دورات هندسية

 

 

كيف ترى المصطفى ( ص ) في المنام

النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. [1]
    الصورة الرمزية M@MQ™
    M@MQ™ غير متواجد حالياً

    عضو داعم للملتقى

    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 2,092
    Thumbs Up
    Received: 21
    Given: 14

    كيف ترى المصطفى ( ص ) في المنام

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    خطرت على ذهني هذه القصه الجميله فرغبت بنقلها لتعم الفائده

    يحكى أن رجل ذهب إلى عالم دين تقي و قال له " أريد أن أرى النبي محمد صلى الله عليه و سلم في منامي "
    فتعجب العالم من رغبة الرجل و لكنه ترجل ثم قال له " إذا أردت أن ترى حبيبك المصطفى صلوات ربي و سلامه عليه فكل قبل أن تنام ملعقه كبيرة من الملح ثم سم الله تعالى و نم فإنظر ماذا ترى "
    ذهب الرجل إلى بيته و فعل ما قال له العالم
    و عندما إستيقظ عاد الرجل مسرعا إلى العالم فلما دخل على العالم نظر له العالم مبتسما و قال له " ماذا رأيت في منامك؟ " فقال له الرجل " والله ما رأيت غير أنني كنت أجوب الضواحي و أنا عطشان فلما أبصرت بئر الماء ظللت أشرب منه و ما أرتويت ..!! " فتبسم العالم مرة أخرى و قال له " هكذا ترى حبيبك المصطفى صلى الله عليه و سلم عندما تنام و أنت متشوق له كما نمت و أنت متشوق إلى الماء "

    اللهم أنعم علينا برؤية حبيبك و نبيك و عبدك محمد صلى الله عليه و سلم و إجمعنا معه في فردوسك الأعلى اللهم آمين

  2. [2]
    عضو داعم للملتقى
    الصورة الرمزية M@MQ™


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 2,092
    Thumbs Up
    Received: 21
    Given: 14
    عذرا على كتابه العنوان ( المصطفى ( ص ) ) و لكن لم أتمكن من إضافه الموضوع إلا بعد أن مسحت كلمة ( صلى الله عليه و سلم )
    و لا حول و لا قوة إلا بالله

    0 Not allowed!




    موقع سيدنا رسول الله عليه الصلاه و السلام
    www.rasoulallah.net


  3. [3]
    م عامر
    م عامر غير متواجد حالياً
    مشرف الملتقى العام
    الصورة الرمزية م عامر


    تاريخ التسجيل: Nov 2007
    المشاركات: 6,550
    Thumbs Up
    Received: 184
    Given: 186
    اللهم أنعم علينا برؤية حبيبك و نبيك و عبدك محمد صلى الله عليه و سلم و إجمعنا معه في فردوسك الأعلى اللهم آمين

    0 Not allowed!


    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  4. [4]
    عضو داعم للملتقى
    الصورة الرمزية M@MQ™


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 2,092
    Thumbs Up
    Received: 21
    Given: 14
    جزاك الله خير أخي عامر و حياك الله

    0 Not allowed!




    موقع سيدنا رسول الله عليه الصلاه و السلام
    www.rasoulallah.net


  5. [5]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    على هذا الرابط نجد إعادة صياغة نفس القصة مع إضافة " السمك "
    http://forum.maktoob.com/t917222.html
    ذهب احدهم الى احد الشيوخ الصالحين وسأله كيف ارى الرسول صلى الله عليه وسلم
    فقال له الشيخ بسيطه تستطيع ان ترى الرسول لو اتبعت التالي كما اقول لك بالضبط
    فقال له وكيف ذلك قال الشيخ اذهب اليوم الى بيتك وتغدى وجبة سمك واكثر من
    الملح ولا تشرب الماء ابدا وعند العشاء كذلك وجبة سمك واكثر الملح فيها واياك
    ثم اياك ان تشرب الماء فاذا شربت الماء لم ترى شيء بعده تنام .
    ..................
    ................
    ......................................
    و هذه القصة بهذا المحتوى معيبة ... يعيبها أن تكون حيثية الرؤية الوحيدة هي الشوق إليه ... بينما الحق أن الشوق وحده لا قيمة له إلا إذا رافقه حسن الإتباع و صدق التبليغ عنه صلى الله عليه و سلم و عدم الكذب عليه ....
    ففي نفس الحديث الذي أخبر النبي صلى الله عليه و سلم فيه أن من رآه في المنام فقد رآه حقاً - نفس هذا الحديث قال فيه و من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار ...
    هذا نص الحديث كما أخرجه البخاري من طريق أبي هريرة ..
    ( [تسموا باسمي ولا تكتنوا بكنيتي، ومن رآني في المنام فقد رآني حقا، فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي، ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار]) .
    ......................
    لذا هذا العالم مجهول .. و هذه القصة يُضاف إليها و يُحذف منها ... يضاف إليها السمك و يضاف إليها و جبة الغداء إلى جانب وجبة العشاء ... و يُضاف إليها ملعقة ملح ....
    و تبقى معيبة لأن هذا الشيخ لا يريد أن يعلم أتباعه حسن الإتباع .. هذا الشيخ لا يريدهم أن يتعلموا أن حسن الإتباع و صدق التبليغ هو أولى مما سواه ...
    يريد هذا الشيخ أن يلعب بعواطفهم و يحدثهم عن المحبة و الشوق فقط ...
    ....................
    و لو ذكروا اسم الشيخ و اين كتب هذا أو من نقله عنه لاستطعنا ان نعرف منزلة الشيخ و قصده بالضبط ...
    ................................
    و الخلاصة و باختصار شديد أرجو يكون لدينا ثقافة التعلم و المناقشة و التثقف في صحيح الدين فقط ... أما كل حكاية و شاردة وواردة .. فليس هذا هو السبيل ..و ليس هذا هو المطلوب أن نتعلمه ...

    0 Not allowed!



  6. [6]
    عضو داعم للملتقى
    الصورة الرمزية M@MQ™


    تاريخ التسجيل: Sep 2009
    المشاركات: 2,092
    Thumbs Up
    Received: 21
    Given: 14
    شكرا أخ علي محمود فرج و جزاك الله خير
    و صدقني هذه آخر مشاركة لى في المواضيع الدينية
    و لكن بما أنك عضو تحرير المجله فنحن ننتظر منك المزيد من المواضيع الدينية الهادفة الصحيحة اللتي لا عيب فيها و لا خطأ و جزاك الله عنا كل الخير

    0 Not allowed!




    موقع سيدنا رسول الله عليه الصلاه و السلام
    www.rasoulallah.net


  7. [7]
    طــارق _ بــلال
    طــارق _ بــلال غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية طــارق _ بــلال


    تاريخ التسجيل: Feb 2009
    المشاركات: 2,742

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 58
    Given: 109
    جزاك الله خير اخي محمود فرج
    واتفق معك في كل ما قلته
    فإننا نرى اليوم من العجائب العجب العجاب فمثلا
    تجد من يدعي حب النبي صلى الله عليه و سلم وفي نفس الوقت تراه يمسك بمسبحة و يحركها كما لة كان يسبح و الله اعلم به وبما يفعله و لا نتعدى على نيته ولكنك في نفس الوقت تراه

    حالقا لحيته
    مطلقا شاربه حتى أصبح شكله مقززا ينزل منه في طعامه وشرابه
    مسبلا ثيابه حتى انها تنظف الأرض من خلفه
    فأين الحب الذي ندعيه

    ولنا في هذه الآية عظة و تذكرة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31

    إذا المحبة بالاتباع وليست بالكلام

    0 Not allowed!


    فرسان بالنهار
    رهبان بالليل
    لا يأكلون إلا بثمن
    ولا يدخلون إلا بسلام
    ويجبرون من يحاربهم على أن يقاتلهم حتى يأتون عليه


    هكذا كنا وسنعود إن شاء الله


  8. [8]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mamq مشاهدة المشاركة
    شكرا أخ علي محمود فرج و جزاك الله خير
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mamq مشاهدة المشاركة
    و صدقني هذه آخر مشاركة لى في المواضيع الدينية
    و لكن بما أنك عضو تحرير المجله فنحن ننتظر منك المزيد من المواضيع الدينية الهادفة الصحيحة اللتي لا عيب فيها و لا خطأ و جزاك الله عنا كل الخير

    لا أدري لماذا تجعل هذه آخر مشاركاتك في المواضيع الدينية ..
    مشاركتك هذه ليست مشاركة دينية .. هذه مشاركة تريد أن تعطينا معنى يخالف ما نعلمه من صحيح الدين ... و ما شاء الله كم كان أخي طارق - بلال موفقا .. إذ ذكرنا بقول الله سبحانه {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
    لم يقل فأحبوني و إنما قال إتبعوني ...
    ووالله لا يعرف محبته و الشوق إليه حقاً .. إلا من كانت أسمى أمانيه أن يكون من الذين يتبعون هديه على النحو الذي جاء به .. صلى الله عليه وسلم .. صلى الله عليه و سلم ...
    أما أن نأخذ الناس إلى مساحة الشوق و العواطف فهذا ينزلهم منزلة لا نرضاها ..
    هذا ما يفعله النصارى .. نعم والله .. يقلون لك : إن يسوع يحبك .. و المطلوب من حضرتك أن لا تسأل عن شيء بعدها ...
    و يفعله أصحاب البدع بطرق مختلفة ..
    فيقول لك أحدهم : إننا نحب آل البيت ... و المطلوب منك ألا تسأل بعدها ...
    ووالله إنا لنحب آل البيت حقاً و نعرف لهم قدرهم و منزلتهم ... و أنما أنتم تخدعون الناس بزعمكم هذا .. و تطعنون في عائشة التي برأها الله في قرآنه و تطعنون في حفصة لمجرد أن أباها عمر .. و كأن النبي أساء الإختيار - حاشاه صلي الله عليه و سلم ..
    ..................
    إذا كان لديك من صحيح الدين ما تعرضه فسأنحني تقديرا و شكرا لك ..
    و إذا كانت بضاعتك كلها من مثل هذا فنحن أمام أحد إحتمالين :
    الأول أنك متعمِّد و هذه مقدمات لما هو تالي تريد ان تعرضه ..
    و الاحتمال الثاني أنك لا تعلم ..
    و المتعمِّد زجرُهُ واجب .. و من لا يعلم تعليمُه واجب ...
    ....................
    و أما المجلة وتحريرها ، فأنت لا تحتاج أن تكون عضو تحرير حتى تستطيع أن تعرض علينا بضاعة لها قيمة ...
    ....................
    و باختصار : كل ما وافق الكتاب و السنة قبلناه و قلنا سمعاً وطاعة ...
    و كل ما خالف الكتاب و السنة وجب رده على صاحبه ووجب تحذير الناس منه .


    0 Not allowed!



  9. [9]
    العيناء
    العيناء غير متواجد حالياً
    مشرف متميز
    الصورة الرمزية العيناء


    تاريخ التسجيل: Nov 2005
    المشاركات: 1,358

    وسام مشرف متميز

    Thumbs Up
    Received: 10
    Given: 0
    و هذه القصة بهذا المحتوى معيبة ... يعيبها أن تكون حيثية الرؤية الوحيدة هي الشوق إليه ... بينما الحق أن الشوق وحده لا قيمة له إلا إذا رافقه حسن الإتباع و صدق التبليغ عنه صلى الله عليه و سلم و عدم الكذب عليه ....
    السلام عليكم
    كثيرا ما عرضت علينا هذه القصة .باستثناء "السمك " الا اننى لم انتبه لهذا المعنى من قبل .
    لكن ..الشوق والمحبة لا ياتى من فراغ ..فليس من المنطق ان تحب من لا تعرف ..فالمعرفة والاتباع سببا لذلك
    وايضا ليس من المنطق ان تحب من لا تذكر ويشغل جزءا كبيرا فى حياتك ..بل يصل بك الحب للاتباع بكل شيء ..والشوق للرؤية والانس بالجوار فحبيببنا هو الرسول صلى الله عليه وسلم سيد البشر ..

    اعرف ممن راى الرسول صلى الله عليه وسلم ..باوقات كان اشد مايكون من القرب الى الله ..فحسن اتباعه وزاد شوقه..

    لكن البعض من اصحاب البدع بالغوا بالتركيز على هذا الجانب ومن هم الصوفية ..

    0 Not allowed!


    سبحانك الهي اذا ذكرت خطيئتي ضاقت علي الارض برحبها واذا ذكرت رحمتك ارتد الي روحي سبحانك يا الهي أتيت أطباء عبادك ليداووا لي خطيئتي فكلهم عليك يدلني

    قيل:
    اذا جلست في الظلام بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال فان الطفل اذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه



  10. [10]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العيناء مشاهدة المشاركة

    اعرف ممن راى الرسول صلى الله عليه وسلم ..باوقات كان اشد مايكون من القرب الى الله ..فحسُن اتباعه وزاد شوقه..

    لكن البعض من اصحاب البدع بالغوا بالتركيز على هذا الجانب ومن هم الصوفية ..


    بارك الله فيكِ م العيناء ...
    محبة النبي صلى الله عليه و سلم ثابتة في سنته لمن اتبع هديه و الأحاديث و مواقف الصحابة في ذلك كثيرة ... المشكلة في نقطة محددة هي " إدعاء المحبة مع مخالفة السنة " .. المحبة في هذه الحالة تستعمل كشعار لصرف الناس عن حُسن الاتباع .. و كما تفضلتي أكثر من اشتهر بذلك هم الصوفية الذين زعموا محبته و انصرفوا عن اتباع سنته صلى الله عليه و سلم ..

    http://www.ibn-jebreen.com/book.php?cat=7&book=223&toc=8698&page=7588&subid=2 9305
    قال رحمه الله تعالى:
    باب: حب الرسول صلى الله عليه وسلم من الإيمان.
    حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب قال: حدثنا أبو الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فوالذي نفسي بيده، لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده .
    حدثنا يعقوب بن إبراهيم قال: حدثنا ابن علية عن عبد العزيز بن صهيب عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم، وحدثنا آدم قال: حدثنا شعبة عن قتادة عن أنس قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين .


    هذا أيضا من خصال الإيمان؛ محبة الله تعالى ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه لا يكون مؤمنا كامل الإيمان إلا إذا قدم محبة النبي صلى الله عليه وسلم على محبة النفس والمال وعلى محبة الولد والوالد والناس كلهم، وإلا فإنه ليس بصادق في إيمانه؛ بل إما أن يكون ضعيف الإيمان، أو يكون مختل الإيمان.
    الإيمان الذي في القلب هو الذي تظهر آثاره على الجوارح؛ يكون منه المودة الصادقة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتقديم محبته على محبة غيره، وإذا قدمت محبته فإنك تطيعه، وكذلك إذا قدمت محبة الله فإنك تعبده، ولذلك من ادعى محبة الله ومحبة رسوله ولم يوافقه ولم يطعه فدعواه باطلة؛ أي: هو كذاب.
    ذكروا أن اليهود ادعوا محبة الله، وأنهم أحباؤه؛ فأنزل الله قوله عنهم: وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ فامتحنهم الله بآية في سورة آل عمران؛ قال تعالى: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وهذه الآية تسمى آية المحنة؛ يعني أن الله امتحن فيها الذين يقولون: إنهم يحبون الله؛ فبين أن محبة الله لها علامة، وهي اتباع هذا النبي الكريم، وكذلك أيضا محبة النبي صلى الله عليه وسلم لها علامات ظاهرة لا بد منها، وهي أنهم يحبون الله، وأنهم يطيعونه، وأنهم يتبعون الرسول النبي الأمي؛ إذا كانوا كذلك فهم صادقون؛ وإلا فدعواهم باطلة.
    وقد كثر كلام العلماء كما ذكرنا حول المحبة وعلاماتها، وذكروا أن محبة الله ومحبة رسوله مقدمة على محبة كل الخلق، وذكرنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان... .
    ... قال: لا يا عمر ؛ حتى أكون أحب إليك من نفسك، فقال: والله إنك أحب إلي من كل شيء حتى من نفسي، فقال: الآن يا عمر يعني: صدقت.
    لا شك أن الصحابة يقدمون محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- على أنفسهم؛ ولأجل ذلك يفدونه، يفدونه بأنفسهم، لما أنه -صلى الله عليه وسلم- خطب في آخر حياته، وقال: إن عبدا من عباد الله خيره الله بين أن يعطيه من زهرة الدنيا ما شاء وبين ما عنده فاختار ما عنده فطن لذلك أبو بكر وأن هذا العبد هو النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله: نفديك بأنفسنا وبأموالنا. فدل على أن هذا غاية المحبة منهم.
    وكذلك لما كان في القتال في غزوة بدر، وفي غزوة أحد، وفي الخندق، وفي الأحزاب، وفي حنين، كانوا يحمونه بأنفسهم، يفدونه بأنفسهم؛ حتى أنه كان مرة لما سعى المشركون في أثره ليقتلوه ومعه نحو عشرة من الأنصار، فقال: من يردهم وله الجنة؟ تلقاهم واحد من الأنصار، وقاتلهم؛ حتى قتل. ثم قال: من يردهم؟ حتى قتل العشرة واحدا بعد واحد؛ كل واحد منهم إذا رآهم قد أرهقوا النبي -صلى الله عليه وسلم- تلقاهم وشغلهم وقاتلهم إلى أن يقتل. ولا شك أن ذلك كله دليل على أنهم يفدونه بأنفسهم؛ أنهم يقدمون محبته على محبة كل شيء من صغير أو كبير.
    وكذلك أيضا فدوه بأموالهم، رخصت أموالهم عندهم؛ لما أنه طلب إنفاقها في الجهاد فلم يمسكوها.
    وكذلك أيضا رخصت عندهم –أيضا- أنفسهم، وبلادهم، ونحو ذلك. لا شك أن هذا من آثار المحبة.
    فيجب على المسلم تقديم محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- على محبة كل شيء، وإذا رأيت الذي يعصي الله ورسوله؛ فإنك تعرف بذلك أنه ليس صادقا في محبته؛ بل إن دعواه ليست صحيحة، يقول بعضهم:
    تعصـي الإله وأنت تزعـم حبـه
    هـذا عجيب فـي الفعال بديــع
    لـو كـان حبك صادقـا لأطعتـه
    إن المحـب لمـن يحـب مطيـع
    يعني: أن الذي يحب الله تعالى لا بد أن يطيعه، فإذا رأيته يعصي الله عرفت بذلك أنه ليس صادقا في المحبة. وكذلك إذا جاءته أوامر الرسول -صلى الله عليه وسلم- فتركها ولم يمتثل بها عرفت بذلك أنه ليس صادقا في أنه يحب الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
    ثم من علامته –من علامة المحبة- ما ذكرنا من بغض المعاصي، لما سئل ذو النون المصري متى أحب ربي؟ فقال: إذا كان ما يبغضه أمرُّ عندك من الصبر. يعني: من علامات صدق المحبة: أن تبغض المعاصي؛ ولو كانت لذيذة في النفس؛ ولو كانت نافعة؛ ولو كانت شيقة؛ ولو كانت تلك المعاصي تميل إليها النفس كشرب الخمر –مثلا- والزنا، وسماع الغناء، وما أشبه ذلك. إذا علمت بأنها معاصي أبغضتها ونفرت منها؛ ولو كانت النفس تميل إليها، فتكون أمرَّ عندك من الصبر، فهذا علامة المحبة.
    محبة الله تعالى ومحبة نبيه -صلى الله عليه وسلم- لا بد أن يقدمها المرء على محبة النفس، ومحبة الشهوات، ومحبة الملذات، ومحبة الأنفس، والأموال، والأولاد، والأهلين، والناس أجمعين.
    ومن علاماتها: أن يحب من يحبهم الله، وأن يبغض من يبغضهم الله. فإذا كنت تحب الله أحببت أحباب الله.
    في الحديث الذي أشرنا إليه يقول: ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله يعني: أن تحب المسلم محبة دينية، تقول: أحبه لله؛ لأن الله تعالى يحبه، وأنا أحب الله، ومحب المحبوب محبوب.
    كذلك من علاماتها: بغض المعاصي، وبغض الكفر؛ ولهذا قال: وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار .
    فالحاصل.. أن هذه الأبواب فيها كثير من خصال الإيمان يقرؤها المسلم، وعليه أن يحرص على أن يتمثل بها وأن يطبقها؛ ليكون صادقا في دعواه.
    نقتصر على هذا. والله أعلم، وصلى الله على محمد .

    0 Not allowed!



  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML