دورات هندسية

 

 

كتاب الأذكياء لابن الجوزي

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. [1]
    فتوح
    فتوح غير متواجد حالياً

    مشرف

     وسام الشكر

      وسام كبار الشخصيات


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 4,380
    Thumbs Up
    Received: 130
    Given: 148

    كتاب الأذكياء لابن الجوزي


    السلام عليكم ورحمة الله

    كتاب الأذكياء لابن الجوزي



    فيه من القصص الغريبة والعجيبة واللتي تبين ذكاء أصحابها

    اختار لكم بعض القصص










    من ذكاء الأنبياء


    · ومن المنقول عن سليمان عليه السلام:
    عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
    خرجت امرأتان ومعهما صبيّان, فعدا الذئب على أحدهما, فأخذتا تختصمان في الصبي الباقي, فاختصمتا الى داود عليه السلام, فقضى به للكبرى منهما, فمرّتا على سليمان عليه السلام, فقال ما أمركما؟
    فقصّتا القصّة.
    فقال: ائتوني بالسكين أشق الغلام بينكما.
    فقالت الصغرى: أتشقه؟
    قال: نعم.
    قالت: لا تفعل, حظي منه لها.
    فقال: هو ابنك. فقضى به لها.


    · وعن محمد بن كعب القرظي قال:
    جاء رجل الى سليمان النبي عليه السلام فقال: يا نبيّ الله! ان لي جيرانا يسرقون أوزي.
    فنادى الصلاة جامعة.
    ثم خطبهم, فقال في خطبته: واحدكم يسرق اوز جاره, ثم يدخل المسجد والريش على رأسه!
    فمسح رجل برأسه, فقال سليمان: خذوه فانه صاحبكم.


    · ومن المنقول عن عيسى عليه السلام: أن ابليس جاء اليه, فقال له: ألست تزعم أنه لا يصيبك الا ما كتب الله لك؟
    قال: بلى.
    قال: فارم بنفسك من هذه الجبل, فانه ان قدر لك السلامة تسلم.
    فقال له: يا ملعون, ان لله عز وجلّ أن يختبر عباده, وليس للعبد أن يختبر ربّه عز وجلّ.


    من ذكاء الصحابة


    · ومن المنقول عن العباس رضي الله عنه أنه سئل:
    أنت أكبر أم النبي صلى الله عليه وسلّم؟
    فقال: هو أكبر مني, وأنا ولدت قبله.



    من ذكاء الخلفاء والوزراء



    · قعد المهدي قعودا عامّا للناس, فدخل رجل, وفي يده نعل ملفوفة في منديل, فقال:
    يا أمير المؤمنين, هذه نعل رسول الله صلى الله عليه وسلّم قد أهديتها لك.
    فقال: هاتها.
    فدفعها اليه, فقبّل باطنها ووضعها على عينيه وأمر للرجل بعشرة آلاف درهم.
    فلما أخذها وانصرف قال لجلسائه:
    أترون أني لم أعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم لم يرها فضلا عن أن يكون لبسها؟ ولو كذبناه قال للناس: " أتيت أمير المؤمنين بنعل رسول الله صلى الله عليه وسلّم فردّها عليّ" وكام من يصدقه أكثر ممن يدفع خبره, اذ كان من شأن العامّة ميلها الى أشكالها والنصرة للضعيف على القوي, وان كان ظالما اشترينا لسانه وقبلنا هديّته وصدّقنا قوله, ورأينا الذي فعلنا أنجح وأرجح.





    من ذكاء الأمراء والولاة


    · قدم بعض التجار من خراسان ليحج, فتأهب للحج وبقي معه ألف دينار لا يحتاج اليها, فقال: ان حملتها خاطرت بها, وان أودعتها خفت جحد المودع.
    فمضى الى الصحراء, فرأى شجرة خروع, فحفر تحتها ودفنها ولم يره أحد, ثم خرج الى الحج وعاد, فحفر المكان فلم يجد شيئا, فجعل يبكي ويلطم وجهه, فاذا سئل عن حاله قال: الأرض سرقت مالي.
    فلما كثر ذلك منه قيل له: لو قصدت عضد الدولة فان له فطنة.
    فقال: أويعلم الغيب؟
    فقيل له: لا بأس بقصده.
    فأخبره بقصّته, فجمع الأطباء وقال لهم: هل داويتم في هذه السنة أحد بعروق الخروع؟
    فقال أحدهم: أنا داويت فلانا وهو من خواصّك.
    فقال: عليّ به.
    فجاء فقال له: هل تداويت هذه السنة بعروق الخروع؟
    قال: نعم.
    قال: من جاءك به؟
    قال: فلان الفرّاش.
    قال: عليّ به.
    فلما جاء قال: من أين أخذت عروق الخروع؟
    فقال: من المكان الفلاني.
    فقال: اذهب بهذا معك فأره المكان الذي أخذت منه.
    فذهب معه بصاحب المال الى تلك الشجرة, وقال: من هذه الشجرة أخذت.
    فقال الرجل: ههنا والله تركت مالي, فرجع الى عضد الدولة فأخبره, فقال للفرّاش: هلمّ بالمال, فتلكأ, فأوعده وهدّده فأحضر المال.



    · ورأى ابن طولون يوما حمّالا يحمل صندوقا وهو يضطرب تحته, فقال: لو كان هذا الاضطراب من ثقل المحمول لغاصت عنقه وأنا أرى عنقه بارزة, وما هذا الا من خوف ما يحمل.
    فأمر بحطّ الصندوق, فوجد فيه جارية قد قتلت وقطّعت, فقال: اصدقني عن حالها.
    فقال: أربعة نفر في الدار الفلانيّة أعطوني هذه الدنانير وأمروني بحمل هذه المقتولة.
    فضرب الحمّال مئتي ضربة بعصا, وأمر بقتل الأربعة


    · وجيء الى ابن النسوي برجلين قد اتهما بالسرقة فأقامهما بين يديه, ثم قال: شربة ماء, فجاء بها, فأخذ يشرب ثم ألقاها من يده عمدا فوقعت فانكسرت, فانزعج أحد الرجلين لانكسارها وثبت الآخر, فقال للمنزعج: اذهب أنت, وقال للآخر: ردّ ما أخذت.
    فقيل له: من أين علمت؟
    فقال: اللص قوي القلب لا ينزعج, وهذا المنزعج بريء, لأنه لو تحرّكت في البيت فأرة لأزعجته ومنعته من أن يسرق.





    من ذكاء القضاة



    · حدّث الشعبي قال: شهدت شريحا وقد جاءته امرأة تخاصم رجلا, فأرسلت عينيها فبكت.
    فقلت: يا أبا أميّة, ما أظن هذه البائسة الا مظلومة.
    فقال: يا شعبي, ان اخوة يوسف " وجاؤوا أباهم عشاء يبكون".

    · قال الجاحظ: وحج اياس فسمع نباح كلب, فقال: هذا كلب مشدود, ثم سمع نباحه, فقال: قد أرسل.
    فانتهوا الى القوم, فسألوهم فكان كما قال, فقيل له: من أين علمت؟
    قال: كان نباحه وهوممسك يسمع من مكان واحد, ثم سمعته يقرب مرة ويبعد أخرى.


    · وبلغنا أن رجلا جاء الى أبي حازم فقال له: ان الشيطان يأتيني فيقول: انّك قد طلّقت زوجتك, فيشكّكني.
    فقال له: أوليس قد طلّقتها؟
    قال: لا.
    قال: ألم تأتني أمس فطلّقتها عندي؟
    فقال: والله ما جئتك الا اليوم ولا طلّقتها بوجه من الوجوه.
    قال: فاحلف للشيطان اذا جاءك كما حلفت لي وأنت في عافية.





    من ذكاء العلماء والفقهاء



    · حدثنا يحيى بن جعفر قال: سمعت أبا حنبفة يقول:
    احتجت الى ماء بالبادية, فجاءني أعرابي ومعه قربة من ماء, فأبى أن يبيعنيها الا بخمسة دراهم, فدفعت اليه خمسة دراهم وقبضت القربة, ثم قلت: يا أعرابي, ما رأيك في السويق؟
    فقال: هات.
    فأعطيته سويقا ملتوتا بالزيت, فجعل يأكل حتى امتلأ ثم عطش, فقال: شربة؟
    قلت: بخمسة دراهم.
    فلم أنقصه من خمسة دراهم على شربة ماء, فاسترددت الخمسة وبقي معي الماء.



    · وبلغنا أن رجلا جاء الى أبي حنيفة فشكا له أنه دفن مالا في موضع ولا يذكر الموضع, فقال أبو حنيفة:
    ليس هذا فقها فأحتال لك فيه, ولكن اذهب فصلّ الليلة الى الغداة, فانك ستذكره ان شاء الله تعالى.
    ففعل الرجل ذلك, فلم يمض الا أقل من ربع الليل حتى ذكر الموضع, فجاء الى أبي حنيفة فأخبره فقال:
    قد علمت أن الشيطان لا يدعك تصلي حتى تذكر, فهلا أتممت ليلتك شكرا لله عز وجلّ.






    أخبار متفرّقة في ذكاء النساء



    · قال أبو الحسن المدائني:
    دخل عمران بن حطان يوما على امرأته _ وكان عمران قبيحا دميما قصيرا_ وكانت امرأة حسناء, فلما نظر اليها ازدادت في عينه جمالا وحسنا, فلم يتمالك أن يديم النظر اليها, فقالت:
    ما شأنك؟
    قال: لقد أصبحت والله جميلة.
    فقالت: أبشر, فاني واياك في الجنة.
    قال: ومن أين علمت ذلك؟
    قالت: لأانك أعطيت مثلي فشكرت, وابتليت بمثلك فصبرت, والصابر والشاكر في الجنة.



    · قال الجاحظ:
    رأيت بالعسكر امرأة طويلة القامة جدا, ونحن على طعام, فأردت أن أمازحها, فقلت:
    انزلي حتى تأكلي معنا.
    فقالت: وأنت فاصعد حتى ترى الدنيا.


    منقول

    واعلموا اخواني أن هذا الكتاب لدي وقرأته وقال ابن الجوزي أن سبب تأليفه لهذا الكتاب حتى يتعظ الأذكياء ويعلموا أن هناك من هو أكثر منهم فطنة وذكاء

    جزاكم الله خيراً

  2. [2]
    eng_jaguar
    eng_jaguar غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 102
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 3
    بعدما قرأت الموضوع شعرت وكأنني أغبي مخلوق علي وجه الأرض؟

    0 Not allowed!



  3. [3]
    فتوح
    فتوح غير متواجد حالياً
    مشرف


    تاريخ التسجيل: Mar 2006
    المشاركات: 4,380

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 130
    Given: 148
    أعزك الله أخي eng_jaguar
    فهذا الكتاب كتبه الإمام ابن الجوزي حتى يعلم الأذكياء أن هناك نظراء لهم

    والكتاب على الجملة متميز ومتفرد وقد قرأته أكثر من مرة

    أشكر لك مرورك وردك

    0 Not allowed!


    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML