فرصة () واكشف نوابغ جهلهم ببيان



حتى يعود الحق أبلج واضحا () يبدو سنا للسالك الحيران



وقضوا بأن العهد باق للذي () ولى الولاية شيعة الشيطان



تبا لهم من معشر قد أشربوا () حب الخلاف ورشوة السلطان



وقضوا له بالجزم أن متابه () قد هد ما أعلى من البنيان



وطلابه للأمر والحرب الوبى () فعلى طريق العفو والغفران


منقول من شبكة الإخلاص الاسلامية

اخوكم فى الله
محمد اسماعيل