دورات هندسية

 

 

قيم اسلامية يجب ان يتحلى بها المهندس المسلم

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    معماري ناقد
    معماري ناقد غير متواجد حالياً

    عضو فعال

    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 135
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    قيم اسلامية يجب ان يتحلى بها المهندس المسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    حياكم الله اخواني المهندسين وبارك في جهودكم ووفقكم لما يحب ويرضى .
    احب ان اطرح بعض القيم التي يجب ان يتحلى بها المهندس المسلم .

    أولا : الأمانة

    الأمانة فى اللغة العربية نقيض الخيانة ، وتطلق على عدة معان منها : الطاعة والعبادة ، والثقة والأمان والوديعة . والأمانة فى نظر الشرع الاسلامى الحنيف واسعة الدلالة ، وهى ترمز لعدة معان ، وأساس تلك المعانى كلها شعور المرء بالمسئولية فى كل أمر يوكل اليه ، ويكلف بالقيام به ، وادراكه الجازم بأنه مسئول عن هذا العمل أمام الحق تبارك وتعالى ، حيث يقول جل فى علاه )إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا)(النساء: الآية58) ويقول تقدست أسمائه )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (لأنفال:27)
    وينبه الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه على تلك المسئولية فيقول فى حديثه الشريف : "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته" رواه الشيخان
    وتعد الأمانة بصفة عامة من الفضائل الاساسية والقيم الهامة فى حياة الافراد والجماعات ، وقد اهتم الاسلام بها اهتمام بالغ الى الحد الذى جعلها صنواً للدين ، وعلامة على الايمان بمعنى أن غيابها يعنى فى الوقت نفسه غياب الايمان ولا غرابه فى ذلك فهما مشتقان من أصل لغوى واحد ، وفى هذا السياق جاء قول الرسول صلى الله عليه وسلم "لا أيمان لمن لا أمانة له ولا دين لمن لا عهد له" (صحيح ابن حبان)
    كما جعل النبى صلى الله عليه وسلم عدم توفر الأمانة فى الفرد من علامات النفاق فقال فى حديثه الشريف "آيه المنافق ثلاث اذا حدث كذب ، واذا وعد أخلف ، واذا اؤتمن خان" (رواه البخارى) وهذ الوصف بالنفاق لخائن الأمانة وصف طبيعى لان الايمان والأمانة صنفان لا يفترقان
    والأمانة من القيم التى لا تتجزأ ولا تنتصف ، فإما أمانة وإما خيانة ، ولا ثالث لهما ولذلك كان النبى صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من الخيانة فكان من دعائه الشريف "اللهم انى أعوذ بك من الخيانة فانها بئست البطانة"
    وقد جعل الاسلام من الأمانة قيمة أساسية لدرجة أن نهاية العالم وقيام الساعة مرهون بمدى وفاء المرء بالأمانات التى كلف بها فقال صلوات ربى وسلامه عليه :" إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة .

    والأمانة لها صور عديدة تشمل جميع مجالات الحياة , ويمكن تلخيصها فى أربعة صور :

    1) أمانة فردية تتعلق بالفرد ذاته فيما بينه وبين نفسه , كأمانة الفرد على صحته وعلى عقله , فلا يعرض صحته للهلاك ولا عقله للضياع والغياب عن الوعى. و أمانة الانسان على عمره وعلى النعم التى أعطاها الحق سبحانه وتعالى له من سمع وبصر وفؤاد.
    2) أمانة إجتماعية تتعلق بصلة الإنسان بالآخرين سواء كانوا قريبين منه أم بعيدين عنه , كأمانته على أموال الناس وأعراضهم , وعلى حفظ أسرارهم وعدم إفشائها , وأمانته على زوجته وأولاده ورعايتهم , وحفظ الودائع و أمانة العمل بالحفاظ عليه بإتقانه وعدم استغلاله لمنفعة شخصية.
    3) أمانة دينية تتعلق بصلة الإنسان بالخالق عزوجل , وهى من أعظم الأمانات وأرفعها قدراً , كأمانة الإنسان على الإمان الخالص بالله عزوجل, وعدم الإشراك به وأمانته فى أداء العبادات المكلف بها , ومن أبرز الأمثلة على أمانة العبادات الأمانة فى عبادة الصوم, فليس هناك من يطلع على الوفاء بهذه العبادة إلا الله سبحانه وتعالى.
    4) أمانة عامة تتعلق بصلة الإنسان بالكون الذى يعيش فيه وبما فيه من كائنات حية وغير حية, كأمانة الإنسان على البيئة التى يعيش فيها وعلى الحفاظ عليها وعدم تلويثها , وأمانته على المخلوقات التى سخرها الله عزوجل لخدمته , واستغلالها فيما يرضى الله عزوجل , وكما أمر الحق سبحانه وتعالى .

    والمهندس باعتباره عضواً من أعضاء الامة الإسلامية يجب عليه التخلق بهذا الخلق الكريم وهو خلق الأمانة , ووجزب هذا الخلق فى حقه أشد وذلك لكثرة مسئولياته ومهامه التى تلقى على عاتقه.
    وفى إطار هذا الخلق العظيم فإن على المهندس وجوب مراعاة الآتى :
    ‌أ) أداء العمل المطلوب منه فى حدود ما كلف به , فلا تقصير, ولا تجاوز لحدود ما التزم به, فإن فعل ذلك كان كالمجاهد فى سبيل الله حتى تنتهى مهمته وبنتهى العمل المكلف به , وذلك مصداقاً لقول الرسول الكريم عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم من رب العلمين: " العامل إذا استعمل فأخد الحق وأعطى الحق كالمجاهد فى سبيل الله حتى يرجع الى بيته "] رواه الطبرانى[ . وعليه عدم استغلال عمله فى حصول منفعة شخصية له.
    ‌ب) من مقتضيات الأمانة أن يحافظ المهندس على الموارد التى تحت يده ويعمل بها من مواد وآلات وغير ذلك, ولا يعرضها للفساد والتلف وذلك عملاً بقول الحق سبحانه وتعالى :)وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَاَ) (لأعراف:56) وقوله : ) فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ)(الأعراف الآية74)
    ‌ب) والإفساد يكون بالتخريب أو إتلاف الصالح , أو تفويت المنفعة, أو التلويث وغير ذلك.
    ‌ج) من مقتضيات الأمانة محافظة المهندس على الوقت , ومراعاة الانضباط فى مواعيده, وعدم تضييع الوقت بتعليلات غير جوهرية , أو أعذار واهية يترتب عليها تعطيل مصالح الناس , وإنجاز عمل اليوم فى عدة أيام .
    ‌د) ألا يستعين المهندس فى عمله إلا بالشخص الذى يجد فيه الكفاءة اللازمة لأداء ذلك العمل , لأنه أمين على ذلك العمل , والمعيار فى تولى الأعمال قد بينه الحق سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم بالقوة والأمانة والعلم وذلك فى قوله عن سيدنا يوسف عليه السلام : )قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ) (يوسف:55) فالحفظ يعنى الأمانة وفى قوله تعالى فى حق سيدنا موسى عليه السلام : )إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ)(القصص: من الآية26).
    ‌ه) على المهندس ألا يستغل عمله فى جلب منفعة شخصية له, أو يحصل على مكاسب غير مشروعة من خلال منصبه , كتلقى عمولات أو هدايا , وما أشبه ذلك لأن ذلك يتنافى مع أمانة العمل الى اؤتمن عليها.
    ‌و) على المهندس الحفاظ على أسرار عمله, وعدم إفشاء ما لديه من معلومات خاصة بأى مشروع يقوم به إلا بموافقة صاحب المشروع, إلا إذا كانت تلك المعلومات تهم الصالح العام وحماية المجتمع, لان إفشاء الأسرار من الخيانة والخيانة نقيض الأمانة.

    وفى النهاية لنا كلمة الى المهندسين خاضة النابهين المتقوقين من الذين ارتضوا المنهج الإلهى مسلكاً لحياتهم : إن أجيال الأمة المسلمة تضع أمانة العلم والحضارة وإعمار الأرض فى أعناقكم , فلا تفرطوا فى هذا الحق المقدس, وهذا الواجب الذى كلفتم به .

    لتنزيل المقال
    http://me3mar.naqed.info/html/resear.files/qeyam.doc

  2. [2]
    distinguished
    distinguished غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 182
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    قال رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وسلم):

    [FRAME="4 70"]
    إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه
    [/FRAME]



    شكرا "معماري ناقد" على هذه التذكرة...
    جعلنا الله وإياكم من متقني كافة أعمالنا... ومؤدي أماناتنا...

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML