دورات هندسية

 

 

ذنب افضل من حسنة

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 19 من 19
  1. [11]
    اميمة كريم
    اميمة كريم غير متواجد حالياً
    عضو فائق التميز
    الصورة الرمزية اميمة كريم


    تاريخ التسجيل: May 2006
    المشاركات: 2,131
    Thumbs Up
    Received: 3
    Given: 0
    أحسنت ........حبيبتى العراقية,,,موضوع هام جدا.
    وأقول وفيت........ حين تدخلت الكلمات الرائعة لدكتورنا الفاضل (محمد باشراحيل)لتتم التذكرة بعدم الاستهانة بالذنب.
    جزيتم خيرا وبارك الله فيكما.

    0 Not allowed!






  2. [12]
    محمد بن على السعيد
    محمد بن على السعيد غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية محمد بن على السعيد


    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 2,763
    Thumbs Up
    Received: 1
    Given: 0
    جزاكي الله خيرا علي هذا الموضوع الرائع

    0 Not allowed!



  3. [13]
    عراقية الاصل
    عراقية الاصل غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عراقية الاصل


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,160
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 4
    الله يرضى عنكم جميعا على مروركم الطيب

    0 Not allowed!



  4. [14]
    تولين
    تولين غير متواجد حالياً
    عضو شرف


    تاريخ التسجيل: May 2009
    المشاركات: 4,677

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 27
    Given: 61

    0 Not allowed!







  5. [15]
    sniper1975
    sniper1975 غير متواجد حالياً
    تم إيقافه لمخالفة القوانين
    الصورة الرمزية sniper1975


    تاريخ التسجيل: Oct 2009
    المشاركات: 604
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 0
    جزاكي الله كل خير اختنا عراقية الاصل ...موضوع رائع .....بارك الله فيكي

    0 Not allowed!



  6. [16]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109

    شكر وتقدير

    جزاكي الله خيرا ..
    ربما يحتاج العنوان إلى إعادة النظر فيه ..
    فليس الذنب هو الذي أفضل من الحسنة .. و إنما المقارنة هنا بين تائب من ذنب توبة نصوحا و بين من له حظٌ من العُجْب الذي يُحبطُ العمل ...
    و للشيخ الدكتور عمر عبد الكافي مقولة في هذا الباب : ربما يُفتح لك بابُ العمل و لا يُفتح لك بابُ القَبول .... و رب ذنبٍ تتوب عنه يكونُ إذناً بالوصول ..
    جزاكي الله خيرا و شكرا لكِ .

    0 Not allowed!



  7. [17]
    engineer_a2010
    engineer_a2010 غير متواجد حالياً
    عضو


    تاريخ التسجيل: Nov 2009
    المشاركات: 20
    Thumbs Up
    Received: 0
    Given: 0
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاضل عبد اللطيف ال مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم اختنا العراقية الاصل وصدق ما جاء في موضوعكم، وهناك قول للإمام علي عليه السلام(الإعجاب ضد الصواب).
    ودمتم للعمل الصالح.
    على بن ابى طالب رضى الله عنه

    0 Not allowed!



  8. [18]
    علي محمود فراج
    علي محمود فراج غير متواجد حالياً
    عضو تحرير المجلة
    الصورة الرمزية علي محمود فراج


    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 2,897

    وسام الشكر

     وسام كبار الشخصيات

    Thumbs Up
    Received: 102
    Given: 109
    http://www.mktaba.org/vb/showthread.php?t=3859
    العجب هو الزهو بالنفس، واستعظام الأعمال والركون إليها، وإضافتها إلى النفس مع نسيان إضافتها إلى المُنعم سبحانه وتعالى. وإن من مساوئ العجب أنه يحبط الأعمال الصالحة ويخفي المحاسن ويكسب المذام.
    .........................
    قال الماوردي:

    "وأما الإعجاب فيخفي المحاسن ويظهر المساوئ ويكسب المذام ويصد عن الفضائل، وليس إلى ما يكسبه الكبر من المقت حد، ولا إلى ما ينتهي إليه العجب من الجهل غاية، حتى إنه ليطفئ من المحاسن ما انتشر، ويسلب من الفضائل ما اشتهر، وناهيك بسيئة تحبط كل حسنة، وبمذمة تهدم كل فضيلة، مع ما يثيره من حنق ويكسبه من حقد".
    ...........................
    قال شيخ تيمية رحمه الله الإسلام ابن:
    "وكثيرًا ما يقرن الرياء بالعجب، فالرياء من باب الإشراك بالخلق، والعجب من باب الإشراك بالنفس، وهذا حال المستكبر، فالمرائي لا يحقق قوله: إِيَّاكَ نَعْبُدُ، والمعجب لا يحقق قوله: وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ،

    فمن حقق قوله: إِيَّاكَ نَعْبُدُ خرج عن الرياء، ومن حقق قوله: وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ خرج عن الإعجاب".
    .............................
    وقال أبو حامد الغزالي رحمه الله:
    "اعلم أن العجب مذموم في كتاب الله وسنة رسوله ، قال الله تعالى: وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا [التوبة:25]، ذكر ذلك في معرض الإنكار. وقال عز وجل: وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا [الحشر:21] على الكفار في إعجابهم بحصونهم وشوكتهم. وقال تعالى: وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا [الكهف:104] أيضًا يرجع إلى العجب بالعمل، وقد يعجب الإنسان بالعمل وهو مخطئ فيه، كما يعجب بعمل وهو مصيب فيه".
    ...........................
    روي عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :
    ((ثلاث مهلكات: شحُّ مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه)) أخرجه البيهقي وحسنه الألباني. وثبت عنه أنه قال في ذم العجب: ((بينما رجل يمشي في حلةٍ تعجبه نفسه، مرجل جمته، إذ خسف الله به، فهو يتجلجل إلى يوم القيامة)) متفق عليه.

    قال ابن حجر في الفتح: "قال القرطبي: إعجاب المرء بنفسه هو ملاحظته لها بعين الكمال مع نسيان نعمة الله، فإن احتقر غيره مع ذلك فهو الكبر المذموم. وقوله:
    ((إذ خسف الله به)) يدل على سرعة وقوع ذلك به. وقوله:

    ((فهو يتجلجل إلى يوم القيامة)) وفي رواية الربيع: ((فهو يتجلجل في الأرض حتى تقوم الساعة)) رواه مسلم.

    قال ابن فارس: التجلجل أي: يسوخ في الأرض مع اضطراب شديد، ويندفع من شق إلى شق، فالمعنى يتجلجل في الأرض أي: ينزل فيها مضطربًا متدافعًا".
    ...................................
    حديث أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه، فعن أبي أمية الشعباني قال: أتيت أبا ثعلبة الخشني فقلت له: كيف تصنع بهذه الآية؟ قال: أيّةُ آية؟ قال: قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ [المائدة:105]، قال أبو ثعلبة: أما والله لقد سألت عنها خبيرًا، سألت عنها رسول الله فقال: ((بل ائتمروا بينكم بالمعروف وتناهوا عن المنكر، حتى إذا رأيت شّحًا مطاعًا وهوى متبعًا ودنيا مؤثَرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ودع العوامَّ، فإن من ورائكم أيامًا الصبر فيهن كالقبض على الجمر، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلاً يعملون مثل عملكم)) رواه الترمذي وقال: "حسن غريب".
    ...............................
    و قال ابن مسعود رضي الله عنه:

    (الهلاك في اثنين: القنوط والعجب). قال أبو حامد: "وإنما جمع بينهما لأن السعادة لا تنال إلا بالسعي والطلب والجد والتشمير، والقانط لا يسعى ولا يطلب، والمعجب يعتقد أنه قد سعد وقد ظفر بمراده فلا يسعى".
    ....................
    وقال مطرف:
    "لأن أبيت نائمًا وأصبح نادمًا أحب إليّ من أن أبيت قائمًا وأصبح معجبًا".
    .............................
    وكان بشر بن منصور من الذين إذا رؤُوا ذُكِرَ الله تعالى والدار الآخرة لمواظبته على العبادة، فأطال الصلاة يومًا ورجل خلفه ينتظره، ففطن له بشر، فلما انصرف عن الصلاة قال له: "لا يعجبنك ما رأيت مني، فإن إبليس لعنه الله قد عبد الله مع الملائكة مدة طويلة، ثم صار إلى ما صار إليه".
    ............................
    وقيل لعائشة رضي الله عنها: متى يكون الرجل مسيئًا؟ قالت: (إذا ظن أنه محسن).
    .................................
    وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

    (الإعجاب ضدّ الصواب وآفة الألباب).
    ...........................
    وقال بزرجمهر:
    "النعمة التي لا يحسد صاحبها عليها التواضع، والبلاء الذي لا يرحم صاحبه منه العجب".
    .................................
    قال ابن قدامة:
    "اعلم أن العجب يدعو إلى الكبر لأنه أحد أسبابه، فيتولد من العجب الكبر، ومن الكبر الآفات الكثيرة، وهذا مع الخلق. فأما مع الخالق فإن العجب بالطاعات نتيجة لاستعظامها، فكأنه يمنّ على الله تعالى بفعلها، وينسى نعمته عليه بتوفيقه لها، ويعمى عن آفاتها المفسدة لها، وإنما يتفقد آفات الأعمال من خاف ردها، دون من رضيها وأعجب بها".
    .................................
    ومن أسباب العجب الجهل، ومن الناس من يعجب بعمله ومعرفته لمسائل الخلاف وأقوال العلماء، ولو علم أن إعجابه بعلمه يدل على جهله لما كان من المعجبين بأنفسهم، قال بعض السلف: ما يزال العبد يطلب العلم حتى إذا ظنّ أنه قد علم فهو جاهل.
    ............................
    قال أبو حامد:
    "وعلّة العجب الجهل المحض وقلة الورع والتقوى وضعف المراقبة لله عز وجل وقلّة الناصح وسوء النية وخبث المطية وإطراء الناس للشخص وكثرة ثنائهم عليه مما يعين عليه الشيطان والافتتان بالدنيا واتباع الهوى والنفس الأمارة بالسوء وقلة الفكر وقلة الشكر لله عز وجل وقلة الذكر لله عز وجل وعدم تدبر القرآن والسنة النبوية والأمن من مكر الله عز وجل والركون إلى عفو الله ومغفرته، ولو تفكر العبد لعلم أن كل نعمة عنده هي من الله سبحانه .
    .............................
    ومظاهر العجب كثيرة منها :
    رد الحق واحتقار الناس، تصعير الخد، عدم استشارة العقلاء والفضلاء، الاختيال في المشي، استعظام الطاعة واستكثارها، التفاخر بالعلم والمباهاة به، الغمز واللمز، التفاخر بالحسب والنسب وجمال الخِلقة، تعمد مخالفة الناس ترفعًا، التقليل من شأن العلماء الأتقياء، مدح النفس، نسيان الذنوب واستقلالها، توقع الجزاء الحسن والمغفرة وإجابة الدعاء دائمًا، الإصرار على الخطأ، الفتور عن الطاعة لظنه أنه قد وصل إلى حد الكمال، التصدر قبل التأهل، قلة الإصغاء إلى أهل العلم.

    ألا وصلوا وسلموا على خير الخلق محمد بن عبد الله، عليه من ربه أفضل الصلاة وأتم التسليم...
    http://www.mktaba.org/vb/showthread.php?t=3859
    حسين بن حسن أحمد الفيفي

    بتصرف


    __________________
    نقلته لكم
    والدال على الخير كفاعله
    ومن استطاع أن ينشر ما ننقله فجزاه الله خيرا





    0 Not allowed!



  9. [19]
    عراقية الاصل
    عراقية الاصل غير متواجد حالياً
    عضو متميز
    الصورة الرمزية عراقية الاصل


    تاريخ التسجيل: Feb 2008
    المشاركات: 1,160
    Thumbs Up
    Received: 4
    Given: 4
    الله يبارك فيكم جميعا على المرور الكريم
    واشكرك اخي علي محمود على الكلام الذي اضفته الذي نورت به الموضوع ........ وجزاك الله الجنة يارب

    0 Not allowed!



  
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

عرض سحابة الكلمة الدلالية

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML