دورات هندسية

 

 

سألت احدى الزوجات زوجها ؟

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. [1]
    الصورة الرمزية ghostdie90
    ghostdie90
    ghostdie90 غير متواجد حالياً

    عضو متميز جداً

    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 1,530
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0

    سألت احدى الزوجات زوجها ؟




    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته




    سألت أحدى الزوجات زوجها: ماذا تعني الأنثى عندك؟



    فكان رده كالآتي: الأنثى هي مصدر الإكتفاء العاطفي والجنسي.


    عزيزتي المرأة المسلمة، ما أدق هذا التعبير الشامل الواسع الكبير الذي يحتاج منا إلى تفصيل.



    كيف يتحقق الإكتفاء العاطفي؟


    إن المرأة تنتظر إلى رفيقها كأنه طفلها تحتويه بكل وسائل الاحتواء العاطفية والروحية والجسدية، ومن خصائص المرأة السوية الأبداع والعطاء والحنان والحب.


    تعالى معي عزيزتي المرأة المسلمة؛ لنتعرف على ما يريده الرجل من خلال رسالة يرسلها الباز في كتابه [[ رسالة إلى زوجتي ]] نختار منها هذه النقاط، وهي ما تجلب الحب والمودة بين الأزواج.


    1- املئي عليًّ حياتي واقعي وبيتي.


    2- حاولي أن تكوني أجمل امرأة في عيني؛ فالجمال قسمة عادلة بين النساء، ولكن بعض منكن لا تحسن إبرازه في صورة لائقة، وفي مظهر مقبول ومعقول.


    3- كوني قريبة مني دائمًا في كل شيء؛ في النوم واليقظة، في الحل والترحال، في الخلوة والتفكير، في الطعام والشراب، وفي كل شيء.


    4- كوني رحيمة بي وبأولادي وبالناس، فالرحمة لا تُنزع إلا من شقيّ.


    5- أحيطيني بالحب والعطف والحنان والرعاية الكاملة.




    من أقوالهم:


    يقول الروائي الروسي الشهير [ توغينيف ]: سأتخلى عن كل عبقريتي وكبتي، لقاء زوجة تنتظر قدومي على العشاء بلهفة وشوق.


    وتقول زوجة [ والتر دامروش ] -وهي ابنة [ جيمس بلاين ] أكبر خطباء أمريكا وأحد مرشحيها للرئاسة- عندما سُئلت عن أسباب سعادتها: [[ إذا كان اختيار الشريك المناسب هو الأمر الأول والأساسي في نجاح الزواج؛ فإن اللياقة واللباقة هي الأمر الثاني، فيا ليت الزوجات تتحلين باللياقة واللباقة في معاملة أزواجهن كما هن مع الغرباء؛ لأن أحدًا لا يحتمل اللسان السليط ]].




    قالت لأبنتها:


    قالت أم تنصح أبنتها:


    [[ يا ابنتي، أنتِ مقبلة على حياة جديدة فيها، ستصبحين صاحبة لرجل لا يريد أن يشاركه فيك أحد، حتى لو كان من لحمك ودمك، كوني له زوجة, كوني له أمًا، اجعليه يشعر أنك كل شيء في حياته ]].


    الشاهد في قول الأم: كوني له أمًا


    نفهم من ذلك أن الرجل يحتاج إلى المرأة التي تحيطه بالحب والحنان والرعاية الأمومية مثل الأم مع أطفالها، إن هذا العطاء الذي يشرق من داخل نفسك بكل الفضائل والحب والخير والصفاء بلا حدود يجعل الحياة تسمو فوق الأنانية، والعداوة والبغضاء والكراهية، والحقد والحسد، هذا الحب الذي يسمو بالمرأة إلى مدارج الرقي والحنان والعطاء.


    فليفض صدرك وقلبك بالحب والحنان، كما تفيض روحك بالخير والعطاء.


    إن الرجل في حاجة إلى من يمنحهم الحب والعطف والحنان والمودة، والمرأة التي هذه سماتها هي المرأة الصالحة التي تعرف حق زوجها وأبنائها، وبيتها وأسرتها ومجتمعها، وتأملي معي قول ربنا تعالى: [[ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ]] [الروم : 21]




    الاكتفاء الجنسي:


    إن الإسلام قد ضمن لكل من الرجل والمرأة الطريقة الأسلم والألذ والأمتع لقضاء شهوتة، وهي غريزة فطرية، حيث يشعر كل منهما بالأمان والاطمئنان، وهو يفضي على شريكة بجسده وروحه وحسه ومشاعره، هذا الإفضاء الذي يربط الأرواح بالأرواح، ويصل النفوس بالنفوس، ويوصر العلاقات ويجذب القلوب.


    فكان الزواج هو الطريق الوحيد والفريد الذي ارتقى بهذه الغريزة وهذبها في حدود الفطرة، في حدود علاقة شريفة نظيفة بين رجل وامرأة، تجمعهما أكثر من رابطة.


    كان من أهمها المعاشرة الزوجية، ثم بعد ذلك تتحول لتطفي عليها علاقة أخرى؛ كالحب والمودة والسكينة والرحمة والأمن والاطمئنان، وبذلك يصل الإسلام بالغريزة والشهوة إلى درجة السمو والرفعة؛ فيرتقي الفرد والمجتمع.


    إن الاتحاد والحسي والنفسي الذي يحرص الإسلام على تحقيقه بين الزوجين أثناء العلاقة الحميمة له فوائده الكثيرة، التي لا تخفى على من لهم إلمام في العلوم النفسية والجنسية، ويكفي أنه يضمن الاشباع الكامل للطرفين، مما يحقق معه احصانهما وتوثيق عرى المحبة والمودة بينهما.




    والسؤال الآن:


    لماذا نهتم بأمر المعاشرة الزوجية بين الرجل والمرأة في الحياة الزوجية طبعًا؟


    لأن من أعظم غايات الزواج هو العفة، والعفة لا تأتي إلا من هذا الطريق المأمون السليم بين الأزواج، وهو بذلك من أشرف الأهداف والغايات التي وعد الله صاحبها بأن يعينه ويغنيه إن كان قصده العفاف، قال صلى الله عليه وسلم: [[ ثلاث كان حق على الله عونهم؛ المجاهد في سبيل الله، والمكاتب يريد الأداء، والناكح يريد العفاف ]]. حسنه الألباني في صحيح الجامع.


    إن حاجة الرجل إلى المرأة وحاجة المرأة إلى الرجل كحاجة الإنسان إلى الطعام والشراب.


    انظري إلى قول الله تعالى: [[ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ]] [البقرة : 187]


    ويقول تعالى: [[ نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ]] [البقرة : 223]


    وعلى المرأة أن تعي أهمية العلاقة الخاصة، ولا تمنع الزوج حقه، وفي الحديث [[ إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته، وإن كانت على التنور ]]. صححه الألباني في صحيح الجامع.


    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [[ إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فأبت أن تجىء، فبات غضبان عليها؛ لعنتها الملائكة حتى تصبح ]]. رواه البخاري.




    فلا تنسى المرأة أن النجاح في المعاشرة الزوجية هي من أسباب السعادة الزوجية، وهي من الروابط الهامة لتضمن لنفسها ولزوجها العفة والعفاف.


    ولا تنسى أنها بحاجة إلى هذه العلاقة، كما أن الرجل بحاجة إليها، مما يجعل المرأة تتهيأ لها نفسيًا وجسديًا وعاطفيًا حتى تصل إلى الدرجة التي تتعادل فيها مع الزوج؛ فيصلان للمتعة المشتركة التي تزيد الترابط والأواصر الحميمة بينهما.


    وفي أهمية هذا الموضوع يقول عالم النفسي جون واطسون: [[ إن الغريزة الجنسية هى الموضوع الأكثر اهمية في الحياة، وهو السبب الأول في تحطيم سعادة الزوجين ]].


    ويقول الدكتور [[ هاملتون ]]: [[ إن الطبيب النفسي المتهور وحده من يقول إن عدم التوافق الجنسي ليس مصدرًا للخلافات الزوجية، وعلى أي حال فإن بالامكان تجاهل كل الخلافات الناجمة عن مصاعب الحياة فيما لو كانت العلاقة الجنسية متكافئة ]].




    وتشير الكثير من الدراسات الحديثة إلى أن الانحرافات والخيانات والمشاكل التي تصيب الحياة الزوجية إنما تعود في معظم الحالات إلى عدم التجانس الجنسي والنفسي بين الزوجين، وعدم بلوغها درجة الاتحاد.


    وخلاصة القول أن الأنثى الحقيقية فعلًا هي مصدر الاكتفاء لزوجها من جميع النواحى , فالمرأة هي الحنان والرعاية والحب والعطاء والأمومة والسكن للرجل والحنان حتى على الجماد بوضعه في المكان المناسب واضفاء الجمال على بيتها.


    الحنان على كل ما في البيت برعايته واحتوائه بدأ من الرجل والأطفال والأهل وانتهاءً بما في بيتها من جماد أيضًا.


    المرأة هي الدفء والتضحية والعطاء والحلم والصبر والحكمة وقوة التحمل.

    تحياتى ...


  2. [2]
    herb
    herb غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 34
    Thumbs Up
    Received: 5
    Given: 0
    المشكلة ان البنت المصرية عندها عقيدة بان الزواج هو هدف تريد الوصول اليه وفقط...........وتعتبر ان زواجها قضية قد انتهى الحكم فيها ..........واصبح امر فرض غير قابل للتغيير وتعتبر زوجها حق مكتسب لها
    وتنسى زوجها تماما بمجرد الانجاب وتعتبر قضيتها الاساسية هى تربية الاولاد و ان القضية الاولى ( الزواج ) قد انتهى الحكم فيها
    اما الرجل ينظر للزواج على انه بداية حياة جديدة وانها قضية حية مستمرة
    احنا محتاجين نغير مفاهيم البنت المصرية كتييييييييييييير

    0 Not allowed!



  3. [3]
    ghostdie90
    ghostdie90 غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية ghostdie90


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 1,530
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    أتفق معاك أخى herb وجزاك الله خيرا على المرور ..

    0 Not allowed!


    If the age judged not to see me
    this my hand write remmber me..


    ghost




  4. [4]
    د.محبس
    د.محبس غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية د.محبس


    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 1,576
    Thumbs Up
    Received: 20
    Given: 6
    شكرا
    موضوع مهم لكي تتفهم النساء الوصول الى طريق التفاهم الامثل بينها وبين الرجل وذلك لمنع حالات الطلاق او اي ترتيبات غير غير اسلامية مثل الخيانة او السخط وغيره

    0 Not allowed!


    مهندس ميكانيك
    1981

  5. [5]
    محمدجاسم العامري
    محمدجاسم العامري غير متواجد حالياً
    مشرف
    الصورة الرمزية محمدجاسم العامري


    تاريخ التسجيل: Jul 2009
    المشاركات: 3,532

    وسام الاشراف

    Thumbs Up
    Received: 38
    Given: 117
    اتفق معك اخي بس اكو حماة ما يعلم بيه الا ربنا والعياذ بالله

    0 Not allowed!


    لنرجع الى لااله الا الله محمد رسول الله
    ونترك الشرك والذنوب
    (لا خير في لذة من بعدها النار )
    محمد جاسم العامري

  6. [6]
    ابوهشوم
    ابوهشوم غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابوهشوم


    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    المشاركات: 4,572
    Thumbs Up
    Received: 7
    Given: 2
    جزاك الله خيرا يا شبحنا العزيز للطرح الجميل

    0 Not allowed!





    .. ياعصرَ القصاصْ
    بلطةُ الجزّارِ لا يذبحُها قطرُ النـدى
    لا مناصْ
    آن لي أن أتركَ الحبرَ
    وأن أكتبَ شعري بالرّصاصْ !

  7. [7]
    coco2015
    coco2015 غير متواجد حالياً
    عضو فعال جداً
    الصورة الرمزية coco2015


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 285
    Thumbs Up
    Received: 2
    Given: 0
    موضوع جميل تسلم ايدك

    0 Not allowed!


    لا تعجلن فى طلب الرزق
    فالرزق مكتوب فى اللوح مع الاجل
    فلو صبرنا لكان الرزق يطلبنا
    ولكن خلق الانسان على عجل

  8. [8]
    ghostdie90
    ghostdie90 غير متواجد حالياً
    عضو متميز جداً
    الصورة الرمزية ghostdie90


    تاريخ التسجيل: Jun 2009
    المشاركات: 1,530
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    شكرا جزيلا لاخ محمد الجاسم و ابو هشوم والاخ كوكو2015 على المرور الطيب ..

    0 Not allowed!


    If the age judged not to see me
    this my hand write remmber me..


    ghost




  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML