دورات هندسية

 

 

أسطورة هرمجـدون ؛ هل انتهى عمر أمة الإسلام؟ ؛ ظهـور المسـيح الدجـال فى باكستان

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17
  1. [1]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً

    زائر

    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    أسطورة هرمجـدون ؛ هل انتهى عمر أمة الإسلام؟ ؛ ظهـور المسـيح الدجـال فى باكستان

    العلماء يردون
    على أسطورة
    هرمجـدون
    هل انتهى
    عمر أمة الإسلام؟
    المهدى المنتظر والرضاع من القمر
    صـدام حسـين هـل هــو السـفيانى؟
    !
    ظهـور المسـيح الدجـال فى باكستان



    مقدمـــة
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد.. فقد إبتلينا فى هذا العصر بنفر من الباحثين عن المال والشهرة، لم يتقوا الله، ولم يلتزموا الأمانة العلمية فيما ينشرون على الناس من كتب وبرامج ومقالات وتحقيقات فى الصحف وغيرها من وسائل الإعلام..
    وهكذا إمتلات الأسواق بسيل من الكتب التى تبحث موضوعات مثيرة مثل: علاقات الحب والغرام بين الإنس والجان، وحكايات المجنون عن هرمجدون، والسفيانى الأثيم صدام حسين، ثم برامج تلفزيونية عن المهدى المنتظر والرضاع من القمر، وتخصص الجان فى ركوب الإنسان..
    وأبت الصحف إلا أن تدلى بدلوها فى بئر الإثارة وتضليل العامة، فرأينا موضوعات على غرار: "هدة أمريكا" و"ظهور الدجال فى باكستان" ونبؤات العراف اليهودى نوستر أداموس" !!!
    شغلوا الناس بهذه الأمور فى ذات الوقت الذى احتلت فيه أمريكا أفغانستان ثم العراق والبقية آتية !!كما تواصلت المذابح ضد المسلمين فى فلسطين والشيشان وكشمير والفلبين واندونيسيا... إلخ.

    ولم يكن هناك مفر من ان يصدع كبار علماء الأمة بكلمة حق فى مواجهة هذه الموجة العاتية من الأباطيل والتضليل الذى شغل الناس حيناً من الدهر.. وكان لزاماً علينا أن ننشر على الكافة أراء أهل الحل والعقد من علماء المسلمين فى حكايات هرمجدون والسفيانى والدجال وغيرها من القضايا المثارة على الساحة.. فإن يكن ما جئنا به حقاً فمن الله وحده، وأن يكن خطأ فمن نفسى ومن الشيطان.. والله وحده المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل.

    مهندس معمارى : أحمد محمد السعيد مصطفى
    المنصورة_مصر
    0104744567

  2. [2]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الفصل الأول حكاية هرمجدون

    هرمجدون كلمة عبرية تعنى إما
    : تل مجيدون شمال فلسطين وهو موجود هناك ويعرفه الأهالى باسم: تل المجيدية، أو أن معناها جبل مجيدو وهو موجود بفلسطين أيضاً وأهم كتاب دينى أمريكي يكشف خلفية الأمريكان المؤمنين بحكاية هرمجدون هذه فى حربهم المقبلة مع المسلمين وعقيدتهم الشيطانية بجدارة يمكن أن يعد كتاب (Forcing of God's Hand) - ترجمة حسام تمام - وهو أهم ما صدر فى الشأن الدينى الأمريكي فى العام الماضي، وربما كان من أهم الكتب التى عالجت باقتدار قضية التوظيف السياسي الذى يصل إلى حد الإبتزاز - للنبوءات الدينية فى العقد الأخير من القرن العشرين. والمؤلفة هى الكاتبة الأمريكية المعروفة غريس هالسل التى عملت محررة لخطابات الرئيس الأمريكي الأسبق ليندون جونسون، وهى صحفية مشهورة ومرموقة صدرت لها عدة كتب، أهمها وأكثرها شهرة (النبوءة والسياسة). والكتاب عبارة عن إجابات على اسئلة جمعتها المؤلفة من سلسلة مقابلات شخصية مع مسئولين من مراجع كنسية أمريكية مختلفة وتتصدى فيه غريس هالسل - ربما لأول مرة - لظاهرة المنصرين التوراتيين التلفزيونيين، الذين يمثلون اليمين المسيحي المتطرف فى الولايات المتحدة الأمريكية، والذى يعرف إعلاميا بـ (الصهيونية المسيحية). وهى الظاهرة التى تجسد أغرب وأسوأ أشكال الدجل السياسي الدينى فى العقد الأخير ربما على مستوى العالم كله، والتى صنعها عدد من المنصرين التوراتيين الذين احترفوا تقديم برامج تليفزيونية عن النبوءات التوراتية التى تبشر بقرب نزول المسيح المخلص ونهاية العالم فيما يعرف بمعركة (الهرمجدون)، واستطاعوا من خلال نشاطهم - الذى يعد أكبر وأهم حركة تنصير فى تاريخ المسيحية - إقامة ما يعرف بـ (حزام التوراة)، والذى يتكون من مجموعة ولايات الجنوب والوسط الأمريكي، والتى تكونت فيها قطاعات واسعة من المسيحيين المتشددين دينياً والمؤمنين بنبوءة (الهرمجدون)، أو نهاية العالم الوشيكة والمرتبطة بنزول المسيح المخلص من الشر والخطيئة. ويعتمد خطاب المنصرين التوراتيين على رؤية سهلة للحياة، مفادها أن العالم أصبح تملؤه الشرور والخطايا، وهو ما سيعجل بظهور (المسيح الدجال) وجيوش الشر، ولن يصبح هناك حل لإنقاذ البشرية والخلاص من الشرور إلا عودة المسيح المخلص لانتزاع المسيحيين المؤمنين من هذا العالم الملئ بالخطيئة والشر، وهذا الخلاص - عندهم - رهين بعودة المسيح فقط، أما المطلوب عمله من هؤلاء المؤمنين فهو السعى لتحقيق هذه النبوءة أو الإسراع بإجبار يد الله على تحقيق (النبوءة)! وتحقق النبوءة عندهم رهن بقيام إسرائيل الكبرى وتجميع كل يهود العالم بها، ومن ثم فلا بد من تقديم وحشد كل التأييد المادى والمعنوى، المطلق وغير المحدود أو المشروط للكيان الصهيوني؛ لأن ذلك هو شرط نزول المسيح المخلص.

    والطريف أن هذا التأييد لا يعنى الإيمان باليهود أو حتى مبادلتهم مشاعر الحب أو التعاطف معهم، لأن هؤلاء التوراتيين يعتقدون أن المسيح المخلص سيقضى على كل اليهود أتباع المسيح الدجال الذين سيرفضون الإيمان به، أى انهم يدعمون الكيان الصهيونى باعتبارها وسيلة تحقق النبوءة فقط هذه العقيدة تلقفها كبار القادة اليهود فى أمريكا والكيان الصهيونى، وخاصة من اليمين الديني المتطرف الذى يسيطر على مجريات ومقاليد اللعبة السياسية فى الكيان الصهيوني واستغلوها جيداً للحصول على كافة اشكال الدعم والتأييد، وهم لا يعنيهم محبة اليمين المسيحي المتطرف فى أمريكا أو إيمانه بهم بقدر ما يعنيهم ما يدره عليهم الإيمان بهذه النبوءة من أموال ودعم سياسي واقتصادي غير محدود. فبفضلها تتدفق. الرحلات السياحية الأمريكية على الكيان الصهيوني، وتنظم مظاهرات التأييد وحملات جمع التبرعات، وتسخر الإدارة والسياسة الأمريكية لخدمة المصالح الصهيونية، خاصة مع تزايد إيمان الشعب الأمريكي بهذه النبوءة والاعتقاد بها، حتى أن استطلاعا أجرته مجلة (تايم) الأمريكية سنة 1998 أكد أن 51% من الشعب الأمريكي يؤمن بهذه النبوءة ومن هؤلاء عدد كبير من أعضاء النخبة الحاكمة فى الولايات المتحدة، بعضهم وزراء وأعضاء فى الكونجرس وحكام ولايات، بل ويؤكد الكتاب أن جورج بوش، وجيمي كارتر، ورونالد ريجان كانوا من المؤمنين بهذه النبوءة، بل إن الأخير كان يتخذ معظم قراراته السياسية أثناء توليه الرئاسة الأمريكية على أساس النبوءات التوراتية .. وتكشف جريس هالسل فى كتابها عن أن هناك اقتصاديات ضخمة تقوم على هذه النبوءة التى تدر مليارات الدولارات سنوياً على نجوم التنصير التوراتي، الذين يمتلكون عشرات المحطات التلفزيونية والإذاعية فى أمريكا وأنحاء العالم، وأبرزهم بات روبرتسون الذى يطلق عليه لقب (الرجل الأخطر فى أمريكا).. فقد أسس وحدة شبكة البث المسيحية (CBN)، وشبكة المحطة العائلية إحدى أكبر الشبكات الأمريكية، كما أسس التحالف المسيحي الذى يعد الأوسع نفوذاً وتأثيراً فى الانتخابات الأمريكية بفضل ملايين الدولارات التى يحصل عليها كتبرعات من إتباعه ومشاهدى نبوءاته التلفزيونية، وكذلك بات بيوكاتن الذى كان مرشحاً لانتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة عن حزب الاصلاح

    0 Not allowed!



  3. [3]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الفصل الأول حكاية هرمجدزن 2

    وتعد برامج هؤلاء المنصرين التوراتيين من أمثال هالويل، وجيري فالويل، وتشارلز تايلور، وبول كرواسي، وتشال سميث، وروبرتسون، وبيوكاتن، من أكثر البرامج جماهيرية فى الولايات المتحدة كما تشهد أشرطة الفيديو والكاسيت التى تحمل هذه البرامج رواجاً رهيباً فى أوساط الطبقة المتوسطة الأمريكية
    (ومعظم المؤمنين بهذه النبوءة منها وهم بالملايين)، وكذلك الكتب الخاصة بها والتى صارت تباع كالخبز؛ حتى أن كتاب (الكرة الأرضية العظيمة المأسوف عليها) للمنصر التوراتى هول ليفدسى بيعت منه أكثر من 25 مليون نسخة بعد أيام من طرحه فى الأسواق. وينتشر المنصرون التوراتيون فى معظم أنحاء الولايات المتحدة فى عدة آلاف من الكنائس التى يعملون فى كهانتها، عبر مؤسسة الزمالة الدولية لكنائس الكتاب المقدس. ويؤمن أتباع هذه النبوءة بأنهم شعب نهاية الزمن، وإنهم يعيشون اللحظة التى كتب عليهم فيها تدمير الإنسانية، ويؤكدون قرب نهاية العالم بمعركة الهرمجدون التى بشرت بها التوراة، والتى سيسبقها إندلاع حرب نووية تذهب بأرواح أكثر من 3 مليارات انسان! وتبدأ شرارتها من جبل الهرمجدون الذى يبعد مسافة 55 ميلاً عن تل أبيب بمسافة 15 ميلاً من شاطئ البحر المتوسط، وهو المكان الذى أخذ أكبر حيز من اهتمام المسيحيين بعد الجنة والنار! وتحلل جريس هالسل كيف أفرزت هذه الحركة المسيحية أكثر من ألف ومائتى حركة دينية متطرفة، يؤمن أعضاؤها بنبوءة نهاية العالم الموشكة فى الهرمجدون، وترصد سلوك وأفكار هذه الحركات الغريبة التى دفعت ببعضها الى القيام بانتحارات جماعية من أجل التعجيل بعودة المسيح المخلص وقيام القيامة، ومنها جماعة (كوكلوكس كلان) العنصرية، والنازيون الجدد وحليقو الرؤوس، وجماعة (دان كورش) الشهيرة والتى قاد فيها (كورش) إتباعه لانتحار جماعى قبل عدة سنوات بمدينة (أكوا) بولاية تكساس من أجل الإسراع بنهاية العالم، وكذلك القس (جونز) الذى قاد انتحاراً جماعياً لإتباعه أيضاً فى (جواينا) لنفس السبب، وقد كان (ماك تيموثى) الذى دبر انفجار (أوكالاهوما) الشهير من المنتمين لهذه الجماعات.

    ويكشف الكتاب عن العلاقة العنصرية الغريبة التى تربط بين اليمين المسيحي المتطرف فى أمريكا ونظيره اليهودى فى الكيان الصهيونى على الرغم من التناقض العقائدى بينهما
    . العلاقة التى تقوم على استمرار الدعم والتأييد المطلق رغم الكراهية المتبادلة! فتؤكد هالسل أن اللاسامية نوعان: نوع يكره اليهود ويريد التخلص منهم وإبعادهم بكل الوسائل، ونوع آخر يكرههم، ولكن يريد تجميعهم فى فلسطين مهبط المسيح فى مجيئه الثانى المنتظر. وتشرح هالسل كيف يستفيد الكيان الصهيونى من هذه النبوءة التى تمنع المسيحي الأمريكي المؤمن بها من التعامل الراشد مع الواقع، وتجبره على رؤية الواقع والمستقبل فى إطار محدد ومعروف سلفاً، وهو ما يؤدى إلى الوقوع فى انتهاكات أخلاقية فاضحة تأتى من تأييد المشروع الصهيوني العنصرى الذى يقوم على الاستيطان، وتهجير الآخرين، وطردهم من أرضهم، والاستيلاء عليها، بل والقيام بمذابح جماعية ضدهم، وهو ما يظهر فى التعاطف الذى يبديه المسيحيون التوراتيون مع السفاحين اليهود إلى حد المشاركة فى المجازر التى يرتكبونها ضد الفلسطينيين، كما فعل بات روبرتسون الذى شارك فى غزو لبنان مع إريل شارون والمذابح الوحشية التى ارتكبها وشارك معه متطوعون من المسيحيين التوراتيين الذين حاربوا مع الجيش الصهيوني، وهى المعلومات التى حرصت هالسل على ذكرها رغم الحظر المفروض عليها إعلامياً فى الولايات المتحدة والكيان الصهيوني. كما تكشف هالسل عن أن معظم المحاولات التى جرت لحرق المسجد الأقصى أو هدمه وبقية المقدسات الإسلامية فى القدس من أجل إقامة الهيكل مّولها وخطط لها مسيحيون توراتيون من المؤمنين بنبوءة الهرمجدون إن لم يشاركوا فيها !!. وفى فكر المنصرين التوراتيين تغيب كل معانى المحبة والتسامح المقترنة بالمسيحية، ويبدو المسيح فى أحاديثهم فى صورة جنرال بخمسة نجوم يمتطي جواداً، ويقود جيوش العالم كلها، مسلحاً برؤوس نووية ليقتل مليارات البشر فى معركة الهرمجدون.


    0 Not allowed!



  4. [4]
    أبوموسى
    أبوموسى غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 287
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    السلام عليكم
    اخي من هو السفياني لا توجد شخصية بهذا الاسم وما حكاية المهدي وما الهرمجدون أسئلة بإنتظار الإجابة قبل أن تنقل كلمة كبار علماء الأمة أهل الحل والعقدمن علماء المسلمين

    0 Not allowed!



  5. [5]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تعليق على الفصل الأول حكاية هرمجدون

    تعليق
    :

    بطبيعة الحال فإن المستفيد الأوحد من ترويج خرافة هرمجدون هو الكيان الصهيونى الإجرامي "رجسة الخراب" كما وصفها النبى دانيال عليه السلام، وبالتالى فليس من المقبول أن ينساق البعض وراء هذه المزاعم اليهودية، فينشر أكاذيبهم بين المسلمين إما جهلاً أو طمعاً فى مال وفير وشهرة من وراء كتب الخرافات ... وفى الفصول التالية ننشر ردود علماء المسلمين على هذه المزاعم .

    وعن البعد الدينى والسياسي فى
    "هرمجدون" تقول الدكتورة أميمة أحمد الجلاهمة:
    "
    إن غالبية مواطنى الولايات المتحدة الأمريكية من أتباع (الكنيسة الإنجيلية) ذات الجذور البروتستانتية، وتعاليم هذه الكنيسة تؤكد أن خلف التأييد اليمينى المسيحي المتشدد للدولة الصهيونية دوافع دينية عميقة الجذور، استغلتها الدولة الصهيونية، بشكل مكن لوجودها فى وجدان المسيحيين المتدينين التابعين لتلك الكنيسة. لقد ضمنت هذه الدولة الغاصبة اعتراف (الكنيسة الإنجيلية) بوجودها الصهيوني، كما ضمنت تأييدها لهذا التوجه الصهيوني، فهذه الكنيسة تؤمن بحرفية وقدسية كتاب اليهود (العهد القديم)، الذى ينص على وجوب قيام دولة إسرائيل قبل نهاية العالم.

    وعليه لم يكن مستغرباً للمتابع أن لا يجد أى مقاومة أو رفض للسياسة الصهيونية، من قبل التابعين لهذه الكنيسة، التى مع تعدد فروعها تعتقد فى مجملها اعتقادا جازماً أن مساندة اليهود فى احتلالهم لأرض فلسطين مطلب مقدس.

    أما كيف ذاك؟ فإليكم نظرية (هرمجدون) المقدسة، أو ما يطلق عليها (المعركة الأخيرة) التى تعلن قرب نهاية العالم، وذلك بنشوب حرب عالمية ذات طابع ذري، تقع بين إسرائيل - المحتلة - وأعدائها الرابضين لها، وهم - كما يروي بعضهم - روسيا، وأضاف آخرون دول أخرى، وهى إيران، العرب والمسلمين والأفارقة، وخلال هذه الحرب سيقضى على ملايين من الإسرائيليين، أما المتبقي من اليهود فسيتم - حسب زعمهم - رفعهم ليتم توحدهم والمسيحيين مع المسيح كما تؤكد هذه النظرية أنه سيتم القضاء على جيوش الغزاة بواسطة قنبلة ذرية... ليعود بعدها المسيح - كما يدعون - إلى الأرض بجيش من القديسين لمعاقبة غير المؤمنين، وتحطيم قوى الشيطان المعادية له، فى معركة الخير والشر، المسماة بـ (هرمجدون) نسبة إلى سهل (المجدل) فى فلسطين... لتنتهى هذه الكارثة كما يزعمون بعصر الألف عام السعيدة.

    وإتباع (الكنيسة الإنجيلية) يؤمنون أن تفاصيل هذه النظرية واردة فى (التوراة) كتاب اليهود المقدس، انظر سفر الرؤيا، الإصحاح 20: 1-6، الأساس التوراتى لهذه النظرية، أنظر كذلك حزقيال الإصحاحيين 38 و 39، ويؤمنون أيضاً أن واجبهم الديني يحتم عليهم المساهمة الفعالة فى التعجيل لظهور المسيح.. وهو ما يتطلب منهم ابتداء المساندة الفعلية للاحتلال الصهيوني.. بل ويجعلون ذلك نوعاً من العبادة.

    إن إنتشار هذه النظرية فى أمريكا بدأ مع النصف الأول من القرن التاسع عشر، مع قيام (جون نلسون داربي) القسيس فى كنيسة إنجلترا، بعدة زيارات إلى كندا والولايات المتحدة الأمريكية، وفى إحدى زياراته لأمريكا التقى بـ (سايروس انجيرزون سكوفليد) الأمريكى الجنسية، وعلى يد هذا الأخير بدأت نظرية (هرمجدون) فى الانتشار فى معظم الولايات المتحدة الأمريكية..

    وقد قاما بوضع (النبوءة) كمعتقد أساسي للمسيحية كما فهماها، وفى أواخر القرن التاسع عشر عقد (سوكفيلد) عدة مؤتمرات، حول النبوءات الواردة فى الكتاب المقدس، مع تركيزه على ما تعلمه من (داربي) من اعتقاده بوجود مخططين، الأول منهما مخطط الله على الأرض من أجل اسرائيل، والثانى مخطط الله فى السماء من أجل خلاص المسيحيين، مع سعيه الحثيث لإدخال ملاحظاته تلك فى مرجع إنجيلي معتمد.

    ويؤمن المسيحيون المخلصون (للكنيسة الإنجيلية) بـ (هرمجدون، لأنها بمثابة إعلان خلاصهم على يد المسيح، الذى بزعمهم كما ذكرت أنفاً، سوف يرفعهم إلى السحاب وينقذهم من المعاناة التى تلحق بأعدائه وأعدائهم فى نهاية العالم.

    0 Not allowed!



  6. [6]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تابع تعليق على الفصل الأول حكاية هرمجدون

    تكمن الخطورة القصوى لهذه الكنيسة الصهيونية ليس فى تنامى نفوذها فى الغرب فقط، بل وفى تزايد نفوذها يوماً بعد يوم فى منطقة الشرق الأوسط، وعلى الراغب فى الإطلاع على نشاطها فى الشرق، النظر لتقرير مجلس كنائس الشرق الأوسط والمعنون بـ
    (الحرب بين الكنائس الأمريكية والعربية، عن دار الوحدة، لبنان، 1988م) ففي هذا التقرير الكثير مما ينبغى علينا الوقوف عليه.. لعل الرأى العام العربى يدرك خطورة أهداف هذه الكنيسة الإنجيلية... ويسعى لإيقاف نشاطها الصهيونى.

    وإليكم نموذجاً لنشاط هذه الكنيسة فى الشرق الأوسط ففى عام 1980م، تم إعلان تأسيس منظمة أطلق عليها (سفارة المسيحية الدولية) وذلك فى القدس الغربية، وبحضور ألف رجل من رجال الدين المسيحى يمثلون 23 دولة، حضر هذه المناسبة وباركها بطبيعة الحال عدد كبير من المسئولين فى دولة صهيون..

    لقد أعلن مؤسس هذه السفارة ومديرها هولندى الجنسية، (جان فان هوفين) الهدف من تأسيس هذه السفارة بقوله: (إننا صهاينة أكثر من الإسرائيليين أنفسهم، وإن القدس هى المدينة الوحيدة التى تحظى باهتمام الله، وأن الله قد أعطى هذه الأرض لإسرائيل إلى الأبد).

    ويلاحظ أن لهذه السفارة عدة قنصليات منتشرة فى (37) دولة، فى أوروبا الغربية واستراليا وكندا وإفريقيا، كما يوجد لها (20) فرعا فى الولايات المتحدة فقط.

    هذه المنظمة حلقة واحدة من سلسلة طويلة لمنظمات مسيحية صهيونية عالمية، تهدف إلى تعبئة الرأي العام، وممارسة الضغط على الحكومات الموالية والمعادية لوجود إسرائيل، والاعتراف بالقدس كعاصمة أبدية لها.

    لقد آن الأوان أن ندرك أن سعي الكثيرين من الشعب الأمريكي لنصرة دولة صهيون الغاصبة، نابع من إيمانهم .. لعلنا بذلك نقف على الداء.. فنتمكن بعده من وصف الدواء...

    0 Not allowed!



  7. [7]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    هرمجدون أسطورة صهيونية

    ويرى فريق من العلماء والباحثين المسلمين أن معركة هرمجدون المزعومة لن تقع أبداً لأنها ببساطة شديدة قد وقعت بالفعل .. ويرون أنها هى بعينها معركة "اليرموك" المشهورة فى تاريخنا الإسلامى، والتى وقعت عام 13 هـ - 638 ميلادية فى عهد الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه، وكان قائد جيش المسلمين هو خالد بن الوليد رضى الله عنه وانتصر فيها المسلمون على الروم إنتصاراً ساحقاً وكان من نتائج هذه المعركة الظافرة خروج الروم من الشام إلى الأبد وفتح بيت المقدس ودمشق وغيرها من مدن الشام .. وعلى رأس من يقول بأن هرمجدون هى موقعة "اليرموك" الدكتور أحمد حجازى السقا أستاذ مقارنة الأديان والكاتب الإسلامى السيد محمد عاشور والكاتب عبد الله المنشاوى والباحث أحمد على أحمد (أنظر كتاب "هرمجدون حقيقة أم خيال" وكتاب "معركة هرمجدون وتأسيس مملكة الرب" فى قائمة المراجع نهاية هذا الكتاب).. ويؤكد أصحاب هذا الرأى أن الصهيونية العالمية هى التى تشيع فى العالم أن معركة هرمجدون لم تحدث، وأنها سوف تقع قريباً بين المسيح وأنصاره ضد المسلمين والوثنيين فى سهل مجيدو بفلسطين، ولذلك كان من الضرورى قيام دولة إسرائيل ودعمها بكل السبل ضد العرب والمسلمين، والإستمرار فى ذلك تحقيقاً لإرادة الرب (كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً) سورة الكهف الآية (5).

    0 Not allowed!



  8. [8]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    الفصل الثانى تنزيل الأحاديث على الوقائع

    الفصل الثانى
    تنزيل الأحاديث على الوقائع
    من الأخطاء الفادحة التى إرتكبها هواة الإثارة لترويج بضاعتهم المغشوشة بين الناس، تنزيل النصوص على حوادث بعينها أو أشخاص معروفين من المعاصرين، لكى يضمنوا جذب الناس لشراء كتبهم ولو بالتلفيق ولى أعناق النصوص لتنطبق على ما يريدون ومن يريدون.. وسوف نورد هنا مثالاً صارخاً لذلك - لأن المقام لن يتسع لإيراد كل النصوص والرد على ما أثير بشأنه وإلا احتجنا إلى مجلدات - وهذا المثال هو :

    حديث أبى هريرة - رضى الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مديها ودينارها، ومنعت مصر إردبها ودينارها، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم"، شهد على ذلك لحم أبى هريرة - رضى الله عنه - ودمه، وقد قرأ البعض فى شرح هذا الحديث أن بلاد العراق سوف تحتل وقد احتلت بالفعل ولهذا يصاب الناس بالحزن الشديد والإحباط عند قراءة مثل هذا الحديث، حيث يستنتج أن كلاً من مصر والشام سوف تحتل أيضاً .. فما مدى صحة ذلك؟
    يجيب الدكتور فهد بن عبد الرحمن اليحيي عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية قائلاً
    :

    أولاً:أن تنزيل أمثال هذه الأحاديث؛ وهى الأحاديث الواردة فى الفتن وأشراط الساعة تنزيلها على حوادث بعينها أو أشخاص بأعيانهم فيه خطورة، حيث لا يمكن الجزم بذلك.
    ثانياً: إن الانشغال بهذا التنزيل لا حاجة إليه، ولا فائدة منه، بل ربما جر إلى التعجل فى أمور قد كان للمسلم فيها أناة. وقد تأملت أمثال هذه الأحاديث فلم أجد فيها طلب التحري والبحث عنها، بل الظاهر أنها إذا وقعت تبينت، وعرف حينها من كان على علم بما ورد فيها أن تلك هى التى حدث عنها النبى - صلى الله عليه وسلم، فلا ينبغي الاشتغال بمثل هذا التنزيل، فلربما شغل عما هو أهم.


    ثالثاً: ما يبين خطأ التنزيل المشار إليه وخطورته أن من يقم حديث أبى هريرة - رضى الله عنه - الذى فى مسلم (2896) على الواقع المعين وهو حالة العراق، ويستنتج شيئاً آخر هو احتلال الشام يحزن حزناً شديداً، بلا حاجة إلى ذلك، إذ الجزم بهذا لا يستند إلى منهج صحيح دال عليه.


    رابعاً:أن تنزيل مثل هذه الأحاديث إن ادعى أحد تحققه فى هذا الزمن فقد وجد فى الأزمان المتقدمة ما يشبه ذلك، وربما وجد من الناس من ظن تحقيق الحديث فيها ثم تبين بعد خلاف ذلك. وربما أتى أيضاً فى أزمان لاحقة ما يظن تحقق الحديث فيه إلى أن يتحقق تماماً، وانظر فى شرح الحديث، فقد قال النووي (مسلم بشرح النووي 18/20): وهذا قد وجد فى زماننا فى العراق وهو الآن موجود (والنووي قد توفى عام 676هـ) وقال القنوجى (من علماء القرن الماضي) فى السراج الوهاج (11/368) بعدما نقل كلام النووي: وقد وجد ذلك كله فى هذا الزمان الحاضر فى العراق والشام ومصر واستولى الروم - يعني النصارى - على أكثر البلاد. أ.هـ. فالاحتلال للعراق والشام قد حدث فى حملات الاستعمار الشاملة لكثير من بلاد الإسلام بعد سقوط الخلافة، كما أشار صديق حسن القنوجى آنفاً.
    ومن الأمثلة الخطيرة ما مر فى التاريخ فى دعاوي المهدى، والتى قد يكون المدعى فيها وقع فى لبس حتى مع نفسه، ثم تبين بعد ذلك أنه ليس المهدى الوارد فى الأحاديث، وهذا مما تتضح به خطورة تنزيل مثل هذه الأحاديث.


    خامساً:أن تفسير الحديث باحتلال العراق والشام قول من عدة أقوال فى تفسير الحديث وشرحه، فقد ذكر من شرحه أن من معانيه أن يسلم من كان فى العراق والشام من الكفار الذين كانوا يؤدون الجزية فتسقط عنهم الجزية، وقيل : إنه تقوى شوكتهم فيمنعون الجزية، ويمكن مراجعة شرح الحديث فى المصادر السابقة.

    وبدوره يحذر الدكتور عوض بن محمد القرنى العالم السعودى المعروف من التأويلات الخاطئة لأخبار وأحاديث الفتن والملاحم والتعبيرات الباطلة للروئ والأحلام والتحذير من تعليق القلوب والأذهان بتفسيرات وهمية وتأويلات فاسدة وتحديدات وتعيينات ما أنزل الله بها من سلطان مما يؤدى إلى أعمال تهورية خاطئة أو يأس وقنوط وإنتكاس.

    0 Not allowed!



  9. [9]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تنبيه المفتون بكتاب "هرمجدون"

    وقد أفتى الشيخ حامد بن عبد الله العلى بحرمة بيع كتاب
    "هرمجدون ... آخر بيان يا أمة الإسلام" والكتب المشابهة.. وقال الشيخ العلى وهو من أكبر علماء الكويت فى فتواه : اطلعت على كتاب بعنوان (هرمجدون) آخر بيان ... يا أمة الإسلام، لمؤلفه أمين محمد جمال الدين، فوجدت فيه مما يقتضى التوجه بالرد عليه ما يلى:

    أولاً
    :

    قد أكثر المؤلف من النقل عن كتاب الفتن لنعيم بن حماد رحمه الله، ويشير إليه فى غير موضع أنه شيخ البخارى، ليظن القارئ الذى يجد إقترانه بالإمام البخارى، وهو الإمام الذى قد عرفت جلالته فى علم الحديث، أن كل ما رواه نعيم هو أيضاً موثوق به، وفى هذا الصنيع، تدليس لا يليق بالباحث - هداه الله - ذلك أن نعيم بن حماد إنما روى له البخارى مقرونا بغيره، ولم يخرج له فى الصحيح سوى موضع، أو موضعين أيضاً، وروى له مسلم فى المقدمة موضعا واحدا فقط، كما ذكر الحافظ بن حجر فى مقدمة فتح البارى (447).
    هذا مع أن ذكر الرجل فى طبقة الشيوخ عند المحدثين، قد لا يعنى سوى أنه ممن روى عنه المحدث، ولا يقتضى ذلك أن يكون ثقة عنده، فضلاً عن أن يكون قد أخذ عنه علمه، ولهذا فربما ذكر فى طبقة شيوخ بعض الحفاظ، أكثر من ألف شيخ كالحافظ الطبرانى.

    وأما نعيم فهو ثقة فى نفسه، ولكنه كما قال الإمام الناقد الذهبي: لكنه لا تركن النفس إلى رواياته (السير 10/600).
    وقال يحي بن معين: يروى عن غير الثقات (سير أعلام النبلاء 10/597)
    وقال الإمام المحدث صالح جزرة عن نعيم: (وكان يحدث من حفظه، ولديه مناكير كثيرة لا يتابع عليها، سمعت يحيى بن معين سئل عنه فقال: ليس فى الحديث بشئ، ولكنه صاحب سنة).
    وقال الإمام الذهبي: قلت لا يجوز لأحد أن يحتج به، وقد صنف كتاب (الفتن) فأتى به بعجائب ومناكير. (10ش/609).
    وبهذا يعلم أن كتاب (هرمجدون) قد بني على مصدر ملئ بالمناكير، دون تحقيق لما فيه، ولا انتقاء لما يحتويه، ولا يحل فى دين الإسلام، أن يكون مثل هذا مصدراً شرعياً، فى الأخبار والأحكام.

    ثانياً
    : تندرج المؤاخذات على الكتاب المذكور فى ثلاثة أنواع:

    النوع الأول
    :

    إيراده - غفر الله له - أحاديث ضعيفة، وأخرى لا أصل لها، واعتماده عليها فيما يدعيه من وقوع أمور مستقبلية، وأحيانا يعزو ما يذكره إلى مصادر مجهولة، لا يعرفها العلماء، بزعم أنها مخطوطات مخبأة فى بعض المكتبات، فينسب إليها بعض الأقوال عن الصحابة، ويجعلها أساسا لما يقوله ويزعمه من الإخبار بالمستقبل.

    0 Not allowed!



  10. [10]
    Eng.A.C.
    Eng.A.C. غير متواجد حالياً
    زائر


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 126
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تنبيه المفتون بكتاب هرمجدون 2

    النوع الثانى
    :

    إيراده تخاريف الكهنة مثل الكاهن المشهور (نوستراداموس).

    النوع الثالث
    :

    تنزيله الأحاديث الصحيحة المخبرة عن أمور مستقبلية على واقع يحدده، بغير دليل واضح، مع الجزم بأن ما أنزلها عليه هو معناها ومقتضاها، حتى قال هداه الله (لولا أننى على يقين من أمرى ما تورطت فى أمر كهذا)!! ويتعسف - عفا الله عنه - فى تأويل الأحاديث الصحيحة - والضعيفة أيضاً - لتوافق توهماته.

    فأما النوع الأول
    :

    فمن أمثلته حديث يزعم أنه من كلام أبى هريرة رضى الله عنه، وهو كلام عجيب وغريب، ادعى أن مصدره مخطوط بدار الكتب الإسلامية فى كتبخانة إسطانبول، يقول الحديث المزعوم: (حرب آخر الزمان حرب كونية، المرة الثالثة بعد اثنين كبريين يموت فيهما خلائق كثيرة، الأول أشعلها رجل كنيته السيد الكبير، وتناديه الدنيا باسم (هتلر)، قال: وهذا مما رواه أبو هريرة وابن عباس وعلى بن أبى طالب رضى الله عنهم، فى رواية خاف أن يحدث بها أبو هريرة، ولما أحس الموت خاف أن يكتم علما فقال لمن حوله: (فى نبأ علمته عما هو كائن فى حروب آخر الزمان، فقالوا: أخبرنا ولا بأس جزاك الله خيرا، فقال: فى عقود الهجرة بعد ألف وثلاثمائة، واعقدوا عقودا يرى ملك الروم أن حرب الدنيا كلها يجب أن تكون، فأراد الله له حربا، ولم يذهب طويل زمن، عقد وعقد فسلط رجل من بلاد اسمها جرمن، له اسم الهر، أراد أن يملك الدنيا، ويحارب الكل، فى بلاد ثلج وخير، فأمسى فى غضب الله بعد سنوات نار، أرداه قتيلا سر الروس ، وفى عقود الهجرة بعد ألف وثلاثمائة عد خمسا أو ستا، يحكم مصر رجل يكنى ناصر، يدعوه العرب شجاع العرب، وأذله الله فى حرب وحرب وما كان منصورا، ويريد الله لمصر نصرا له حقا فى أحب شهوره، وهو له، فأرضى مصر رب البيت، والعرب باسمر سادا، أبوه أنور منه، لكنه صالح لصوص المسجد الأقصى بالبلد الحزين، وفى عراق الشام...).

    وهذا الخبر لا يعرف له أصل، ولا تحل روايته، دون بيان درجته
    .

    وكيف يحل لأحد أن يورد مثل هذه الخرافات، وينسبها إلى صحابة النبى صلى الله عليه وسلم، لاسيما وهى فى أخبار الغيب، التى لا يقال فيها بالرأى ، فهى فى حكم المرفوع الى النبى صلى الله عليه وسلم ، مع ما فيها من الكلام الركيك الذى يشبه هذيان المحموم
    .

    كما قال المؤلف
    ( هذا من الآثار العجيبة والتى حدث بها الصحابى الجليل أبو هريرة ) فهو يجزم بأن أبا هريرة رضى الله عنه ، قد حدث بهذا الكلام الذى يبدو وكأنه حديث أعجمى، ملئ بفساد التركيب ، وضعف الصياغة .

    ومن ذلك استشهاده بحديث
    ( بين الملحمة وفتح القسطنطينية ست سنوات ويخرج الدجال فى السابعة ) وهو حديث ضعيف بين العلامة الألبانى رحمه الله ضعفه فى مشكاة المصابيح 5426 فليرجع إليه ، ولا حاجة لدراسته دراسة حديثية هنا إذ كان المقصد هو الإختصار .

    من ذلك حديث
    ( ليغزون الهند لكم جيش يفتح الله عليهم، حتى يأتوا بملوكهم مغللين بالسلاسل يغفر الله ذنوبهم فينصرفون حين ينصرفون فيجدون ابن مريم بالشام ) . وهذا الحديث لم أجد له خطاما ولا زماما .

    ومن ذلك هذان الحديثان المنكران
    : ( يكون صوت فى رمضان ، ومعمعة فى شوال ، وفى ذى القعدة تجاذب القبائل ، وعامئذ ينتهب الحاج وتكون ملحمة عظيمة بمنى تكثر فيها القتلى ، وتسيل فيها الدماء ، وهم على جمرة العقبة ) .

    وحديث
    ( إذا كانت الصيحة فى رمضان فإنه يكون معمعة فى شوال .. قلنا : وما الصيحة يا رسول الله ؟ قال : هدة فى النصف من رمضان ، ليلة جمعة ، فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن فى ليلة جمعة فى سنة كثيرة الزلازل .. الحديث) .

    ومن ذلك ما أورده ناسبا إياه الى نسخة خطية فى دار الكتبخانة فى تركيا ، كتبها
    - فيما ادعى الناقل عنها - كلدة بن زيد بن بركة المدنى ، وجاء فيه (وحرب فى بلد أصغر من عجب الذنب يجمع أهل الدنيا لها، كأنها أغنى بلد أولم عليها الوالمون، وأمير فيها سلم رايته لزعيمة الشر الآتية من الشواطئ البعيدة ، بداية آخر الزمان ، فتجمع له صريخها من كل الدنيا ، وترد له عرش الملك ويخرب عراق فى ملاحم بداية آخر الزمان ، ويحارب أمير الذنب الصغير جيوش المهدى ، وحان خراب البلد مرة أخرى ، لأن أميرها سر الفساد ... المهدى يقتله ويعود الذنب الى جسد ... ) .

    فهل هذا كلام النبى صلى الله عليه وسلم، أم هو كلام بعض الصحابة، وأين إسناده إن كان كذلك، مع أنه فى غاية الركاكة، بعيد بعد المشرقين عن فصاحة اللفظ النبوى، وكل من يعرف كلام العرب، يجزم بأن هذا التركيب لا يمكن أن يقوله النبى صلى الله عليه وسلم، كما يقطع بأنه ليس من كلام العرب الأوائل أيضا
    .

    ثم إن قوله
    : إن أمير الذنب الصغير - ويقصد الكويت - يحارب جيوش المهدى ،أمر يثير الضحك ، فالمعلوم أن الكويت دولة صغيرة ، وجيشها قليل العدد ، غير قادر على مجابهة جيوش المهدى ، وليس من عادة حكامها الطغيان ، ولا البدء بالعدوان ، بل هم قوم مسالمون، وذلك معلوم لدى الناس كلهم ، فهو لم يحاربوا قط أصغر دولة ، فكيف يحاربون جيوش المهدى ؟!


    0 Not allowed!



  
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML