دورات هندسية

 

 

الكشف عن تفاصيل مذبحة "فورت هود"

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. [1]
    الصورة الرمزية ابوالبراء البغدادي
    ابوالبراء البغدادي
    ابوالبراء البغدادي غير متواجد حالياً

    عضو متميز

    تاريخ التسجيل: Aug 2009
    المشاركات: 1,357
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0

    الكشف عن تفاصيل مذبحة "فورت هود"

    كشفت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" الأمريكية تفاصيل مذبحة التي وقعت فى قاعدة "فورت هود" وكان بطلها الطبيب الفلسطيني الأصل الميجور نضال مالك حسن، والتى أودت بحياة 13 عسكريا أمريكيا وإصابة 38 شخصا من بينهم حسن والذي لا يزال في المستشفى فاقدا للوعي ويعيش على جهاز تنفس صناعي.
    تقول الصحيفة إن حسن الذي كان يشعر بالضيق بسبب قرب انتقاله للخدمة في أفغانستان (وليس العراق على عكس ما ورد في تقارير سابقة) ذهب إلى مركز استعداد الجنود قبل الساعة الواحدة والنصف مساء الخميس، وجلس على مقعد أمام إحدى الطاولات.
    وبدا أن وجوده هناك كان طبيعيا لمساعدة الجنود الذين كانوا يخضعون إلى فحوصات طبية وينهون أوراق العمل قبل الذهاب للمشاركة في الحرب.
    ونقلت صحيفة "الشرق الآوسط:" اللندنية عن "لوس أنجليس تايمز"، قولها: إن حسن، الذي صلى في مسجده صباح الخميس، ردد شيئا مع نفسه، ربما كانت أدعية، ثم قام واقفا، وبدأ إطلاق النار.
    وعندما بدأ إطلاق النار، كان هناك 138 جنديا للاحتفال بتخرجهم من الكلية مع المئات من الأقارب والأصدقاء في قاعة قريبة. ومع ارتفاع صوت أجهزة الإنذار، هرع كثيرون وألقوا قبعاتهم وثياب التخرج التي يرتدونها وهرعوا إلى مكان الحادث الذي انتشرت فيه الفوضى.
    وداخل مركز استعداد الجنود كان ماكويست سميث، 21 عاما، في إحدى الغرف يقف على طاولة أمام موظفة تنهي له أوراق عمله قبل انتقاله للخدمة في أفغانستان في يناير/كانون الثاني القادم. ويقول سميث: "لم أسمع إلا جلبة وضوضاء. وتبع ذلك شيء ينذر بالسوء، فقد كان هناك صياح ونواح".
    ويقول سميث: "كانت هناك كراسي ودماء وطاولات". وجرّ سميث العديد من الضحايا للخارج وعاد لمساعدة آخرين، وكان لا يزال يسمع طلقات النيران. وبعد ذلك توقف ذلك.
    وبعد ذلك همسات: "إنه يعيد تعبئة رشاشه!" ورأى سميث المسلح الذي كان يدير ظهره له. وجرى إلى الخارج، وأطلق المسلح النيران في إثره. واستغرق ثواني في وضع خزنة جديدة في الرشاش الذي يحمله، وأعاد المسلح ملء الرشاش أكثر من مرة، حسب ما يقوله محققون، وانتقل في أرجاء الغرفة المزدحمة في شكل نصف دائري قبل أن يخرج إلى الفناء.
    وسمعت ضابطة الشرطة كيمبرلي مونلي وشريكها مارك تود تقريرا عبر الإذاعة ولذا هرعا إلى مكان الحادث.
    وبينما كان المسلح يطلق النيران على جندي جريح، حسب ما يقوله مدير خدمات الطوارئ في فورت هوود تشوك ميدلي، دارت مونلي حول ركن بين مبنيين وأطلقت النار تجاهه. وتبادلا إطلاق النار.
    ورأى تود، الذي انفصل عن مونلي، أنها أصيبت بطلق ناري. وكان حسن على بعد 15 ياردة منه، حسب ما قاله تود إلى سي إن إن، "يقف هناك وراء كابينة تليفون. لم يتمكن تود من رؤية سلاح، لكنه رأى وميضا وحسب، ورد عليه بإطلاق النار. وسقط حسن، الذي كان في ذلك الوقت قد أطلق 100 طلقة. وأصيبت مونلي في فخذيها".
    كان السيرجنت أندرو هاغرمان، من الشرطة العسكرية، ذو الـ 27 عاما، يقوم بدورية على حي سكني في القاعدة عندما سمع صوت استدعاء على اللاسلكي: إطلاق نار، أصيب ضباط. توجه على الفور إلى مركز الاستعداد حيث واجهه مشهد مريع، كان الناس يهرعون وهم ينزفون ويصرخون طلبا للعلاج. كان الضحايا ممددين على الأرض. مزق الجنود قمصانهم وزيهم لتضميد النزيف لزملائهم المصابين، فيم قام آخرون بكسر المناضد لاستخدامها كنقالات للمصابين.
    كان المشتبه به في إطلاق الرصاص قد أردي أرضا، كان من الواضح أنه فاقد للوعي. وطلب أحدهم حل قيوده حتى يمكن تقديم المساعدات الأولية له.
    خوف فى أوساط مسلمى أمريكا
    فى نفس السياق، زعمت منظمة "آكت فور أمريكا" الأمريكية المعادية للإسلام أن حسن قام بتوزيع نسخ من القرآن الكريم صباح قيامه بالهجوم، متسائلة فى بيان لها: "أوليس ما قرأه فى كتاب السلام (القرآن) يجعله يفكر قبل أن يمضى فى هذه المذبحة"، وأضافت "ربما قرأ أن الجنة تعطى لمن "يقتلون ويقتلون" فى سبيل الله، وأخذ هذا بجدية".
    من جانبها، قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية إن الجيش الأمريكى سيعانى من صعوبة فى التعامل مع أعضائه من المسلمين خلال الفترة المقبلة، مضيفة أن الجيش حرص على زيادة عدد المسلمين به منذ غزو العراق.
    وكشفت الصحيفة أن آخر إحصائية للجنود المسلمين فى الجيش الأمريكى تشير إلى 3409 أشخاص فى أبريل 2008، مضيفة أن الكثير من الخبراء يعتقدون أن عدد المسلمين فى الجيش الأمريكى قد يصل إلى10 آلاف فرد لأن الجيش لا يرغم أعضاءه على الإفصاح عن ديانتهم، حتى إن حسن لم يشر فى ملفه إلى أنه مسلم وقال إنه ليست لديه ميول دينية.
    بدورها، اعتبرت صحيفة "واشنطن تايمز" إن المسلمين أصيبوا بحالة من الدهشة والذهول نتيجة للحادث الذى ارتكبه حسن، خاصة مع ما كان يوصف به من هدوء ودماثة خلق بل ومشاركة فى الأعمال الخيرية، ومع تأكيد غالبية المقربين منه أنه كان هادئ الطباع وغير ميال للعنف.
    وتنقل الصحيفة عن طبيب مسلم كان يعمل مع حسن قوله: "كلما يحدث حادث مثل هذا أدعو ربى ألا يكون مرتكب الحادث مسلما، وإذا اتضح أنه مسلم أقول: ها نحن نبدأ من جديد"، مضيفا أن حسن لم يعبر أبدا عن أى آراء سياسية أو دينية.
    على صعيد متصل، أدلت عائلة حسن بأقوالها أمام عملاء من مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية، التى تسعى إلى كشف الأسباب التى دفعت الطبيب العسكرى إلى فتح النار عشوائيا فى قاعدة فورت هود.
    وأكد نادر حسن، ابن عم المتهم، فى بيان أن الأسرة ستتعاون بشكل كامل مع رجال القانون. وقال
    أنه لا يدرى شيئا حول الأسباب التى قد دفعت الطبيب إلى التصرف على هذا النحو، مضيفا أن الأسرة شعرت بالانزعاج من الواقعة
    منقوووول

  2. [2]
    ابو جندل الشمري
    ابو جندل الشمري غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية ابو جندل الشمري


    تاريخ التسجيل: Jun 2006
    المشاركات: 4,977
    Thumbs Up
    Received: 83
    Given: 38
    اسأل الله ان ينتقم من الكافرين

    0 Not allowed!



    صفحة سوريا الأسلام عى الفيس بوك


    غرباءُ ولغيرِ اللهِ لا نحني الجِبـــاه
    غُرباءُ وارتَضَيناها شِعاراً للحيــاة
    إن تَسَل عنّا فإنّا لا نُبالي بالطُّغــاة
    نحنُ جُندُ اللهِ دَوماً دربُنا دربُ الأُباة




    ]







  
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML