دورات هندسية

 

 

تأخير الصلاة عن وقتها

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. [1]
    عاشق السلامة
    عاشق السلامة غير متواجد حالياً

    عضو

    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 20
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    تأخير الصلاة عن وقتها

    [FRAME="13 90"]إن تأخير الصلاة عن وقتها دون عذر أمر خطير جدا، قال الله تعالى: "فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات" قال طائفة من السلف: إضاعتها تأخيرها عن وقتها ولو تركوها لكانوا كفارا. ولهذا اتفق العلماء على أن الرجل إذا كان عريانا فإنه يصلي في الوقت عريانا والمسافر إذا عدم الماء يصلي بالتيمم في الوقت باتفاق العلماء وإن كان يجد الماء بعد الوقت وكذلك الجنب المسافر إذا عدم الماء تيمم وصلى ولا إعادة عليه باتفاق الأئمة الأربعة، وإن كان البرد شديدا فخاف إن اغتسل أن يمرض فإنه يتيمم ويصلي في الوقت ولا يؤخر الصلاة حتى يصلي بعد الوقت باغتسال، وإذا كانت عليه نجاسة وليس عنده ما يزيلها به صلى في الوقت وعليه النجاسة كما صلى عمر بن الخطاب وجرحه يثعب دما ولم يؤخر الصلاة حتى خرج الوقت ومن لم يجد إلا ثوبا نجسا فإن أصح الأقوال أنه يصلي فيه ولا يعيد، والمرأة الحائض إذا انقطع دمها في الوقت ولم يمكنها الاغتسال إلا بعد خروج الوقت تيممت وصلت في الوقت. قال شيخ الإسلام: ومن ظن أن الصلاة بعد خروج الوقت بالماء خير من الصلاة في الوقت بالتيمم فهو ضال جاهل. أ.هـ.
    وإذا استيقظ آخر الفجر ويخشى إذا اغتسل طلعت الشمس وخرج وقت الفجر فجمهور العلماء يقولون: يغتسل ويصلي بعد طلوع الشمس، وقيل يتيمم ويصلي قبل طلوع الشمس كما تقدم في تلك المسائل، لأن الصلاة في الوقت بالتيمم خير من الصلاة بعده بالغسل، والأظهر أنه يغتسل ثم يصلي ولو خرج الوقت لأن الوقت في حق النائم من حين يستيقظ كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "من نام عن صلاة، أو نسيها فليصلها إذا ذكرها فإن ذلك وقتها"، فالوقت في حق النائم هو من حين يستيقظ وما قبل ذلك لم يكن وقتا في حقه. وإذا كان كذلك فإذا استيقظ قبل طلوع الشمس فلم يمكنه الاغتسال والصلاة إلا بعد طلوعها فقد صلى الصلاة في وقتها ولم يفوتها بخلاف من استيقظ في أول الوقت فإن الوقت في حقه قبل طلوع الشمس فليس له أن يفوت الصلاة وكذلك من نسي صلاة وذكرها فإنه حينئذ يصلي في أي وقت كان وهذا هو الوقت في حقه، عن أبي هريرة أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حين قفل من غزوة خيبر سار ليله حتى إذا أدركه الكرى عرس ـ أي نام وقال لبلال اكلأ لنا الليل أي وصية منه صلى الله عليه وسلم لبلال أن يوقظهم إذا طلع الفجر، فصلى بلال ما قدر له ونام رسول الله وأصحابه فلما تقارب الفجر استند بلال إلى راحلته مواجها الفجر أي جعل وجهه جهة الفجر يرقب طلوعه فغلبت بلالا عيناه فنام وهو مستند إلى راحلته فلم يستيقظ رسول الله ولا بلال ولا أحد من أصحابه حتى ضربتهم الشمس فكان رسول الله أولهم استيقاظا ففزع رسول الله فقال أين بلال فقال بلال أخذ بنفسي الذي أخذ بنفسك بأبي أنت وأمي يا رسول الله, قال رسول الله اقتادوا رواحلكم فاقتادوها فإن هذا منزل حضرنا فيه الشيطان ثم توضأ رسول الله وأمر بلالا لإقامة الصلاة فصلى بهم الصبح، فلما قضى الصلاة قال من نسي الصلاة فليصلها إذا ذكرها فإن الله قال "وأقم الصلاة لذكري"[/FRAME]

  2. [2]
    المهندسة مي
    المهندسة مي غير متواجد حالياً
    عضو متميز


    تاريخ التسجيل: Jan 2006
    المشاركات: 823
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    جزاك الله خيرا أخي عاشق السلامة ... على هذاالموضوع الهااااااااااام جدا جدا ..
    وأرجو الله أن يتخذه قارئه بكل أهمية وجد وأن يحافظ على صلواته جميعا وخاصة الصلاة الوسطى ..
    وشكرا جزيلا لك

    0 Not allowed!


    Eng.MTM

  3. [3]
    اشرف عبد القادر
    اشرف عبد القادر غير متواجد حالياً
    جديد


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 1
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    مقدمه

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين أما بعد, ما تعرض بشر خلقه الله تعالى إلى الهجوم و الإهانة و الإفتراء مثلما تعرض له محمد بن عبد الله بن عبد المطلب رسول الله و خاتم النبيين و الرسل سواء في حياته أو بعد مماته
    رجل بشر كلفه الله تعالى أن يبلغ بني جنسه رسالة تدعوهم إلى فعل الخيرات و صالح الاعمال و يعدهم إن فعلوا ذلك جائزة كبرى في اخراهم. لم يطلب منهم أجراً و لا مكانة خاصة في مقابل ما يدعوهم اليه. فلم يكن جزائه إلا أن كذبوه و أهانوه و حاربوه و قالوا عليه الأقاويل
    و بالرغم من مرور أكثر من أربعة عشر قرناً إلا أن أحفاد هؤلاء الكفرة الفجرة مازالوا يحملون لواء أجدادهم في التهجم و الاهانة و التكذيب
    و إنشاء هذا الموقع ليس الهدف منه الدفاع عن سيدنا و مولانا و حبيبنا محمد بن عبد الله رسول الله و حبيبه و خاتم رسله و لا دفاعاً عن رسالته الاسلامية الغراء فالرجل و الرسالة أكبر من أن يوضعا في موقف الدفاع عن النفس فهو حبيب الله و رسوله و ما حمله الينا هي الرسالة الحقة الخاتمه
    إن إنشاء هذا الموقع كما يبدو من أبوابه يتناول جوانب مختلفة من حياة رسولنا العظيم صلى الله عليه و سلم وهي جميعاً الهدف الأساسي منها وضع صغائر الكفرة الفجرة في مكانهم الصحيح و في حجمهم المناسب و التأكيد على أنه مهما حاول الجاحدون فان النتيجة المؤكدة في النهاية أنها الرسالة الحقة و أنه خاتم الأنبياء و المرسلون كما الله تعالى : يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ - سورة التوبة آية 32 و سيتم إن شاء الله تجديد و إضافة الجديد الى الموقع بصفة منتظمة كل خمسة عشر يوماً و ندعو الله أن يتقبل منا هذا العمل المتواضع الذي لم و لن يفي النبي صلى الله عليه و سلم حقه

    نرجو من السادة الزوار قراءة إضافتنا الجديدة باللغة الانجليزية عن حقوق المراة في الإسلام كما يسعدنا تلقي آرائكم في هده الإضافة جزانا الله و إياكم خير الجزاء

    0 Not allowed!



  4. [4]
    Eng_Meno
    Eng_Meno غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Apr 2006
    المشاركات: 14
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    Smile

    ألف شكر أخي عاشق السلامة
    موضوع جدير باهتمام كل مسلم حريص على دينه.
    جزاك الله كل خير عن قارئيه.

    0 Not allowed!



  5. [5]
    المصري2
    المصري2 غير متواجد حالياً
    عضو فعال


    تاريخ التسجيل: Feb 2006
    المشاركات: 112
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    الله يجزيك خير

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML