دورات هندسية

 

 

التصميم المستدام و العمارة الخضراء

صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 45 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 80
  1. [31]
    معماري معاصر
    معماري معاصر غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 25
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    بارك الله فيك....شكرا لك على ما افدتنا به.........و نحن بانتظار المزيد منك للاستفادة من علمك و معرفتك شكرا لـ
    sayed-marey

    0 Not allowed!



  2. [32]
    lanja
    lanja غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Sep 2005
    المشاركات: 4
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا على المعلومات و ارجو من من لديه اي معلومات اضافية عن العمارة الخضراء، ياحبذا دراسات ...اكون شاكرة جددددددددا

    0 Not allowed!



  3. [33]
    سيد مرعي
    سيد مرعي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    شكرا اخي (معماري معاصر ) علي هذا الاطراء وأن شاء الله اعدك بأن أكمل هذا الموضوع كما وعدت
    ولكن اخي أريد اذا كانت لك اي تحفظات او تعليقات فلا تحرمني منها وليعم النفع

    [line]


    لا تنسوني من صالح دعائكم

    0 Not allowed!


    ARCHITECT : SAYED
    يمكن زيارة مدوناتي من خلال هذه الروابط
    ARCHITECTURE ENGINEERING
    AMAZING BUILDING

  4. [34]
    سيد مرعي
    سيد مرعي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    Thumbs up بحث أخر يضم موقع من أهم المواقع المتخصصة فى الموضوع

    وهذا موقع يعرف بأساسيات العمارة الخضراء وهو موقع مميز ..
    مرفق مع الملحقات ملف وورد به هذا الموضوع كاملا
    وبه أيضا الرابط للموقع

    0 Not allowed!


    الملفات المرفقة
    ARCHITECT : SAYED
    يمكن زيارة مدوناتي من خلال هذه الروابط
    ARCHITECTURE ENGINEERING
    AMAZING BUILDING

  5. [35]
    معماري معاصر
    معماري معاصر غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 25
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الشكر الجزيل لـ Sayed-marey على المعلومات القيمة التي يتحفنا بها دائما و نحن سعداء جدا لوجود مهندس ذو خلفية ثقافية ممتازة معنا على هذا الموقع.........اننا نطمع دائما بالمزيد منك........الشكر الجزيل لك

    0 Not allowed!



  6. [36]
    معماري معاصر
    معماري معاصر غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 25
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    (مقتبس)
    الحياة هي بالتأكيد شيئ معقد للغاية و الحياة الجيدة دون شك ليست بالأمر السهل ولكن العيش بطريقة أفضل مما اعتدنا عليه هو بالتأكيد أمر ممكن .
    أفكار ومبادئ معايير خواطر أراء وكلها موجهة ضمن خط واحد :
    أن تعيش حياتك بأفضل صورة ممكن أن تكون بعضها يتتطور أكثر من غيره وبعضها ما زال في طور التقدم والظهور و العديد لم يخرج بعد وكلها مجتمعة تشكل جزء من فلسفة الحياة وهي الانطلاق من الواقع يساعدنا على العيش بطريقة أكثر اكتمالا و الانسجام مع من وما هو موجود
    المشروع البيئي :
    التصميم البيئي يعني ايجاد أبنية صحية لا تؤثر أو تغير كثيرا في البيئة المحيطة وقد كان للعمارة دائما هذا الهدف ولكن المواد الانشائية التي استخدمت في عصرنا الحالي ناقضت هذا بأكثر من طريقة تعود العمارة البيئية إلى هذه المبادئ القديمة التي قامت عليها العمارة اساسا لقد حصل هذا نتيجة الأزمات البيئية وتزايد الاهتمام بالنواحي الصحية وأولى الدراسات التي تناولت نظريات توفير الطاقة والحد من التلوث تعود إلى الستينات من القرن العشرين .
    معظم الناس يقضون 90% من أوقاتهم ضمن بيئة مغلقة و التصميم السيئ ووجود المركبات السامة في بعض مواد البناء قد يكون سبب انتشار العديد من الأمراض الشائعة .
    للتلوث الداخلي العديد من المصادر منها المواد التي


    تستخدم في إنشاء المبنى وتأسيسه والتي قد تطلق مركبات مؤذية و التقلب الشديد لرطوبة وجفاف الهواء والإنارة المباشرة والشديدة والحقول الكهربائية وتزايد الأيونات الموجبة والتلوث الصوتي والغازات الناتجة عن احتراق الوقود استعمال مواد كيماوية مختلفة للتنظيف داخل البيت والمواد الكيماوية التي تستعمل من أجل النباتات ودخان التبغ ووجود الجراثيم والعفن .
    عندما يصمم المبنى فإنه يصمم ليدوم
    ويعمل على تأمين الصحة والراحة ويجب أن ينشئ لا لهدر الطاقة ولكن لاستعادتها ولإعادة توليدها .

    المبنى البيئي :
    هو مبنى ينشأ دون توفير من ناحية الكلفة الاقتصادية ولكن مواده تدوم مع الزمن لتخفض من تكاليف الصيانة قد تتغير من المتوسطة وحتى المرتفعة تبعاً لدرجة الراحة المرغوبة والوضع الاقتصادي لدى العميل .
    المعايير الأساسية للتصميم البيئي متعددة للغاية و ترتكز على واقع معقد ولذلك فإن استيفائها جميعا شيء مستحيل تقريباً .
    نتيجة البحث هي الاقتراب
    قدر الامكان من التصميم المثالي واضعين في أذهاننا الهدف الرئيسي وهو خلق تناغم بين المنزل توفير الطاقة وصحة السكان .
    الأهداف العامة :
    الاستخدام الرئيسي هو للمواد المتوفرة بشكل كبير في البيئة المحلية للموقع ولا تحتاج لقدر كبير من التصنيع ( توفير الطاقة) وغير مؤذية لصحة الإنسان.
    ضمان مرونة المبنى باستيعاب التغيرات المحتملة في المستقبل المنظور .
    التوجه نحو نظام كفئ لتوفير الطاقة ( العزل الحراري –الإضاءة الطبيعية..)
    بالاعتماد على المناخ المحلي و استعمال الاختراعات التقنية مثل الصفائح الشمسية وأدوات تخفيض الحرارة الطبيعية .
    ضمان متانة المبنى .
    استخدام مواد يمكن تكريرها وإعادة استخدامها في حال هدم المبنى.
    يجب أن تتمتع المنشأت بجمال أخاذ و تبعث الراحة في النفس (إضاءة كافية –ألوان طبيعية.....) .
    استخدام الخضار كعنصر من عناصر التصميم .
    أمثلة :
    الغرف الخضراء في مدينة الحجارة :
    التأثير المناخي للخضار في الساحات العمرانية حالات درست في ميلانو ايطاليا
    معظم الدراسات التي تناولت تأثير الخضار على الظروف الحرارية للفراغ الخارجي قد ركزت بشكل أساسي على المساحات الخضراء الواسعة ان الخضار في الساحات الصغيرة كالساحات العمرانية و الشوارع هو أقل بكثير ومن المعروف أنه حتى في المدن الكبيرة فان تاثيرها مهم في تعديل المناخ العمل التالي يبين نتائج الاحصائيات في أربع من ضواحي مدينة ميلانو .
    التاثير المبرد للحدائق الكبيرة و الأحزمة الخضراء في تعديل حرارة الجزيرة العمرانية قد تم قياسه وتقييمه من قبل العديد من الباحثين وقد اتفقوا على ان حرارة الهواء تختلف بمقدار (2_3 ) درجات مئوية في قلب الساحات الخضراء (أكبر من خمسين هكتار ) بالنسبة للمناطق الملاصقة المبنية .
    التاثير المبرد للمناطق الخضراء الصغيرة لم تتم دراسته بشكل جيد ( حتى 3 هكتار وهي مساحة حديقة متجاورة سكنية أو حديقة ساحة رئيسية ) ولكن تاثيره في تعديل مناخ المناطق المبنية الملاصقة يؤخذ بعين الاعتبار .
    تخفيض حدة الإشعاع الشمسي عن طريق تظليل الأبنية بواسطة النباتات :

    إن الطاقة الضوئية الساقطة على الكتلة الخضراء تتحول كالأتي :
    قسم منها ينعكس يمتص و ينقل وقسم منها يتشتت في الجو على شكل حرارة كامنة و محسوسة و قسم منها يستخدم في النباتات في عملية التحويل الغذائي من خلال عملية التركيب الضوئي
    النباتات تحول الطاقة الشمسية الى طاقة كيميائية وخصوصا بامتصاصها الأشعة المرئية (الأكثر حرارة ) ولذا فان وجود النباتات يرتبط بتحديد المناخ لمنطقة محددة
    يوجد أدوات و طرائق تحليل تمكننا من تحديد درجة تخفيض الاشعة الشمسية تبعا لأوراق النبات
    أن اختيار نبات من بين متساقطات الأوراق هو مهم مثل الأختيار بين نبات متساقط الأوراق أو دائم الخضرة ولقد تم حساب معامل التظليل لعديد من النباتات في الصيف و هذه المعلومة يجب مراعاتها بشدة عند اختيار نباتات ستوضع قرب المباني
    ظل الكساء الأخضر يساهم بأكثر من طريق في تبريد المباني فهو يستطيع تخفيض الحرارة الداخلية لها ودرجة الحرارة العظمى المحيطة من خلال استعماله على جوانب الأبنية
    تعديل تبادل الإشعاع الشمسي و الموجات الطويلة بين السطح و البيئة الخارجية:
    ان الغطاء الأخضر يصدر الأشعة تحت الحمراء أقل مما تصدره الأرض أوالمواد الصناعية وبهذا يخفض من معدل الأشعاع الحراري للبيئة .
    الأبنية التي تواجه المسطحات الخضراء تقاوم كمية أقل من الحرارة الأشعاعية العالية بالنسبة للأبنية ا لمجاورة .
    أن استراتيجية التخلخل الممكنة هي دمج الخضار مع المنشات وهذا يجبرنا على تخفيض التدفق الحراري العام من خلال التظليل و عكس الأشعاع الشمسي و تخفيض تغيرات الحمل الحراري و امتصاص الطاقة الشمسية المستعملة في عملية التبخر والتركيب الضوئي .

    لا بد من مراعاة الناحية البيئية في تصاميمنا المعمارية للمنشآت الهندسية نظرا لأهمية هذا الجانب و تأثيره الكبير على حياتنا اليومية وعلى بيئتنا وصحة الناس
    دراسة الناحية البيئية لا تتم بشكل عشوائي اتنا عن طريق دراسة معمقة شاملة لجميع الجوانب
    لا بد من اعتماد منهج جديد ومذهب معماري يقوم بتبني هذه الطريقة العمارية في البناء
    على الدولة فرض قواعد وقوانين تحدد فيها نظم البناء الواجب اتباعها في تنظيم المدينة وفرض نظام العمارة البيئية على قسم كبير منها
    بما أن الإنسان قد غاص في الدنيا وعلومها و مشاكلها وسعى جاهدا نحوى التقنية الحديثة مدمرا طبيعته الجميلة دون اكتراث لذا فلنعطي الطبيعة حقها ونسعى لخلق جو صحي ومكان نبتعد فيه عن المدينة و ضجيجها ونجد فيه أنفسنا

    الغطاء الأخضر والتلوث الجوي :
    الخضار في المدن يمكن ان يكون عنصرا اساسيا من نظام التحكم البيئي لكونه منقبا فعالا للغازات و الغبار ولأنه ىضعيف التاثر بها وملاحظ قوي لوحودها .
    العديد من الدراسات حول الأثار السالبة للتلوث بينت كيف أن بعض الأنواع النباتية تتفاعل بصور مختلفة مع أنواع معينة من الملوثات وقد تراوحت استجاباتها من الحساسية العالية للملوثات
    النباتات الحساسة يمكن ان تستخدم كمنبه أو مقياس لمستويات التلوث الجوي في الواقع ان تفاعلها يكون على شكل علامات ضعف تظهر عليها وتحتاج الى تفاسير معقدة مثل التعدد في مستويات نموها ( عدم التناسق )
    مثل تلون حواف الأوراق بسبب تضرر الكلوروفيل
    التنكرز (موت الخلايا )
    ان استخدام النباتات كمراقب يجب ان يرافقه بحوث مختلفة بحيث يتم تحديد النباتات الأقوى التي تستطيع ان تتحمل هذه العناصر القادرة على امتصاص المواد الملوثة في الفراغات العمرانية لأنها تتمتع بالقوة الكافية للنجاة وهضم هذه العناصر .
    هذا التخفيض يحصل على سطح الأوراق وانسجتها النباتية وذلك عن طريق امتصاص المركبات السامة من الغازات الضارة لأن النباتات تستخدم هذه المركبات من خلال عملية الأكسدة الغذائية الأشجار دائمة الخضرة تعمل حتى في الشتاء (عندما يبلغ التلوث حده الأعظمي ) وتساعد على التخلص من الملوثات بتخزينها في أوراقها بدلا من سقوطها على الأرض
    إن الأنواع الأقوى يمكن أن تكون مفيدة هذا لأنها تساعد على اكتشاف الغبار وتصفيته من الجو .
    ان مقدار التصفية يعتمد على قطر ذرات الغبار وتكون النتائج أكثر فعالية عندما تكون الأوراق ساكنة و بشرتها مجعدة ومقادير تخفيض الغبار في الجو مسجلة بنسبة 38 _ 42 بالنسبة للنباتات الدائمة الخضرة وبنسبة 27 _ 30 للأنواع المتساقطة ونحن نعتقد أن معدل التصفية يمكن ان يصل الى 200_ 1000 Kg \ha
    الوظيفة المنتجة للخضار العام :
    ان الوظائف المتجاهلة وغيلر المعتبرة للخضار في تخطيط الخضار العمراني هي الوظيفة المنتجة هذه ىالوظيفة تطور نفسها عن طريق انتاج العناصر الغذائية واستخدام بقايا الأخشلب كمواد خام لعدة استعمالات اهمها توليد الطاقة حيث أظهرت دراسة احصائية جرت في تورينتو في كندة أظهرت بعض البيانات الأحصائية حول الطاقة الكامنة المشتقة من الخشب (جميع المواد التي تاتي من دورة تخفيف كاملة 102 _260 ألف مجموعة في 5 _ 6 سنوات يمكن ان تكون افتراضيا جاهزة لتقديم طاقة كامنة تعادل 4000 من النفط

    0 Not allowed!



  7. [37]
    سيد مرعي
    سيد مرعي غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Dec 2005
    المشاركات: 64
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    رجاء تقييم الموضوع ... لكي أتمكن من التطوير سواء بالنسبة للمادة العلمية أو أسلوب التقديم

    0 Not allowed!


    ARCHITECT : SAYED
    يمكن زيارة مدوناتي من خلال هذه الروابط
    ARCHITECTURE ENGINEERING
    AMAZING BUILDING

  8. [38]
    جودي مجدي الحسيني
    جودي مجدي الحسيني غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 669
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 0
    المعلومات ليست من مصدر واحد
    فانا كنت اقوم بعمل بحث ودراسة في المباني المستدامة من قبل ولي ايضا مشاركات علي هذا المنتدي
    فهناك مواقع علي النت سارسلها لك وورق كان لي معارف ياتون به لدي
    ساحول عرضه عليك في اقرب موعد باذن الله
    ولكن اعذرني هذه الايام لاني عندي امتحانات الترم ومشروع التخرج ولكن باذن الله ارسله لك في اقرب موعد
    ولك الان ما اتذكره حاليا من مواقع
    www.arch4all.net
    وللعلم المباني الخضراء هي ايضا مباني موفرة للطاقة وسارل لك موضوع عن هذه النقطة

    0 Not allowed!


    [FRAME="13 70"]








    [GLINT]اللهم اني اسالك رزق مريم وقصر اسيا وتقوي عائشة و قلب خديجة ورفقة فاطمة .[/GLINT]

    [GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082"]اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك[/GRADE]

    [GLINT]
    اللهم اغفر لنا ذنوبنا جميعا وكفر عنا سيئاتنا وارحمنا فانت خير الراحمين .[/GLINT]

    [/FRAME]

  9. [39]
    جودي مجدي الحسيني
    جودي مجدي الحسيني غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 669
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 0
    المباني الموفرة للطاقة
    إن مصاريف التدفئة والتبريد في الفصول المختلفة تعد مرتفعة لهذا فالتوجه الأفضل هو نحو تقليل تكلفة الاستخدام وتوفير الطاقة وهي مسألة عالمية لها مؤيديها وأبحاثها العلمية تنطلق ليس فقط من مبدأ تقليل تكلفة الحياة المريحة للإنسان بل أيضا من أن مصادر الطاقة ستشح عالميا .وبالتالي ستصبح تكلفتها هائلة مما سيحرم شرائح اكبر من السكان من التمتع بها في المستقبل، وها نحن نشهد كيف أن أسعار البترول زادت بمقدار 130% خلال السنتين الماضيتين فقط. كذلك فان تقليل استهلاك الطاقة يساعد الإنسانية على الحفاظ على البيئة نظيفة و اقل تضررا من النواحي السلبية المؤثرة على صحته. إذا فالأمر يحتاج منا إلى الحرص والانتباه قبل فوات الأوان، خاصة ونحن نشيد مباني سكنية أكثر بكثير من تشييد مصانع أو مرافق أخرى. لقد اقتنع الكثير في العالم بان أسهل الحلول للوصول إلى توفير الطاقة هو العزل الحراري للمباني ولكن يوجد وسائل أخرى.
    ما هو العزل الحراري
    العزل الحراري هو طريقة تستخدم فيها مواد خاصة لها صفات جيدة في العزل توضع في السطوح التي تفصل بين المناخ الخارجي للمبنى والمناخ الداخلي له لتمنع انتقال الحرارة الداخلية المرتفعة في الشتاء من الداخل إلى الخارج وتمنع دخول الحرارة المرتفعة في الخارج إلى الداخل في فصل الصيف، أو بكلمات أخرى تمنع أو تقلل من التبادل الحراري بين الجو الداخلي للبناء والهواء الخارجي.
    لماذا العزل الحراري
    إن فقدان الحرارة التي ينتجها الإنسان داخل شقته مثلا في فصل الشتاء، والتي تؤمن له جو مريح للحياة يتم معظمه من خلال الحوائط والأسقف والأرضيات التي تكون درجة حرارتها من الجهة الخارجية اقل من الداخلية حيث تنتقل الحرارة عادة من الدرجات المرتفعة إلى المنخفضة. لهذا فان الحل يكون بمنع أو تقليل الفقدان بوضع حاجز حراري يمنع ذلك، وهذا الحاجز هو العازل الحراري.
    فالعازل الحراري مكون من عدد كبير من المواد المصنعة خصيصا بأشكال مختلفة تحمل صفة مانعة لانتقال الحرارة ( تعرف بالمقاومة الحرارية )بالتالي تمنع أو تقلل من الفقدان الحراري وهذا يعني عدم الحاجة إلى إنتاج كميات كبيرة من الحرارة داخل المنزل وبالتالي التوفير في الطاقة. ولنأخذ مثلا منزلا معزولا ونقارنه بمنزل من نفس المساحة غير معزول فنجد أن المنزل المعزول جيدا لا يحتاج إلى نصف الطاقة المستهلكة في المنزل الآخر، لان الحرارة الداخلية المنتجة من مصادر التدفئة تبقى دون ضياع الجزء الأكبر منها من خلال الحوائط والفتحات والأسقف غير المعزولة، ويقارن بعض الناس ذلك بكلمات أخرى حيث يقول البعض انه لايحتاج لأكثر من ثلاث ساعات تدفئة في الشتاء وآخرون يحتاجون إلى ثماني ساعات مثلا وهكذا.

    0 Not allowed!


    [FRAME="13 70"]








    [GLINT]اللهم اني اسالك رزق مريم وقصر اسيا وتقوي عائشة و قلب خديجة ورفقة فاطمة .[/GLINT]

    [GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082"]اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك[/GRADE]

    [GLINT]
    اللهم اغفر لنا ذنوبنا جميعا وكفر عنا سيئاتنا وارحمنا فانت خير الراحمين .[/GLINT]

    [/FRAME]

  10. [40]
    جودي مجدي الحسيني
    جودي مجدي الحسيني غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 669
    Thumbs Up
    Received: 14
    Given: 0
    الدور الهام للعزل الحراري
    إن عدم كفاية العزل الحراري وتسرب الهواء هما الأسباب الرئيسية لضياع الطاقة في معظم المباني وبوجود العزل الحراري نكسب صفات أخرى للبيت الذي نعيش فيه مثل عزل الصوت الذي يؤمن بيئة مريحة أكثر. والعزل الحراري يمكن إضافته لأي منزل تقريبا سواء قائما أو في طور الإنشاء قديما أم حديثا لهذا فهو في متناول الجميع ويحتاج الأمر فقط إلى معرفة جيدة بنوع العازل المستخدم ومدى ملائمته للبناء القديم، حيث تعتمد كمية الطاقة التي يمكن الاحتفاظ بها على عدة عوامل مثل الطقس المحلي، الحجم، الشكل، ونوعية البناء، كذلك على العادات المعيشية للعائلة ( أوقات العمل، أوقات التواجد في المنزل ) وعلى نوعية وفاعلية التدفئة والتبريد المستخدمة.
    أولويات العزل الحراري
    هناك أماكن أو أسطح في البيوت تكون لها أولوية أكثر من غيرها في العزل الحراري، وبمعنى آخر تحتاج إلى كمية عزل أكثر من غيرها بسبب قدرتها على الفقدان الحراري أكثر من غيرها وهي بالترتيب:
    1 – الأسطح، خاصة الأسطح العلوية والفتحات والأبواب.
    2 – الأرضيات المتصلة بأسطح غير مدفأة مثل الأرضيات السفلية للمباني والحوائط تحت مستوى الأرض الطبيعية وأطراف البلاطات الأرضية.
    3 – الحوائط الخارجية حيث يفضل أجراء حسابات حرارية لها، لمعرفة الدرجة التي نحتاجها من العزل وسواء لحوائط القائمة أم الجديدة.
    تكلفة العزل الحراري
    يعتقد البعض أن العزل الحراري أو البناء الموفر للطاقة يحتاج إلى تكلفة عالية، وبالتالي فان عدم القدرة على دفع تكاليف أولية ثابتة أمر لا يشجع على الذهاب إلى العزل الحراري أو التصميم الموفر للطاقة، وهذا الاعتقاد الخاطئ مازال موجودا عند الكثير من الناس. لقد أجريت دراسات محددة على نماذج لأنظمة البناء الموفرة للطاقة وقد توصلت الدراسات إلى أن التكلفة الزائدة التي يدفعها المواطن على العزل الحراري لمنزله يمكن استردادها في فترة تصل من سنتين إلى أربع سنوات على الأكثر نتيجة التوفير في استهلاك الوقود والكهرباء بشكل أساسي، وهذا دليل كبير على أن التكلفة الأساسية الزائدة تعتبر قليلة جدا مقارنة بالتكلفة الجارية التي سيدفعها الساكن لتوفير حياة مريحة. أما إذأخرى ا هذه التكلفة الأولية بالمنافع الأخرى التي يستفيدها الساكن مثل بيئة الحياة والعمل المريحة، وبالتالي الإنتاجية الأفضل وقلة الأمراض والحياة النفسية الأحسن في الجو المريح فالتكلفة الأولية هنا ستصبح اقل بكثير.
    عوامل أخرى
    من اجل الوصول إلى بيت مريح وموفر للطاقة يجب الأخذ في الاعتبار عوامل أخرى لها تأثير كبير على حياتنا وعلى استهلاك الطاقة نحتاج إلى الإشارة إليها مثل:
    تسرب الهواء: حيث أكثر العوامل التي تؤثر على درجات الحرارة الداخلية، ولنتصور أن شباك واحد يسرب الهواء يكفي لزيادة استهلاك الطاقة بنسبة تزيد عن 20% من الوضع في حالة عدم التسرب، عدا عن الإزعاج الصحي الذي قد يسببه ذلك، لذلك من المفروض المراقبة على الفتحات خاصة مثل الشبابيك والأبواب وضرورة جعلها مانعة للتسرب تماما، وهناك مجموعة وسائل يمكن استخدامها مثل أشرطة الإلصاق في الزوايا والوصلات وحول الفتحات، كذلك يوجد أنواع من المعاجين الخاصة لأنواع كثيرة من التسرب والرغوات ( Foams ) وغيرها.
    التهوية: التهوية ضرورية للمنزل لسببين رئيسيين:
    1) التحكم بالرطوبة الداخلية حيث تمنع التهوية الرطوبة من الارتفاع لمستويات عليا تؤدي إلى تكون رطوبة على السطوح الداخلية مثل الشبابيك والحوائط.
    2) تجنب التلوث الداخلي حيث يمكن تلوث الهواء الداخلي في المباني المعزولة جيدا نتيجة لنقص الهواء الطازج، لهذا لابد من تمرير كمية من الهواء الصحي المجدد إلى المنزل للحفاظ على سلامة الهواء المستخدم ولمنع تلوثه بالجراثيم والأمور المعدية.
    هل العزل الحراري الوسيلة الوحيدة لتوفير الطاقة؟
    الجواب المباشر طبعا لا، ربما هو الأكثر سهولة وتوفيرا كونه ينفع للمباني الجديدة والقائمة على السواء، وربما لأنه متوفر أكثر وضمن التكاليف المقبولة. أما الوسائل الأخرى فتكون من البداية، أي في التصميم الموفر للطاقة وهو أمر لم نعتد عليه منذ خمسين سنة، لكننا نعرفه إذا ما راجعنا منازلنا القديمة وكيف بنيت وكيف توفر لنا بيئة داخلية مريحة شتاء وصيفا على السواء، دون وجود المواد الحديثة المستخدمة لذلك ودون وجود مصادر تدفئة أو تبريد ميكانيكية، إنها المباني البيئية، أي التي تتعامل مع البيئة المحيطة برفق وتكامل وانسجام. لكننا لم نعد نستطيع العيش في تلك المباني بسبب عدم قدرتها على تلبية المتطلبات المعيشية الحديثة، ولم تعد تتسع للخصوصية التي يطلبها الإنسان المعاصر والتكنولوجيا الحديثة التي تملأ حياته. إذا ما هو الحل؟
    بالطبع هذا الموضوع، أثار انتباه عدد كبير من العلماء والمهندسين في مختلف أنحاء العالم حيث ظهرت الكثير من التوجهات الحديثة للعمارة البيئية، وجرت محاولات عديدة لتطبيقها، لكنها مازالت غير منتشرة ومكلفة جدا. أما الأمر الآخر فهو ظهور مواد حديثة تستخدم في المباني الحديثة تستطيع توفير ظروف أفضل للإنسان مع توفير في استهلاك الطاقة، وهي تتعامل مع البيئة مثل الشمس والهواء وغيرها بطريقة صديقة، وتراعي الظروف الخارجية وتتمتع بصفات ذكية.
    كما أن استخدام التكنولوجيا الرقمية ادخل بعدا جديدا في كيفية التحكم بالظروف المؤثرة على المباني مثل درجات الحرارة الخارجية والإشعاع الشمسي والإنارة والطاقة الكهربائية وكيفية استغلال بعض مصادر الطاقة الرخيصة لتوليد طاقة نافعة مثل الطاقة الشمسية والحرارة الأرضية والمياه وغيرها.

    0 Not allowed!


    [FRAME="13 70"]








    [GLINT]اللهم اني اسالك رزق مريم وقصر اسيا وتقوي عائشة و قلب خديجة ورفقة فاطمة .[/GLINT]

    [GRADE="00008B FF6347 008000 4B0082"]اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك[/GRADE]

    [GLINT]
    اللهم اغفر لنا ذنوبنا جميعا وكفر عنا سيئاتنا وارحمنا فانت خير الراحمين .[/GLINT]

    [/FRAME]

  
صفحة 4 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 45 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML